علي سلمان

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
عالم ديني وناشط سياسي

علي سلمان
شیخ علی سلمان.jpg
الولادة قرية البلاد القديمة في البحرين
الوفاة ما زال حياً ورهن الاعتقال
إقامة البحرين
الجنسية بحرينية
سنوات النشاط منذ التسعينيات فما فوق
سبب الشهرة الأمين العام لجمعية الوفاق
أعمال بارزة معارض بحريني
حزب جمعية الوفاق البحرينية
الدين الإسلام
المذهب الشيعة

علي سلمان أحمد سلمان عالم ديني وناشط سياسي والأمين العام لجمعية الوفاق ومن أبرز المعارضين في مملكة البحرين. التحق بجامعة الملك فيصل، ثم هاجر إلى قم لدراسة العلوم الدينية. بعدها عاد إلى البحرين وانخرط في سلك النشطاء السياسين واستمر في ذلك حتى اعتقل مؤخراً.

السيرة

ولد في قرية بلاد البحرينية عام 1965م. تابع دراسته الآكاديمية في الدمام في جامعة الملك فيصل قسم الرياضيات، وبعد 3 سنوات انتقل إلى إيران للدراسات الدينية بالحوزة العلمية في مدينة قم. عام 1993م عاد إلى البحرين لينوب عن الشيخ عيسى أحمد قاسم الذي عزم على مواصلة مسيرته العلمية في قم إماماً في جامع الإمام صادق (ع).[1]

النشاطات السياسية

أهم نشاطاته سياسية:

البدايات: في الحادي عشر من شهر المحرم عام 1985 م قامت قوات آل خليفة بمحاصرة قرية الدّراز ـ المنطقة التي كان يسكن فيها الشيخ عيسى قاسم ـ وفرضت حظر التجوال لمسيرات المواكب الحسينية المتجهة إليه، واستخدمت الأجهزة الأمنية الغاز المسيل للدموع لتفريق الجماهير ومن ثم اعتقال بعضهم، فكانت جميع هذه الأحداث مع بيانات الشيخ عيسى قاسم بمنظر ومرأى من أنظار الشيخ علي سلمان، ومنعطف رئيسي في حياة الشيخ علي سلمان.[2]
من نشاطاته: وقّع الشيخ علي سلمان على العريضة النخبوية التي قدمت للأمير عيسى آل خليفة عام 1992 حيث طالبته بإجراء الانتخابات المجلس الوطني، فكان الرد: "لا تفكير حالياً في عودة المجلس الوطني"، وقد شارك في الانتفاضة التسعينة التي ضمت قوى يسارية وليبرالية، واستمرت حتى سنة 2000 حيث طالبت خلالها بحقوق شعب البحرين الشرعية، وتابع نشاطه بتأسيس جمعية الوفاق الوطني الإسلامية عام 2001 م بعد الإفراج عنه حيث نصّب أمينها العام. عام 2006 انتخب الشيخ علي سلمان كنائب في مجلس النواب البحريني ممثلاً للشعب وحزبه، وبعد أن تعثر مساعي جمعية الوفاق المتمثلة بالشيخ علي سلمان لإيقاف قتل المدنيين استقالت من البرلمان، واستمر الشيخ علي سلمان إلى جانب سائر جهات المعارضة البحرينة بسلمية الاحتجاجات مطالباً بذلك التحول في إدارة الحكم نحو الديمقراطية.[3]
احتجاج علماء البحرين علي اعتقال الشيخ علي سلمان

الاعتقالات

تعرض الشيخ علي سلمان إثر فعالياته السياسية لاعتقالات منها:

  • إبان الانتفاضة اعتقل الشيخ علي سلمان أكثر من مرة بين عامي 1993م و1994م، ومن ثم جرى إبعاده للإمارات العربية المتحدة في نهاية 1994م، ومنها انتقل إلى لندن.[4]
احتجاج علي اعتقال الشيخ علي سلمان في البحرين
  • منذ أن هبت الصحوة في البلاد الإسلامية والعربية لم يكن يبعد الشيخ سلمان عن عيون السلطات البحرينية، حتى اعتقلته لساعات بتاريخ 27 ديسمبر 2013 إثر خطبته في اليوم الجمعة حيث عبّرت عنها الإدارة البحرينة بأنّها طائفية، كما أكد الشيخ علي سلمان عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر "منذ مارس 2011 تقوم سيارات كبيرة الحجم نوافذها سوداء بين حين وآخر بتعقب حرمي المصون".[5]
  • وأخيراً في 29ديسمبر 2014 قامت المباحث البحرينية باعتقال الشيخ علي سلمان بتهمة محاولة الإطاحة بالنظام.[6]
بعض ردود الأفعال على الاعتقال الأخير:
  • تنديد كبار العلماء في البحرين في بيانها.
  • 37 منظمة حقوقية تطالب بالإفراج الفوري عن الشيخ سلمان.
  • الخارجية الإيرانية تعرب عن قلقها إزاء هذا الاعتقال.[7]

الهوامش