مقالة مقبولة
خلل في الوصلات
خلل في أسلوب التعبير

ثقة

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
كتابٌ من تأليف النجاشي في جرح الرواة وتعديلهم وفيه توثيق بعض الرواة.

ثقة، مصطلح يستعمل كثيرا في علم الرجال للتعبير عن كون الراوي معتمدا عليه، واختلف الفقهاء في تفسيره فقال بعضهم: يراد به الإمامي العادل الضابط، أي الذي لا يسهو في نقل الروايات عادة، وقال آخر: ليس له معنى سوى المعنى اللغوي، وتعاريف أخرى مختلفة.

يعود استعمالها إلى عصر الأئمة المعصومين حيث استعملوها في توثيق بعض الرواة، وكذلك المحدّثين المعاصرين لهم.

هناك طرق لإثبات الوثاقة كتصريح أحد المعصومينعليهم السلام.png أو أحد الرجاليين المتقدّمين أو المتأخرين، وقد استخدم علماء الرجال للتعبير عن وثاقة الراوي تعابير مختلفة کـثقة، وجليل القدر، وثقة عين صدوق.

ينقسم التوثيق إلى اثنين: الخاص والعام، فالخاص ما يتعلق بشخص معين كأن يقال: "فلان ثقة"، والعام ما يتعلق بعدة أشخاص يجمعهم عنوان واحد كأن يقال: "رواة تفسير القمي، ثقات".

مفهومها

"ثقة"، مفردة ورد استعمالها كثيرا في كتب الرجال في وصف بعض الرواة،[1] واختُلِف في تفسيرها على أقوال:

  • اعتقد جمع آخر أن الرواي لا بد أن يكون بالإضافة إلى صدقه ضابطا وعالما بالتقية، وعارفا بالمذاهب والأحزاب في عصره وأسرارها.[4]
  • رأى بعض المحققين المعاصرين أن الثقة في عبارات المحدثين والرجاليين لا تزيد على المعنى اللغوي فهو لا يعني إلا مَن يُعتمد عليه.[5]

تاریخها

ورد استعمال هذه الكلمة في كلام الأئمة المعصومينعليهم السلام.png لتوثيق بعض الرواة،[6] أو لإرجاع الناس إلى بعضهم،[7] كما أُطلِق في توقيع لإمام الزمانعليه السلام التعبيرُ بثقات على حملة أسرار الأئمةعليهم السلام.png،[8] ومن منطلق هذه الروايات قال بعض العلماء إن الثقة هو العالم بعلوم أهل البيتعليهم السلام.png والمأمون على دينه وعقيدته.[9]

وكذلك ورد استعمالها في وصف بعض الرواة في كتب المُحدِّثين في عصر الأئمة المعصومينعليهم السلام.png، مثل رجال الكشي ورجال الطوسي، ورجال النجاشي، حيث يبلغ عدد استعمالها في الأول 35 مرة والثاني 248 مرة والثالث 533.[10]

طرق إثبات وثاقة الراوي

قام الرجاليون بتبيين طرق إثبات وثاقة الرواة؛ لتتميّز الرواية الصحيحة عن غيرها،[11] فقد ذكر الفقيه الأصولي "الوحيد البهبهاني" 39 طريقا،[12] وأهمّها:

أنواع التوثيق

ينقسم التوثيق على قسمين: الخاص والعام، فالخاص ما يتعلق بشخص معين كأن يقول النجاشي في كتابه الرجالي فلان ثقة،[14] والعام ما يتعلق بعنوان كلّي يشمل عدّة أشخاص،[15] كرواة تفسير القمي، ومشايخ النجاشي، ووقوع بني فضال في السند. وقد يختلف الفقهاء في مصاديق التوثيقات العامة.[16]

تعابير التوثيق

ذَكر الرجاليون تعابيرا كثيرة تدلّ على وثاقة الراوي،[17] فمن جملتها: ثقة، وكبير الشأن، وجليل القدر، وعظيم المنزلة، وأوثق الناس عند الخاصة، وفضله أشهر من أن يوصَف، وثقة عين صدوق، وثقة جليل، وثقة معتمد عليه، عدل، وصدوق، وصحيح الحديث، ومأمون.[18]

هناك طائفة من الألفاظ تدلّ على حُسن الرواي فحسب ولا تدلّ على وثاقته، فمنها: خير، وصالح، وصالح الحديث، وحَسَنٌ، ومعتمد عليه، ومن خواصّ الإمام.[19]

اقرأ أيضا

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. مرعي، منتهى المقال في الدراية والرجال، ص 83 ـ 92؛ الفيروزآبادي، القاموس المحيط، ج 3، ص 390.
  2. ابن الغضائري، الرجال، ص 23.
  3. مرعي، منتهى المقال في الدراية والرجال، ص 83 - 92؛ المحسني، بحوث في علم الرجال، ص 187.
  4. غلامعلي، سند شناسي: رجال كاربردي با شيوه بررسي أسناد روايات، ص 263.
  5. غلامعلي، سند شناسي: رجال كاربرجي با شيوه بررسي أسناد روايات، ص 263.
  6. النجاشي، رجال النجاشي، ج 1، ص 192 و490.
  7. صرامي، مباني حجيت آراي رجالي، ص 36.
  8. الكشي، رجال الكشي، ص 536؛ الصدوق، كمال الدين، ص 483؛ المجلسي، بحار الأنوار، ج 50، ص 318.
  9. الكليني، الكافي، ج 2، ص 126؛ الطوسي، الغيبة، ص 360؛ الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 27، ص 138.
  10. غلامعلي، سند شناسي: رجال كاربردي با شيوه بررسي أسناد روايات، ص 263.
  11. الرباني، سبك شناسي دانش رجال حديث، ص 177.
  12. الإيرواني، دروس تمهيدية في القواعد الرجالية، ص 109.
  13. الإيرواني، دروس تمهيدية في القواعد الرجالية، ص 109 ـ 168؛ رباني سبك شناسي دانش رجال حديث، ص 180 ـ 188.
  14. الإيرواني، دروس تمهيدية في القواعد الرجالية، ص 33.
  15. الإيرواني، دروس تمهيدية في القواعد الرجالية، ص 33 و171؛ السبحاني، كليات علم الرجال، ص 205.
  16. الإيرواني، دروس تمهيدية في القواعد الرجالية، ص 37.
  17. مرعي، منتهى المقال في الدراية والرجال، ص 93 ـ 105؛ السيفي، مقياس الرواة، ص 218.
  18. غلامعلي، سند شناسي، رجال كاربردي با شيوه بررسي أسناد روايات، ص 268 ـ 272.
  19. غلامعلي، سند شناسي، رجال كاربردي با شيوه بررسي أسناد روايات، ص 272 و273.
  20. مصطلحات الرجال والدراية.
  21. موجزة في علمي الرجال والدراية.

الملاحظات

  1. يدل نصّ أحد الرجاليين الأوائل على الوثاقة ويراد بالأوائل الذين عاشوا في عصر الأئمة أو في القرون التالية إلى القرن السادس، وكذلك يعتبر مِن الثقات الذي صَرّح بوثاقته أحدُ الرجاليين المتأخرين مثل العلامة الحلي أو ابن داود الحلي أو السيد ابن طاووس أو المحقق الحلي. (الرباني، سبك شناسي دانش رجال حديث، صص 177 -179)، وقد اُختلف في صحة هذا الطريق، فليراجع مَن أراد المزيد كتاب "دروس تمهيدية في القواعد الرجالية" للإيرواني ص 116 ـ 122.

المصادر والمراجع

  • ابن الغضائري، أحمد بن حسين، الرجال، المحقق: محمد رضا الحسيني الجلالي، قم - إيران، الناشر: دار الحديث، 1422 هـ.
  • الإيرواني، محمد باقر، دروس تمهيدية في القواعد الرجالية، قم - إيران، الناشر: انتشارات مدين، 1431 هـ.
  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، وسائل الشيعة، قم - إيران، الناشر: مؤسسة آل البيت (ع)، 1409 هـ.
  • الرباني، محمد حسن، سبك شناسي دانش رجال حديث، قم - إيران، الناشر: مركز فقهي أئمه أطهار، 1385 ش.
  • السبحاني، جعفر، كليات في علم الرجال، قم - إيران، الناشر: حوزه علميه قم، 1410 هـ.
  • السيفي، علي أكبر، مقياس الرواة، قم - إيران، الناشر: مؤسسة نشر إسلامي، د.ت.
  • الصدوق، محمد بن علي، كمال الدين وتمام النعمة، المحقق: علي أكبر الغفاري، طهران - إيران، الناشر: إسلامية، 1395 هـ.
  • الصرامي، سيف الله، مباني حجيت آراي رجالي، قم - إيران، الناشر: دار الحديث، 1391 ش.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، الغيبة، قم - إيران، الناشر: دار المعارف الإسلامية، 1411 هـ.
  • غلامعلي، مهدي، سند شناسي: رجال كاربردي با شيوه بررسي أسناد روايات، قم - إيران، الناشر: دار الحديث، 1395 ش.
  • الفيروز آبادي، محمد بن يعقوب، القاموس المحيط، بيروت - لبنان، الناشر: دار الكتب العلمية، د.ت.
  • الكشي، محمد بن عمر، رجال الكشي، مشهد - إيران، الناشر: مؤسسة نشر دانشكاه مشهد، 1409 هـ.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، قم - إيران، الناشر: دار الحديث، 1429 هـ.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، بيروت - لبنان، الناشر: دار إحياء التراث العربي، 1403 هـ.
  • المحسني، محمد آصف، بحوث في علم الرجال، قم - إيران، الناشر: مركز المصطفى العالمي للترجمة والنشر، 1432 هـ.
  • مرعي، حسين عبد الله، منتهى المقال في الدراية والرجال، بيروت - لبنان، الناشر: العروة الوثقى، 1417 هـ.
  • النجاشي، أحمد بن علي، رجال النجاشي، قم - إيران، الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي، 1365 ش.