الكتب الأربعة

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الكتب الأربعة
كتب اربعه شیعه.jpg
المؤلف الشيخ الكليني، الشيخ الصدوق، الشيخ الطوسي
اللغة العربية
عدد الأجزاء عدة طبعات و عدة أجزاء
الناشر دور مختلفة للنشر


الكتب الأربعة، مصطلح يطلق ويراد منه الكتب الحديثية الأربعة التي حظيت بمكانة خاصة بعد القرآن الكريم عند الشيعة الإمامية والتي تعد المصدر الرئيسي للفكر الإمامي بعد القرآن الكريم في حقل العقائد والأحكام و...؛ وهي: الكافي، التهذيب، الإستبصار ومن لايحضره الفقيه.

الكافي

صنف هذا الكتاب - والمشهور بالكافي- في عصر الغيبة الصغرى من قبل الشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن اسحاق الكليني (المتوفى 329 هـ ق) ويحتوي الكتاب على 16000 حديث تتوزع على الأصول والفروع وروضة الكافي.

فأمّا الأصول من الكافي فتتوفر على الأحاديث التي يكون محورها المسائل العقائدية والكلامية خاصة؛ وأما فروع الكافي فقد جمع فيها الشيخ الكليني الأحاديث ذات البعد الحقوقي والفقهي فقط؛ وأما روضة الكافي فقد توفرت في الغالب على الأحاديث ذات البعد الأخلاقي والتربوي والوعظي.[1]

من لايحضره الفقيه

الكتاب من مصنفات الشيخ الصدوق، أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابوية القمي (توفى 381 هـ ق).

والكتاب يشتمل على 6000 حديث في شتى أبواب الفقه والأحكام العملية. ومن مميزات الكتاب أن الشيخ الصدوق جمع فيه ما يعتقد هو بصحته ويفتي به.[2]

تهذيب الأحكام

الكتاب من مصنفات شيخ الطائفة أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي (توفى 460 هـ ق).

ويعد الكتاب من أهم المجاميع الحديثية الشيعية وثالث الكتب الأربعة، ويتوفرالكتاب على الأحاديث الفقهية والأحكام الشرعية المروية عن أهل بيت العصمة والطهارة (عليهم السلام).

وقد صنف الشيخ الطوسي الكتاب المذكور شرحاً وبياناً لكتاب المقنعة للشيخ المفيد وبأمر منه.

وقد اكتفى الشيخ في هذا الكتاب ببيان المسائل والأحكام الشرعية من الطهارة الى الديات معتمداً نفس ترتيب كتاب المقنعة لشيخه المفيد.

والكتاب يشتمل على 13590 حديثاً تتوزع على 393 باباً من أبواب الفقه.

كما أدرج الشيخ الطوسي في نهاية الكتاب طرقه إلى الكتاب أو ما يعرف بـ المشيخة والمقصود منها هم شيوخ الراوي وناقلو الحديث، حيث يقوم الراوي بنقل مروياته عن طريقهم؛ ولذلك فإن المقصود من مشيخة الطوسي هم الرواة الذين يروي الشيخ الطوسي رواياته عن طريقهم.[3]

الإستبصار في ما أختلف من الأخبار

وهذا الكتاب هو الآخر من مصنفات الشيخ الطوسي (المتوفى 460 هـ ق) صنفه بعد تهذيب الأحكام وبطلب من تلامذته.

وقد جمع فيه الشيخ الطوسي الروايات الفقهية والأحكام الشرعية مع ذكر الروايات المعارضة لها.

وكانت منهجية الشيخ في الكتاب تتمثل بالاتيان بالروايات المعتبرة والصحيحة والتي يفتي بها أولا ثم يلحقها بالروايات المعارضة لها، مع دراستها ومحاولة الجمع والتوفيق بين الطائفتين المتعارضتين من الاحاديث.

لم يستوعب الكتاب كافة المباحث الفقهية، بل اقتصر على الأبواب التي تعارضت الروايات فيها فقط، معتمداً في تنظيم الكتاب نفس المنهجية السائدة في سائرالكتب الفقهية بدأ بكتاب الطهارة وإنتهاء بكتاب الديات، (علما أن الكتاب هنا يعني الفصل). والكتاب يتوفر على 5511 حديثاً.[4]

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. راجع: مدير شانه‌ جي، ص 116-119.
  2. راجع: مدير شانه‌ جي، ص 130- 135.
  3. راجع: مدير شانه‌ جي، ص 138- .140.
  4. راجع: مدير شانه‌ جي، ص 148- 150.

المصادر والمراجع

  • مديرشانه جي، كاظم، تاريخ الـحديث، طهران-إيران، انتشارات سمت، 1377 ش.
علم الحديث
الحديث الصحيح المستفيض المشهور العزيز الغريب الحديث الحسن
الحديث المتواتر ↑حديث صحيح الحديث المنكر
الحديث المسند ← من جهة السند علم الحديث من جهة المتن الحديث المتروك
خبر الآحاد ↓الحديث الضعيف الحديث المدرج
الحديث الموثق الحديث المضطرب الحديث المدلس الحديث الموقوف الحديث المنقطع الحديث الضعيف