الحديث المتروك

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الحديث المتروك، هو الحديث الذي يرويه مَن يُتّهم بالكذب، وتكون رواياته مخالفة للقواعد الواضحة المعلومة، ويطلق أيضا على الحديث الذي يرويه كثير الخطأ أو ظاهر الفسق، وقد رأى بعض الباحثين في علم الحديث أن الحديث المتروك والحديث المطروح واحد، وقد عبّر عنه البعض الآخر بالحديث المنكر أيضا.

ويعتبر الحديث المتروك من أقسام الحديث المردود، ولا يعمل به الفقهاء، وقد استخدم علماء الرجال لأهل السنة هذا المصطلح على نطاق واسع بينما علماء الرجل الشيعة لم يستخدموه إلا قليلا.

ويطلق على راوي الحديث المتروك بمتروك الحديث، ويعدّ متروك الحديث أدنى مراتب الجرح، كما يعتبر حديثه أسوأ الأحاديث الضعيفة.

التعريف

الحديث المتروك مصطح ورد في علم الدراية،[1] ويطلق على الحديث الذي انفرد به الراوي المتهم بالكذب، ويكون مخالفا للقواعد الواضحة والمعلومة،[2] وكذا يطلق على أحاديث الذين عُرفوا بالكذب،[3] وإن لم يظهر كذبه في الأحاديث (سواء أ كانت نبوية أو لم تكن)[4] أو في الأحاديث النبوية فحسب،[5] وفي تعريف آخر ناظر إلى تعاريف أهل السنة أطلِق على الحديث الذي نقله الراوي كثير الخطأ، أو ظاهر الفسق، أو كثير الغفلة.[6]

ويعتبر الحديث المتروك من أقسام الحديث المردود،[7] ولا يعمل به الفقهاء.[8]

وقد ورد ذكر بعض مصاديق الحديث المتروك في كلام علماء الحديث،[9] ومنها: أحاديث عُمر بن شَمِر عن جابر الجُعفي.[10]

التشابه والتمايز بينه وبين سائر مصطلحات الجَرح

قد يُعبّر عن الحديث المتروك بالحديث المهجور،[11] وقد عبّر عنه بعض المحدثين بالحديث المنكر أيضا،[12] ويتشابه الحديث المتروك والحديث الموضوع إلّا أن المحدثين لا يطلقون عليه بالحديث الموضوع؛ لأن الاتهام بالكذب وحده لا يكفي لجعل الحديث في صنف الأحاديث الموضوعة.[13]

ذهب عبد الله المامقاني (1290 - 1351 هـ) (أحد المؤلفين الشيعة في علم الرجال), وابن حجر تبعا للشيخ طاهر الجزائري إلى أن الحديث المتروك والحديث المطروح مترادفان، مع أن معظم الباحثين في علم الرجال ذهبوا إلى التمايز بينهما.[14]

وقد رأى البعض أن تشابه بعض المصطلحات الرجالية واختلاطها ينشأ من عدم توضيح كاف لها، وكذا مِن عدم ذكر دليل أو حجة لها ولمواطن استخدامها،[ملاحظة 1] وذهب إلى أنه لا يوجد طريق إلى معرفة مراد الرجاليين بالنسبة إلى هذه المصطلحات.[15]

مرتبته في الجرح وموطن استخدامه

يطلق المتروك أو متروك الحديث في علم الرجال على الرواي للحديث المتروك،[16] ويُعتبر هذا التعبير مِن تعابير الجرح والقدح للرواة، ويستعمل مع تعابير الجرح الأخرى ك"كذّاب وضّاع".[17]

وقد استخدم علماء علم الرجال لأهل السنة مصطلح "المتروك" أو "متروك الحديث" في كتبهم الرجالية على نطاق واسع، وقد قاموا بإيضاحه في كتب الدراية،[18] وأما علماء علم الرجال للشيعة فلم يستخدمه إلا ابن الغضائري؛ حيث استخدمه عدة مرات في رجاله بالنسبة إلى بعض الرواة،[19] ولكنهم ذكروا عبارات قريبة بهذا المضمون ك" حديثُه ليس بذكر النقي"،[20] و"كان مختلط الأمر في حديثه"،[21] و"كان ضعيفا في حديثه"،[22] و"في حديثه نظرٌ".[23]

وقد ذكر بعض الباحثين المتأخرين الحديث المتروك أو متروك الحديث في أقسام الحديث الضعيف،[24] أو أقسام خبر الواحد،[25] أو في مراتب الجرح،[26] وقد ذكر السبحاني أن بعض أسماء الحديث الضعيف كالحديث المتروك مشتركة بين الحديث الصحيح وغيره.[27]

وفي المراتب التي ذكرها بعض أهل السنة للجرح والتعديل في كتبهم الرجالية والحديثية، يعتبر متروك الحديث أدنى مراتب جرح الرواة، بحسب ما ذكره ابن أبي حاتم،[28] وكذلك يعتبر الحديث المتروك شرّ الأحاديث الضعيفة.[29]

بحوث ذات صلة

الهوامش

  1. مجموعة من المؤلفين، فرهنك فقه، ج 3، ص 278.
  2. السبحاني، أصول الحديث، ص 95.
  3. الخطيب، أصول الحديث، ص 229.
  4. المامقاني، مقباس الهداية، ج 1، ص 315؛ المرعشلي، علوم الحديث الشريف، ص 102.
  5. المرعشلي، علوم الحديث الشريف، ص 102.
  6. القاسمي، قواعد التحديث، ص 209؛ الصالح، علوم الحديث ومصطلحه، ج 1، صص 206 و207؛ الخطيب، أصول الحديث، ص 229.
  7. القاسمي، قواعد التحديث، ص 209؛ المرعشلي، علوم الحديث الشريف، ص 90.
  8. مجموعة من المؤلفين، فرهنك فقه، ج 3، ص 278.
  9. القاسمي، قواعد التحديث، ص 209؛ الصالح، علوم الحديث ومصطلحه، ج 1، ص 207.
  10. الخطيب، أصول الحديث علومه ومصطلحه، ص 229.
  11. مجموعة من المؤلفين، فرهنك فقه، ج 3، ص 278.
  12. القاسمي، قواعد التحديث، ص 209؛ مديرشانه‌جي، دراية الحديث، ص 99، ناقلا عن السيوطي، دراية مروج، ص 63.
  13. مرعشلي، علوم الحديث الشريف، ص 102؛ القاسمي، قواعد التحديث، ص 209.
  14. المامقاني، مقباس الهداية، ج 1، ص 316.
  15. المهريزي، حديث بزوهي، ج 1، ص 113.
  16. ابن الغضائري، الرجال، صص 48 و78.
  17. كجوري الشيرازي، الفوائد الرجالية، ص120.
  18. المامقاني، مقباس الهداية، ج 1، ص 315.
  19. ابن الغضائري، الرجال، صص 48، و78.
  20. النجاشي، الرجال، ص 19.
  21. النجاشي، الرجال، ص 172.
  22. الطوسي، رجال الطوسي، ص 48.
  23. الطوسي، رجال الطوسي، ص 39.
  24. الصالح، علوم الحديث ومصطلحه، ج 1، ص 207؛ الخطيب، أصول الحديث، ص 229.
  25. مجموعة من المؤلفين، فرهنك فقه، ج 3، ص 278.
  26. جديدي نجاد، دانش رجال أز ديدكاه أهل سنت، ص 157؛ حافظيان، رسائل في دراية الحديث، ج 1، صص 228 و492.
  27. السبحاني، أصول الحديث وأحكامه في علم الدراية، ج 1، ص 95.
  28. جديدي نجاد، دانش رجال أز ديدكاه أهل سنت، صص 157 - 161.
  29. الخطيب، أصول الحديث، ص 230؛ المامقاني، مقباس الهداية، ج 1، ص 315.

الملاحظات

  1. الكشي هو الوحيد الذي ذكر في كتابه الرجالي أدلة قدحه ومدحه للرواة، (المهريزي، حديث بزوهي، ج 1، ص 113).

المصادر والمراجع

  • ابن الغضائري، أحمد بن حسين، الرجال، قم - إيران، الناشر: مؤسسة دار الحديث العلمية الثقافية، 1422 هـ.
  • جديدي نجاد، محمد رضا، دانش رجال أز ديدكاه أهل سنت، قم - إيران، الناشر: مؤسسة دار الحديث العلمية الثقافية، 1381 ش.
  • مجموعة من المؤلفين تحت إشراف السيد محمود الهاشمي الشاهرودي، فرهنك فقه مطابق مذهب أهل بيت (ع)، قم - إيران، الناشر: مؤسسة دائرة المعارف للفقه الإسلامي على مذهب أهل البيت (ع)، 1426 هـ.
  • حافظيان، أبو الفضل، رسائل في دراية الحديث، قم - إيران، الناشر: مؤسسة دار الحديث العلمية الثقافية، ط 2، 1384 ش.
  • الخطيب، محمد عجاج، أصول الحديث علومه ومصطلحه، بيروت - لبنان، الناشر: دار الفكر، 1428 هـ.
  • السبحاني، جعفر، أصول الحديث وأحكامه في علم الدراية، قم - إيران، الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي، 1426 هـ.
  • الصالح، صبحي بن إبراهيم، علوم الحديث ومصطلحه - عرضٌ ودراسة، بيروت - لبنان، الناشر: دار العلم للملايين، ط 15، 1984 م.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، رجال الطوسي، قم - إيران، الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي، 1415 هـ.
  • القاسمي، جمال الدين، قواعد التحديث من فنون المصطلح الحديث، بيروت - لبنان، الناشر: منشورات مروان رضوان دعبول، 1425 هـ.
  • كجوري الشيرازي، محمد مهدي، الفوائد الرجالية، قم - إيران، الناشر: مؤسسة دار الحديث العلمية الثقافية، 1424 هـ.
  • المامقاني، عبدالله، مقباس الهداية، قم - إيران، الناشر: دليل ما، 1385 ش.
  • مدير شانه جي، كاظم، دراية الحديث، قم - إيران، الناشر: مكتب النشر الإسلامي، 1388 ش.

مرعشلي، يوسف، علوم الحديث الشريف، بيروت - لبنان، الناشر: دار المعرفة، 1433 هـ.

  • مهريزي، مهدي، حديث بزوهي، قم - إيران، الناشر: مؤسسة دار الحديث العلمية الثقافية، ط 2، 1390 ش.
  • النجاشي، أحمد بن علي، فهرست أسماء مصنفي الشيعة، قم - إيران، الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي، 1365 ش.