سورية

هذه الصفحة تخضع حاليًّا للتوسيع أو إعادة هيكلة جذريّة.
من ويكي شيعة
الجمهورية العربية السورية
الموقع
العاصمةدمشق
أهم المدن حلب، حمص، اللاذقية، حماةالرقةإدلبحلب، حمص، اللاذقية، حماةالرقةإدلب
أماكن تواجد الشيعة حلبحمصإدلب • و...
اللغة الرسمية العربية
المساحة
 -  المساحة ١٨٥٫١٨٠ كيلومتراً مربعاًك2 
الديانة أغلبية مسلمة، المسيحية، و...
المزارات حرم السيدة زينب (ع)حرم السيدة رقية (ع)حرم السيدة سكينة (ع)مشهد النقطةمقبرة باب الصغير
تعداد السكان
 -  تقدير تعداد السكان 18.000.000 
العملة ليرة سورية

سورية (الجمهورية العربية السورية) دولة تقع في الشرق الأوسط وعاصمتها مدينة دمشق التاريخية. كانت موطناً لعدة من الحضارات القديمة، وهي جزء من أرض بلاد الشام التاريخية، حيث تضم العديد من الآثار الهامة من الحقب التاريخية المختلفة التي مرت بها، وخصوصاً الآثار الإسلامية، كالمسجد الأموي الكبير بدمشق والآخر في حلب، إضافة لعدة مزارات إسلامية وشيعية هامة كمقام السيدة زينب بنت علي عليهما السلام ومقام السيدة رقية بنت الحسين عليهما السلام في دمشق، ومزارات أخرى في بقية المحافظات. وقد كانت ولاتزال تضم نسيجاً اجتماعياً عرقياً ودينياً متنوعاً، ويعيش فيها اليوم ثلاث طوائف من الشيعة وهم الإمامية الاثني عشرية والعلويون والإسماعيليون. كما أنّها تتمتع بأهمية استراتيجية عالية نظراً لموقعها الجغرافي. وتعدّ أحد أركان محور المقاومة الذي يقوم على فكرة مقاومة الاحتلال الإسرائيلي، سيّما أنّ جزءاً من أراضيها - وهو مرتفعات الجولان - لا يزال تحت الاحتلال منذ عشرات السنين. وقد عانت من حرب أهلية بدأت عام 2011م واستمرت لأكثر من عشر سنوات.

الجغرافيا والسكان

تقع سورية جنوب غرب قارة آسية على شاطئ البحر الأبيض المتوسط، ويحدّها من الشمال تركية، والعراق من الشرق والجنوب الشرقي، والأردن من الجنوب، وفلسطين من الجنوب الغربي، ولبنان من الغرب. الجوّ فيها معتدل في الأطراف، ورطب معتدل (متوسطي) في الجنوب الغربي، وحار وجاف في سائر مناطق البلاد.[١]

ويعتبر موقع سورية ذا أهمية استراتيجية بالغة، حيث أنه يشكّل صلة الوصل بين قارات العالم القديم: آسية وإفريقية وأوروبا، وكان الممرّ التجاري الأكثر استخداماً في سابق العصور. ولذلك سعت القوى العالمية المختلفة عبر التاريخ لفرض سيطرتها على تلك المنطقة، وكانت محلاً لتنافس الإمبراطوريات والحضارات القديمة على مرّ الزمان.[٢]

وفي آخر إحصائية رسمية أجرتها السلطات قبل الحرب الأهلية بلغ عدد السكان سورية 21 مليون نسمة تقريباً نصفهم من الذكور.[٣] وتعتبر الزراعة من أهم الموارد الاقتصادية لسكان هذه البلاد، وتحتل الصناعة المرتبة الثانية، كما أنها تعتمد اعتماداً جزئياً على الثروات الباطنية والمشتقات النفطية.[٤]

يشكّل المسلمون 86% تقريباً من سكان سورية، ويُعتبر المسيحيون الذين يمثلون 8 % من السكان تقريباً أقلية مهمة نسبياً في هذا البلد بحسب الإحصاءات التي أجريت من قبل بعض المراكز قبل الحرب الأهلية.[٥] وتنقل بعض المصادر أنّ ما يقرب من 25 ألف يهودي كانوا يعيشون في سوريا قبل الحرب الأهلية هناك، غير أنهم هاجروا بعد بداية الأحداث، ولم يتبقّ منهم إلا أقل من عشرين شخصاً.[٦]

نظرة تاريخية

كانت سورية الحالية في السابق جزءاً رئيسياً من أرض بلاد الشام، والتي تضمّ اليوم كلاً من سورية والأردن ولبنان وفلسطين. وكان اسم (الشام) يطلق من قبل الجغرافيين العرب على المنطقة الواقعة فيما بين بحر الروم من جهة، والصحراء الممتدة بين النيل والفرات، ومن الطرف الآخر تمتد من الفرات إلى حدود بلاد الروم.[٧]

ويرجع تاريخها إلى أولى الحضارات الإنسانية في بداية العصر البرونزي وتعتبر موطناً لأقدم الحضارات في الشرق، ويقال أن منها كانت بداية الزراعة وتدجين الحيوانات وأولى التجمعات الحضارية للإنسان القديم، وكانت أساس النشاط البشري فيها حيث قامت الكثير من الحضارات منذ إنسان العصر الحجري وحتى الحضارات التي تعاقبت على سورية منذ آلاف السنين.[٨]

وهذه أهم الحضارات التي تعاقبت على استيطان سورية قبل الإسلام:

  • حضارات سوريا القديمة 5500 ق. م - 3000 ق. م
  • الحضارة السومرية 2130 - 1250 ق. م
  • الحضارة الأكادية 2250 - 2200 ق. م
  • الحضارة العمورية (الأمورية) 2200 - 1880 ق. م
  • الحضارة البابلية 3500 ق. م - 2650 ق. م
  • الحضارة الآرامية 1800 - 795 ق. م
  • الحضارة الآشورية 1050 - 600 ق. م
  • حضارة فارس 550 - 332 ق. م
  • حضارة اليونان 332 - 63 ق. م
  • الروم البيزنطيون 63 ق. م - 636 م.[٩]

بعد الإسلام

العهد الأموي

سيطرت جيوش المسلمين على الشام بين عامي 12هـ و 13هـ بعد صراع مع الإمبراطورية البيزنطية التي كانت تحكم بلاد الشام آنذاك.[١٠] وبعد سيطرة الأمويين على الخلافة الإسلامية بشكل رسمي إثر صلح الإمام الحسن عليه السلام مع معاوية عام 41 هـ بدأ في سورية ما يعرف بعصر الدولة الأموية،[١١] حيث اتخذ الأمويون من دمشق عاصمة لدولتهم وحازت على اهتمام كبير منهم، ومن أهم الآثار الباقية من تلك الحقبة المسجد الأموي الكبير بدمشق، والذي بناه الوليد بن عبد الملك على أنقاض كنيسة للمسيحيين،[١٢] وفيه قبر يُنسب إلى نبي الله يحيى عليه السلام، غير أن بعض الباحثين شكك في هذه النسبة.[١٣] كما أنّ فيه مقاماً لرأس الحسين عليه السلام، حيث يذكر المؤرخون أن الرأس الشريف وضع في ذلك الموضع عندما جاؤوا بموكب سبايا كربلاء ورؤوس الشهداء إلى يزيد هناك.[١٤] واستمر حكم الدولة الأموية حتى وصول العباسيين إلى الخلافة وقضائهم على الأمويين سنة 132هـ.[١٥]

العهد العباسي وما بعده

وبعد أن استولى العباسيون على الخلافة الإسلامية، نقلوا عاصمة دولتهم إلى العراق، ممّا أضعف اهتمامهم بسورية في بداية حكمهم بحسب بعض الباحثين،[١٦] ما دفع بالتالي إلى تعاقب عدة إمارات وحكومات على عرش المنطقة في ظل ضعف الخلافة العباسية سيّما في عهدها الثاني، حيث حكم القرامطة،[١٧] والطولونيون،[١٨] والحمدانيون، والفاطميون،[١٩] والإخشيديون،[٢٠] والعقيليون، والمرداسيون،[٢١] والأيوبيون،[٢٢] والزنكيون،[٢٣] والمغول،[٢٤] والسلاجقة،[٢٥] وأخيراً المماليك،[٢٦] قبل أن يبسط العثمانيون الأتراك سلطتهم على كامل البلاد الإسلامية تقريباً.[٢٧]

وفي القرنين الخامس والسادس الهجريين، وبالتزامن مع الحروب الصليبية، ساهم وجود حكومات قوية في رفع راية الجهاد ضد الصليبيين والروم، ولم يضعوا الحرب والشؤون العسكرية على رأس أولوياتهم فحسب؛ بل أنشأوا القواعد العسكرية، وبنوا الحصون وحفروا الخنادق وغير ذلك،[٢٨] وقيل أنّ وجود مئات الآثار التاريخية من تلك الحقبة اليوم يدل على هذا الادعاء. وفي القرون اللاحقة؛ واصل المماليك[٢٩] وأخيراً الأتراك العثمانيون[٣٠] بعد السيطرة على هذه الأرض سياسة من سبقوهم، وعدا عن حماية وترميم تلك الآثار الإسلامية؛ قاموا أيضاً ببناء مباني أخرى.

تاريخ التشيع في سورية

نشأ التشيّع الاثني عشري في الشمال السوري وخاصة في حلب في عهد الحمدانيين أيام سيف الدولة الحمداني. حيث يذكر صاحب كتاب نهر الذهب في تاريخ حلب أنّ أوّل ظهور للتشيع هناك كان في أواخر أيام سيف الدولة (303 ـ 356هـ) على يد أبي إبراهيم محمد بن أحمد الحرّاني الحجازي الملقّب بمحمد الممدوح وهو جدّ أسرة بني الزهراء أو المعروفين ببني زهرة.[٣١] وكذلك استمر وجود الشيعة في أيام الفاطميين، وعاشوا نوعاً من الحرية في ممارسة عقائدهم، واستمرّ ذلك في عهد حكومتي بني مرداس وبني عقيل، إلى أن جاء عهد الدولة الزنكية ومن بعدها الدولة الأيوبية، حيث قام من نور الدين زنكي ومن تلاه من الخلفاء الزنكيين بملاحقة الشيعة ومنع شعائرهم التي لا تتفق مع العقيدة السنية، فمنع المناداة بحي على خير العمل في الأذان، وطرد رؤوس الشيعة من حلب، وكان على رأس المبعدين والد المؤرخ ابن أبي طي.[٣٢] كما سار صلاح الدين الأيوبي إبان عهد الدولة الأيوبية على خطا نور الدين زنكي رغم المنافسة التي كانت قائمة بين الدولتين، حتى أنه حين توفي قيل "اليوم مات ناصر السنة".[٣٣] وبدأ الشيعة في عهده شيئاً فشيئاً يرتحلون إلى أطراف المدن.[٣٤] واستمر حال الشيعة على هذا النحو من المطاردة والمنع في عهد المماليك، وكذلك أيام الدولة العثمانية.[٣٥]

وأما التشيّع الإسماعيلي فقد عاش أفضل فتراته في سورية وشهد انتشاراً واسعاً في عهد كل من دولة القرامطة ودولة الفاطميين الإسماعيليتي المذهب،[٣٦] وقد شيّدوا الحصون والقلاع، وكان لهم تواجد قوي في دمشق وأنحاء أخرى من سورية.[٣٧]

الشيعة في سورية اليوم

يوجد في سورية ثلاث طوائف من الشيعة وهم الاثني عشرية والعلوية والإسماعيلية.

الشيعة الاثني عشرية

يعيش الشيعة الاثنا عشرية في سورية منذ فترة طويلة وما زالوا موجودين في العديد من مناطقها اليوم. وتعتبر منطقة السيدة زينب في ريف دمشق من أهم تجمعات الشيعة في سورية، حيث أنها عدا عن وجود مقام السيدة زينب بنت الإمام علي عليهما السلام فيها، يوجد كذلك العديد من الحوزات العلمية، وكذلك عدد من مكاتب مراجع الشيعة.

توزع الشيعة في المدن والمحافظات السورية[٣٨]
رقم المحافظة المناطق الشيعية
1 دمشق حي زين العابدين (الصالحية)، وحي الصادق (الجورة)، وحي الأمين
2 ريف دمشق المليحة، والكسوة، والسيدة زينب
3 حلب أحياء من مدينة حلب، ونبّل والزهراء
4 حِمْص منطقة البيّاضة والعباسية في مدينة حمص، أم العمد، الربوة (دلبوز)، کرم الزيتون
5 إدلب الفوعة وكفريا ومعرّة مصرين
6 الرقة الطبقة، ونواحي مزار عمار بن ياسر
7 درعا بصری الشام، نوی والشيخ مسکين، ومزيريب، والکسوة، والحراك
8 اللاذقية بعض مناطق مدينة اللاذقية
9 حماة
10 دير الزور حطلة

أهم الشخصيات

وأشهر علماء الشيعة الاثني عشرية في سورية هم:

الشيعة الإسماعيليون

الإسماعيلية هي إحدى الفرق الشيعية، والتي اعتقدت بإمامة إسماعيل بن جعفر أو ابنه محمد بعد الإمام الصادق عليه السلام،[٤٢] وقد تمكنت هذه الفرقة من المحافظة على بقائها عبر القرون الماضية،[٤٣] كما لعبت قياداتها أدواراً سياسية مهمة في التاريخ السياسي الإسلامي. وانقسمت هذه الفرقة عبر القرون الماضية من نشأتها إلى عدة فرق، منها الفرقة النزارية، وهي الفرقة الموجودة في سورية اليوم من الإسماعيلية.[٤٤]

وتعد مدينة السلمية في محافظة حماة المركز الأساسي لتجمع الشيعة الإسماعيليين في سورية.[٤٥]

العلويون

يعتبر العلويون إحدى الجماعات الشيعية في سوريا، ويطلق عليهم أيضا اسم النصيرية،[٤٦] ويرجع تاريخ نشوء النصيرية إلى القرن الثالث الهجري. ولطائفة العلويين فرق متعددة تندرج تحتها. وقد تبنت بعض الجماعات العلوية على مر التاريخ منهج الغلاة، واتجه عدد من فروعها نحو الطرق الصوفية.[٤٧] هذا واعتنقت مجموعات من العلويين في القرنين الرابع عشر والخامس عشر نهجاً شيعياً معتدلاً بعد سفر علماء الشيعة من إيران والعراق ولبنان إلى سورية ونشر مدرسة أهل البيت هناك.[٤٨] ويعيش العلويون السوريون في محافظات اللاذقية وحمص وحماة وطرطوس.[٤٩]

مزارات الشيعة

يوجد في سوريا العديد من المقامات والمزارات التي يزورها الشيعة:[٥٠]

  • حرم السيدة زينب (ع)

يقع حرم السيدة زينب في جنوب مدينة دمشق في منطقة تسمى حي السيدة زينب، ويعدّ هذا الحرم الأشهر نسبة للسيدة زينب بنت الإمام علي عليه السلام، حيث نُسب إليها مقامان آخران؛ واحد في مصر وآخر في المدينة.[٥١] وتُعتبر منطقة السيدة زينب التي تحتضن المقام من أشهر المناطق الشيعية في سورية،[٥٢] حيث يقصدها عشرات الآلاف من الزوار من شتّى أنحاء العالم في كل عام بقصد زيارة المقام، عدا عن أن الكثير من شيعة سورية يسكنون ويعملون هناك.[٥٣] كما تضم العديد من الحوزات العلمية ومكاتب المراجع، كمكتب السيد علي الخامنئي[٥٤] والسيد السيستاني[٥٥] والسيد الحكيم.[٥٦]

وقد تعرضت منطقة السيدة زينب بما فيها الحرم لعدة هجمات من قبل المجموعات التكفيرية خلال الحرب الأهلية التي بدأت في العام 2011م، وأصيب الحرم عدة مرات ببعض القذائف،[٥٧] كما وقعت عدة تفجيرات في المنطقة،[٥٨] وقُتل وجرح العديد من سكان وزائري المنطقة.[٥٩]


  • حرم السيدة رقية

مزار في دمشق منسوب إلى رقية بنت الإمام الحسينعليه السلام، وباعتباره المزار الثانيَ من المزارارت، بعد حرم السيدة زينب عليها السلام،فقد كان محور اهتمام للشيعة في مدينة دمشق.[٦٠] يقع هذا المزار في أحد أسواق دمشق القديمة المسمى "سوق العمارة" وبالقرب من باب الفراديس (أحد أبواب دمشق القديمة)، وعلى مقربة من الجامع الأموي وسوق الشام. [٦١] [٦٢]

  • مقام سكينة بنت الإمام علي (ع)

يقع المقام المنسوب للسيدة سكينة بنت الإمام علي (ع) في مدينة داريا[٦٣] إلى الجنوب الشرقي من مدينة دمشق على مسافة عشرة كيلو مترات.[٦٤] وتعرّ المقام للتدمير الكامل أثناء الحرب الأهلية نتيجة الاشتباكات التي وقعت فيه.[٦٥]

  • مقامات أخرى

كما أنّ مقبرة باب الصغير الشهيرة في دمشق فيها العديد من مشاهد أهل البيت عليهم السلام،[٦٦] حيث أن فيها مقاماً لأم كلثوم بنت الإمام علي (ع)، وعبد الله بن جعفر الصادق عليه السلام الملقب بالأفطح، وعبد الله بن الإمام السجاد عليه السلام. كما يقال أنّ رؤوس شهداء كربلاء دُفنت هناك، وهم العباس وعبد الله ومحمد وجعفر وعثمان وعمر أولاد الإمام علي (ع)، وعلي الأكبر وعبد الله ابنا الإمام الحسين عليه السلام، والقاسم بن الحسن عليه السلام، وجعفر بن عقيل، ومحمد بن مسلم بن عقيل، وعون بن عبد الله بن جعفر، وحبيب بن مظاهر، وعبد الله بن عقيل، وعبد الله بن عوف، والحر بن يزيد.[٦٧]

وكذلك يوجد في هذه المقبرة مقامات لزوجات النبي صلی الله عليه وآله وسلم أم سلمة وأم حبيبة وحفصة بنت عمر بن الخطاب. إضافة إلى فضة خادمة السيدة الزهراء عليها السلام، وحميدة بنت مسلم بن عقيل.[٦٨]

ويوجد في محافظة حلب مقام لرأس الإمام الحسين عليه السلام يقال أنّ الرأس الشريف وضع فيه أثناء مرور موكب سبايا كربلاء من هناك ويسمّى مشهد النقطة.[٦٩] وفي محافظة الرقة يوجد مقام عمار بن ياسر وأويس القرني، وهما من أصحاب النبي وأمير المؤمنين عليهما السلام.[٧٠]

الحوزات الشيعية

بالإضافة إلى العديد من الحوزات والمعاهد الدينية الأخرى، والتي تزيد عن 20 حوزة ومعهداً دينياً في مختلف المدن السورية.[٧٨]

الحرب الأهلية

شهدت سورية منذ مارس 2011م أعمال عنف أدت إلى حرب أهلية وتدخل قوى أجنبية متنافسة في الحرب، واستمرت حالة الحرب وعدم الاستقرار 12 عاماً.[٧٩] وكانت حركات المتمردين بما في ذلك داعش والجماعات الإرهابية الأخرى والجماعات الإسلامية المتطرفة؛ تحاول الإطاحة بحكومة بشار الأسد.[٨٠] وبحسب المصادر؛ فإنّ أكثر من ستة ملايين من السكان فرّوا من البلاد،[٨١] ونزح أكثر من ستة ملايين آخرين داخل سورية.[٨٢] وذُكر أن 306.000 مدني قتلوا خلال هذه الحرب،[٨٣] وبلغ إجمالي عدد الضحايا أكثر من 600.000 بحسب بعض التقارير.

وتنقسم الجماعات الإرهابية التي كانت منخرطة في الحرب السورية طبق أحد التقسيمات إلى مجموعات سلفية وغير سلفية،[٨٤] وأهم تيار غير سلفي هو الجيش الوطني السوري. ومن بين الجماعات السلفية كان التياران الرئيسيان: تنظيم القاعدة وداعش، ويتبع لهما جماعات فرعية مختلفة.[٨٥] وكانت معظم الجماعات السلفية التكفيرية وغير السلفية مدعومة من قوى أجنبية مثل المملكة العربية السعودية وتركية وأمريكا والإمارات العربية المتحدة وقطر. ومن الناحية الأخرى شارك في هذه الحرب كلّ من الجمهورية الإسلامية الإيرانية وروسيا وحزب الله اللبناني وجيوش فاطميون وزينبيون دعماً للحكومة السورية.[٨٦] وبعد أن كانت الدول العربية قد طردت الحكومة السورية بقيادة بشار الأسد من اتحاد جامعة الدول العربية في بداية الحرب السورية؛ قامت بعد عقد من الزمن بدعوته للمشاركة في اجتماع هذه الدول، وشارك بشار الأسد في هذا الاجتماع كرئيس لسورية.[٨٧]

الهوامش

  1. عن سوريا، هيئة الاستثمار السورية.
  2. عن سوريا، البوابة الإلكترونية للحكومة السورية.
  3. إحصاءات سكانية، المكتب المركزي السوري للإحصاء
  4. إحصاءات سكانية، المكتب المركزي السوري للإحصاء
  5. التركيبة السكانية في سوريا، موقع قناة الجزيرة.
  6. A Brief History of the Syrian Jewish Community, THE WALL STREET JOURNAL.
  7. ياقوت الحموي، معجم البلدان، ج3، ص312.
  8. عن سوريا، البوابة الإلكترونية للحكومة السورية.
  9. تاريخ سوريا، موقع وزارة السياحة السورية؛ Syria, History, Encyclopedia Britannica.
  10. محمد سهيل طقوش، تاريخ الخلفاء الراشدين الفتوحات والإنجازات السياسية، ص152-168.
  11. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج3، ص6.
  12. الشيخ علي الطنطاوي، الجامع الأموي في دمشق، ص38.
  13. الشيخ علي الطنطاوي، الجامع الأموي في دمشق، ص34.
  14. لبيب بيضون، موسوعة كربلاء، ج2، ص612.
  15. ابن جرير الطبري، تاريخ الرسل والملوك، ج7 ، ص429.
  16. قبل 13 قرنا.. العباسيون يسقطون الدولة الأموية بدمشق ويعلنون الكوفة عاصمة لدولتهم، موقع الجزيرة نت.
  17. محمد سهيل طقوش، تاريخ الدولة العباسية، ص182؛ إسماعيل بن أبي الفداء، تاريخ أبي الفداء، ج1، ص427.
  18. محمد سهيل طقوش، تاريخ الدولة العباسية، ص195.
  19. محمد سهيل طقوش، تاريخ الدولة العباسية، ص185.
  20. محمد سهيل طقوش، تاريخ الدولة العباسية، ص204.
  21. إسماعيل بن أبي الفداء، المختصر في أخبار البشر، ج2، ص138.
  22. ابن العديم، زبدة الحلب في تاريخ حلب، ص387.
  23. ابن العديم، زبدة الحلب في تاريخ حلب، ص333.
  24. محمد سهيل طقوش، تاريخ الدولة العباسية، ص247.
  25. محمد سهيل طقوش، تاريخ الدولة العباسية، ص237.
  26. شفيق جاسر أحمد محمود، المماليك البحرية وقضائهم على الصليبيين في الشام، ص107.
  27. محمد فريد (بك)، تاريخ الدولة العلية العثمانية، ص115.
  28. راغب السرجاني، قصة الحروب الصليبية، ص7-8.
  29. شفيق جاسر أحمد محمود، المماليك البحرية وقضائهم على الصليبيين في الشام، ص115.
  30. محمد فريد (بك)، تاريخ الدولة العلية العثمانية، ص119.
  31. البالي الحلبي، نهر الذهب في تاريخ حلب، ج1، ص154.
  32. الدولة الزنكية، ص314.
  33. علي الصَّلاَّبي، صلاح الدين الأيوبي وجهوده في القضاء على الدولة الفاطمية وتحرير بيت المقدس، ص380.
  34. السبحاني، الشيخ جعفر، تذكرة الأعيان، ج1، ص156.
  35. رسول جعفريان، أطلس الشيعة، ص421.
  36. رسول جعفريان، أطلس الشيعة، ص421.
  37. رسول جعفريان، أطلس الشيعة، ص421.
  38. الشيعة في سورية، مركز الأبحاث العقائدية؛ مقامات أهل البيت عليهم السلام في سورية، موقع العلامة أنصاريان.
  39. الموقع الرسمي للسيد عبد الله نظام.
  40. الشيعة في سوريا، موقع وورد بريس.
  41. الموقع الرسمي للشيخ نبيل الحلباوي.
  42. النوبختي، فرق الشيعة، ص 58.
  43. رسول جعفريان، أطلس الشيعة، ص 421.
  44. رسول جعفريان، أطلس الشيعة، ص 421.
  45. الشيعة في سورية، مركز الأبحاث العقائدية.
  46. الطويل، تاريخ العلويين، ص 87 - 88.
  47. رسول جعفريان، أطلس الشيعة، ص 433.
  48. رسول جعفريان، أطلس الشيعة، ص 433.
  49. رسول جعفريان، أطلس الشيعة، ص 436.
  50. مقامات أهل البيت عليهم السلام في سورية، موقع العلامة أنصاريان.
  51. محسن الأمين، أعیان الشيعة، ج7، ص140-141.
  52. رسول جعفريان، أطلس الشيعة، ص421.
  53. رسول جعفريان، أطلس الشيعة، ص421.
  54. أخبار مكتب القائد الخامنئي في سورية، قناة إيران الأخبارية.
  55. مكاتب المرجعية، مركز آل البيت العالمي.
  56. مكتب سماحة المرجع الديني الكبير السيد الحكيم (مد ظله) في سوريا يوزع هدية شهر رمضان المبارك (سلة غذائية) على المؤمنين القاطنين في منطقة السيدة زينب (عليها السلام) وأحياء دمشق، الموقع الرسمي للسيد الحكيم.
  57. سقوط قذيفتين صاروخيتين بمنطقة السيدة زينب(ع)، قناة العالم.
  58. تفاصيل التفجيرات الإرهابية التي استهدفت منطقة السيدة زينب (ع) جنوب دمشق، قناة المنار.
  59. تفاصيل التفجيرات الإرهابية التي استهدفت منطقة السيدة زينب (ع) جنوب دمشق، قناة المنار.
  60. قائدان، أماكن زيارتي سياحتي سوريه، 1387ش، ص57.
  61. .الكرباسي، محمد صادق، دائرة المعارف الحسينية، تاريخ المراقد (الحسين وأهل بيته وأنصاره)، لندن، 1998م.
  62. خامه يار، آثار پيامبر(ص) وزيارتگاه‌ هاي أهل بيت(ع) در سورية، 1393ش، ص237.
  63. مقام السيدة سكينة بنت الإمام علي، شبكة الوادي الثقافية.
  64. مقامات أهل البيت عليهم السلام في سورية، موقع العلامة أنصاريان.
  65. مقام السيدة سكينة بنت الإمام علي (ع) في داريا، وكالة تسنيم للأنباء.
  66. مقامات أهل البيت عليهم السلام في سورية، موقع العلامة أنصاريان.
  67. الحسيني الجلالي، مزارات أهل البيت (ع)، وتاريخها، 1415 هـ، ص 226.
  68. مقبرة باب الصغير، موسوعة الآثار في سوريا.
  69. مقامات أهل البيت عليهم السلام في سورية، موقع العلامة أنصاريان.
  70. مقامات أهل البيت عليهم السلام في سورية، موقع العلامة أنصاريان.
  71. الحوزة العلمية في سورية … النشأة و الامتداد، مرفأ الكلمة.
  72. الحوزة العلمية في سورية … النشأة و الامتداد، مرفأ الكلمة.
  73. الحوزة العلمية في سورية … النشأة و الامتداد، مرفأ الكلمة.
  74. القانون الدّاخلي، المناهج الدراسية، موقع الحوزة الرسمي.
  75. الحوزة العلمية الزينبية الافتراضية، موقع الحوزة الافتراضية الرسمي.
  76. رحلة إدارية وزيارة إلى سوريا، الموقع الرسمي لجامعة المصطفى العالمية.
  77. المسابقة العلمية الثالثة، الموقع الرسمي لجامعة المصطفى العالمية.
  78. الحوزة العلمية في سورية … النشأة و الامتداد، مرفأ الكلمة.
  79. 12 عاماً للحرب الكونية على سوريا: هكذا بدأت القصة، قناة المنار.
  80. 12 عاماً للحرب الكونية على سوريا: هكذا بدأت القصة، قناة المنار.
  81. اللاجئون بالأرقام بحسب جنسياتهم وكبرى الدول المستضيفة، CNN.
  82. بعد 11 عاماً، تزايد المصاعب يدفع بالعديد من السوريين إلى حافة الهاوية، مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.
  83. تقديم التقرير بشأن الخسائر في صفوف المدنيين في الجمهورية العربية السورية، الأمم المتحدة.
  84. 12 عاماً للحرب الكونية على سوريا: هكذا بدأت القصة، قناة المنار.
  85. 12 عاماً للحرب الكونية على سوريا: هكذا بدأت القصة، قناة المنار.
  86. أبرز التطورات على الساحة السورية، قناة المنار.
  87. الرئيس السوري بشار الأسد يصل إلى جدّة للمشاركة في القمة العربية، فرانس 24.

المصادر والمراجع