مقالة مقبولة
خلل في الوصلات
ذات مصادر ناقصة
خلل في أسلوب التعبير

معلى بن خنيس

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
معلى بن خنيس
الإسم الأصلي المعلى بن خنيس
الوفاة سنة 131 هـ
سبب الشهرة من أصحاب الإمام الصادقعليه السلام ووكيله
أعمال بارزة لديه 80 رواية عن الإمام الصادق
اللقب أبو عبد الله
الدين الإسلام
المذهب الشيعة

معلى بن خنيس (توفى 131 هـ) من أصحاب الإمام الصادق (ع) ووكلائه، وثقه مجموعة من العلماء، ومنهم: الشيخ الطوسي، وأحمد بن عبد الله البرقي من محدثي ورجالي الشيعة، والعلامة الحلي، وكذلك وثقهُ أكثر العلماء المتأخرين، وذهب إلى تضعيفه مجموعة من العلماء، ومنهم: النجاشي وابن الغضائري.

ذكر السيد الخوئي أنّه لديه 80 رواية، واغلبها نقلها عن الإمام الصادق (ع) من دون واسطة، ونقل عنه الرواية كل من ابن مسكان الذي يُعتبر من أصحاب الإجماع، وحريز بن عبد الله السجستاني وغيرهم، والأحاديث المنقولة عنه في مجالات مختلفة، منها: في الفقه، وتفسير القرآن، ولديه أيضاً روايات حول عيد النيروز.

قُتل سنة 131 هـ، وذلك بأمر داود بن علي الوالي على المدينة في حكومة بني العباس.

حياته

المعلّى بن خُنَيْس أبو عبد الله، كوفي بزاز، مولى الإمام الصادقعليه السلام ووكيله، ومن قبله كان مولى بني أسد.[1] ولم تذكر المصادر الرجالية تاريخ ولادته،[2] وكان عمله بيع الأقمشة.[3]

قُتل الملعى سنة 131 هـ، وذلك بأمر داود بن علي الوالي على المدينة في حكومة بني العباس، وقد أعترض الإمام الصادقعليه السلام على قتله، وقال له: یا داود قتلت مولای وأخذت مالي، قال ما أنا قتلته ولا أخذت مالك، ولکن قتله صاحب شرطتي، فقال بإذنك أو بغیر إذنك قال بغیر إذني، فأمر الإمام (ع) بالقصاص منه.[4]

وثاقته

اختلفت أقوال علماء الجرح والتعديل فيه:

قال عنه السيد الخوئي في كتابه معجم رجال الحديث بعد التحقيق بالروايات المادحة والذامة له: «...ومقتضى ذلك أنه كان رجلاً صدوقاً، إذ كيف يمكن أن يكون الكذاب مستحقا للجنة، ويكون مورداً لعناية الصادق(ع).... وقال: ولعل منشأ تضعيفه هو ما اشتهر من نسبة الغلو إليه، وقد نسب ذلك إليه الغلاة، وعلماء العامة وذلك لتضعيف الروايات الواردة عن رواة الشيعة».[11] وكذلك وصل إلى توثيقه حسين الساعدي في كتابه (المعلى بن خنيس شهادته ووثاقته ومسنده).

رواياته

ذكرت المصادر الروائية جملة من أحاديث معلى بن خنيس وخصوصاً في الكتب الأربعة المعروفة عند الشيعة،[12] وذكر السيد الخوئي أنّه لديه 80 رواية.[13] اغلب رواياته نقلها عن الإمام الصادق (ع) من دون واسطة.[14]

نقل عنه الرواية كل من ابن مسكان الذي يعتبر من أصحاب الإجماع،[15] وحريز بن عبد الله السجستاني،[16] ومعلى بن عثمان.[17] والأحاديث المنقولة عنه في مجالات مختلفة، منها: في الفقه،[18] وفي الاعتقادات،[19] وفي الآداب الإسلامية،[20] وكذلك تفسير القرآن،[21] ولديه أيضاً روايات حول عيد النيروز.[22]

الهوامش

  1. الطوسي، الغيبة، ص 347؛ الطوسي، رجال الطوسي، ص 304؛ الساعدي، المعلى بن خنيس، ص 17.
  2. الخوئي، معجم رجال الحديث، ج 19، ص 258؛ التفرشي، نقد الرجال، ج 4، ص 395.
  3. النجاشي، رجال النجاشي، ص 417.
  4. الطوسي، رجال الكشي، ص 377.
  5. الطوسي، رجال الطوسي، ص 304؛ الطوسي، الغيبة، ص 347.
  6. البرقي، رجال البرقي، ص 25 ــ 26.
  7. العلامة الحلي، خلاصة الأقوال، ص 409.
  8. الساعدي، المعلى بن خنيس، ص 51.
  9. النجاشي، رجال النجاشي، ص 417.
  10. ابن الغضائري، الرجال لابن الغضائري، ص 87.
  11. الخوئي، معجم رجال الحديث، ج 19، ص 269.
  12. أنظر على سبيل المثال: الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج 1، ص 410؛ الكليني، الكافي، ج 13، ص 126؛ الطوسي، تهذيب الأحكام، ج 6، ص 388.
  13. الخوئي، معجم رجال الحديث، ج 19، ص 257.
  14. أنظر على سبيل المثال: الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج 1، ص 410؛ الكليني، الكافي، ج 13، ص 126؛ الطوسي، تهذيب الأحكام، ج 6، ص 388.
  15. الكليني، الكافي، ج 2، ص 354.
  16. البرقي، المحاسن، ج 1، ص 255.
  17. البرقي، المحاسن، ج 1، ص 235.
  18. الكليني، الكافي، ج 3، ص 336.
  19. البرقي، المحاسن، ج 1، ص 255.
  20. البرقي، المحاسن، ج 2، ص 561.
  21. القمي، تفسير القمي، ج 1، ص 222؛ العياشي، تفسير العياشي، ج 2، ص 255.
  22. المجلسي، بحار الأنوار، ج 56، ص 93.

المصادر والمراجع

  • ابن الغضائري، أحمد بن حسين، الرجال لابن الغضائري، تحقيق: محمد رضا الجلالي، قم، دار الحديث، 1422 هـ/ 1380 ش.
  • البرقي، أحمد بن عبد الله، رجال البرقي، طهران، منشورات جامعة طهران، د.ت.
  • البرقي، أحمد بن محمد، المحاسن، تصحيح: جلال الدين محدث، قم، دار الكتب الإسلامية، 1371 هـ.
  • التفرشي، مصطفى، نقد الرجال، قم، مؤسسة آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث، د.ت.
  • الخوئي، أبو القاسم، معجم رجال الحديث، النجف الأشرف، مؤسسة الخوئي الإسلامية، د.ت
  • الساعدي، حسين، المعلى بن خنيس، قم، دار الحديث، 1383 ش.
  • الصدوق، محمد بن علي، من لا يحضره الفقيه، طهران، صدوق، 1367 ش.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، الغيبة، تحقيق: عباد الله الطهراني وعلي أحمد، قم، مؤسسة المعارف الإسلامية، 1411 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، تهذيب الأحكام، طهران، دار الكتب الإسلامية، 1407 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، رجال الطوسي، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، 1415 هـ.
  • العلامة الحلي، الحسن بن يوسف بن مطهر، خلاصة الأقوال غي معرفة الرجال، تحقيق: جواد القيومي، د.م، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1417 هـ.
  • العياشي، محمد بن مسعود، تفسير العياشي، طهران، الطبعة العلمية، 1380 هـ.
  • القمي، علي بن إبراهيم، تفسير القمي، تصحيح: طيب موسوي جزائري، قم، دار الكتاب، 1404 هـ.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، تصحيح: علي أكبر الغفاري ومحمد الآخوندي، طهران، دار الكتب الإسلامية، 1407 هـ.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، قم، دار الحديث، ط 1، 1387 ش.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، بيروت، دار إحياء التراث العربي، 1404 هـ.
  • النجاشي، أحمد بن علي، رجال النجاشي، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 6، 1418 هـ.