أحمد بن علي النجاشي

من ويكي شيعة
(بالتحويل من الشيخ النجاشي)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
النجاشي من مبرّزي علماء الرجال
الولادة شهر صفر عام 372 هـ
الوفاة 450 هـ
أعمال بارزة صاحب كتاب فهرس أسماء مصنّفي الشيعة

أحمد بن علي النجاشي أبو العباس أحمد بن علي بن أحمد بن عباس النجاشي الأسدي، المعروف بـالنجاشي وابن الكوفي، من أبرز علماء الإمامية في علم الرجال. عاش في أواخر القرن الرابع والنصف الأوّل من القرن الخامس، صاحب كتاب فهرس أسماء مصنّفي الشيعة المعروف برجال النجاشي الذي يعدّ في طليعة الكتب الرجالية الشيعية على الإطلاق.

ولادته ونسبه و كنيته

لم تتعرض كتب الرجال والتاريخ للحديث إلى مكان ولادته سوى ما قيل من أنّه ولد في شهر صفر عام 372هـ .[1] نعته البعض بـالبغدادي وآخرون بابن الكوفي.[2]

وقد أنهى النجاشي سلسلة نسبه إلى عدنان الجدّ العشرين للنبي الأكرم (صلى الله عليه وآله).[3] وجدّه -كما قال هو- عبد الله النجاشي الذي وُلِّي الأهواز وكتب إلى أبي عبد الله (عليه السلام) يسأله، وكتب الإمام إليه الرسالة المعروفة بـ«الرسالة الأهوازية».[4]

يكنى النجاشي بأبي الحسين تارة وبأبي العباس تارة أخرى.

الدراسة وخوض غمار العلم

تتلمّذ النجاشي في السنين الأوّلى من حياته على يد والده علي بن أحمد بن عباس النجاشي، وما أن بلغ الثالثة عشرة من عمره حتى خاض في غمار علم الحديث وقراءة القرآن في مسجد اللؤلؤي كما أشار هو إلى ذلك حينما قال: «كنت أتردد إلى المسجد المعروف ب‍ (مسجد اللؤلؤي) وهو مسجد (نفطويه) النحوي، أقرأ القرآن على صاحب المسجد وجماعة من أصحابنا يقرؤون (كتاب الكافي) على أبي الحسين أحمد بن أحمد الكوفي».[5]

أسفاره

أمضى أحمد بن علي النجاشي جلّ عمره في بغداد ولم يخرج منها إلا في سفرات محدودة يغلب عليها السفر صوب زيارة العتبات المقدسة.

ومن جملة تلك الأسفار السفر إلى النجف الأشرف والتي جاور خلالها أمير المؤمنينعليه السلام فترة، وسفره إلى سامراء وزيارة الإمامين العسكريينعليهما السلام1.png بالإضافة إلى سفرة إلى كلّ من مكة المكرمة ومدينة البصرة، ومنها رجوعه بين الحين والآخر إلى موطنة الأصلي الكوفة حيث سمع الحديث هناك وأجيز به أو أجازه لغيره.[6]

كلمات الأعلام في حقه

نقل الشيخ محمد باقر الخونساري عن الشيخ عبد النبي الجزائري في كتاب الحاوي أنه قال: «النجاشي رجل جليل القدر وعالم عظيم الشأن في ضبط أحوال الرجال ولضبطه ودقته وتبحره يرجع المتأخرون عنه إلى جرحه وتعديله»[7]

وقال المحدث القمي: «الشيخ الثقة الثبت الجليل، النقاد البصير، والمضطلع الخبير. كان رحمه الله صاحب كتاب الرجال المعروف الدائر الذي اتكل عليه كافة العلماء الإمامية قدس الله أرواحهم المرموز بـ(جش). وكان رحمه الله من أعظم أركان الجرح والتعديل، وأعلم علماء هذا السبيل وهو الرجل كلّ الرجل لا يقاس بسواه ولا يعدل به من عداه».[8]

ضبطه ووثاقته في نقل الحديث

من المسائل التي لفتت انتباه الباحثين حول شخصية النجاشي اقتصاره على نقل الحديث عن الثقاة والمعتبرين من الرواة، وكان يحجم عن نقل الحديث عن الضعفاء أو المتهمين بالضعف والمطعونين مع توفرها لديه كما أشار إلى ذلك في أكثر من موضع من كتاب. بل كان لا يسمع الحديث عن الضعف فضلاً عن تسجيله مما أضفى على رواياته قيمة أكبر في الأوساط العلمية.

مشايخه وأساتذته

تتلمذ النجاشي على كبار الأعلام وأساطين الفن كـالشيخ المفيد و الشيخ الصدوق والسيد المرتضى وأخيه الرضي و ابن الغضائري . وذكر البعض أن النجاشي تتلمذ على يد كل من الأعلام:

آثاره ومصنفاته

رجال النجاشي

ترك النجاشي الكثير من المصنفات، منها:

  • فهرس أسماء مصنفي الشيعة المعروف بـرجال النجاشي. ويعدّ من أهم المصنفات التي خطّها يراع النجاشي حيث لا يزال- مع مرور ما يقرب من الألف عام على تأليفه- المرجع الأم في الجرح والتعديل ولم يفقد مكانته المرجعية رغم صدور المئات من الكتب الرجالية طوال تلك الفترة. وهو صاحب الكلمة الأولى باعتراف كبار الرجاليين والفقهاء والمحدثين ورأيه هو الراجح والمقدم عن التعارض بينه وبين غيره.

وفاته

توفي النجاشي سنة 450 هـ في منطقة مطر آباد أو مطير آباد بالقرب من سامراء. وكان العلامة الحلي (المتوفى 726 هـ) أوّلَ من سجّل تاريخ ومكان وفاته في كتابه خلاصة الاقوال.

وقد ردّ السيد شبير الزنجاني على ما سجله العلامة الحلي مستدلا عليه بأنّ النجاشي قد ذكر في ترجمته لأبي يعلى محمد بن حسن بن حمزة الجعفري أنّه توفي في رمضان سنة 463 هـ مما يعني أنّ الرجل بقي حيّا إلى ما بعد هذا التاريخ؛ إذ من المستحيل أن يترجم المتوفى سنة 450 هـ لشخصية توفيت بعده بأكثر من عشر سنين.[14]

أبحاث ذات صلة

الهوامش

  1. العلامة الحلي، خلاصة الأقوال، ص 73.
  2. الزركلي، الأعلام، ج 1، ص 172؛ كحالة، معجم المؤلفين، ج 1، ص 317.
  3. النجاشي، رجال النجاشي، ص 213.
  4. النجاشي، رجال النجاشي، ص 101.
  5. بحر العلوم، الفوائد الرجالية، ج 2، ص 81 ــ 82.
  6. تاريخ نكاري شيعه در كتاب رجال نجاشي.
  7. الخوانساري، روضات الجنات، ج 1، ص 61.
  8. القمي، الكنى والألقاب، ج 3، ص 239.
  9. آقا بزرك الطهراني، الذريعة، ج 2، ص 449.
  10. النجاشي، رجال النجاشي.
  11. النجاشي، رجال النجاشي، ص 101.
  12. آقا بزرك الطهراني، الذريعة، ج 4، ص 317.
  13. النجاشي، رجال النجاشي، ص 84.
  14. مقال أبو العباس النجاشي وعصر وي.

المصادر والمراجع

  • آقا بزرك الطهراني، محمد محسن، الذريعة إلى تصانيف الشيعة، بيروت، دار الأضواء، ط 3، 1403 هـ/ 1983 م.
  • الخوانساري، محمد باقر، روضات الجنات في أحوال العلماء والسادات، قم، إسماعیلیان، ط 1، 1390 ش.
  • الزركلي، خير الدين بن محمود، الأعلام، بيروت، دار العلم للملايين، ط 5، 2002 م.
  • العلامة الحلي، الحسن بن يوسف، خلاصة الأقول في معرفة الرجال، تحقيق: جواد القيومي، د.م، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1417 هـ.
  • القمي، عباس، الكنى والألقاب، طهران، مكتبة الصدر، ط 5، 1409 هـ.
  • النجاشي، أحمد بن علي، رجال النجاشي، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، 1416 هـ.
  • بحر العلوم، محمد مهدي، الفوائد الرجالية، طهران، مكتبة الصادق، د.ت.
  • كحالة، عمر رضا، معجم المؤلفين، بيروت، مكتبة المثنى، د.ت.

وصلات خارجية