السيد عبد الله شبر

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
السيد عبد الله شبر
سید عبدالله شبر.jpg
الولادة 1888 هـ.
النجف الأشرف
الوفاة 1242 هـ.
المدفن حرم الكاظمين (ع)
إقامة النجف والكاظمية
سبب الشهرة كثرة مؤلفاته في العلوم المختلفة
أعمال بارزة تفسير القرآن الكريم،
اللقب شبر
الدين الإسلام
المذهب الشيعة

السيد عبد الله بن السيد محمد رضا شبّر الحسيني النجفي الكاظمي، (1888 - 1242 هـ) من العلماء الإمامية البارزين في القرن الثالث عشر، كان محدثاً موثقاً، وكاتباً كثير التأليف، كما كان مفسراً ومن علماء الأخلاق، ولكثرة مؤلفاته اشتهر بالمجلسي الثاني. أشاد العلماء عليه، وتحدثوا عن مكانته الرفيعة وشخصيته العلمية.

توفي في الكاظمية سنة 1424 هـ، ودفن مع والده في حجرة من حرم الكاظمين (ع).

سيرته

ولادته

ولد السيد عبد الله شبر سنة 1888 هـ. في النجف الأشرف، وانتقل مع والده السيد محمد رضا إلى الكاظمية، وبقي هناك حتى وفاته منكباً على التأليف مشغولاً بالتدريس.[1]

أسرته

آل شبر أسرة علوية يتصل نسبها بالإمام زين العابدين (ع)« وهي من أسر العراق العلمية المشهورة. ذكرها الشيخ جعفر آل محبوبة في كتابه "الأسر العلوية"، ويقول: كان مقرها الأصلي الحلة الفيحاء، وهم ولد الحسن المعروف بـ "شبر" ابن محمد بن حمزة بن أحمد بن علي برطلة، وكل شبري حسيني، وأسرة السيد عبد الله أشهر الأسر الحسينية الشبرية، وهي أسرة علمية أدبية، وأشهر من نبع فيها هو السيد عبد الله شبر.[2]

وأبوه السيد محمد رضا شبر له مكانة بين أهالي الكاظمية وهو صاحب صلاة الاستقساء حيث أمطرت السماء بابتهاله ودعاءه في تلك السنة المجدبة. [3]

أخلاقه

كان يواظب على كثير من الطاعات كزيارة الأئمة (ع) والإخوان والنوافل وقضاء الحوائج والقضاء والفتوى إلى غير ذلك، ولم يصرف لحظة من عمره إلا في اكتساب فضيلة.[4]

وقد نشأ على التقوى و الصلاح و حبّ العلم و الفضيلة منذ صغره، فقد عرف عنه أنه دعاه والده و هو بعد في ريعان شبابه و قال له: لا أحل لك أن تتناول مما أنفقه عليك ما لم تجتهد في الدرس و التدريس، و تنفق أوقاتك في سبيل ذلك حتى اليوم الواحد، فكانت هذه الكلمة لا تفارق المترجم له حتى إنه شوهد و هو بين أترابه في مدرسته يبيع محبرته، و لمّا سئل عن ذلك قال: إني شغلت هذا اليوم بعارض صحي لم يمكنني معه من مواصلة دروسي فلم أجد ما يسوّغ لي أن أتناول من بيت أبي شيئاً.

الكرامات

يقول السيد عبد الله شبر عن كثرة مؤلّفاته: إن كثرة مؤلفاتي من توجه الامام الهمام موسى بن جعفر " عليه السلام "، فإنّى رأيته في المنام، فأعطاني قلماً، وقال: اكتب. فمن ذلك الوقت وفقت لذلك، فكل ما برز مني، فمن بركة هذا القلم.[5] وفي خبر آخر يتكلم السيد عبد الله عن سرعة تصنيفه، ويقول: وأمّا سرعة التصنيف فإني قد رأيت الإمام الحسين (ع) في عالم الرؤيا فقال لي:

اُكتُب وَ صَنّف فَاِنّهُ لا يجفُ قلمُك حتّى تَموت! [6]

مواصفاته

كان السيد عبد الله ربعة من الرجال في القامة، وكان بديناً سميناً، ووجهه كأنه القمر بهي المنظر، ومن سمع عذوبة لفظه لم تسمح نفسه بمفارقته. [7]

أولاده

له من أولاد سته ذكور، هما:

  • السيد حسين.
  • السيد حسن توفي سنة 1246 هـ وهي سنة الطاعون.
  • السيد محمد توفي ودفن في كربلاء سنة 1252 هـ.
  • السيد جعفر. له كتاب في شرح شرائع الإسلام في أربع مجلدات
  • السد موسى توفي في أوائل بلوغه سنة الطاعون.
  • السيد محمد جواد توفي في سنة الطاعون مع أخوته سنة الطاعون.[8]

وفاته ومدفنه

كانت وفاته في الكاظمية سنة 1242 هـ. وأقام رئيس المذهب آنذاك الشيخ محمد حسن النجفي صاحب الجواهر مجلس عزاء على روحه، وكذا أقيمت مجالس أخرى في كربلاء والحلة وسائر مدن إيران، وأرخ سنة وفاته الشيخ السماوي بأبيات من الشعر. [9]

دفن مع والده في الحجرة الشرقية الواقعة في رواق الإمامين الكاظمين (ع)، وكان عمره حين الوفاة 54 سنة. [10]

أساتذته

درس عند والده السيد محمد رضا شبّر الذي حضر عنده في مدينة الكاظمين وعند السيد محسن الأعرجي، ويروي بالإجازة عنه وعن الشيخ جعفر والشيخ أحمد زين الدين الأحسائي.[11]

تلامذته

مؤلفاته

كتاب حق اليقين

اشتهر بالمجلسي الثاني؛ لأنه كان فقيه متبحر وخبير وعالم رباني.[13] كان سريع الكتابة والتصنيف. كتب في آخر بعض مصنفاته: شرعت فيها عند العشاء وتمت عند نصف الليل. وجاوزت مؤلفاته على الاثنين والخمسين مؤلفاً.[14]

ما قيل فيه

الشيخ عبد النبي الكاظمي في كتابه تكملة الرجال: السيد عبد الله حاز جميع العلوم الشرعية، وصنّف في أكثر العلوم من التفسير، والفقه، واللغة، والحديث، والأخلاق، والأصولين وغيرهما، ولم يوجد أحد قط مثله في سرعة التصنيف وجودة التأليف، مع مواظبته على كثير من الطاعات كزيارة الائمة والأخوان والنوافل وقضاء الحوائج إلى غير ذلك.[15]

الشيخ عباس القمي في كتابه الكنى والألقاب: الفاضل النبيل والمحدث الجليل والفقيه المتبحر الخبير العالم الربانى المشتهر في عصره بالمجلسي الثاني صاحب شرح المفاتيح في مجلدات وكتاب جامع المعارف والأحكام في الأخبار شبه بحار الأنوار وكتب كثيرة في التفسير والحديث والفقه وأصول الدين وغيرها.[16]

السيد محسن الأمين في الأعيان: هو المحدث المؤلف المكثر وصفه صاحب دار السلام بالعالم المؤيد والسيد السند والركن المعتمد، وآل شبر من أسر العراق العلمية المشهورة.[17]

يقول الدكتور حامد حنفي داود أستاذ كرسي الأدب في كلّية الألسن العليا بالقاهرة في مقدمة تفسير السيد: ولصاحب هذا التفسير مؤلفات عديدة ضخمة .... بحيث لو قسمت أجزاؤها على سني حياته التي لم تتجاوز أربعة وخمسين عاماً لكانت تبلغ نحو كراسة عن كلّ يوم؛ ولذلك لقّبه أهل عصره بالمجلسي الثاني.[18]

مواضيع ذات صلة

وصلات خارجية

الهوامش

  1. الأمين، أعيان الشيعة، ج 8، ص 82.
  2. ينظر: شبر، مصابيح الأنوار، مقدمة الكتاب.
  3. ينظر: شبر، الأخلاق، مقدمة الكتاب.
  4. الأمين، الأعيان، ج8، ص82.
  5. القمي، الكنى والألقاب، ج2، ص352.
  6. شبر، الأخلاق، مقدمة الكتاب.
  7. شبر، الاخلاق، مقدمة الكتاب.
  8. شبر، الأخلاق، مقدمة الكتاب.
  9. شبر، مصابيح الأنوار، مقدمة الكتاب.
  10. شبر، مصابيح الأنوار، مقدمة الكتاب.
  11. الأمين، أعيان الشيعة، ج8، ص82.
  12. الأمين، أعيان الشيعة، ج8، ص82 و83.
  13. القمي، الكنى والألقاب، ج2، ص352.
  14. الأمين، أعيان الشيعة، ج8، ص83.
  15. شبر، مصابيح الأنوار، مقدمة الكتاب نقلاً عن تكملة الرجال للكاظمي.
  16. القمي، الكنى والألقاب، ج2، ص352.
  17. أعيان الشيعة، ج8، ص82.
  18. شبر، تفسير القرآن الكريم، مقدمة الكتاب.

المصادر والمراجع

  • الأمين، محسن، أعيان الشيعة، بيروت، دار التعارف، 1421هـ.
  • شبر، عبد الله، مصابيح الأنوار في حل مشكلات الأخبار، تحقيق: السيد علي شبر، بيروت، مؤسسة النور للمطبوعات، الطبعة الثانية، 1987م.
  • شبر، عبد الله، تفسير القرآن الكريم، تحقيق: الدكتور حامد حفني، القاهرة، مطبوعات النجاح،1966م.
  • القمي، عباس، الكنى والألقاب، طهران، مكتبة الصدر، بلا تا.