ابن الصوفي

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
نسّابة شيعي

ابنُ الصّوفيّ
كتاب المجدي من أبرز مؤلفات ابن الصوفي
كتاب المجدي من أبرز مؤلفات ابن الصوفي
الولادة حوالي 390هـ ق
البصرة
الوفاة حوالي 460هـ ق
أعمال بارزة صاحب كتاب المجدي في أنساب الطالبيين
الصنف نسّاب
تأثر بـ العبيدلي، أبو الغنائم، أبو عبدالله الحسين بن محمد بن طباطبا
الدين الإسلام
المذهب الشيعة الاثنى عشري

اِبنُ الصّوفيّ، أبوالحسن نجم الدين علي بن أبي الغنائم محمد عاش حوالي(390 ــــ 460 هـنسّابة شيعي. يُعرف بالعُمَري نسبة إلى جده عمر الأطرف، ابن الإمام علي عليه السلام، المعروف بابن التغلبية [1] وبالعلوي أيضاً [2].

مذهبه

ويشير ابن الصوفي [3] إلى مذهبه الإثني عشري أثناء حديثه عن نسب زيد بن علي عليه السلام.

علم النسب في أسرته

كان أبوه أبوالغنائم محمد، المعروف بابن المهلبية [4]، إماماً في فن النسب أيضاً [5]. ويمتد علم النسب في أسرة ابن الصوفي إلى زمن بعيد ، حتى إن جده السادس محمد الصوفي الذي قتله هارون الرشيد [6]، كان نسابة أيضاً [7].

حياته

ولد ابن الصوفي في البصرة ونشأ فيها ، ويذكر أنه تلقى العلوم في صباه ، سيما النسب ولقي فيه شيوخاً أجلاء [8].

مشايخه

يمكن أن نعثر في الكتب المختلفة على أسماء 20 شيخاً من شيوخه، ذكر المجدي بعضهم، ومنهم أبو الحسن محمد، المعروف بـالعبيدلي، أبوه أبو الغنائم، وأبو عبدالله الحسين بن محمد بن طباطبا العلوي، أبو علي بن شهاب العُكبري، أبو عبدالله حمويه، وأبو علي القطان المقرئ، وابن كتيلة الحسيني، وابن خداع المصري.

معاصرته مع الشريف المرتضى

عاصر ابن الصوفي الشريف المرتضى واجتمع به في بغداد عام 425هـ [9] ويذكر المدني أن ابن الصوفي حضر مجلسه وروى عنه و عن أخيه الشريف الرضي [10]، لكن ابن الصوفي لم يشر إلى ذلك.

رحلاته

انتقل من البصرة إلى الموصل في 423هـ وتزوّج هناك وأقام وجال وساح في بلاد كثيرة كـالرملة ونصيبيين والشام وميّافارقين ومصر وعمان والكوفة وعكبرا لكسب التجارب و طلب العلم [11]. ويبدو أنه أمضى جُل وقته إن لم نقل كله في بغداد وذلك في الفترة بين 407 و420هـ [12]. وتوفي في الموصل كما ذكر ابن الطقطقي في الأصيلي [13].

قول العلماء فيه

وعدّه ابن طاووس أفضل علماء الأنساب في زمانه [14]، وقال فيه ابن عنبة : إليه انتهى علم النسب في زمانه وصار قوله حجّة من بعده [15]. وقال فخر الدين الرازي إنه كان أديباً وشاعراً [16]، وقيل إنه كان فقيهاً [17].

آثاره

وكان ابن طباطبا من الكتّاب المعاصرين لابن الصوفي وأول من أشار إليه [22]، وهذا يعني أن الكتاب كان معروفاً في زمن حياة المؤلف.

ويستعرض الكتاب نسب الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم وأئمة الشيعة حتى الإمام الجواد عليه السلام وأبنائهم وأحفادهم. كما بيّن ابن الصوفي [23] فيه مذاهب أصحاب النسب واختلافهم. وهو من كتب الأنساب القديمة والنفيسة [24] [25] [26]، وقد علّق البعض عليه كابن طاووس الحلي ([27] [28]. طبع عام 1409 في قم بتحقيق أحمد المهدوي الدامغاني.

كما نسبت إليه الآثار التالية:

ويشير ابن الطقطقي إلى أن المبسوط كتاب كبير في مجلدات كثيرة، وأنه رأى منه عدة أجزاء بخط ابن الصوفي ونقل عنه [36]

الهوامش

  1. المروزي، الفخري في أنساب الطالبيين، ص173
  2. ابن شهرآشوب، معالم العلماء، ص68
  3. ابن الصوفي، المجدي في أنساب الطالبيين، ص157
  4. المروزي، الفخري في أنساب الطالبيين، ص174ـ175
  5. المدني، الدرجات الرفيعة في طبقات الشيعة، ص485
  6. المرعشي، مقدمة المجدي، ص8
  7. المروزي، الفخري في أنساب الطالبيين، ص175
  8. ص291
  9. ابن الصوفي، المجدي في أنساب الطالبيين، ص125
  10. المدني، الدرجات الرفيعة في طبقات الشيعة، 485
  11. المرعشي، مقدمة المجدي، ص35
  12. المهدوي، مقدمة المجدي، ص119ـ 120
  13. انظر: المرعشي، مقدمة مجدي، ص9
  14. عبد الله الأفندي، رياض العلماء، ج4، 234
  15. ابن عنبة، عمدة الطالب، ص368
  16. فخرالدين الرازي، الشجرة المباركة، ص190
  17. كمونة، منية الراغبين في طبقة النسابين، ص255
  18. ابن الصوفي، المجدي في آثار الطالبيين، ص4
  19. قارن: المرعشي، مقدمة المجدي، ص36
  20. ابن الصوفي، المجدي في آثار الطالبيين، ص5
  21. ابن الصوفي، المجدي في آثار الطالبيين، ص5
  22. ابن الصوفي، المجدي في آثار الطالبيين، ص317
  23. ابن الصوفي، المجدي في آثار الطالبيين، ص317
  24. المرعشي، مقدمة المجدي، ص33
  25. عبدالله الأفندي، رياض العلماء، ج4، ص232
  26. القمي، الكنى والالقاب، ج1، ص337
  27. أفندي، رياض العلماء، ج4، ص232
  28. القمي، شيخ عباس، الكنى والألقاب، ج1، ص337
  29. ابن شهرآشوب، معالم العلماء، ص68
  30. ابن شهرآشوب، معالم العلماء، ص68
  31. المرعشي، مقدمة المجدي، ص32ـ33
  32. قارن:ابن طاووس، فرج المهموم، ص125
  33. ابن شهرآشوب، معالم العلماء، ص68
  34. ابن عنبة، عمدة الطالب، ص 368
  35. ابن طاووس، فرج المهموم، ص125
  36. انظر: المرعشي، ص32
  37. ابن عنبة، عمدة الطالب، ص368
  38. الأفندي، رياض العلماء، ج4، ص233
  39. أغابزرك، الذريعة، ج4، ص183
  40. أغابزرك ، الذريعة، ج21، ص46
  41. آقابزرگ، الذريعة،ج12، ص381
  42. ابن عنبة، عمدة الطالب، ص368

المصادر والمراجع

  1. آقابزرگ، الذريعة؛
  2. ابن شهرآشوب، محمد، معالم العلماء، النجف، 1380هـ/1961م؛
  3. ابن الصوفي، علي، المجدي في أنساب الطالبيين، تحقيق: أحمد المهدوي الدامغاني، قم، 1409هـ؛
  4. ابن طاووس، علي، فرج المهموم، قم، 1363ش؛
  5. ابن طباطبا، إبراهيم، منتقلة الطالبية، تحقيق: محمد حسن آل الطالقاني، النجف، 1380هـ/1961م؛
  6. أفندي الأصفهاني، عبدالله، رياض العلماء، تحقيق: أحمد الحسيني، قم، 1401؛
  7. فخرالدين الرازي، الشجرة المباركة، تحقيق: مهدي رجائي، قم، 1409هـ؛
  8. القمي، عباس، الكنى والالقاب، النجف، 1392هـ/1962م؛
  9. المرعشي النجفي، شهاب الدين، مقدمة المجدي؛
  10. المروزي، إسماعيل، الفخري في أنساب الطالبيين، تحقيق: مهدي رجائي، قم، 1409هـ؛
  11. المهدوي، أحمد، مقدمة المجدي.

وصلات خارجية