الضيافة

من ويكي شيعة

الضيافة من الآداب والتقاليد الإسلامية للمسلمين، حيث يقيم المسلمون الولائم في مناسبات مختلفة ويدعون الضيوف على الطعام، مثل عيد الغدير، وعيد الفطر، والزواج، وإنجاب الأطفال. وورد عن رسول اللهصلی الله عليه وآله وسلم أن الضيف هدية من الله تعالى، يجلب بقدومه الرزق، وبرحيله تُغفر الذنوب.

من آداب المضيف مع الضيف إن يحسن استقباله، وأن يتجنب اختلاط الضيف بالأهل (إذا كان الضيف من غير المحارم)، كما يحق للضيف قبول دعوة المضيف، ولا ينبغي لمن تمت دعوته كضيف أن يأخذ معه شخصًا غير مدعو، وأن لا يبقى في بيت المضيف أكثر من ثلاثة أيام.

ويرى فقهاء الشيعة وجوب إخراج زكاة الفطر عن الضيف في ليلة عيد الفطر إذا كان في بيت المضيف قبل غروب الشمس. ومن الأحكام الأخرى المتعلقة بالضيافة، حُرمة الجلوس على طاولة يوجد فيها الخمر والفقاع.

الأهمية والفضيلة والمكانة

يعتبر علماء المسلمين أن الضيافة من موارد اتباع سنة نبي الإسلام[١] وسيتدلون على ذلك بالأحاديث ويعتبرون تركها مكروها.[٢] وورد عن رسول اللهصلی الله عليه وآله وسلم أن الضيف هدية من الله تعالى، يجلب بقدومه الرزق، وبرحيله تُغفر الذنوب.[٣] ويروي العلامة المجلسي أن الإمام عليعليه السلام من كثرة اهتمامه بالضيافة، كان يُرى مُستاء من عدم دخول أحد إلى بيته لمدة سبعة أيام.[٤]

عن رسول الله(ص):

مَنْ أَكْرَمَ الضَّيْفَ فَقَدْ أَكْرَمَ سَبْعِينَ نَبِيّاً، وَمَنْ أَنْفَقَ عَلَى الضَّيْفِ دِرْهَماً، فَكَأَنَّمَا أَنْفَقَ أَلْفَ أَلْفِ دِينَارٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ تَعَالَى.[٥]

يقيم المسلمون الاحتفالات في مناسبات مختلفة، مثل عيد الغدير،[٦] وعيد الفطر،[٧] والزواج، وإنجاب الأطفال ويدعون الضيوف على الطعام.[٨] ويعطي الشعب العراقي أهمية للضيافة في مراسيم المشي في الأربعين.[٩]

الآداب

وفي الأحاديث الإسلامية وكتب الأخلاق وبعض كتب التفسير، وبالإضافة إلى نية التقرب إلى الله تعالى،[١٠] والحذر من المفاخرة والرياء،[١١] وقد وردت آداب للضيافة، بعضها يتعلق بالمضيف، وبعضها يتعلق بالضيف:

مَنْ أَطْعَمَ مُؤْمِناً حَتَّى يُشْبِعَهُ لَمْ يَدْرِ أَحَدٌ مِنْ خَلْقِ اللَّهِ مَا لَهُ مِنَ الْأَجْرِ فِي الْآخِرَةِ، لَا مَلَكٌ مُقَرَّبٌ، وَلَا نَبِيٌّ مُرْسَلٌ، إِلَّا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ.[١٢]

آداب المضيف

  • ينبغي للداعي أن يقصد بدعوته الأتقياء دون الفسّاق[١٣]
  • دعوة الأقارب من أجل تقوية العلاقات الأسرية وصلة الرحم[١٤]
  • تجنب التكلف والوقوع في الحرج[١٥]
  • حسن الاستقبال وحسن الأخلاق مع الضيف[١٦]
  • تجنب اختلاط الضيف بالأهل (إذا كان الضيف من غير المحارم)[١٧]
  • لا ينبغي أن يسأل الضيف هل أكل أم لا[١٨]
  • ينبغي تحضير الطعام الكافي، وعدم التقليل منه[١٩]
  • المضيف هو أول شخص يبدأ بتناول الطعام وآخر شخص يتوقف عن الأكل[٢٠]
  • عدم استخدام الضيف[٢١]
  • التذكير بأوقات الصلاة،[٢٢] وبيان اتجاه القبلة وتحديد مكان الوضوء[٢٣]
  • مرافقة الضيف إلى باب المنزل.[٢٤]

آداب الضيف

  • قبول دعوة المضيف[٢٥]
  • لا ينبغي في حال قبول دعوة المضيف أن تكون النية من أجل الأكل وملء البطن[٢٦]
  • أن يدخل الضيف بعد أخذ الأذن من المضيف،[٢٧] وأن يسلم عند دخول البيت[٢٨]
  • الجلوس في المكان الذي يُحدده المضيف[٢٩]
  • عدم الجلوس أمام مكان تواجد النساء[٣٠]
  • لا ينبغي للمؤمن أن يحضر في مكان يُعصى الله تعالى فيه[٣١]
  • ينبغي على الضيف أن لا يبقى في بيت المضيف أكثر من ثلاثة أيام[٣٢]
  • قبول وتناول الطعام الحاضر[٣٣]
  • عدم الصيام المستحب دون رضا المضيف أو في حال نهيه[٣٤]
  • اجتناب السؤال عن حلية الطعام،[٣٥]
  • وعدم أخذ الطعام الباقي إلا بموافقة المضيف[٣٦]
  • الاشتراط على المضيف أن يجتنب التكلف[٣٧]
  • لا ينبغي لمن تمت دعوته كضيف، أن يأخذ معه شخص غير مدعو[٣٨]
  • أن لا يخرج إلّا برضا المضيف وإذنه‌[٣٩]
  • أن ينصرف الضيف طيب النفس‌، وإن جرى في حقّه تقصير‌[٤٠]

الأحكام الفقهية

وقد ذكر فقهاء الشيعة جملة من الأحكام الشرعية لإقامة الولائم، ومنها ما يلي:

  • بحسب فتاوى بعض مراجع التقليد، إذا علم الضيف أن ما أعده له المضيف من طعام لم يتم تخميس، فلا يجوز له الانتفاع به.[٤١]
  • زكاة فطرة الضيف الذي دخل بيت المضيف قبل دخول ليلة عيد الفطر على عاتق المضيف[٤٢]
ملف:C810fc0e-0ff2-45d0-9d21-054540249f2e&36197&1.jpg
  • بحسب فتاوى بعض فقهاء الشيعة، إذا تنجّس جزء من بيت المضيف أو سجادته وامتد إلى بدن الضيف أو ملابسه، فيجب على المضيف إبلاغ الضيف[٤٣]
  • وبحسب السيد كاظم اليزدي، إذا أصبح الطعام الذي أعده المضيف للضيف نجسا، فيجب عليه إبلاغ الضيف[٤٤]
  • يُحرم الجلوس على طاولة يوجد فيها الخمر والبيرة.[٤٥]

الدراسات

وفي مجال الضيافة وآدابها تم تأليف جملة من الكتب، منها معجم الضيافة لمحمد محمدي الريشهري، الصادر عن دار الحديث.[٤٦]

الهوامش

  1. النراقي، جامع السعادات، ج2، ص159.
  2. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج24، ص316.
  3. المجلسي، بحار الأنوار، ج72، ص461.
  4. المجلسي، بحار الأنوار، ج41، ص28.
  5. الديلمي، إرشاد القلوب، ج1، ص138.
  6. باقي زاده، «بزرگداشت عیدغدیر در پرتو آداب آن»، ص35.
  7. الهاشمي، «مروری بر آداب عید فطر در میان مسلمانان»، ص137.
  8. مؤسسة دائرة المعارف الفقه الإسلامي، المعجم الفقهي لكتب الشيخ الطوسي، ج6، ص559.
  9. شراهي، «واکاوی ادراک زائران از رفتار خادمان در اربعین»، ص115.
  10. النراقي، جامع السعادات، ج2، ص159.
  11. النراقي، جامع السعادات، ج2، ص159.
  12. الديلمي، إرشاد القلوب، ج1، ص147.
  13. الفيض الكاشاني، المحجة البيضاء، ج3، ص33.
  14. الفيض الكاشاني، المحجة البيضاء، ج3، ص33 ـ 34.
  15. الحميري، قرب الإسناد، ص75.
  16. القمي، سفينة البحار، ج5، ص270.
  17. المرتضى، الأمالي، ج1، ص208.
  18. قراءتي، تفسير النور، ج9، ص245.
  19. الفيض الكاشاني، المحجة البيضاء، ج3، ص42.
  20. الكليني، الكافي، ج6، ص285.
  21. الكليني، الكافي، ج6، ص283.
  22. ابن أبي فارس، مجموعة ورّام (تنبيه الخواطر و نزهة النواظر)، ج1، ص48.
  23. الفيض الكاشاني، المحجة البيضاء، ج3، ص38.
  24. المجلسي، بحار الأنوار، ج72، ص451.
  25. الفيض الكاشاني، المحجة البيضاء، ج3، ص34.
  26. الفيض الكاشاني، المحجة البيضاء، ج3، ص37.
  27. محمدي الريشهري، فرهنگ‌نامه مهمانی، ص112.
  28. قراءتي، تفسير النور، ج9، ص244؛ محمدي الريشهري، فرهنگ‌نامه مهمانی، ص114.
  29. المجلسي، بحار الأنوار، ج72، ص451.
  30. الفيض الكاشاني، المحجة البيضاء، ج3، ص38.
  31. الفيض الكاشاني، المحجة البيضاء، ج3، ص36.
  32. الكليني، الكافي، ج6، ص283.
  33. قراءتي، تفسير النور، ج9، ص244.
  34. المحقق الحلي، شرائع الإسلام، ج1، ص189؛ الخميني، تحرير الوسيلة، ج1، ص286.
  35. محمدي الريشهري، فرهنگ‌نامه مهمانی، ص152.
  36. الفيض الكاشاني، المحجة البيضاء، ج3، ص44.
  37. محمدي الريشهري، فرهنگ‌نامه مهمانی، ص110.
  38. محمدي الريشهري، فرهنگ‌نامه مهمانی، ص146.
  39. الفيض الكاشاني، المحجة البيضاء، ج3، ص45.
  40. الفيض الكاشاني، المحجة البيضاء، ج3، ص44.
  41. «پرتال امام خمینی»
  42. الطباطبائي اليزدي، العروة الوثقى، ج4، ص207 ـ 208.
  43. الطباطبائي اليزدي، العروة الوثقى، ج1، ص194.
  44. الطباطبائي اليزدي، العروة الوثقى، ج1، ص194 ـ 195.
  45. المحقق الحلي، شرائع الإسلام، ج3، ص183.
  46. محمدي الريشهري، فرهنگ‌نامه مهمانی، ص7.

المصادر والمراجع

  • ابن أبي فارس، ورّام، مجموعة ورّام (تنبيه الخواطر و نزهة النواظر)، قم، مكتبة فقيه، ط1، 1410 هـ.
  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، وسائل الشيعة، قم، مؤسسة آل البيتعليهم السلام لإحياء التراث، ط1، 1409 هـ.
  • الحميري، عبد الله جعفر، قرب الإسناد، قم، مؤسسة آل البيتعليهم السلام، ط1، 1413 هـ.
  • الخميني، روح الله، تحرير الوسيلة، قم، مؤسسة تنظيم ونشر آثار الإمام الخميني، 1379 ش.
  • الديلمي، حسن بن محمد، إرشاد القلوب، قم، الشريف الرضي، ط 1، 1412 هـ.
  • الطباطبائي اليزدي، محمد كاظم، العروة الوثقى، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، ط1، 1417 هـ.
  • الفيض الكاشاني، محمد بن مرتضى، المحجة البيضاء في تهذيب الإحياء، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، قم، ط4، 1417 هـ.
  • القمي، عباس، سفينة البحار، قم، أسوة، ط1، 1414 هـ.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، تصحيح: علي أكبر الغفاري ومحمد الآخوندي، طهران، دار الكتب الإسلامية، ط4، 1407 هـ.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، بيروت، دار إحياء التراث العربي، ط3، 1403 هـ/ 1983 م.
  • المحقق الحلي، جعفر بن الحسن، شرائع الإسلام في مسائل الحلال والحرام، قم، مؤسسة إسماعيليان، ط2، 1408 هـ.
  • المرتضى، علي بن الحسين، الأمالي، القاهرة، دار الفكر العربي، ط1، 1998 م.
  • النراقي، محمد مهدي، جامع السعادات، بيروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، 1967 م.
  • الهاشمي، علي رضا، «مروری بر آداب عید فطر در میان مسلمانان»، مندرج در مجله فرهنگ مردم ایران، العدد 53 و54، 1397 ش.
  • باقي زاده، رضا، «بزرگداشت عیدغدیر در پرتو آداب آن»، مندرج در مجله پاسدار اسلام، العدد 255، 1382 ش.
  • شراهي، إسماعيل، «واکاوی ادراک زائران از رفتار خادمان در اربعین»، مندرج در مجله دین و ارتباطات، العدد 55، 1398 ش.
  • قراءتي، محسن، تفسير النور، بيروت، دار المؤرخ العربي، ط1، 1435 هـ/ 2014 م.
  • محمدي الريشهري، محمد، فرهنگ‌نامه مهمانی (معجم الضيف)، قم، مؤسسه علمی فرهنگی دار الحدیث، 1390 ش.
  • مؤسسة دائرة المعارف الفقه الإسلامي، المعجم الفقهي لكتب الشيخ الطوسي، قم، مؤسسة دائرة المعارف الفقه الإسلامي، 1424 هـ.