فهرس أسماء مصنفي الشيعة (كتاب)

من ويكي شيعة
(بالتحويل من رجال النجاشي)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
رجال النجاشي
رجال النجاشي.jpg
المؤلف النجاشي (أحمد بن علي بن أحمد)
البلد لبنان - بيروت
اللغة العربية
الناشر مؤسسة الأعلمي للمطبوعات
تاريخ الإصدار 2010 م


فهرس أسماء مصنفي الشيعة أو رجال النجاشي من أشهر الكتب الرجالية الشيعية ويعدّ ضمن الكتب الأربعة في هذا الفنّ، صنّف من قبل الشّيخ أبي الحسين أحمد بن علي بن أحمد النجاشي المتوفّى سنة 450 هجريّة، وقد أدرج فيه أسماء مصنّفي الشّيعة فقط.

مؤلف الكتاب

أحمد بن علي بن أحمد بن عباس بن محمد بن عبد الله بن إبراهيم بن محمد بن عبد الله النجاشي ولد في الكوفة سنة 372 هجرية وكان أبوه من علماء ومحدثي الشيعة الكبار، يكنى أبا الحسين ويلقب بالنجاشي.

الغاية من تأليف الكتاب

أشار النجاشي في مقدمة كتابه إلى السبب الذي دعاه للتأليف والغاية التي يرومها من وراء ذلك بقوله: «إنّي وقفت على ما ذكره السيد الشريف أطال الله بقاءه وأدام توفيقه- ومراده بالشريف علم الهدى السيد المرتضى الذي توفي 436 هـ من تعيير قوم من مخالفينا أنّه لا سلف لكم ولا مصنف. وهذا قول من لا علم له بالناس ولا وقف على أخبارهم، ولا عرف منازلهم وتاريخ أخبار أهل العلم، ولا لقي أحداً فيعرف منه، ولا حجّة علينا لمن لم يعلم ولا عرف. وقد جمعت من ذلك ما استطعته، ولم أبلغ غايته، لعدم أكثر الكتب....».[1]

تاريخ تدوين الكتاب

يظهر من مطاوي الكتاب أنّه ألّف في الفترة ما بين سنة 419 و436 هجرية؛ وذلك لأنّه أشار في ترجمته لمحمد بن عبد الملك التبان بأنّه توفي سنة 419 هـ ومن جهة أخرى عندما يتعرض لذكر السيد المرتضى المتوفى سنة 436 هجرية يردفه بقوله «أطال الله بقاءه».[2]

منهج المؤلف

عمد النجاشي إلى رصد مؤلفي الشيعة من عصر النبي الأكرم (ص) مروراً بسائر الأعصار اللاحقة وحسب الترتيب الأبجدي مع مراعاة الحرف الأول من الاسم وذكر اسم المؤلف كاملا. وقد ترجم لما يقرب الألف من المصنفين مشيراً إلى مذهب الرجل إن كان من الواقفية أو الزيدية أو الفطحية و....[3] وقد ضَعّف النجاشي أو أشار إلى فساد مذهب ما يقارب من 141 شخصاً ممن ترجم لهم.[4]

مصادر الكتاب

اعتمد النجاشي على مؤلفات الكبار من الرجاليين والمهتمين بالشأن الحديثي كالحسين بن عبيد الله الغضاري وابن نوح السيرافي والشيخ المفيد و... بالاضافة الى ما صنّفه كلّ من أبي عمرو الكشي ومحمد بن الحسين بن وليد وابن عقدة.[5]

أهمية الكتاب

يمتاز رجال النجاشي عن غيره من المؤلفات بمميزات جعلته يوصف بأنّه أفضل من خطـّ فى علم الرجال أو نطق بفم، لا يقاس بسواه ولا يعدل به من عداه، بل قوله المقدم عند المعارضة على غيره من أئمة الرجال؛ وذلك لتخصص النجاشي في علم الرجال من جهة ولقدم المؤلف واقترابه من عصر الرجال الذين ترجم لهم وذكر مؤلفاتهم، واعتماده على الرجال الموثقين فان نقل عن غير الثقة قال «قال فلان» أو «ذكر فلان» أو يجعل الواسطة اليه رجلا موثوقاً به كالشيخ المفيد.

يضاف الى ذلك أنّ الرجل لم يكتف بذكر أسماء المؤلفين ومصنفاتهم بل تعرّض لتوثيق الرجال وجرحهم. مضافا الى انفراد بمعلومات لم يتعرض لها غيره تخصّ حياة الأئمة المعصومين (ع) وآثارهم العلميّة.[6]

النسخ الخطيّة

نسخة خطية

هناك مجموعة من النسخ الخطية للكتاب، منها:

  • نسخة بخط الشيخ فضل بن محمد بن فضل العباسي، كتبه عن نسخة خط شيخه الشيخ عبد النبي الجزائري، وهو كتب نسخته عن خط شيخه السيد محمد صالح المدارك، وهو كتب نسخته عن نسخة الخزانة (الغروية ) التي عليها خط ابن إدريس أو كلها بخطه. وعليها أيضا خط السيد عبدالكريم بن طاووس والسيد محمد بن معدّ الموسوي.
  • نسخة موجودة في المكتبة الرضوية يعود تاريخ كتابتها الى سنة 967 هجرية.
  • نسخة مكتبة تبريز تعود كتابتها الى سنة 981 هـ عن نسخة سنة 551 هـ.[7]

روابط خارجية

الهوامش

  1. النجاشي، رجال النجاشي، ص 3.
  2. القرص المدمج سيره معصومان.
  3. رحيمه شمشيري- مهدي جلالي، روش نجاشي در نقد رجال.
  4. محمد تقي دياري بيدكلي، جريان شناسي غلو وغاليان در رجال نجاشي[التعرف على تيارات الغلو والغلاة في رجال النجاشي].
  5. رحيمه شمشيري- مهدي جلالي، روش نجاشي در نقد رجال[منهجية النجاشي في نقد الرجال].
  6. دائرة المعارف[موسوعة الـ] تشيع، ج 8، ص 173.
  7. آقا بزرك الطهران، الذريعة، ج 10، ص 155.

المصادر والمراجع