مقالة مرشحة للجودة

إبراهيم بن مهزيار

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
إبراهيم بن مهزيار
الولادة حوالي 195 هـ
الوفاة حوالي 265 هـ
إقامة دَوْرَق بخوزستان
سبب الشهرة محدث الشيعة من أصحاب الإمام الجواد والإمام الهادي والإمام الحسن العسكري (عليهم السلام)
تأثر بـ علي بن مهزيار، وصالح بن السندي، وابن أبي عمير
أثّر في عبد الله بن جعفر الحميري، وسعد بن عبد الله الأشعري،
الدين إسلام
المذهب تشيع

إبراهيم بن مهزيار الأهوازيّ، من أصحاب الإمام الجواد (ع)، وروى عن الإمام الهادي والعسكريعليهما السلام ومن رواة الشيعة في القرن الثالث للهجرة.

نُقلت الكثير من الروايات المروية عن إبراهيم بن مهزيار في مصادر الحديث الشيعية. قال السيد الخوئي: ورد اسم إبراهيم بن مهزيار في سند أكثر من خمسين رواية، وقد اختلفت آراء علماء الرجال الشيعة حول صحة الروايات المروية عنه؛ لإختلافهم في توثيقه، وقد استدل بعضهم على وثاقته بورود اسمه في سند روايات كتاب كامل الزيارات.

السيرة الذاتية

لم يرد في كتب الرجال والحديث معلومات دقيقة عن حياته إلاّ ما ورد في أنَّ أجداده كانوا يعيشون في دَوْرَق في الأهواز، حيث كان أبوه نصرانياً، ثم اعتنق الإسلام. [1]

يُحتمل أنَّ حياته كانت ما بين سنة 195 هـ إلى سنة 265 هـ؛ لأنّه كان من أصحاب الإمام الجواد (220 هـ)[2] وكان حياً بعد استشهاد الإمام الحسن العسكري (ع) (260 هـ). وفي رواية أخرى ورد أنَّه كان من أصحاب الإمام المهدي (ع) أيضاً.[3] وذكرت بعض مصادر علم الرجال أنَّه كان يكنى بأبي إسحاق.[4]

كان لإبراهيم بن مهزيار ولدان وهما: علي ومحمد وكانا من أصحاب الإمام العسكري عليه السلام[5] وذكرت بعض المصادر أنَّهم إالتقوا بالإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه.png،[6] وقال المحقق المعاصر علي أكبر الغفاري أنَّ اسم علي بن إبراهيم بن مهزيار لم يرد في كتب الرجال.[7]

صحبته للأئمة

عدّ الشيخُ الطوسي إبراهيمَ من مهزيار من أصحاب الإمام الجواد (ع)،[8] والإمام الهادي (ع).[9] وبناءً على رواية في الكافي عن محمد بن إبراهيم بن مهزيار قال إن أباه إبراهيم بن مهزيار كان وكيلاً للإمام الحادي عشر،[10] ولكن السيد الخوئي ضعف هذه الرواية.[11]

زيارته للإمام المهدي(ع)

أورد الشيخ صدوق رواية تتحدث عن لقاء إبراهيم بن مهزيار بـالإمام العصر (ع) في مكة،[12] وقد شكك السيد الخوئي في صحة هذه الرواية،[13] وهناك رواية أخرى تشير إلى أنَّه كان لديه علاقة مع وكلاء الإمام الحجة (ع)، وقد عدَّه الفضل بن الحسن الطبرسي من سفراء الإمام المهدي (ع)،[14] ولكن العلامة الحلي يضعّف هذه الرواية أيضاً.[15]

وثاقته في علم الرجال

قال السيد الخوئي إنَّ علماء رجال الشيعة اختلفت آرائهم حول وثاقة إبراهيم بن مهزيار، فـالعلامة المجلسي عدَّه من الثقاة،[16] وذهب ابن داود الحلي على أنَّه ممدوح،[17] وذكره الشيخ عبد النبي الجزائري في كتابه حاوي الأقوال في قسم الضعفاء.[18]

استدل الشيخ المامقاني - ويُعدُّ من كبار رجالي الشيعة - وآخرون على وثاقة إبراهيم بن مهزيار ومدحه على أنَّه كان وصياً لعلي بن مهزيار، والذي كان سفيراً للإمام المهدي (عج)،[19] لكن السيد الخوئي صاحب معجم رجال الحديث قال إنَّ ما ذُكر آنفاً لا يدل على الوثاقة، بل يُستدل على وثاقة إبراهيم بن مهزيار بورود اسمه في سند روايات كتاب كامل الزيارات،[20] [21] وذكر بعض المحققين المعاصرين إنَّ ورود اسم الرواي في كتاب كامل الزيارات يُعدُّ من التوثيقات العامة؛[22] لأنَّ ابن قولويه القمي مؤلف كتاب كامل الزيارات ذكر في المقدمة أنَّه لم يورد في كتابه إلا من كان ثقة من الرواة.[23]

رواياته

رويت العديد من الروايات في في المصادر الحديثية كالكتب الأربعة عن إبراهيم بن مهزيار،[24] وقال السيد الخوئي أن اسم إبراهيم بن مهزيار ورد في سند أكثر من خمسين رواية.[25]

روى إبراهيم بن مهزيار عن الإمام العاشر والحادي عشر[26] مباشرة وبلا واسطة، [27] وروى أيضاً عن أخيه علي،[28] وصالح بن السندي، وابن أبي عمير، والحسين بن علي بن بلال، وخليلان بن هشام وأخيه داود بن مهزيار،[28] وقد روى عنه عبد الله بن جعفر الحميري،[29] وسعد بن عبد الله الأشعري،[30] ومحمد بن أحمد بن يحيى، محمد بن علي بن محبوب.[31]

روايات إبراهيم بن مهزيار كانت في عدة أبواب ومواضيع في الشهادة، وعمر الأئمة،[32] وفضيلة الصلاة في مسجد النبي[33] ومسجد الكوفة،[34] وثواب زيارة الإمام الحسين,[35] ونقل روايات أيضاً حول أحكام الصلاة،[36] والحج،[37] وقد اعتمد بعض فقهاء الشيعة كـصاحب الجواهر على رواياته في باب أحكام.[38]

روى إبراهيم بن مهزيار كتاباً باسم البشارات،[39] وقد نسبه النجاشي له،[40] ويرى بعض المحققين أنَّ هذا الكتاب ليس لإبراهيم بن مهزيار، بل لأخيه علي بن مهزيار.[41]

الهوامش

  1. النجاشي، رجال النجاشي، ج 2، ص 74 - 75.
  2. الصفار، بصائر الدرجات، ص 357؛ الطوسي، رجال، ص 399 - 410.
  3. الصدوق، كمال الدين، ص 445 - 453.
  4. النجاشي، رجال النجاشي، ص 16؛ المامقاني، تنقيح المقال، ج 5، ص 17.
  5. الطوسي، رجال الطوسي، ص 402.
  6. الصدوق، كمال الدين، ج 2، ص 442.
  7. الصدوق، كمال الدين، ج 2، ص 466. هامش
  8. الطوسي، رجال الطوسي، ص 374.
  9. الطوسي، رجال الطوسي، ص 383.
  10. الكليني، الكافي، ص 518.
  11. الخوئي، معجم رجال الحديث، ج 1، ص 305.
  12. الصدوق، کمال الدین، ص 445 - 453.
  13. الخوئي، معجم رجال الحدیث، ص 307.
  14. الطبرسي، إعلام الورى، ص 416.
  15. العلامة الحلي، خلاصة الأقوال، ص 51.
  16. المجلسي، الوجيزة في الرجال، ص 16؛ المامقاني، تنقيح المقال، ج 5، ص 31.
  17. ابن داود الحلي، كتاب الرجال، ص19.
  18. الجزائري، حاوی الاقوال، ج 3، ص 249.
  19. المامقاني، تنقيح المقال، ج 5، ص 18 - 31؛ النوري، مستدرك الوسائل، ج 4، خاتمه، ص 26 - 29.
  20. ابن قولویه، کامل الزیارات، ص 21، 25، 31، 49، 85، 155، 191.
  21. الخوئي، معجم رجال الحديث، ج 1، ص 307.
  22. الأيرواني، دروس تمهيدية في القواعد الرجالية، ص 35.
  23. ابن قولويه، کامل الزیارات، ص 4.
  24. الكليني، الكافي، ج 1، ص457، 461، 463؛ الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج 1، ص 263، ج 2، ص 444.
  25. الخوئي، معجم رجال الحديث، ج 1، ص 307.
  26. الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج 1، ص 263.
  27. الخوئي، معجم رجال الحديث، ج 1، ص 307.
  28. ^ 28٫0 28٫1 الكليني، الكافي، ج 1، ص 457، 461، 463.
  29. الكليني، الكافي، ج 1، ص 457.
  30. الكليني، الكافي، ج 1، ص 457.
  31. الخوئي، معجم رجال الحديث، ج 1، ص 307.
  32. الكليني، الكافي، ج 1، ص 457، 461، 463، 472، 475، 486، 491، 497، 518.
  33. ابن قولویه، کامل الزیارات، 1356ش، ص21.
  34. ابن قولویه، کامل الزیارات، ص 31 - 32.
  35. ابن قولویه، کامل الزیارات، ص 155.
  36. الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج 1، ص 263.
  37. الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج 2، ص 444.
  38. النجفي، جواهر الكلام، ج 8، ص 63؛ العاملي، مفتاح الكرامة، ج 5، ص 458.
  39. النجاشي، رجال النجاشي، ص 254.
  40. النجاشي، رجال النجاشي، ص 16.
  41. الطوسي، فهرست كتب الشيعة، ص 265.

المصادر والمراجع

  • الأيرواني، باقر، دروس تمهيدية في القواعد الرجالية، قم - إيران،، الناشر: انتشارات مدین، 1431 هـ.
  • ابن قولويه، جعفر بن محمد، كامل الزيارات، تحقيق: عبد الحسين الأميني، النجف - العراق، الناشر: دار المرتضويه، 1356 هـ.
  • الحلي، الحسن بن علي، كتاب الرجال، تحقيق: محدّث الأرموي، طهران - إيران، 1342 ش.
  • الخوئي، أبو القاسم، معجم رجال الحديث، قم - إيران، د.ن، 1403 هـ - 1983 م.
  • الصدوق، محمد بن علي، الخصال، تحقيق: علي أكبر الغفاري، قم - إيران، جماعة المدرسين في حوزة العلمية، د.ت.
  • الصدوق، محمد بن علي، كمال الدين وتمام النعمة، تحقيق: علي أكبر الغفاري، طهران - إيران، 1390 هـ - 1970 م.
  • الصدوق، محمد بن علي، من لا يحضره الفقيه، تحقيق: حسن الموسوي الخرسان، بيروت - لبنان، 1401 هـ - 1981 م.
  • الصفار، محمد بن الحسن، بصائر الدرجات، تحقيق: محسن كوجه باغي، طهران- إيران، منشورات الأعلمي، د.ت.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، إعلام الورى بأعلام الهدى، تحقيق: علي أكبر الغفاري، بيروت - لبنان، 1399 هـ - 1979 م.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، اختيار معرفة الرجال، تحقيق: حسن المصطفوي، مشهد - إيران، د.ن، 1348 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، الاستبصار، تحقيق: حسن الموسوي الخرسان، طهران - إيران، 1390 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، الفهرست، تحقيق: اشپرنجر وآخرين، مشهد - إيران، 1351 ش.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، تهذيب الأحكام، تحقيق:حسن الموسوي الخرسان، بيروت - لبنان، 1401 هـ - 1981 م.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، رجال الطوسي، تحقيق: محمد صادق آل بحر العلوم، النجف - العراق، 1381 هـ - 1961 م.
  • العلامة الحلي، الحسن بن يوسف، رجال العلامة الحلي، تحقيق: محمدصادق آل بحر العلوم، النجف - العراق، 1381 هـ - 1961 م.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، تحقيق: علي أكبر الغفاري، بيروت - لبنان، 1401 هـ - 1981 م.
  • المامقاني، عبد الله، تنقيح المقال، النجف - العراق، د.ن، 1352 هـ.
  • المجلسي، محمد باقر بن محمد تقي، بحارالأنوار، بيروت - لبنان، د.ن، 1983 م.
  • المفيد، محمد بن محمد، الإرشاد، تحقيق: محمد باقر بهبودي، طهران - إيران، 1351 ش.
  • النجاشي، أحمد بن علي، رجال النجاشي، تحقيق: محمد جواد النائيني، بيروت - لبنان، 1408 هـ - 1988 م.
  • النجفي، محمد حسن، جواهر الكلام، تحقيق: عباس القوچاني، طهران - إيران، 1365 هـ.
  • النوري، حسين، مستدرك الوسائل، طهران - إيران، د.ن، 1321 هـ.