افتح القائمة الرئيسية

ويكي شيعة β

الحسن المثنى

الحسن المثنى، هو الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالبعليه السلام، كان حاضراً في واقعة الطف، وقاتل إلاّ أنّه لم يقتل، فبقي حياً، وتزّوج بعدها.

الحسن المثنى
الولادة بداية القرن الأول
الوفاة سنة 97 هـ
المدفن نقل أنه دفن في منطقة ينبوع النخل السعودية
العمل من الرواة التابعين
أعمال بارزة توليه صدقات أمير المؤمنينعليه السلام
تأثر بـ الحسن بن علي بن أبي طالب (ع) وفاطمة بنت الحسين(ع)
أثّر في عبد الله بن الحسن المثنى والحسن بن محمد بن الحنفية
والدان أبوه الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام وأمه خولة بنت منظور الفزارية

له من الأولاد الذكور والإناث، وإليه ينتسب السادة الحسنية ـــ أي إنه الوحيد من خلّف أولاداً من ذرية الإمام الحسنعليه السلام، ويحظى بمكانة من حيث توليه صدقات أمير المؤمنينعليه السلام وروايته للحديث. توفي عن عمر بلغ ثلاثاً وخمسين سنة، عام 97 هـ.

محتويات

سيرته

نسبه

أزواجه وأولاده وأحفاده

حضوره في كربلاء

يذكر أرباب السير والمقاتل بأنّ الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط كان حاضراً يوم الطف، وشهد واقعة كربلاء، وبرز للقتال وأبلى بلاءًا حسناً، إلاّ أنّه لم يستشهد، وأثخن بالجراح، لكنّ بعد المعركة استوهبه خاله أسماء بن خارجة الفزاري من عمر بن سعد، وأنقذ حياته. فعولج بالكوفة، ومن ثم انتقل إلى المدينة، وكان حينها عمره أي في واقعة الطف تسعة عشر أو عشرين سنة.[٧]

وفاته

  • قبض الحسن بن الحسن -رضوان الله عليه- وله خمس وثلاثون سنة - وهذا ضعيف؛ لأنه شهد وقعة كربلاء، وكان تقريباً ابن ثلاثين سنة، ووقعة كربلاء كانت سنة ستين هجرياً - بعد أنّ دسّ إليه السم الوليد بن عبد الملك على من سقاه،[٨] وقد ردّ هذا الخبر وقيل فيه غير ذلك، واستدل بدلائل.[٩]

و هو مدفون الآن في منطقة ينبوع النخل في المملكة العربية السعودية.

  • وقبر الحسن المثنى بن الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنهما في مدينة ينبع.

الجدير بالذكر أن ملك المغرب محمد السادس قام بزيارة القبر مؤخراً، ومن المعروف أنه من سلالة الحسن المثنّى.

خصائصه

توليه صدقات أمير المؤمنين

كان يتولى صدقات أمير المؤمنين علي  ونازعه فيها زين العابدين ، ثم سلّمها له. فلما كان زمن الحجاج سأله عمه عمر بن علي أن يشركه فيها، فأبى عليه، فاستشفع عمر بالحجاج، فبينا الحسن يساير الحجاج ذات يوم قال: يا أبا محمد إنّ عمر بن علي عمك وبقية ولد أبيك، فأشركه معك في صدقات أبيه. فقال الحسن: والله لا أغيِّر ما شَرَط عليٌّ فيها، ولا أدخل فيها من لم يُدخله، وكان أمير المؤمنين  قد شرَط أن يتولى صدقاته ولده من فاطمة  دون غيرهم من أولاده .[١١]

مكانته في رواية الحديث

أخلاقه

كان جليلاً رئيساً فاضلاً ورعاً. [١٣] خرج من الدنيا ولم يدع الإمامة ولا ادعاها له مدع من الشيعة ولا غيرهم.[١٤]

نشاطه السياسي

  • عندما قام عبد الرحمن بن محمد بن الأشعث على الحجاج بعد توليته سجستان احتشد حوله ثلاثون ألفاً من الجيش، فهمّ أن يدعو لنفسه بالخلافة والحكم، فمنعوه من كان معه من علماء الكوفة والبصرة بذريعة أنّ هذا الأمر أي الخلافة لا يلتئم ذلك إلاّ مع رجل من قريش، فعند ذلك راسلوا علي بن الحسين ، والحسن بن الحسن، فامتنع الإمام علي بن الحسين ، ولكن الحسن بن الحسن رفض في البداية ذلك، بقوله: "تبايعونني ثمّ تخذلونني"، فأجابه ابن الأشعث، وعبدالرحمن بن أبي ليلى، وأبو البحتري الطائي، والشعبي، وأبو وائل شقيق، وعاصم بن ضمرة، وآخرون على عدم المخالفة، وأعطوه العهود والمواثيق على ذلك، ومن ثم لقّب بالرضى.[١٥]

أبلغ أبا ذبان مخلوع الرسن أن قد مضت بيعتنا لابن الحسن
ابن الرسول المصطفى والمؤتمن من خير فتيان قريش ويمن

والحجة القائم في هذا الزمن[١٦]

أولاد الحسن المثنى

  1. أولاده من فاطمة بنت الإمام الحسين  هم: عبد الله المحض، وإبراهيم الغمر، والحسن المثلث، وزينب، وأم كلثوم. [١٧] [١٨]
  2. أولاده من أم ولد هما: جعفر وداود.[١٩]
  3. أولاده من رملة بنت سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل هو: محمد.[٢٠]
  • كان أولاده وأحفاده يحظون بمكانة مرموقة آنذالك، الأمر الذي جعلهم ما بين مطارد، ومضطهد، وسجين، وقتيل، وذلك على يد الحكم العباسي،[٢١]فمنهم:
  1. العباس بن الحسن المثلث بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام، توفى في الحبس وهو ابن خمس وثلاثين. [٢٢]
  2. محمد بن إبراهيم بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام. بنيت عليه أسطونة وهو حي، وذلك بأمر المنصور. [٢٣]
  3. علي بن محمد بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام. مات في الحبس.[٢٤]
  4. علي بن العباس بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام. دس إليه السم في السجن فمات مسموماً بعد أن أطلق سراحه.[٢٥]
  5. الحسين بن علي بن الحسن بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبي طالب صاحب فخ.[٢٦]
  6. الحسن بن محمد بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن أبي طالب. ضربت عنقه صبرا بعد وقعة فخ .[٢٧]

الهوامش

  1. ابن سعد، الطبقات الكبري، ج 5، ص 319؛ الشيخ المفيد، الإرشاد، ج 2، ص 20.
  2. أبو الفرج الأصفهاني، الأغاني، ج 12، ص 408.
  3. ابن عنبة، عمدة الطالب في أنساب أبي طالب، ص 98.
  4. ابن الجوزي، المنتظم فى تاريخ الأمم والملوك، ج 7، ص 182.
  5. أبو نصر البخاري، سرّ سلسلة العلوية، هامش ص 4.
  6. البلاذري، أنساب الأشراف، ج 3، ص 7؛ أبو نصر البخاري، سرّ سلسلة العلوية، هامش ص 4.
  7. المفيد، الإرشاد، ج 2، ص 25؛ ابن عنبة، عمدة الطالب في أنساب أبي طالب، ص 98؛ ابن طاووس، اللهوف في قتلى الطفوف، ص 86.
  8. ابن عنبة، عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب، ص 100؛ الشيخ المفيد، الإرشاد، ج 2، ص 20.
  9. ابن عنبة، عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب، هامش ص 100، تحقيق محمد حسن آل الطالقاني.
  10. البخاري، صحيح البخاري، ج 2، ص 90؛ الفتال النيسابوري، روضة الواعظين، ص 494.
  11. ابن عنبة، عمدة الطالب في أنساب أبي طالب، ص 99؛ محسن الأمين، أعيان الشيعة، ج 5، ص 45.
  12. ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، ج 13، ص 61.
  13. المفيد، الإرشاد، ج 2، ص 23.
  14. الطوسي، إعلام الورى بأعلام الهدى، ج 1، ص 416.
  15. الحسني، المصابيح، ص 380 بتصرف وتلخيص.
  16. الحسني، المصابيح، ص 382.
  17. سبط بن الجوزي، تذكرة الخواص، ص 280.
  18. ابن عتبة، عمدة الطالب، ص101؛ الحسني، المصابيح، ص 382.
  19. البلاذري، أنساب الأشراف، ج 3، ص 75.
  20. البلاذري، أنساب الأشراف ج 3، ص 75.
  21. الطبري، تاريخ الطبري، ج 6، ص 183 احداث سنة 145 وما بعدها.
  22. أبو الفرج الأصفهاني، مقاتل الطالبين، ص 134.
  23. أبو الفرج الأصفهاني، مقاتل الطالبين، ص 136.
  24. أبو الفرج الأصفهاني، مقاتل الطالبين، ص 137.
  25. أبو الفرج الأصفهاني، مقاتل الطالبين، ص 267.
  26. أبو الفرج الأصفهاني، مقاتل الطالبين، ص 285.
  27. أبو الفرج الأصفهاني، مقاتل الطالبين، ص 288.

المصادر والمراجع

  • ابن الجوزى، عبد الرحمن بن علي، المنتظم فى تاريخ الأمم والملوك، تحقيق محمد عبد القادر عطا ومصطفى عبد القادر عطا، بيروت، دار الكتب العلمية، الطبعة الأولى، 1412 هـ/ 1992 م.
  • ابن سعد، محمد، الطبقات الكبرى، بيروت، دار صادر، د.ت.
  • ابن طاووس، علي بن موسى، اللهوف في قتلى الطفوف، قم، الناشر: أنوار الهدى، ط 1، 1417 هـ.
  • ابن عساكر، علي بن الحسن، تاريخ مدينة دمشق، تحقيق: علي شيري، بيروت، دار الفكر للطباعة والنشر، 1415 هـ.
  • ابن عنبة الحسيني، أحمد بن علي، عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب، تحقيق وتصحيح: محمد حسن آل الطالقاني، النجف الأشرف، منشورات المطبعة الحيدرية، 1961 م.
  • أبو الفرج الأصفهاني، علي بن الحسين، الأغاني، بيروت، دار إحياء التراث العربي، دون تاريخ.
  • أبو نصر البخاري، سهل بن عبد الله، سر السلسلة العلوية، تحقيق: السيد محمد صادق بحر العلوم، النجف الأشرف، منشورات الحيدرية، ط 1، 1962.
  • الأمين، محسن، أعيان الشيعة، تحقيق: حسن الأمين، بيروت، دار التعارف للمطبوعات، 1403 هـ.
  • البخاري، محمد بن أسماعيل، صحيح البخاري، اسطنبول، دار الطباعة العامرة، 1981 م.
  • البلاذري، أحمد بن يحيى، أنساب الأشراف، تحقيق: الدكتور محمد حميد الله، مصر، دار المعارف، 1959 م.
  • الحسني، أحمد بن إبراهيم، المصابيح، تحقيق: عبدالله الحوثي، اليمن، مؤسسة الإمام زيد بن علي الثقافية، ط 2، 2002 م.
  • الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الطبري، تحقيق محمد أبو الفضل ابراهيم، بيروت، دار التراث، ط 2، 1967 م.
  • الطوسي، الفضل بن الحسن، إعلام الورى بأعلام الهدى، تحقيق: مؤسسة آل البيت(ع) لإحياء التراث، قم، الناشر: مؤسسة آل البيت(ع)، ط 1، 1417 هـ.
  • الفتال النيسابوري، محمد، روضة الواعظين، تحقيق وتقديم: السيد محمد مهدي السيد حسن الخرسان، قم، الناشر: منشورات الشريف الرضي، د.ت.
  • المفيد، محمد بن محمد، الإرشاد، بيروت، دار المفيد للطباعة والنشر، ط 2، 1414 هـ.

وصلات خارجية