افتح القائمة الرئيسية

ويكي شيعة β

الإمام جعفر الصادق عليه السلام

(بالتحويل من الإمام الصادق)

جعفر بن محمد الصادقعليهما السلام، (83 - 148 هـ) هو الإمام السادس للشيعة الإثنا عشرية، وكانت فترة إمامته 34 عاماً، ولد في المدينة، واستشهد فيها وكان عمره يوم شهادته (65 أو 68) عاماً، ودُفِنَ في البقيع إلى جانب أبيه الإمام الباقر، وجدّه الإمام السجاد، والإمام الحسنعليهم السلام

جعفر بن محمد الصادق عليه السلام
خطأ في إنشاء صورة مصغرة: الملف مفقود

الترتيب الإمام السادس
الكنية أبو عبد الله
تاريخ الميلاد 17 ربيع الأول، 83 هـ
تاريخ الوفاة 25 شوال، 148 هـ
مكان الميلاد المدينة
مكان الدفن البقيع
مدة إمامته 34 عاماً
مدة حياته 65 عاماً
الألقاب الصادق، الفاضل، الطاهر، الصابر
الأب الإمام محمد الباقر عليه السلام
الأم أم فروة
الزوج حُميدة
الأولاد الإمام موسى الكاظم عليه السلام، إسماعيل، عبد الله، علي، إسحاق، محمد، وعباس.

المعصومون الأربعة عشر
النبي محمد · الإمام علي · السيدة الزهراء . الإمام الحسن المجتبي · الإمام الحسين · الإمام السجاد · الإمام الباقر · الإمام الصادق · الإمام الكاظم · الإمام الرضا · الإمام الجواد · الإمام الهادي · الإمام الحسن العسكري · المهدي المنتظر.

وقد وفّرت فترة الانفتاح -التي حدثت ما بين نهاية الدولة الامويّة وبداية الدولة العباسيّة- في زمن إمامته حرية الحركة لنشر معالم الدين، فذُكر أنه بلغ عدد تلامذته و من روى عنه 4000 شخص، كما أخذت رواياته في المجالات المختلفة حيّزاً كبيراً من روايات أئمة أهل البيت (ع)؛ فلذلك نُسب مذهب الشيعة الإمامية إليه وسُمّي بـ(المذهب الجعفري). ويحظى (ع) بمكانة مميّزة من العلم عند أئمة مذاهب أهل السنة، كما روى عنه مالك بن أنس وعدّه أبو حنيفة أعلم أهل زمانه.

وبالرغم من أن حكومة الأمويين أضحت في زمان الصادق (ع) في منتهى ضعفها وتفسّخها، إلاّ أنه رفض طلب شيعته للقيام ضد الحكومة، فلم يساند ثورة عمّه زيد بن علي، وحذّر شيعته بالسعي وراء إسقاط الحكومة، كما رفض دعوة أبي مسلم الخراساني؛ لتولي الخلافة. وقد اتخذ التقية منهجاً له تجاه حكام عصره وأوصى أصحابه بذلك أيضاً، وكان ذلك بسبب المضايقات السياسية التي واجهها من قبل الأمويين والعباسيين.

أسّس الإمام الصادق مؤسسة الوكالة؛ لتواصل أكثر مع شيعته وللرّد على أسئلتهم وحلّ مشاكلهم، واتسعت بعده دائرة عمل هذه المؤسسة في عصر الأئمة الباقين، حيث بلغت ذروتها في عصر الغيبة الصغرى. وقد انتشر الغلاة في عصره فكان (ع) يعارض آرائهم ويؤكد أنّ مَن قبِل آرائهم كافر ومشرك.

ورد في بعض المصادر أن الخليفة العباسي آنذاك استدعى الإمام الصادق من المدينة إلى العراق، فسافر إليه، وسكن لفترات قصيرة في كربلاء والنجف والكوفة، كما كشف عن قبر أمير المؤمنين (ع) لأصحابه، وكان قبره مخفياً قبل ذلك.

المشهور بین الشيعة أن الإمام الصادق قد سُمّ بأمر المنصور العباسي، واستشهد على أثره، وورد في الروايات الشيعية أنه (ع) أخبر أصحابه بأنّ الإمام من بعده هو ولده الكاظم (ع)، إلاّ أنه -ومن أجل الحفاظ عليه- عيّن خمسة أشخاص ومنهم المنصور العباسي كوصي له. وبعد وفاته تشعبت الشيعة إلى عدة فرق، منها: الإسماعيلية والفطحية والناووسية.

ذكر حوالي 800 كتاب في الإمام الصادق (ع) أقدمها «أخبار الصادق مع أبي حنيفة» و«أخبار الصادق مع المنصور» لمحمد بن وهبان الدبيلي (ت.القرن الرابع)، ومن أشهرها: الإمام الصادق والمذاهب الأربعة لأسد حيدر، وموسوعة الإمام الصادق لمحمد كاظم القزويني، وموسوعة الإمام الصادق لباقر شريف القرشي.

محتويات

هويته الشخصية

هو جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب   سادس أئمة أهل البيت . أمّه: السيدة (أم فروة) بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر، كانت من سيدات النساء عفّة وشرفا وفضلا، فقد تربّت في بيت أبيها، وهو من الفضلاء في عصره، كما تلقّت الفقه والمعارف الإسلاميّة من زوجها الإمام محمد الباقر ، وكانت على جانب كبير من الفضل، فقد كانت مرجعا للسيدات من نساء بلدها، وغيره في مهامّ اُمورهن الدينيّة، وكانت تعامَل في بيتها بإجلال واحترام من قِبل زوجها وباقي أفراد العائلة النبويّة.[١]

  • ألقابه
  1. الصادق: لقّبه به جدّه النبي الأكرم ؛ لأنه أصدق الناس في حديثه وكلامه.[٢]
  2. الصابر: لقّب بذلك؛ لأنه صبر على المحن الشاقّة، والخطوب المريرة التي تجرعها من خصومه الأمويين والعباسيين.[٣]
  3. الفاضل: لقّب بذلك؛ لأنه كان أفضل أهل زمانه وأعلمهم، لا في شؤون الشريعة فحسب وإنما في جميع العلوم.[٤]
  4. الطاهر: لأنه أطهر إنسان في عمله، وسلوكه واتجاهه في زمانه.[٥]
  5. عمود الشرف: لقد كان الإمام   عمود الشرف لجميع المسلمين.[٦]
  6. القائم: لقّب بذلك؛ لأنه كان قائما بإحياء دين الله
    خطأ في إنشاء صورة مصغرة: الملف مفقود
    ، والذب عن شريعة سيّد المرسلين .[٧]
  7. الكافل: لقّب بذلك؛ لأنه كان كافلا للفقراء، والأيتام والمحرومين، فقد قام بالإنفاق عليهم وإعالتهم.[٨]
  8. المنجي: فهو المنجي من الضلالة، فقد هدى كل من التجأ إليه، وأنقذ كل من اتصل به.[٩]
  • كنيته
  1. أبوعبد الله، وهذه الكنية هي التي اشتهر بها، وخاصة في الروايات الشريفة.
  2. أبو إسماعيل.
  3. أبو موسى.[١٠]

ولادته وشهادته

  • ولادته

اختلف المؤرّخون في السنة التي وُلد فيها الإمام الصادق   ،وهذه بعض الأقوال:

  1. إنه وُلد بـالمدينة المنورة سنة (80هـ).[١١]
  2. وُلد سنة (83هـ) يوم الجمعة، ويقال: يوم الاثنين لثلاث عشرة ليلة بقيت من شهر ربيع الأول.[١٢]
  3. وُلد سنة (86هـ).[١٣]
  • استشهاده

لقد أعلن الإمام الصادق   للناس بدنوّ الأجل المحتوم منه، وأن لقاءه بربّه لقريب، وكان من بين من أخبرهم بذلك شهاب بن عبد ربّه، قال: «قال لي أبو عبد الله   : كَيْفَ أَنْتَ إِذَا نَعَانِي‏ إِلَيْكَ‏ مُحَمَّدُ بْنُ سُلَيْمَانَ؟

قَالَ: فَلَمْ أَعْرِفْ مُحَمَّدَ بْنَ سُلَيْمَانَ‏[١٤].

قَالَ: فَإِنِّي يَوْماً بِالْبَصْرَةِ إِذْ قَالَ لِي مُحَمَّدُ بْنُ سُلَيْمَانَ بْنِ عَلِيٍّ: يَا شِهَابُ، عَظَّمَ اللَّهُ أَجْرَكَ.

قَالَ: قُلْتُ: وَمَنْ ذَاكَ أَصْلَحَ اللَّهُ الْأَمِيرَ؟! قَالَ: جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ.

قَالَ: فَذَكَرْتُ قَوْلَ أَبِي عَبْدِ اللهِ   فَخَنَقَتْنِي الْعَبْرَةُ، وَقُمْت‏».[١٥]

لقد كان الإمام الصادق  شجا يعترض في حلق الطاغية الدوانيقي، فقد ضاق ذرعا منه لنصبه وعدائه لـ(أهل بيت العصمة)  ، فقد حكى لصديقه وصاحب سرّه محمد بن عبد الله الاسكندري يقول: «دخلت على المنصور فرأيته مغتمّاً، فقلت له: ما هذه الفكرة؟

فقال - الدوانيقي - : يا محمد، لقد هلك من أولاد فاطمة

خطأ في إنشاء صورة مصغرة: الملف مفقود

مقدار مائة ويزيدون - وهؤلاء قد قتلهم نفسه – وبقي سيّدهم وإمامهم.

فقال محمد: من ذاك؟

فقال - الدوانيقي - : جعفر بن محمد الصادق.

فحاول محمد أن يصرفه عنه، فقال له: إنّه رجل أنحلته العبادة، واشتغل بالله عن طلب الملك والخلافة.

ولم يرتضِ المنصور مقالته فردّ عليه: يا محمد، قد علمت أنّك تقول به، وبإمامته، ولكن الملك عقيم».[١٦]

فأخذ يضيّق على الإمام  ، وأحاط داره بالعيون وهم يسجّلون كل بادرة تصدر من الإمام  ، ويرفعونها له، وقد حكى الإمام   ما كان يعانيه من ضيق بقوله : «عزَّت السلامة، حتى لقد خفي مطلبها، فإن تكن في شئ فيوشك أن تكون في الخمول، فإن طُلبت في الخمول فلم توجد فيوشك أن تكون في الصمت، والسعيد من وجد في نفسه خلوة يشتغل بها».[١٧]

لقد صمم الدوانيقي على اغتيال الإمام  غير حافل بالعار والنار، فدسّ إليه سمّاً فاتكاً على يد عامله على يثرب فسقاه به، ولمّا تناوله الإمام تقطّعت أمعاؤه، وأخذ يعاني الآلام القاسية، والأوجاع المؤلمة[١٨]، حتى عرج إلى جوار ربه شهيدا مظلوما مسموما في شهر شوال،[١٩] وقيل في النصف من رجب،[٢٠] واختلف المؤرخون في سنة شهادته  على اقوال منها:

  1. سنة (148 هـ )، وهذا هو المشهور.[٢١]
  2. سنة (146 هـ) .[٢٢]

وكان عمره   عند شهادته (65)[٢٣] أو (68)[٢٤]عاماً على اختلاف الروايات.[٢٥]

أوصافه

ذكر الرواة انه   كان ربع القامة، أزهر الوجه، حالك الشعر،[٢٦]جعد،[٢٧]أشم الأنف، أنزع،[٢٨] رقيق البشرة، على خدّه خال أسود،[٢٩] وعلى جسده خيلان[٣٠]حمرة.[٣١]

هيبته ووقاره وأخلاقه

قال الشيخ المفيد واصفا هيبة الإمام الصادق  : كانت تعنو الوجوه لهيبة الإمام الصادق   ووقاره، فقد حاكى هيبة الأنبياء ، وجلالة الأوصياء، وما رآه أحد الاّ هابه، لأنه كانت تعلوه روحانيّة الإمامة، وقداسة الأولياء، وكان ابن مسكان - وهو من خيار الشيعة وثقاتها - لا يدخل عليه شفقة أن لا يوفيه حق إجلاله وتعظيمه، فكان يسمع ما يحتاج إليه من أمور دينه من أصحابه، ويأبى أن يدخل عليه.[٣٢]

أخلاقه

  • كرمه وجوده

1-دخل عليه المفضّل بن رمانة، وكان من ثقاة أصحابه ورواته، فشكا إليه ضعف حاله، وسأله الدعاء.

فقال   لجاريته: «هاتِ الكيس الذي وصلنا به أبو جعفر».

فجاءته به، فقال له: «هذا كيس فيه أربعمائة دينار، فاستعن به».

فقال المفضّل: لا والله جُعلت فداك، ما أردت هذا، ولكن أردت الدعاء، فقال  : «لا أدَعُ الدعاء لك ولكن لا تُخبر الناس بكلّ ما أنت فيه فتهونَ عليهم.».[٣٣]

2-إنَّ فَقِيراً سَأَلَ الصَّادِقَ  فَقَالَ لِعَبْدِهِ: «مَاعِنْدَكَ قَالَ أَرْبَعُمِائَةِ دِرْهَمٍ، قَالَ: أَعْطِهِ إِيَّاهَا فَأَعْطَاهُ، فَأَخَذَهَا وَوَلَّى شَاكِراً، فَقَالَ  لِعَبْدِهِ: أَرْجِعْهُ.

فَقَالَ: يَا سَيِّدِي سَأَلْتُ، فَأَعْطَيْتَ فَمَاذَا بَعْدَ الْعَطَاءِ؟ فَقَالَ   لَهُ: قَالَ رَسُولُ اللهِ   خَيْرُ الصَّدَقَةِ مَا أَبْقَتْ غِنًى، وَإِنَّا لَمْ نُغْنِكَ، فَخُذْ هَذَا الْخَاتَمَ، فَقَدْ أَعْطَيْتُ فِيهِ عَشَرَةَ آلَافِ دِرْهَمٍ، فَإِذَا احْتَجْتَ، فَبِعْهُ بِهَذِهِ الْقِيمَةِ».[٣٤]

  • صدقاته في السرّ

كان الإمام الصادق   يقوم في غلس الليل فيأخذ جرابا فيه الخبز، واللحم، والدراهم، فيحمله على عاتقه، ويذهب به إلى أهل الحاجة من فقراء المدينة، فيقسّمه فيهم وهم لا يعرفونه، وما عرفوه حتى مضى إلى الله

خطأ في إنشاء صورة مصغرة: الملف مفقود

، فافتقدوا تلك الصِلات، فعلموا أنها منه.[٣٥]

  • إكرامه للضيوف

لقد كان الإمام الصادق   يُشرف على خدمة الضيوف بنفسه، وكان يأتيهم بأشهى الطعام وألذه وأوفره، ويُكرر عليهم القول وقت الأكل: «أشدّكم حبّا لنا أحسنکم أكلا عندنا» وكان يأمر في كل يوم بوضع عشر ثبنات من الطعام يتغدّى على كل ثبنة عشرة.[٣٦]

  • تواضعه

كان من تواضعه   أنه يجلس على الحصير،[٣٧] ويرفض الجلوس على الفرش الفاخرة، وكان يُنكر ويشجب المتكبرين، وقد قال ذات مرّة لرجل من إحدى القبائل: من سيّد هذه القبيلة؟

فبادر الرجل قائلا: أنا.

فأنكر الإمام   ذلك وقال له: لو كنت سيّدهم ما قلت: أنا.[٣٨]

  • سموّ أخلاقه

روى المؤرخون أنّ رجلا من الحُجّاج توهّم أن هميانه قد ضاع منه، فخرج يُفتّش عنه، فرأى الإمام الصادق   يصلّي في الجامع النبوي فتعلّق به، ولم يعرفه، وقال: «أنت أخذت همياني؟».

فقال له الإمام   بعطف ورفق: ما كان فيه؟

فقال الرجل: ألف دينار.

فأعطاه الإمام   ألف دينار، ومضى الرجل إلى مكانه، فوجد هميانه، فعاد إلى الإمام معتذرا منه، ومعه المال، فأبى الإمام   قبوله، وقال له: شئ خرج من يدي فلا يعود إليَّ، فبُهر الرجل وسأل عنه، فقيل له: هذا جعفر الصادق، وراح الرجل يقول بإعجاب: «لا جرم هذا فعال أمثاله».[٣٩]

زوجاته وأولاده

الأُنسُ في ثَلاثٍ: فِي الزَّوجَةِ المُوافِقَةِ والوَلَدِ البارِّ والصَّديقِ المُصافِي.

تحف العقول، ص 318

إحدى زوجاته فاطمة بنت الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب وهي أم لثلاثة من أولاده؛ والثانية أم ولد أنجبت له ثلاثة آخرين؛ مع زوجات أخريات.

اختلف العلماء في عدد أولاده، والمشهور فيهم ما ذكره الشيخ المفيد في الإرشاد، قال: وكان أولاد أبي عبد اللّه   عشرة:

كان إسماعيل أكبر أولاد الصادق  ، وكان الإمام شديد المحبّة له والبرّ به والإشفاق عليه، حتى ظن بعض الشيعة أنه خليفته، ولمّا مات في حياة الإمام الصادق   حاول الإمام إزالة هذه الشبهة من الأذهان، فقام بحركة تكشف عن زيف ذلك الظن، فقد روي أنّه بعد أن مات إسماعيل، أمرَ   بأن يكشف عن وجهه وهو مُسَجَّى، ثمّ قبَّل جبهته وذقنه ونحره، ثمّ أمر به فغطّي، ثمّ قال: إكشفوا عنه، وفعل به مثل الأوّل، ولمّا غُسّل، وأُدرج في أكفانه أمر به فكشف عن وجهه، ثمّ قبّله في تلك المواضع ثالثاً، ثمّ عوَّذه بـالقرآن، ثمّ أمر بإدراجه.

روي عن زُرَارَةُ بْنُ أَعْيَنَ قَالَ: «دَعَا الصَّادِقُ   دَاوُدَ بْنَ كَثِيرٍ الرَّقِّيَّ وَحُمْرَانَ بْنَ أَعْيَنَ وَأَبَا بَصِيرٍ وَدَخَلَ عَلَيْهِ المفضل بن عمر، وَأَتَى بِجَمَاعَةٍ حَتَّى صَارُوا ثَلَاثِينَ رَجُلًا، فَقَالَ: يَا دَاوُدُ اكْشِفْ عَنْ وَجْهِ إِسْمَاعِيلَ فَكَشَفَ عَنْ وَجْهِهِ، فَقَالَ: تَأَمَّلْهُ‏ يَا دَاوُدُ فَانْظُرْهُ أَحَيٌّ هُوَ أَمْ مَيِّتٌ؟ فَقَالَ: بَلْ هُوَ مَيِّتٌ، فَجَعَلَ يَعْرِضُهُ عَلَى رَجُلٍ رَجُلٍ حَتَّى أَتَى عَلَى آخِرِهِمْ، فَقَالَ:  اللَّهُمَّ اشْهَدْ ثُمَّ أَمَرَ بِغُسْلِهِ وَتَجْهِيزِهِ، ثُمَّ قَالَ: يَا مُفَضَّلُ احْسِرْ عَنْ وَجْهِهِ، فَحَسَرَ عَنْ وَجْهِهِ، فَقَالَ: حَيٌّ هُوَ أَمْ مَيِّتٌ؟ انْظُرُوهُ أَجْمَعُكُمْ، فَقَالَ: بَلْ هُوَ يَا سَيِّدَنَا مَيِّتٌ، فَقَالَ: شَهِدْتُمْ بِذَلِكَ وَتَحَقَّقْتُمُوهُ، قَالُوا: نَعَمْ وَقَدْ تَعَجَّبُوا مِنْ فِعْلِهِ، فَقَالَ: اللَّهُمَّ اشْهَدْ عَلَيْهِمْ، ثُمَّ حُمِلَ إِلَى قَبْرِهِ، فَلَمَّا وُضِعَ فِي لَحْدِهِ قَالَ: يَا مُفَضَّلُ اكْشِفْ عَنْ وَجْهِهِ فَكَشَفَ، فَقَالَ: لِلْجَمَاعَةِ انْظُرُوا أَحَيٌّ هُوَ أَمْ مَيِّتٌ؟ فَقَالُوا: بَلَى مَيِّتٌ يَا وَلِيَّ اللهِ، فَقَالَ: اللَّهُمَّ اشْهَدْ فَإِنَّهُ سَيَرْتَابُ الْمُبْطِلُونَ يُرِيدُونَ إِطْفَاءَ نُورِ اللهِ، ثُمَّ أَوْمَأَ إِلَى مُوسَى   وَقَالَ- وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكافِرُونَ،‏ ثُمَّ حَثَوْا عَلَيْهِ التُّرَابَ، ثُمَّ أَعَادَ عَلَيْنَا الْقَوْلَ، فَقَالَ: الْمَيِّتُ الْمُكَفَّنُ الْمُحَنَّطُ الْمَدْفُونُ فِي هَذَا اللَّحْدِ مَنْ هُو؟َ قُلْنَا: إِسْمَاعِيلُ وَلَدُكَ، فَقَالَ: اللَّهُمَّ اشْهَدْ، ثُمَّ أَخَذَ بِيَدِ مُوسَى، فَقَالَ: هُوَ حَقٌّ وَالْحَقُّ مَعَهُ وَمِنْهُ إِلَى أَنْ يَرِثَ اللَّهُ‏ الْأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْها».[٤١]

مراحل حياته

يُمكن تقسيم حياة الإمام الصادق   إلى عصرين، وهما:

عصر ما قبل إمامته

لقد عاصر الإمام الصادق   في هذه المرحلة من الحُكّام كل من: الوليد بن عبد الملك، وسليمان بن عبد الملك، وعمر بن عبد العزيز، ويزيد بن الوليد، وهشام بن عبد الملك، وينقسم إلى مرحلتين:

عصر إمامته

وينقسم هذا العصر إلى مرحلتين:

عاصر   في هذه المرحلة هشام بن عبد الملك والوليد بن يزيد المعروف بـ(الناقص)، ثم أخيه إبراهيم بن الوليد، ثم مروان بن محمد المعروف بـ(مروان الحمار) آخر ملوك الدولة الامويّة التي عاثت في الأرض فسادا.

عاصر   في هذه المرحلة السفاح، وأبي جعفر المنصور، واستشهد   مسموما في حكم المنصور العباسي.[٤٢]

الأدلة على إمامته

إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وجَلَّ أَوْضَحَ بِأَئِمَّةِ الْهُدَى مِنْ أَهْلِ بَيْتِ نَبِيِّنَا عَنْ دِينِهِ، وأَبْلَجَ بِهِمْ عَنْ سَبِيلِ مِنْهَاجِهِ، وفَتَحَ بِهِمْ عَنْ بَاطِنِ يَنَابِيعِ عِلْمِهِ، فَمَنْ عَرَفَ مِنْ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ  وَاجِبَ حَقِّ إِمَامِهِ وَجَدَ طَعْمَ حَلَاوَةِ إِيمَانِ.[٤٣]

أبوعبدالله جعفر بن محمد  

لقد وردت الكثير من الروايات الشريفة الدالة على إمامة أبي عبد الله الصادق   عن طريق أهل بيت العصمة  ، ومنها:

  • عَنْ عَبْدِ الْأَعْلَى عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِ   قَالَ: «إِنَّ أَبِي   اسْتَوْدَعَنِي مَا هُنَاكَ، فَلَمَّا حَضَرَتْهُ الْوَفَاةُ، قَالَ: ادْعُ لِي شُهُوداً، فَدَعَوْتُ لَهُ أَرْبَعَةً مِنْ قُرَيْشٍ، فِيهِمْ نَافِعٌ مَوْلَى عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ، فَقَالَ: اكْتُبْ هَذَا مَا أَوْصَى بِهِ يَعْقُوبُ بَنِيهِ يٰا بَنِيَّ إِنَّ اللّٰهَ اصْطَفىٰ لَكُمُ الدِّينَ، فَلٰا تَمُوتُنَّ إِلّٰا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ، وَأَوْصَى مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ إِلَى جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ، وَأَمَرَهُ أَنْ يُكَفِّنَهُ فِي بُرْدِهِ الَّذِي كَانَ يُصَلِّي فِيهِ الْجُمُعَةَ، وَأَنْ يُعَمِّمَهُ بِعِمَامَتِهِ، وَأَنْ يُرَبِّعَ قَبْرَهُ وَيَرْفَعَهُ أَرْبَعَ أَصَابِعَ، وَأَنْ يَحُلَّ عَنْهُ أَطْمَارَهُ عِنْدَ دَفْنِهِ، ثُمَّ قَالَ لِلشُّهُودِ: انْصَرِفُوا رَحِمَكُمُ اللَّهُ، فَقُلْتُ لَهُ: يَا أَبَتِ - بَعْدَ مَا انْصَرَفُوا - مَا كَانَ فِي هَذَا بِأَنْ تُشْهِدَ عَلَيْهِ، فَقَالَ: يَا بُنَيَّ كَرِهْتُ أَنْ تُغْلَبَ، وَأَنْ يُقَالَ: إِنَّهُ لَمْ يُوصَ إِلَيْهِ، فَأَرَدْتُ أَنْ تَكُونَ لَكَ الْحُجَّةُ».[٤٤]
  • عن عبد الغفار بن القاسم عن الباقر   في حديث، قال: «قلت إن كان من هذا كائن‏ يا ابن رسول اللّه ، فإلى من بعدك؟ قال: إلى جعفر هذا سيد أولادي، وأبو الأئمة صادق في قوله وفعله».[٤٥]

النهضة العلميّة

 
مروان بن الحكم64-65
عبدالملك بن مروان
65-85
وليد بن عبد الملك
86-96
سليمان بن عبد الملك
عمر بن عبد العزيز99-101
يزيد بن عمر101-105
هشام بن عبدالملك
105-125
الوليد بن يزيد
ابراهيم بن الوليد
مروان بن محمد 127-132
ابو العباس السفاح132-136
منصور الدوانيقي
136-158
المهدي العباسي
158-169
الهادي عباسي
هاورن الرشيد
170-193
الأمين193-198
المعتصم218-227
الواثق 227-232
المنتصر
المستعين
المعتز
المهتدي
المعتمد


احتجاجاته ومناظراته (عليه السلام)

لقد تصدّى الإمام الصادق  مع تلامذته إلى تفنيد الشبه والشكوك التي أثارها الحاقدون على الإسلام أو الجهال من المسلمين ممن يدّعون العلم لتشكيك المسلمين في واقع دينهم العظيم الذي جعلهم سادة الأُمم والشعوب أو لجهلهم أو عنادهم لـ(أهل بيت الوحي) ، ومن هذه الاحتجاجات:

  • إبطاله (عليه السلام) لشُبَه الزنادقة

الزنادقة هم الممعنون بالكفر والإلحاد والتضليل، وقد سعوا بقوى محمومة لإفساد أفكار المسلمين، وتضليلهم، وقد انبرى الإمام الصادق   مع السادة العلماء من تلاميذه لتفنيد شبههم التي لا سند لها من علم. ومن احتجاجاته ومناظراته في المقام:

كان الجعد بن درهم ممعنا في الكفر، ومبتدعا ومتفانيا في الزندقة، وكان يعلن الإلحاد، وقد زعم أن الله لم يتخذ إبراهيم   خليلا، ولم يكلّم موسى  [٤٦] قد تتلمذ عنده مروان بن محمد الأموي، وتغذى بإلحاده، فكان يلقّب بمروان الجعدي.[٤٧]

ومن بدع الجعد أنه جعل في قارورة ترابا، وماءً فاستحال دودا وهواما، فقال لأصحابه: إني خلقت ذلك لأني كنت سبب كونه، وبلغ ذلك الإمام الصادق  فردّه بأبلغ البرهان والحجّة قائلا: ان كان خلقه، فليقل: كم هو؟ وكم الذكران منه والإناث؟وكم وزن كل واحدة منهن؟ ولأمر الذي يسعى إلى هذا الوجه أن يرجع إلى غيره.

وما أروع هذه الحجّة التي أدلى بها سليل النبوّة، فقد نسف جميع خرافاته، ويقول الرواة: إنَّ الجعد لمّا سمع بهذه الحجّة انقطع عن الكلام، وبان عليه الضعف، والعجز وهرب».[٤٨]

  • رده  على بعض الزنادقة

التقى الإمام   مع بعض الملحدين، وجرى نزاع بينهما، فقال   للملحد: «إن كان الأمر على ما تقولون - من إنكار الله - وهو ليس على ما تقولون، فقد نجونا ونجوتم، وان كان الأمر على ما نقول: فقد نجونا وهلكتم».[٤٩]

  • إبطاله (عليه السلام) لشُبَه النصارى

عَنْ أَبِي حُبَيْشٍ الْكُوفِيِّ قَالَ: «حَضَرْتُ مَجْلِسَ الصَّادِقِ  وَعِنْدَهُ جَمَاعَةٌ مِنَ النَّصَارَى فَقَالُوا: فَضْلُ مُوسَى وَعِيسَى وَمُحَمَّدٍ سَوَاءٌ لِأَنَّهُمْ أَصْحَابُ الشَّرَائِعِ وَالْكُتُبِ، فَقَالَ الصَّادِقُ  : إِنَّ مُحَمَّداً أَفْضَلُ مِنْهُمَا وَأَعْلَمُ وَلَقَدْ أَعْطَاهُ‏ اللَّهُ‏ تَعَالَى‏ مِنَ‏ الْعِلْمِ‏ مَا لَمْ يُعْطِ غَيْرَهُ، فَقَالُوا: آيَةٌ مِنْ كِتَابِ اللهِ نَزَلَتْ فِي هَذَا؟ قَالَ: نَعَمْ. قَوْلُهُ تَعَالَى:‏ ﴿وَكَتَبْنا لَهُ فِي الْأَلْواحِ مِنْ‏ كُلِّ شَيْ‏ءٍ﴾،[٥٠] وَقَوْلُهُ لِعِيسَى:‏ ﴿وَلِأُبَيِّنَ لَكُمْ بَعْضَ الَّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ‏﴾،[٥١] وَقَوْلُهُ لِلسَّيِّدِ الْمُصْطَفَى:‏ ﴿وَجِئْنا بِكَ شَهِيداً عَلى‏ هؤُلاءِ وَنَزَّلْنا عَلَيْكَ الْكِتابَ تِبْياناً لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ﴾،[٥٢] وَقَوْلُهُ:‏ ﴿لِيَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسالاتِ رَبِّهِمْ وَأَحاطَ بِما لَدَيْهِمْ وَأَحْصى‏ كُلَّ شَيْ‏ءٍ عَدَداً﴾،[٥٣] فَهُوَ وَاللهِ أَعْلَمُ مِنْهُمَا وَلَوْ حَضَرَ مُوسَى وَعِيسَى بِحَضْرَتِي وَسَأَلَانِي لَأَجَبْتُهُمَا وَسَأَلْتُهُمَا مَا أَجَابَا».[٥٤]

  • إبطاله (عليه السلام) لشُبَه القدريّة

روي عن علي بن سالم انه قال: «سألت أبا عبد الله  عن الرُقي،[٥٥] أتدفع من القدَر شيئا؟ قال  : هي من القدَر، وأضاف  : إنَّ القدريّة مجوس هذه الأمة، وهم الذين أرادوا أن يصفوا الله بعدله فأخرجوه من سلطانه، وفيهم نزلت هذه الأية ﴿يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ * إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ﴾[٥٦][٥٧]

  • إبطاله (عليه السلام) لبِدَع أبي حنيفة

كان أبوحنيفة يذهب إالى القياس، وأنه من مصادر التشريع في الإسلام، وكان الإمام الصادق   ينكر ذلك أشد الإنكار. فقد ردّ الإمام   على بدع أبي حنيفة في أكثر من مناسبة، ومنها:

إلتقى أبو حنيفة بـالإمام الصادق  ، وسأله الإمام عن بعض المسائل، فلم يجبه عنها، ومن بين ما سأله الإمام: أيهما أعظم عند الله: القتل أو الزنا؟

قال: بل القتل.

قال: فكيف رضى في القتل بشاهدين، ولم يرض في الزنا إلا بأربعة؟

ووجم أبو حنيفة، ولم يطق جوابا، وانهار قياسه أمام سليل النبوة، ثم وجّه الإمام   السؤال التالي: الصلاة أفضل أم الصيام؟

قال: بل الصلاة أفضل.

قال  : فيجب على قياس قولك على الحائض قضاء ما فاتها من الصلاة في حال حيضها دون الصيام، وقد أوجب الله تعالى عليها قضاء الصوم دون الصلاة.

قال له: البول أقذر أم المني؟

قال: البول أقذر.

قال  : يجب على قياسك أن يجب الغسل من البول دون المني، وقد أوجب الله تعالى الغسل من المني دون البول.

قال: إنما أنا صاحب رأي.

قال  : فما ترى في رجل كان له عبد فتزوج وزوج عبده في ليلة واحدة، فدخلا بامرأتيهما في ليلة واحدة، ثم سافرا، وجعلا امرأتيهما في بيت واحد، وولدتا غلامين، فسقط البيت عليهم، فقتل المرأتين وبقي الغلامان أيهما في رأيك المالك وأيهما المملوك وأيهما الوارث وأيهما الموروث؟

وبعد ان عجز أبو حنيفة عن الأجابة على اسئلة الإمام   قال للإمام: لا أتكلّم بالرأي والقياس في دين الله بعد هذا المجلس.[٥٨]

  • إبطاله (عليه السلام) لبِدَع ابن أبي ليلى

كان ابن أبي ليلى قاضيا من قبل الحكومة الأمويّة والعباسية، وكان يفتي بالرأي قبل أبي حنيفة، فقال له الإمام  : أتأخذ مال هذا فتُعطيه هذا، وتُفرّق بين المرء وزوجه، ولا تخاف في هذا أحدا؟ قال: نعم.

فقال الإمام   :بأي شئ تقضي؟ فقال: بما بلغني عن رسول الله  وعن أبي بكر وعمر.

فقال الإمام  : بلغك أن رسول الله   قال: «أقضاكم عليٌّ بعدي؟». قال: نعم.

فقال الإمام  : كيف تقضي بغير قضاء عليٌّ ، وقد بلغك هذا؟

واصفرّ وجه ابن أبي ليلى، وعرف أنه قد جانب الحق فيما حكم وأفتى به، والتفت الإمام   له قائلا: «التمس مثلا لنفسك، فوالله لا اُكلّمك من رأسي كلمة أبداً».[٥٩]

  • إبطاله (عليه السلام) لبِدَع المعتزلة

إلتقى بالإمام الصادق  وفد من المعتزلة، فكان من بينهم عمرو بن عبيد، وواصل بن عطاء، وحفص بن سالم، وغيرهم من وجوههم وأعيانهم، وذلك بعد قتل الوليد، واختلاف أهل الشام، وقد أجمع رأي المعتزلة على محمد بن عبد الله بن الحسن للخلافة الإسلامية، وتكلّموا بحضرة الإمام  ، فقال لهم  : إنكم قد أكثرتم عليَّ فأطلتم، فأسنِدوا أمركم إلى رجل منكم فليتكلم بحججكم، وليوجز.

فأسندوا أمرهم إلى عمرو بن عبيد، فأبلغ وأطال، فكان فيما قال أن قال: قتل أهل الشام خليفتهم، وضرب الله بعضهم ببعض، وتشتت أمرهم، فنظرنا فوجدنا رجلا له دين وعقل ومروة، ومعدن للخلافة، وهو محمد بن عبد الله بن الحسن فأردنا أن نجتمع معه فنبايعه، ثم نظهر أمرنا معه، وندعو الناس إليه، فمن بايعه كنا معه وكان منا، ومن اعتزلنا كففنا عنه، ومن نصب لنا جاهدناه ونصبنا له على بغية ونرده إلى الحق وأهله، ثم إلتفت إلى الإمام  ، وقال له: وقد أحببنا أن نعرض ذلك عليك، فإنه لا غنا بنا عن مثلك، لفضلك ولكثرة شيعتك.

فلما فرغ قال أبو عبد الله  : أكلكم على مثل ما قال عمرو؟ قالوا: نعم. فحمد الله وأثنى عليه، وصلّى على النبي   ثم قال: إنما نسخط إذا عُصِيَ الله فإذا أطيع الله رضينا. أخبرني يا عمرو لو أنّ الأمة قلّدَتك أمرَها فملكتَه بغير قتال ولا مؤنة، فقيل لك: (ولّها مَن شئت)، مَن كنتَ تُولّي؟قال: كنت أجعلها شورى بين المسلمين.

قال: بين كلّهم؟ قال: نعم.

فقال: بين فقهائهم وخيارهم؟ قال: نعم.

قال: قريش وغيرهم؟ قال: العرب والعجم.

قال: فأخبرني يا عمرو أتتولّى أبا بكر وعمر أو تتبرأ منهما؟ قال: أتولاهما.

قال: يا عمرو إن كنت رجلا تتبرأ منهما فإنه يجوز لك الخلاف عليهما، وإن كنت تتولاهما فقد خالفتها، قد عهد عمر إلى أبي بكر فبايعه ولم يشاور أحدا، ثم ردها أبو بكر عليه ولم يشاور أحدا، ثم جعلها عمر شورى بين ستة، فأخرج منها الأنصار غير أولئك الستة من قريش، ثم أوصى الناس فيهم بشئ ما أراك ترضى أنت ولا أصحابك. قال: وما صنع؟

قال: أمر صهيبا أن يصلي بالناس ثلاثة أيام، وأن يتشاور أولئك الستة ليس فيهم أحد سواهم إلا ابن عمر ويشاورونه وليس له من الأمر شئ، وأوصى من كان بحضرة من المهاجرين والأنصار إن مضت ثلاثة أيام ولم يفرغوا ويبايعوه أن يضرب أعناق الستة جميعا وإن اجتمع أربعة قبل أن يمضي ثلاثة أيام وخالف اثنان أن يضرب أعناق الاثنين، افترضون بذا فيما تجعلون من الشورى في المسلمين؟ قالوا: لا.

قال: يا عمرو دع ذا، أرأيت لو بايعت صاحبك هذا الذي تدعو إليه، ثم اجتمعت لكم الأمة ولم يختلف عليكم منها رجلان، فأفضيتم إلى المشركين الذين لم يسلموا ولم يؤدوا الجزية، كان عندكم وعند صاحبكم من العلم ما تسيرون فيهم بسيرة رسول الله   في المشركين في الجزية؟ قالوا: نعم.

قال: فتصنعون ماذا؟ قالوا: ندعوهم إلى الإسلام فإن أبوا دعوناهم إلى الجزية.

قال: فإن كانوا مجوسا، وأهل كتاب، وعبدة النيران والبهائم وليسوا بأهل كتاب؟ قالوا: سواء.

قال: فأخبرني عن القرآن أتقرأونه؟ قال: نعم.

قال: اقرأ ﴿قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ﴾[٦٠] قال( ): فاستثنى الله

خطأ في إنشاء صورة مصغرة: الملف مفقود

واشترط من الذين أوتوا الكتاب. فهم والذين لم يؤتوا الكتاب سواء؟ قال: نعم.

قال  : عمّن أخذت هذا؟ قال: سمعت الناس يقولونه.

قال: فدع ذا، فإنهم إن أبوا الجزية فقاتلتهم فظهرت عليهم كيف تصنع بالغنيمة؟ قال: اخرج الخمس وأقسم أربعة أخماس بين من قاتل عليها.

قال: تقسمه بين جميع من قاتل عليها؟ قال: نعم.

قال: فقد خالفت رسول الله   في فعله وفي سيرته، وبيني وبينك فقهاء أهل المدينة ومشيختهم، فسلهم فإنهم لا يختلفون ولا يتنازعون في أن رسول الله   إنما صالح الأعراب على أن يدعهم في ديارهم، وأن لا يهاجروا، على أنه إن دهمه من عدوه دهم فيستفزهم فيقاتل بهم، وليس لهم من الغنيمة نصيب، وأنت تقول بين جميعهم، فقد خالفت رسول الله   في سيرته في المشركين، دع ذا، ما تقول في الصدقة؟ قال: فقرأ عليه هذه الآية: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا﴾[٦١]إلى آخرها.

قال: نعم فكيف تقسّم بينهم؟ قال: أقسمها على ثمانية أجزاء، فأعطي كل جزء من الثمانية جزء.

فقال  : إن كان صنف منهم عشرة آلاف وصنف رجلا واحدا أو رجلين أو ثلاثة، جعلت لهذا الواحد مثل ما جعلت للعشرة آلاف. قال: نعم.

قال: وما تصنع بين صدقات أهل الحضر وأهل البوادي فتجعلهم فيها سواء؟ قال: نعم.

قال: فخالفت رسول الله   في كلّ ما أتى به، كان رسول الله   يُقسّم صدقة البوادي في أهل البوادي، وصدقة الحضر في أهل الحضر، ولا يقسم بينهم بالسوية إنما يُقسّمه قدر ما يحضره منهم، وعلى قدر ما يحضره فإن كان في نفسك شئ مما قلت لك فإن فقهاء أهل المدينة، ومشيختهم كلهم لا يختلفون في أن رسول الله   كذا كان يصنع، ثم أقبل على عمرو وقال: اتق الله يا عمرو وأنتم أيها الرهط! فاتقوا الله، فإنّ أبي حدثني وكان خير أهل الأرض وأعلمهم بـكتاب الله وسنة رسوله أن رسول الله   قال: «من ضرب الناس بسيفه، ودعاهم إلى نفسه، وفي المسلمين من هو أعلم منه، فهو ضالّ متكلف».[٦٢]

نماذج من تفسيره(عليه السلام) للقرآن الكريم

  • تفسیره  لقوله تعالى: ﴿الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ﴾.[٦٣]

عن أبي عبد الله   في قوله

خطأ في إنشاء صورة مصغرة: الملف مفقود

: ﴿الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ﴾‏.قال: «من آمن بقيام القائم

خطأ في إنشاء صورة مصغرة: الملف مفقود

أنه حق».[٦٤]

  • تفسیره  لقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ﴾.[٦٥]

روي في المناقب عن الحسن بن صالح عن جعفر الصادق   في هذه الآية قال: «أولوا الأمر هم‏ الائمة من‏ أهل‏ البيت ».[٦٦]

  • تفسیره  لقوله تعالى: ﴿يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ *ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً*فَادْخُلِي فِي عِبَادِي*وَادْخُلِي جَنَّتِي﴾.[٦٧]

عَنْ سَدِيرٍ الصَّيْرَفِيِّ قَالَ: «قُلْتُ: لِأَبِي عَبْدِ اللهِ   جُعِلْتُ فِدَاكَ يَا ابْنَ رَسُولِ اللهِ هَلْ يُكْرَهُ الْمُؤْمِنُ عَلَى قَبْضِ رُوحِهِ؟ قَالَ: لَا وَاللهِ إِنَّهُ إِذَا أَتَاهُ مَلَكُ الْمَوْتِ لِقَبْضِ رُوحِهِ جَزِعَ عِنْدَ ذَلِكَ، فَيَقُولُ لَهُ مَلَكُ الْمَوْتِ: يَا وَلِيَّ اللهِ لَا تَجْزَعْ فَوَ الَّذِي بَعَثَ مُحَمَّداً   لَأَنَا أَبَرُّ بِكَ وَأَشْفَقُ عَلَيْكَ مِنْ وَالِدٍ رَحِيمٍ لَوْ حَضَرَكَ افْتَحْ عَيْنَكَ فَانْظُرْ. قَالَ: وَيُمَثَّلُ لَهُ رَسُولُ اللهِ   وَأَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ وَفَاطِمَةُ وَ الْحَسَنُ وَالْحُسَيْنُ وَالْأَئِمَّةُ مِنْ ذُرِّيَّتِهِمْ  ، فَيُقَالُ لَهُ: هَذَا رَسُولُ اللهِ، وَأَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ وَفَاطِمَةُ وَالْحَسَنُ وَالْحُسَيْنُ وَالْأَئِمَّةُ   رُفَقَاؤُكَ. قَالَ: فَيَفْتَحُ عَيْنَهُ، فَيَنْظُرُ فَيُنَادِي رُوحَهُ مُنَادٍ مِنْ قِبَلِ رَبِّ الْعِزَّةِ، فَيَقُولُ:﴿يٰا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ﴾ إِلَى مُحَمَّدٍ، وَأَهْلِ بَيْتِهِ ﴿ارْجِعِي إِلىٰ رَبِّكِ رٰاضِيَةً﴾ بِالْوَلَايَةِ ﴿مَرْضِيَّةً﴾ بِالثَّوَابِ ﴿فَادْخُلِي فِي عِبٰادِي﴾يَعْنِي مُحَمَّداً، وَأَهْلَ بَيْتِهِ ﴿وَادْخُلِي جَنَّتِي﴾، فَمَا شَيْ‌ءٌ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنِ اسْتِلَالِ رُوحِهِ وَاللُّحُوقِ بِالْمُنَادِي».[٦٨]

نماذج من أحاديثه الشريفة (عليه السلام)

  • التفقه

عَنْ بَشِيرٍ الدَّهَّانِ قَالَ: «قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِ   لَا خَيْرَ فِيمَنْ لَا يَتَفَقَّهُ مِنْ أَصْحَابِنَا يَا بَشِيرُ إِنَّ الرَّجُلَ مِنْهُمْ إِذَا لَمْ يَسْتَغْنِ بِفِقْهِهِ احْتَاجَ إِلَيْهِمْ، فَإِذَا احْتَاجَ إِلَيْهِمْ أَدْخَلُوهُ فِي بَابِ ضَلَالَتِهِمْ، وَهُوَ لَا يَعْلَمُ».[٦٩]

  • علماء في النار

«قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِ  : إِنَّ مِنَ الْعُلَمَاءِ مَنْ يُحِبُّ أَنْ يَخْزُنَ عِلْمَهُ وَلَا يُؤْخَذَ عَنْهُ، فَذَلِكَ فِي الدَّرْكِ الْأَوَّلِ مِنَ النَّارِ، وَمِنَ الْعُلَمَاءِ مِنْ إِذَا وُعِظَ أَنِفَ،[٧٠] وَإِذَا وَعَظَ عَنَّفَ[٧١] فَذَلِكَ فِي الدَّرْكِ الثَّانِي مِنَ النَّارِ، وَمِنَ الْعُلَمَاءِ مَنْ يَرَى أَنْ يَضَعَ الْعِلْمَ عِنْدَ ذَوِي الثَّرْوَةِ وَالشَّرَفِ، وَلَا يَرَى لَهُ فِي الْمَسَاكِينِ وَضْعاً فَذَلِكَ فِي الدَّرْكِ الثَّالِثِ مِنَ النَّارِ، وَمِنَ الْعُلَمَاءِ مَنْ يَذْهَبُ فِي عِلْمِهِ مَذْهَبَ الْجَبَابِرَةِ وَالسَّلَاطِينِ فَإِنْ رُدَّ عَلَيْهِ شَيْ‌ءٌ مِنْ قَوْلِهِ أَوْ قُصِّرَ[٧٢] فِي شَيْ‌ءٍ مِنْ أَمْرِهِ غَضِبَ، فَذَاكَ فِي الدَّرْكِ الرَّابِعِ مِنَ النَّارِ، وَمِنَ الْعُلَمَاءِ مَنْ يَطْلُبُ أَحَادِيثَ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى ليعزز بِهِ عِلْمُهُ وَيَكْثُرَ بِهِ حَدِيثُهُ فَذَاكَ فِي الدَّرْكِ الْخَامِسِ مِنَ النَّارِ، وَمِنَ الْعُلَمَاءِ مِنْ يَضَعُ نَفْسَهُ لِلْفُتْيَا وَيَقُولُ سَلُونِي وَلَعَلَّهُ لَا يُصِيبُ حَرْفاً وَاحِداً وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُتَكَلِّفِينَ فَذَلِكَ فِي الدَّرْكِ السَّادِسِ مِنَ النَّارِ، وَمِنَ الْعُلَمَاءِ مِنْ يَتَّخِذُ عِلْمَهُ مُرُوَّةً وَعَقْلًا[٧٣] فَذَلِكَ فِي الدَّرْكِ السَّابِعِ مِنَ النَّارِ».[٧٤]

  • الصبر

قال   : «الصبر داعية الفرج، فاحذروا العجلة، فإن الله عالم بما يصلح لكم».[٧٥]

كتب نُسبت إلى الإمام الصادق(عليه السلام)

يوجد هناك العديد من الكتب التي نُسبت إلى الإمام الصادق  ، ومنها:

  1. الجفر[٧٦] الأحمر: وهذا الكتاب لم يصل لنا.
  2. مصباح الشريعة ومفتاح الحقيقة: هذا الكتاب مطبوع، ويعرض إلى كلمات الإمام الصادق .
  3. الهفت الشريف: هذا الكتاب مطبوع.
  4. الجعفريّات: هذا الكتاب مطبوع، ويحوي على ألف حديث مسند للامام الصادق  .
  5. مصحف بخطّه: يُنسب له  مصحف بالخط الكوفي، ولايُعلم في أي خزانة من مكتبات العالم.

الرواة عنه من معاصريه

قال صاحب كشف الغمة: «نَقَلَ عَنْهُ الْحَدِيثَ، وَاسْتَفَادَ مِنْهُ الْعِلْمَ جَمَاعَةٌ مِنْ أَعْيَانِ الْأَئِمَّةِ، وَأَعْلَامِهِمْ مِثْلُ: يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ الْأَنْصَارِيِّ، وَابْنِ جُرَيْجٍ، وَمَالِكِ بْنِ أَنَسٍ، وَالثَّوْرِيِّ، وَابْنِ عُيَيْنَةَ، وَأَبِي حَنِيفَةَ، وَشُعْبَةَ، وَأَيُّوبَ السَّخْتِيَانِيِّ، وَغَيْرِهِمْ وَعَدُوّاً أَخْذَهُمْ مِنْهُ مَنْقَبَةً شُرِّفُوا بِهَا، وَفَضِيلَةً اكْتَسَبُوهَا».[٧٧]

السيرة السياسية

تزامنت حياة الإمام الصادق (ع) مع الخلفاء العشرة الأواخر لـبني أمية منهم عمر بن عبد العزيز وهشام بن عبد الملك، وخليفتي الأول لبني العباس وهما السفاح والمنصور الدوانيقي، وكان الإمام (ع) برفقة أبيه الإمام الباقر (ع) في رحلته إلى الشام عند ما طلب هشام بن عبد الملك من الإمام الباقر (ع) يأتي إلى الشام، وتزامنت إمامة الإمام الصادق (ع) مع الخلفاء الخمسة الأواخر لبني أمية أي من خلافة هشام بن عبد الملك فصاعدا، ثم حكم السفاح العباسي والمنصور.[بحاجة لمصدر]

الابتعاد من القيام المسلح

مع أن إمامة الإمام الصادق (ع) كانت متزامنة مع ضعف وانهيار الأمويين، لكن الإمام ابتعد عن المواجهة العسكرية والسياسية حتى أنه رفض الدعوة إلى الخلافة، ويروي الشهرستاني أن أبا مسلم الخراساني وبعد موت إبراهيم الإمام بعث رسالة إلى الإمام الصادق (ع) عرّف الإمام بأنه الشخص الكفوء لمنصب الخلافة، ودعاه إلى استلام الخلافة، فردّ الإمام الصادق (ع) عليه: ما أنت من رجالي، و لا الزمان زماني.[٧٨] كما أحرق رسالة الدعوة لأبي سلمة عندما دعاه للخلافة،[٧٩]

ولم يشارك الإمام (ع) أيضا في الثورات التي قامت ضد الدولة آنذاك منها ثورة عمه "زيد بن علي"،[٨٠] وبناء على حديث ورد عن الإمام الصادق (ع) يقول فيه أن عدم وجود أنصار مخلصين السبب في امتناعه من القيام بالأمر.[٨١] كما مجّد ثورة زيد وقال لأصحابه: «وَلَا تَقُولُوا خَرَجَ زَيْدٌ فَإِنَّ زَيْداً كَانَ عَالِماً وَكَانَ صَدُوقاً وَلَمْ يَدْعُكُمْ إِلَى نَفْسِهِ إِنَّمَا دَعَاكُمْ إِلَى الرِّضَا مِنْ آلِ مُحَمَّدٍ   وَلَوْ ظَهَرَ لَوَفَى بِمَا دَعَاكُمْ إِلَيْهِ إِنَّمَا خَرَجَ إِلَى سُلْطَانٍ مُجْتَمِعٍ لِيَنْقُضَهُ».[٨٢]

الخلاف مع عبد الله بن الحسن المثنى

في السنوات الأخيرة لحكم بني أمية اجتمت جماعة من بني هاشم منهم عبد الله بن الحسن المثنى، وأولاده، والسفاح والمنصور في منطقة الأبواء، كي يبايع أحد الحاضرين في الاجتماع للقيام ضد الدولة، ففي هذه الجلسة عرّف عبد الله ابنَه محمد بأنه المهدي، وطلب من المشاركين أن يبايعوه. وعندما علم الإمام الصادق (ع) بالأمر قال: إن ابنك ليس المهدي، وليس الآن وقت ظهور المهدي (عج)، فغضب عبد الله من كلام الإمام (ع) واتهمه بـالحسد، فحلف الإمام الصادق (ع) أنه لم يتكلم بداع الحسد، وتابع قائلا أن ابنيه مقتولان، والخلافة تصل إلى السفاح والمنصور.[٨٣] ويعتقد رسول جعفريان أن الخلاف والنزاع بين أولاد الإمام الحسن والحسين (ع) بدأ من هذه الحادثة.[٨٤]

إحراق بيت الإمام الصادق (ع)

بناء على ما ورد في كتاب الكافي للكليني، عند ما كان الحسن بن زيد والي مكة والمدينة أضرم النار في بيت الإمام الصادق (ع)، وذلك بأمر المنصور الدوانيقي، وتقول الرواية أن في هذا الحدث احترق باب بيت الإمام (ع) والدهليز، وخرج الإمام (ع) من البيت، وهو يتخطى النار، ويمشي فيها، وهو يقول:

«أَنَا ابْنُ أَعْرَاقِ الثَّرى [لقب إسماعيل النبي] ، أَنَا ابْنُ إِبْرَاهِيمَ‌ خَلِيلِ اللهِ».[٨٥]

لكن أورد الطبري أن المنصور في سنة 150 هـ وبعد سنتين من استشهاد الإمام الصادق (ع) عيّن الحسن بن زيد واليا على المدينة.[٨٦]

الرحلة إلى العراق

في فترة حكم السفاح والمنصور وبسبب إشخاص الحكومة، كان للإمام الصادق (ع) رحلات إلى العراق، وفيها ذهب إلى كربلاء، والنجف، والكوفة، والحيرة،[٨٧] فيروي محمد بن معروف الهلالي عندما ذهب الإمام للحيرة خرج جمع غفير من الناس لاستقباله والترحيب به حتى أنه(محمد بن معروف الهلالي) لم يتمكن أن يصل للإمام من كثرتهم.[٨٨]

يقع محراب الإمام الصادق (ع) في مسجد الكوفة وتحديدا في الجانب الشرقي منه بالقرب من قبر مسلم بن عقيل. ومحرابه في مسجد السهلة يعد من ذكرياته في العراق،[٨٩] كما زار الإمام الصادق (ع) قبر الإمام الحسين (ع) في كربلاء،[٩٠] وفي شاطئ نهر الحسينية بكربلاء بناء وفيه محراب منسوب إلى الصادق (ع).[٩١]

ظهور قبر الإمام علي (ع)

هناك روايات تتحدث عن زيارات للإمام الصادق (ع) إلى قبر الإمام علي (ع[٩٢] فكشف الإمام (ع) إلى أصحابه قبر الإمام علي (ع) الذي كان مختفيا ، فيقول الكليني أن الإمام (ع) أخذ يزيد بن عمرو بن طلحة في يوم من الأيام إلى مكان بين الحيرة والنجف، ودلّه إلى قبر الإمام علي (ع)،[٩٣] ويتحدث الشيخ الطوسي أن الإمام الصادق (ع) جاء إلى قبر الإمام علي (ع) فـصلى عنده، وقال ليونس بن ظبيان: إن هذا مزار أمير المؤمنين.[٩٤]

حثّه المؤمنين على العبادة

  • حثّه على الصلاة

عَنْ أَبِي بَصِيرٍ قَالَ: «دَخَلْتُ‏ عَلَى‏ أُمِ‏ حَمِيدَةَ أُعَزِّيهَا بِـأَبِي عَبْدِ اللهِ   فَبَكَتْ وَبَكَيْتُ لِبُكَائِهَا، ثُمَّ قَالَتْ: يَا أَبَا مُحَمَّدٍ لَوْ رَأَيْتَ أَبَا عَبْدِ اللهِ   عِنْدَ الْمَوْتِ لَرَأَيْتَ عَجَباً فَتَحَ عَيْنَيْهِ، ثُمَّ قَالَ: اجْمَعُوا إِلَيَّ كُلَّ مَنْ كَانَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ قَرَابَةٌ قَالَتْ: فَمَا تَرَكْنَا أَحَداً إِلَّا جَمَعْنَاهُ قَالَتْ: فَنَظَرَ إِلَيْهِمْ ثُمَّ قَالَ: إِنَّ شَفَاعَتَنَا لَا تَنَالُ مُسْتَخِفّاً بِـالصَّلَاةِ».[٩٥]

  • حثّه على الصوم

عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ: «قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِ  ‏ إِذَا صُمْتَ،‏ فَلْيَصُمْ‏ سَمْعُكَ وَبَصَرُكَ وَشَعْرُكَ وَجِلْدُكَ وَعَدَّدَ أَشْيَاءَ غَيْرَ هَذَا، وَقَالَ: لَا يَكُونُ يَوْمُ صَوْمِكَ كَيَوْمِ فِطْرِكَ».[٩٦]

  • حثّه على الحجّ

لقد نقل لنا المؤرخون أن الإمام الصادق  ‏ كان يؤدي مراسيم الحج بخضوع وخشوع من الطواف، والوقوف في عرفات ومنى، فقد روى بكر بن محمد الأزدي قال: «خَرَجْتُ أَطُوفُ وَأَنَا إِلَى جَنْبِ أَبِي عَبْدِ اللهِ  ‏ حَتَّى فَرَغَ مِنْ طَوَافِهِ، ثُمَّ مَالَ فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ مَعَ رُكْنِ الْبَيْتِ وَالْحِجْرِ، فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ‏ سَاجِداً: «سَجَدَ وَجْهِي‏ لَكَ‏ تَعَبُّداً وَرِقّاً، وَلَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ حَقّاً حَقّاً، الْأَوَّلُ قَبْلَ كُلِّ شَيْ‏ءٍ، وَالْآخِرُ بَعْدَ كُلِّ شَيْ‏ءٍ. وَهَا أَنَا ذَا بَيْنَ يَدَيْكَ، نَاصِيَتِي بِيَدِكَ، فَاغْفِرْ لِي إِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذَّنْبَ الْعَظِيمَ غَيْرُكَ، فَاغْفِرْ لِي فَإِنِّي مُقِرٌّ بِذُنُوبِي عَلَى نَفْسِي، وَلَا يَدْفَعُ الذَّنْبَ الْعَظِيمَ غَيْرُكَ» ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ، وَوَجْهُهُ مِنَ الْبُكَاءِ كَأَنَّمَا غُمِسَ فِي الْمَاءِ».[٩٧]

كلمات في فضله

هناك الكثير من الكلمات التي قيلت في حق الإمام الصادق   من مختلف الشخصيات، وفي كل العصور سواء من المخالفين أو المؤالفين، ومنها:

عَنْ أَبِي الصَّبَّاحِ الْكِنَانِيِّ قَالَ: «نَظَرَ أَبُو جَعْفَرٍ  ‏ إِلَى أَبِي عَبْدِ اللهِ  ‏ يَمْشِي، فَقَالَ: تَرَى هَذَا؟ هَذَا مِنَ الَّذِينَ قَالَ اللَّهُ

خطأ في إنشاء صورة مصغرة: الملف مفقود

: ﴿وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَ‏ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ‏ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوارِثِينَ﴾[٩٨]».[٩٩]

قال زيد بن علي بن الحسين  ‏ عن ابن أخيه الإمام الصادق  ‏: «في كل زمان رجل منا أهل البيت يحتج الله به على خلقه، وحجة زماننا ابن أخي جعفر، لا يضل من تبعه، ولا يهتدي من خالفه».[١٠٠]

سُئل يحيى بن زيد عن الإمام في عصره الذي تجب طاعته، فقال: «هو جعفر، وهو أفقه بني هاشم».[١٠١]

  • مالك بن أنس

قال مالك بن أنس وهو أحد رؤساء المذاهب في الإمام الصادق  ‏: «اختلفت إلى جعفر بن محمد زمانا، فما كنت أراه إلاّ على إحدى ثلاث خصال: إما مصلّيا، وإما صائما، وإما يقرأ القرآن، وما رأيته يحدّث عن رسول الله   إلا على طهارة، ولا يتكلّم بما لا يعنيه، وكان من العلماء العباد والزهّاد الذين يخشون الله، وما رأت عين، ولا سمعت أُذن، ولا خطر على قلب بشر أفضل من جعفر بن محمد الصادق علما وعبادة وورعا».[١٠٢]

أعلن أبو حنيفة أن المدّة التي تتلمذ فيها على الإمام الصادق  ‏ هي التي ساعدت على بناء كيانه الفقهي فقال: «لولا السنتان لهلك النعمان».[١٠٣]

قال حسن بن زياد : «سمعت أبا حنيفة، وسئل: مَن أفقه من رأيت؟ فقال: ما رأيت أحدا أفقه من جعفر بن محمد، لمّا أقدمه المنصور الحيرة بعث إليَّ فقال: يا أبا حنيفة إنَّ الناس قد فُتنوا بجعفر بن محمد، فهيّىء له من مسائلك الصعاب. قال: فهيّأت له أربعين مسألة، ثم بعث إلي أبو جعفر فأتيته بالحيرة، فدخلت عليه، وجعفر جالس عن يمينه فلما بصرت بهما دخلني لجعفر من الهيبة ما لم يدخل لأبي جعفر، فسلّمت وأذن لي فجلست، ثم التفت إلى جعفر، فقال: يا أبا عبد الله تعرف هذا؟ قال: نعم هذا أبو حنيفة، ثم أتبعها قد أتانا، ثم قال: يا أبا حنيفة هات من مسائلك نسأل أبا عبد الله، وابتدأت أسأله، وكان يقول: في المسألة أنتم تقولون فيها كذا وكذا، وأهل المدينة يقولون كذا وكذا، ونحن نقول: كذا وكذا، فربما تابعنا وربما تابع أهل المدينة، وربما خالفنا جميعا حتى أتيت على أربعين مسألة ما أخرم منها مسألة، ثم قال أبو حنيفة: أليس قد روينا أنه أعلم الناس».[١٠٤]

  • ابن حِبّان

قال ابن حِبّان: «وجعفر بن محمد كان من سادات أهل البيت فقها وعلما وفضلا».[١٠٥]

  • الجاحظ

قال: «جعفر بن محمد الذي ملأ الدنيا علمه وفقهه، ويقال: إنَّ أبا حنيفة من تلامذته، وكذلك سفيان الثوري، وحسبك بهما في هذا الباب».[١٠٦]

  • الهيثمي

قال ابن حجر في حق الإمام الصادق ‏ في معرض كلامه عن الإمام الباقر  ‏ : «توفّي سنة سبع عشرة ومئة عن ثمان وخمسين سنة مسموما كأبيه، وهو علوي من جهة أبيه وأمه، ودُفن أيضا في قبة الحسن والعباس بـالبقيع، وخلف ستة أولاد أفضلهم، وأكملهم جعفر الصادق، ومن ثم كان خليفته ووصيه، ونقل الناس عنه من العلوم ما سارت به الركبان، وانتشر صيته في جميع البلدان، وروى عنه الأئمة الأكابر كيحيى بن سعيد، وابن جريج، والسفيانين، وأبي حنيفة، وشعبة، وأيوب السختياني».[١٠٧]

  • الشهرستاني

قال: «وهو ذو علم غزير في الدين، وأدب كامل في الحكمة، وزهد بالغ في الدنيا، وورع تام عن الشهوات، وقد أقام بـالمدينة مدة يُفيد الشيعة المنتمين إليه، ويفيض على الموالين له أسرار العلوم، ثم دخل العراق، وأقام بها مدة ما تعرض للإمامة قط ولا نازع أحدا في الخلافة قط، ومن غرق في بحر المعرفة لم يطمع في شط، ومن تعلى إلى ذروة الحقيقة لم يخف من حط».[١٠٨]

  • أحمد أمين

قال: «وأكبر شخصيّات ذلك العصر في التشريع الشيعي، بل ربما كان أكبر الشخصيّات في ذلك العصر، بل العصور المختلفة، الإمام جعفر الصادق، وعلى الجملة فقد كان الإمام جعفر من أعظم الشخصيّات في عصره، وبعد عصره».[١٠٩]

  • الذهبي

قال: «جعفر بن محمد بن علي بن الشهيد الحسين بن علي بن أبي طالب الهاشمي الإمام أبو عبد الله العلوي المدني الصادق أحد السادة الأعلام».[١١٠]

  • المستشرق آدم هودجسون

قال: «يُعدُّ جعفر عند معظم الشيعة إماما من أعظم الأئمة، والمعلّم الثاني للفقه... ويُشير الإثنا عشرية إلى أنفسهم باعتبار أنهم أصحاب مذهب سمّوه المذهب الجعفري.

وأضاف يقول: وكان حجّة في الحديث والفقه على الأرجح، وتتحّدث عنه أسانيد أهل السنّة باحترام».[١١١]

فرق الشيعة في عصره

الكيسانيّة

لقد ظهرت الكيسانيّة في أيام الإمام علي بن الحسين السجاد   وقد ذهبت إلى إمامة محمد بن الحنفية وزعمت أنه الإمام المنتظر

خطأ في إنشاء صورة مصغرة: الملف مفقود

الذي بشّر به النبي الأكرم   ، وقد زعم الكيسانيّون ان محمد ابن الحنفية مقيم في جبل رضوى وانه لم يمت يطعم العسل، ويشرب الماء، وانه هو الذي يقود الخيل، ويقضي على الحكم الأموي، وهذه الطائفة قد انقرضت ولم يعد لها وجود الآن.[١١٢]

الزيديّة

وهم أتباع زيد بن علي بن الحسين   ، فقد كان زيد ثائرا في وجه الظلم والطغيان الأموي، ورفع راية العدل لينقذ المظلومين والبؤساء، وقد استشهد   ، وصُلِبَ عريانا ثم اُحرق وذرّ رماده في الفرات، وقد دان بإمامته جماعة من الشيعة، وهم يرجعون في اُصولهم العقائديّة إلى المعتزلة، وفي الفروع إلى مذهب أبي حنيفة إلاّ في مسائل قليلة،[١١٣] وقد تشعّبت الزيديّة إلى عدّة فرق، وهي:

الجاروديّة

نُسبت إلى زعيم الفرقة أبي الجارود زياد الأعمى،[١١٤] وهو كوفي تابعي. وهو من كبار علماء الزيديّة، وعدّه الشيخ الطوسي من أصحاب الإمام الصادق  وممن روى عنه.[١١٥]

وقد فضّل أبو الجارود الإمام أمير المؤمنين   على جميع الصحابة، وقال بكفر من خالفه، وقال: «إنَّ كل من دعا لنفسه من ولد علي فهو الإمام المفترض الطاعة».[١١٦]

وتذهب الجارودية إلى أنَّ من ادّعى الإمامة وهو قاعد في بيته مرخى عليه ستره، فهو كافر مشرك.[١١٧]

الجريريّة

نسبة إلى صاحبها ومؤسسها، سليمان بن جرير الرقي،[١١٨] وقد ذهبوا إلى أنَّ الإمام أمير المؤمنين  كان هو الإمام و الخليفة بعد رسول الله  ، وأنَّ بيعة أبي بكر ،وعمر كانت خطأ لا يستحق عليها اسم الفسق، فقد تأوّل الشيخان وأخطئا.[١١٩]

وقالوا: إنَّ الإمامة شورى، وإنها تنعقد بعقد رجلين من خيار المسلمين،[١٢٠] وجوزوا إمامة المفضول مع وجود الفاضل.[١٢١]

وقد ذهبوا إلى كفر عثمان بن عفان، كما ذهبوا إلى ان جميع من حارب عليا فهو كافر.[١٢٢]

البتريّة

وزعيمهم الحسن بن صالح بن حي الثوري الكوفي[١٢٣] لقد ذهبت البترية إلى أن الإمام أمير المؤمنين   هو أفضل المسلمين بعد رسول الله   وأولاهم بالإمامة وأن بيعة أبي بكر ليست بخطأ،[١٢٤] وترى البتريّة إمامة من خرج من ولد علي  .[١٢٥]

والتقى زعيم البتريّة بالإمام الصادق   فسأله عن تفسير الآية الكريمة: ﴿أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ﴾[١٢٦] من هم اُولي الأمر الذين أمر الله بطاعتهم؟ فقال : «العلماء» فخرج الحسن مع جماعته ثم قال لهم: ما صنعنا شيئا هلا سألناه من هؤلاء؟ فرجعوا إليه فسألوه، فقال  : «الأئمة منا أهل البيت».[١٢٧]

الإسماعيليّة

قد يُعبّر عنهم بـالقرامطة، وهم القائلون بإمامة إسماعيل بن جعفر الصادق ، ولما مات في حياة أبيه الصادق  قالوا بإمامة ابنه محمد بن إسماعيل، وهم فرقة كبيرة موجودة في العصر الحاضر.[١٢٨]

الإمام السابق
الإمام الباقر (ع)
الإمام الصادق (ع) (83 - 148 هـ)

الإمام اللاحق
الإمام الكاظم (ع)

الهوامش

  1. القرشي، موسوعة سيرة أهل البيت ، ج 19، ص 23.
  2. الشامي العاملي، الدر النظيم في مناقب الأئمة ، ص 185.
  3. ابن الجوزي، مرآة الزمان في تاريخ الأعيان، ج 5، ص 166.
  4. ابن الجوزي، مرآة الزمان في تاريخ الأعيان، ج 5، ص 166.
  5. ابن الجوزي، مرآة الزمان في تاريخ الأعيان، ج 5، ص 166.
  6. البخاري، سرّ السلسلة العلوية، ص 34.
  7. ابن شهرآشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 4، ص 281.
  8. ابن شهرآشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 4، ص 281.
  9. ابن شهرآشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 4، ص 281.
  10. ابن شهرآشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 4، ص 281.
  11. القندوزي الحنفي، ينابيع المودة، ص 457.
  12. الطبرسي، إعلام الورى، ص 271.
  13. ابن شهرآشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 4، ص 280.
  14. وهو محمّد بن سليمان بن عليّ بن عبد اللّه بن عبّاس، وليّ إمارة البصرة في عهد المهديّ وهارون، توفّي سنة ثلاث وسبعين ومائة،الذهبي، سير أعلام النبلاء، ج 8، ص 240.
  15. الطبري، دلائل الإمامة، ص 290.
  16. ابن طاووس، مهج الدعوات، ص 247.
  17. القرشي، حياة الإمام موسى بن جعفر ، ج 1، ص 412.
  18. الشبلنجي، نور الأبصار، ص 133.
  19. المفيد، الإرشاد، ص 304.
  20. الطبرسي، إعلام الورى، ص 271.
  21. الذهبي، تذكرة الحفاظ، ج 1، ص 157.
  22. الدنيوري، المعارف، ص 256.
  23. الطبري، دلائل الإمامة، ص 111.
  24. المفيد، الإرشاد، ص304.
  25. ابن طاووس، مهج الدعوات، ص 247.
  26. حالك الشعر: أي شديد السواد.
  27. جعد: من صفات الشعر: إذا كان فيه التواء وقبض.
  28. الأنزع: هو الذي انحسر الشعر عن جانبي جبهته.
  29. الخال: شامة في البدن، ويغلب على شامة الخدّ
  30. خيلان: جمع خال وهي الشامة
  31. ابن شهرآشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 4، ص 281.
  32. المفيد، الاختصاص، ص 203.
  33. الطوسي، رجال الكشي، ص 121.
  34. المجلسي، بحار الأنوار، ج ‏47، ص 61.
  35. مغنية، الإمام الصادق  ، ص 47.
  36. مغنية، الإمام جعفر الصادق ، ص 46.
  37. الأتابكيّ، النجوم الزاهرة، ج 5، ص 176.
  38. ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج 1، ص 32.
  39. مغنية، الإمام جعفر الصادق ، ص 48.
  40. المفيد، الإرشاد، ج 2، ص 209.
  41. المجلسي، بحار الأنوار، ج‏ 47، ص 254.
  42. لجنة التأليف، أعلام الهداية، ج 8، ص 48.
  43. الكليني، أصول الكافي، ج 1، ص 203.
  44. الكليني، الكافي، ج‌ 1، ص 307.>
  45. الحر العاملي، إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات، ج ‏4، ص 131.
  46. الذهبي، ميزان الاعتدال، ج 1، ص 105.
  47. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 5، ص 160.
  48. المرتضى، أمالي المرتضى، ج 1، ص 284.
  49. الشيرازي، المجالس المؤيّديّة، ص 377.
  50. الأعراف: 145.
  51. الزخرف:63.
  52. النحل: 89.
  53. الجن: 28.
  54. ابن شهرآشوب، مناقب آل أبي طالب، ج ‏4، ص 262-263.
  55. الرقي: جمع رقية، وهي ما يعوّذ به الصبيان من الحمّى والصرع وغيرهما.
  56. القمر: 48-49.
  57. الصدوق، التوحيد، ص 382.
  58. الطبرسي، الاحتجاج، ج 2، ص 116-117.
  59. الطبرسي، الاحتجاج، ج 2، ص 102.
  60. التوبة: 29.
  61. التوبة: 60 .
  62. الطبرسي، الاحتجاج، ج 2، ص 118-122.
  63. البقرة: 3.
  64. البحراني، البرهان في تفسير القرآن، ج 1، ص 124.
  65. النساء: 59.
  66. صادقي الطهراني، الفرقان في تفسير القرآن بالقرآن، ج ‏7، ص 144.
  67. الفجر: 27 - 30 .
  68. الكليني، الكافي، ج‌ 3، ص 127-128.
  69. الكليني، الكافي، ج 1، ص 33.
  70. أي أبى وتكبّر ولم يقبل.
  71. أي جاوز الحدّ
  72. أي إن وقع التقصیر من أحد في شيء من أمره كإكرامه والإحسان إليه غضب.
  73. أي یطلب العلم و يبذله ليعدّه الناس من أهل المروءة والعقل
  74. الحر العاملي، الفصول المهمة في أصول الأئمة (تكملة الوسائل)، ج‌ 1، ص 609 -610.
  75. الحميري، الجعفريات، ص 72.
  76. الجفر - بفتح الجيم وسكون الفاء المهملة - : هو الجلد، وكان السائد في تلك العصور أنهم يكتبون على الجلود والعظام والخزف، وما شاكل ذلك لقلّة القرطاس.
  77. الأربلي، كشف الغمة في معرفة الأئمة، ج ‏2، ص 154-155.
  78. الشهرستاني، الملل والنحل، ج 1، ص 179.
  79. المسعودي، مروج الذهب، ج 3، ص 254.
  80. پاکتچی، «امام جعفر صادق»، ص183، 184.
  81. ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي طالب، ج ‏4، ص 237.
  82. الكليني، الكافي، ج‌ 8، ص 264.
  83. أبو الفرج الأصفهاني، مقاتل الطالبيين، ص 185، 186.
  84. جعفریان، حیات فکری‌سیاسی امامان شیعه، ص 371.
  85. الكليني، الكافي، ج 1، ص 473.
  86. الطبري، تاريخ الطبري ج8، ص 32.
  87. مظفر، الامام الصادق، ج 1، ص 126و130.
  88. مجلسی، بحار الانوار، ج 47، ص 93، 94.
  89. مظفر، الامام الصادق، ج 1، ص 129.
  90. مظفر، الامام الصادق، ج 1، ص 130.
  91. مظفر، الامام الصادق، ج 1، ص 130.
  92. الطوسي، تهذیب الأحکام، ج 6، ص 35و36.
  93. الكليني، الكافي، ج 4، ص 571.
  94. الطوسي، تهذيب الأحكام، ج 6، ص 35.
  95. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 3، ص 17.
  96. الكليني، الكافي، ج 4، ص 87.
  97. الحميري، قرب الإسناد، ص 39 - 40.
  98. القصص: 5.
  99. الكليني، الكافي، ج ‏1، ص 306.
  100. ابن شهرآشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 4، ص 277.
  101. الدمشقي، زهرة المقول، ص 73.
  102. العسقلاني، تهذيب التهذيب، ج 2، ص 104.
  103. حيدر، الإمام الصادق والمذاهب الأربعة، ج 1، ص 70.
  104. المزي، تهذيب الكمال، ج 5، ص 79.
  105. العسقلاني، تهذيب التهذيب، ج 2، ص 88.
  106. الجاحظ، رسائل الجاحظ، ص 106.
  107. ابن حجر الهيثمي، الصواعق المحرقة، ج 2، ص 586.
  108. الشهرستاني، الملل والنحل، ج 1، ص 161.
  109. حيدر، الإمام الصادق والمذاهب الأربعة، ج 1، ص 62.
  110. الذهبي، تذكرة الحفاظ، ج 1، ص 157.
  111. فنسك، دائرة المعارف الإسلامية، ج 12، ص 58.
  112. السبحاني، بحوث في الملل والنحل، ج 7، ص 27.
  113. الأمين العاملي، أعيان الشيعة، ج 1، ص 13.
  114. الأشعري القمي، المقالات والفرق، ص 18.
  115. ابن النديم، الفهرست، ص 98.
  116. النوبختي، فرق الشيعة، ص 74.
  117. النوبختي، فرق الشيعة، ص 74.
  118. فرق الشيعة: ص74.
  119. النوبختي، فرق الشيعة، ص30.
  120. الأشعري، مقالات الإسلاميين، ص 68.
  121. البغدادي، الفَرق بين الفِرق، ص 32.
  122. الأشعري القمي، المقالات والفرق، ص 7.
  123. العسقلاني، تهذيب التهذيب، ج 2، ص 285.
  124. الحميري، الحور العين، ص 155.
  125. النوبختي، فرق الشيعة، ص 78.
  126. النساء: 59.
  127. ابن شهرآشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 4، ص 249.
  128. السبحاني، بحوث في الملل والنحل، ج 7، ص 54.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • ابن الأثير، علي بن محمد، الكامل في التاريخ، بيروت - لبنان، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1408 هـ - 1989 م.
  • ابن الجوزي، يوسف بن فرغلي، مرآة الزمان في تاريخ الأعيان، قم – إيران، مؤسسة آل البيت ، 1366 هـ.
  • ابن بابويه، محمد بن علي‏، عيون أخبار الرضا ، طهران‏ - إيران، الناشر: نشر جهان‏، ط 1، 1378 هـ.
  • ابن حجر العسقلاني، أحمد بن علي، تهذيب التهذيب، بيروت - لبنان، دار الفكر، 1995 م.
  • إبن حجر الهيثمي، أحمد بن محمد، الصواعق المحرقة، بيروت - لبنان، الناشر: مؤسسة الرسالة، ط 1، 1997 م.
  • ابن سعد، محمد، الطبقات الكبرى، تحقيق: محمد عبد القادر عطا، بيروت - لبنان، دار الكتب العلمية، ط 1، 1410 هـ - 1990 م.
  • ابن شعبة الحراني، الحسن بن علي، تحف العقول‏، قم – إيران، الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي‏، ط 2، 1404 هـ- 1363 ش.
  • ابن شهرآشوب، محمد بن علي، مناقب آل أبي طالب، بيروت - لبنان، دار الأضواء، ط 2، 1412 هـ - 1991 م.
  • ابن طاووس، علي بن موسى، مهج الدعوات في منهج العبادات، طهران – إيران، دار الكتب الإسلامية، ط 1، 1416 هـ.
  • الأتابكيّ، يوسف بن تغري، النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، القاهرة - مصر، وزارة الثقافة والإرشاد القومي، 1972 م.
  • الاربلي، علي بن عيسى‏، كشف الغمة في معرفة الأئمة ( ط- القديمة)، تبريز – إيران، الناشر: بني هاشمي، ط 1، 1381 هـ .‏
  • الأشعري القمي، سعد بن عبد الله، المقالات والفرق، د.م، د.ن، د.ت.
  • الأشعري، علي بن إسماعيل، مقالات الإسلاميين، د.م، د.ن، ط 3، 1400 هـ.
  • الأمين العاملي، محسن، أعيان الشيعة، بيروت - لبنان، دار التعارف للمطبوعات، 2000 م.
  • البحراني، هاشم بن سليمان، البرهان في تفسير القرآن، طهران - إيران، الناشر: بنياد بعثة، ط 1، 1416 هـ.
  • البخاري، سهل بن عبد الله، سرّ السلسلة العلوية، قم – إيران، الناشر: الشريف الرضي، ط 1، 1413 هـ.
  • البغدادي، عبد القاهر بن طاهر، الفرق بين الفِرق، تحقيق: محمد محيي الدين، القاهرة - مصر، مكتبة دار التراث، د.ت.
  • الجاحظ، عمرو بن بحر، رسائل الجاحظ، بيروت - لبنان، دار مكتبة الهلال، 1995 م.
  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات، بيروت - لبنان، الناشر: الأعلمي‏، ط 1، 1425 هـ.
  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، الفصول المهمة في أصول الأئمة، قم – إيران، معارف اسلامى الإمام الرضا ، ط 1، 1418 ه‍.
  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، وسائل الشيعة، قم – إيران، مؤسسة آل البيت ، ط 2، 1416 هـ .
  • الحميري، أبو سعيد بن نشوان، الحور العين، د.م، د.ن، د.ت.
  • الحميري، عبد الله بن جعفر، الجعفريات(المنسوب إلى الإمام جعفر الصادق )، قم – إيران، مؤسسة الثقافة، 1417 هـ .
  • الحميري، عبد الله بن جعفر، قرب الإسناد، قم – إيران، الناشر: مؤسسة آل البيت ‏، ط 1، 1413 هـ .
  • الدمشقي، زين الدين، زهرة المقول في نسب فرعي الرسول، النجف الأشرف- العراق، الحيدرية، ط 1، 1962 م.
  • الدنيوري، عبد الله بن مسلم، المعارف، بيروت - لبنان، دار الكتب العلمية، 1407 هـ.
  • الذهبي، محمد بن أحمد، تذكرة الحفاظ، بيروت - لبنان، دار الكتب العلمية، ط 1، 1419 هـ - 1998 م.
  • الذهبي، محمد بن أحمد، سير أعلام النبلاء، بيروت - لبنان، مؤسسة الرسالة، 1419 هـ.
  • الذهبي، محمد بن أحمد، ميزان الاعتدال، بيروت - لبنان، دار الفكر، 1420 هـ.
  • السبحاني، جعفر، بحوث في الملل والنحل، قم – إيران، مؤسسة الإمام الصادق ، ط 3، 1433 هـ - 1391 ش.
  • الشامي العاملي، يوسف بن حاتم، الدر النظيم في مناقب الأئمة ، قم – إيران، مؤسسة النشر الإسلامي، 1409 هـ .
  • الشبلنجي، مؤمن بن حسن، نور الأبصار في مناقب آل بيت النبي المختار، بيروت - لبنان، دار الكتب العلمية، تحقيق: عبد الوارث محمد علي، ط 1، 1418 هـ - 1997 م.
  • الشهرستاني، محمد بن عبد الكريم، الملل والنحل، تحقيق: محمد سيد كيلاني، بيروت - لبنان، الناشر : دار المعرفة، 1404 هـ .
  • الشيرازي، المؤيد في الدين، المجالس المؤيّديّة، دار الثقافة، القاهرة - مصر، 1975 هـ.
  • الصدوق، محمد بن علي، التوحيد، قم - إيران، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين، ط 8، 1423 هـ.
  • الطبرسي، أحمد بن علي، الاحتجاج على أهل اللجاج، تحقيق: إبراهيم البهادري ومحمد هادي، إيران، الناشر: دار اُسوة، ط 6، 1425 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، إعلام الورى بأعلام الهدى، قم - إيران، مؤسسة آل البيت  لإحياء التراث، 1417 هـ.
  • الطبري، محمد بن جرير، دلائل الإمامة، قم - إيران، الناشر: بعثت، ط 1، 1413 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، رجال الكشي (اختيار معرفة الرجال)، تحقيق: محمد تقي فاضل الميبدي والسيد أبو الفضل الموسويان، طهران - إيران، وزارة الثقافة والإرشاد، ط 1، 1382 ش.
  • العسقلاني، أحمد بن علي، تهذيب التهذيب، بيروت - لبنان، الناشر : دار الفكر، ط 1، 1404 هـ - 1984 م.
  • القرشي، باقر شريف، حياة الإمام محمد الباقر  ، تحقيق: مهدي باقر شريف القرشي، دار المعروف، ط 1، 1430 هـ - 2009 م.
  • القرشي، باقر شريف، حياة الإمام موسى بن جعفر  ، تحقيق: مهدي باقر القرشي، دار المعروف، ط 1 ،1430 هـ- 2009 م.
  • القرشي، باقر شريف، موسوعة سيرة أهل البيت ، تحقيق: مهدي باقر القرشي، النجف الأشرف – العراق، مؤسسة الإمام الحسن  لإحياء تراث أهل البيت ، ط 2، 1433 هـ - 2012 م .
  • القندوزي الحنفي، سليمان بن إبراهيم، ينابيع المودة لذوي القربى، تحقيق: السيد علي جمال أشرف الحسيني، قم – إيران، دار الأسوة للطباعة والنشر، ط 1، 1416 هـ.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، طهران - إيران، دار الكتب الأسلامية، ط 4، 1407 هـ .
  • المجلسي، محمد باقر بن محمد تقي‏، بحار الأنوار، بيروت - لبنان، الناشر: دار إحياء التراث العربي، ط 2،‏ 1403 هـ .
  • المرتضى، علي بن الحسين، أمالي المرتضى(غرر الفوائد ودرر القلائد)، بيروت - لبنان، دار الكتاب العربي، 1387 هـ.
  • المزي، يوسف بن الزكي عبد الرحمن، تهذيب الكمال، تحقيق: الدكتور بشار عواد معروف، بيروت - لبنان، الناشر: مؤسسة الرسالة، ط 1، 1400 هـ- 1980 م.
  • المفيد، محمد بن محمد، الاختصاص، قم - إيران، المؤتمر العالمي لألفية الشيخ المفيد، ط 1، 1413هـ .
  • المفيد، محمَّد بن محمَّد، الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد، قم - إيران، الناشر: كنگره شيخ مفيد، ط 1، 1413 هـ .
  • النوبختي، الحسن بن موسى، فِرق الشيعة، النجف الأشرف - العراق، المطبعة الحيدرية، تعليق: محمد صادق آل بحر العلوم، 1355 هـ - 1936 م.
  • بدران، عبد القادر، تهذيب تاريخ دمشق، دار الفكر، تحقيق: رياض عبد الحميد، بيروت - لبنان، ط 1، 1404 هـ - 1984 م.
  • حيدر، أسد، الإمام الصادق والمذاهب الأربعة، بيروت - لبنان، دار التعارف، 1380 ش.
  • صادقي الطهراني، محمد، الفرقان في تفسير القرآن بالقرآن، قم - إيران، الناشر: انتشارات فرهنك إسلامي، ط 2، 1365 ش.
  • فنسك،دائرة المعارف الإسلاميّة، د.م، د.ن، د.ت.
  • لجنة التأليف، أعلام الهداية، قم - إيران، الناشر: مركز الطباعة والنشر للمجمع العالمي لأهل البيت ، ط 2، 1425 هـ.
  • مغنية، أحمد، الإمام جعفر الصادق ، بيروت - لبنان، مكتبة الأندلس، ط 1، 1965 م.