يوم الشك

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث


يوم الشك، اصطلاح فقهي يقصد به اليوم المردد بين كونه الأول من شهر رمضان أو الثلاثين من شهر شعبان ؛ وذلك لعدم رؤية الهلال في مساء اليوم التاسع والعشرين من شهر شعبان .

الشهور القمرية

يُعتمد في حساب الأشهر القمرية على رؤية الهلال، فإما أن تكون مع انقضاء الشهر المنصرم ورؤية الهلال 29 يوماً، أو تكون ـ مع إتمام العدّة ـ 30 يوماً.

فإن شُوهد الهلال مساء يوم التاسع والعشرين من الشهر عندها يبدأ العد للشهر التالي وإلا فبإتمام اليوم اللاّحق يتم للشهر 30 يوماً.

يهتم الشيعة بمتابعة بداية ونهاية كل شهر، ويبرز هذا في نهاية شهر شعبان للدخول في شهر رمضان ونهاية شهر رمضان لإتمامه والدخول في شهر شوال ؛ وذلك لتجنب الوقوع في المحذور وهو الإفطار في نهاية شعبان فلعلّه يكون من رمضان ، أو الصوم في نهاية رمضان ولعلّه أوّل يوم من شوال ومعلوم أنّ صومه _وهو يوم عيد الفطر _ حرام .

أحكام شرعية

ذكر الفقهاء لهذا اليوم أحكاماً في رسائلهم العملية [1] في مسألتين:

آخر شهر شعبان

اليوم المشكوك عادة يكون اليوم الأخير من شهر شعبان ، وصومه كباقي أيام الشهر غير واجبة، إلا أنّ نيّة الصوم فيه لابد أن تكون للاستحباب أو القضاء وليس أوّل رمضان .

فلو صامه بنية صوم يوم الشك أو المستحب أو القضاء ثم بانَ أنّه من رمضان فبطبيعة الحال سيتبدل بذاته ويُحتسب من شهر رمضان ، وأمّا لو بانَ بأنّه من آخر شعبان فما صامه من القضاء أو الاستحباب فهو كما نواه.

أمّا من لم ينو الصيام ذلك اليوم ثم بان أنّه من رمضان، فإن لم يرتكب شيئاً من مبطلات الصوم فما عليه سوى أن ينوي الصوم الواجب، ويصح منه صومه ـ وإن احتاط بعض المراجع في قضاء ذلك اليوم ـ .

أمّا لو ارتكب أحد المبطلات بعد أن بان أن ذلك اليوم من رمضان قالوا: الواجب عليه قضاء ذلك اليوم، ويمسك عن كل مفطر حتى الغروب ـ احتراما لحرمة الصوم و شهر رمضان ـ .

آخر شهر رمضان

ولو كان الشكّ في آخر شهر رمضان ـ هل تم الشهر فما بعده عيد الفطر ، أو لم يتم فيجب صومه؟ ـ فإن لم تثبت رؤية هلال شهر شوال فيجب صوم ذلك اليوم وبه تكون إتمام عدّة الشهر .

أما لو ثبت أثناء نهار اليوم المشكوك أنّه من شوال وكان قد صامه، وجب الإفطار وحرم الصوم في يوم عيد الفطر.

الهوامش

  1. لاحظ: الرسائل العملية لمراجع التقليد، ومنها:
    1. تحرير الوسيلة، للإمام الخميني
    2. منهاج الصالحين، للسيد الخوئي
    3. منهاج الصالحين،للسيد السيستاني
    4. منتخب المسائل، للسيد الخامنئي