مقالة مقبولة
تصانيف ناقصة
دون صورة
استنساخ من مصدر جيد

نفس المهموم في مصيبة سيدنا الحسين المظلوم (كتاب)

من ويكي شيعة
(بالتحويل من كتاب نفس المهموم)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
نفس المهموم في مصيبة سيّدنا الحسين المظلوم (كتاب)
کتاب نفس المهموم.jpg
المؤلف الشيخ عباس القمي (1359 هـ)
اللغة عربية
السلسلة يليه كتاب نفثة المصدور للمؤلف
الموضوع حياة الحسين (ع) ومقتله
عدد الأجزاء 1
الناشر مكتبة الحيدرية
عدد الصفحات 646


نَفَس المهموم في مصيبة سيّدنا الحسين المظلوم، كتاب حول وقعة كربلاء والأحداث التي تلتها، وهو يتضمن كذلك حياة الإمام الحسين عليه السلام ومناقبه. من تأليف الشيخ عباس القمي (ت: 1359 هـمحدث الشيعة في القرن الماضي.

يعتبر الكتاب من المصادر الرئيسة المعتمَدة للمنبر الحسيني في العصر الحاضر؛ جمع فيه المؤلف ما وصله عبر الثقات بإسناده المتصل بحيث يمكن الاعتماد عليه من بين كتب المقاتل، ويلي الكتاب نفثة المصدور فيما يتجدد به حزن العاشور للمؤلف نفسه.

تُرجم الكتاب لعدة مرات من قِبل عدة شخصيات، منهم ميرزا أبو الحسن الشعراني، كما قاموا بتلخيصه كذلك، أو كتابته من جديد.

المؤلف

هو عباس بن محمد رضا القمي (1294 - 1359 هـ) المشهور بالشيخ عباس القمي والمحدث القمي أيضاً، من محدثي الشيعة في القرن الرابع عشر للهجرة، وصاحب إلمام بالتاريخ والوعظ والخطابة.[بحاجة لمصدر]

سبب التأليف

جمعته من الکتب المعتبرة التي علیها الاعتماد والرکون والاستناد.

الشيخ عباس القمي، نفس المهموم، ص 4.

يقول الشيخ عباس في سبب تأليفه للكتاب إنه كان بصدد إعداد كتاب مختصر حول مقتل الحسين عليه السلام، يجمع فيه ما وصله عبر الثقات بإسناده المتصل، بحيث يمكن الاعتماد عليه، إلا أن العوائق والظروف كانت تحول بينه وبين ذلك، حتى تيسر له زيارة قبر الإمام الرضا عليه السلام، فدعا الله في الروضة الشريفة أن يوفقه لبلوغ أمله، حيث كان تحقيق ذلك منتهى مُناه.[بحاجة لمصدر]

التسمية

اُقتُبس اسم الكتاب من حديث للإمام الصادق عليه السلام:

«نَفَس المهموم لظلمنا تسبيح، وهمّه لنا عبادة، وكتمان سرّنا جهاد في سبيل الله».[١]

وفي نهاية الحديث، ثم قال أبو عبد الله عليه السلام: يجب أن يكتب هذا الحديث بالذهب.[بحاجة لمصدر]

المحتويات

الكتاب هو دورة مركزة عن حياة الإمام الحسين عليه السلام وكفاحه، بدءاً من ولادته، ختاماً بأحداث ما بعد الشهادة من ثورة التوابين، وخروج المختار وموت يزيد بن معاوية.[٢]

يتشكل الكتاب من خمسة أبواب، وخاتمة:

  • الباب الأول: في فصلين:
  1. الفصل الأول: في مناقب الإمام الحسين عليه السلام، من الشجاعة، والعلم، والفصاحة، والزهد، والتواضع، والعبادة.
  2. الفصل الثاني: في ثواب البكاء على الحسين عليه السلام، ولعن قاتليه.


مصادر الكتاب

كان المصدر الرئيس للخطباء قبل تصنيف نفس المهموم في نقل أحداث كربلاء هو المجلد العاشر من كتاب بحار الأنوار للعلامة المجلسي، وكتاب مثير الأحزان تأليف ابن نما الحلي، وكتاب مهيج الأحزان تأليف السيد عبدالله شبر، وكتاب اللهوف تأليف السيد بن طاوس، ومقتل أبي مخنف و ...[بحاجة لمصدر]


يقول علي الدواني إنه لم يكن أي من الكتب المذكورة ليروي عطش طلاب المعرفة بشأن أحداث كربلاء، فهي لم تكن جامعة وكافية في هذا الخصوص.[٣] يضيف الدواني: لذلك فقد جمع المحدث القمي من جميع ما ورد في المصادر المعتبرة ما ارتآه صحيحاً حتى زمنه.[٤]

لقد استفاد الشيخ عباس في تأليفه من المصادر التالية:

حقوق التأليف

طلب القمي من قراء نفس المهموم أن يذكروا اسم مؤلفه وعنوان كتابه عند نقلهم لعبارة منه، وقد كتب:

«أحب أن يُعد هذا الكتاب الشريف ضمن كتب المقاتل وأن يذكر أهل المنابر داعيهم وأن لا ينسوه من الدعاء.»[بحاجة لمصدر]


ثم ذكر قبح السرقة الأدبية واعتبرها أقبح من سرقة الأموال.[بحاجة لمصدر]


التحقيقات

  • حُقق الكتاب وصُحّح في العقود الأخيرة أكثر من مرة، وممن قام بتحقيقه آیة الله رضا الأستادی، مع مقدمة للمحقق السید أحمد الحسیني.

يقول الحسيني في مقدمته على الكتاب: من الكتب الممتازة، إذ جمع فيه المؤلف بين الدقة في الرواية، والتحفظ في النقل، والذوق في التنسيق، والجمال في الأسلوب.[بحاجة لمصدر]

ترجمات

دمع السجوم، ترجمة لكتاب: نفس المهموم


من إشكالات الترجمة هذه أن الميرزا قد أتى بكثير من التوضيحات والإضافات شعراً ونثراً بجانب الترجمة دون تفكيك.[بحاجة لمصدر]


  • تَرجم الكتاب إلى الفارسية سنة 1339 ش محمد باقر الخميني الكمره‌اي تحت عنوان رموز الشهادة.[٦] ولقد ضمّ إلى الكتاب أيضاً ترجمة كتاب نفثة المصدور للشيخ عباس الذي كان قد اعتبره مكملاً لكتابه نفَس المهموم.[٧]

من خصائص هذه الترجمة أنها اشتملت على أشعار بالفارسية لمحمد حسين الغروي الأصفهاني المعروف بالكمپاني وكذلك اختر الطوسي، عوضاً عن الأشعار العربية في آخر الكتاب.[٨] ولقد أشاد علي الدواني بهذه الترجمة.[٩]

  • ترجمة فارسية أخرى تحت عنوان: بر امام حسين عليه السلام چه گذشت؟ لجواد قيومي اصفهاني.

تلخيص

  • لُخّص الكتاب سنة 1388 ش على يد السيد علي كاشفي خوانساري تحت عنوان: گزيده نفس المهموم.[١٠]

كتابة جديدة

  • قام ياسين حجازي سنة 1387 ش بتدوين الكتاب من جديد، وذلك على أساس ترجمة الشعراني في كتابه دمع السجوم، أسماه کتابِ آه.[١١]

الهوامش

  1. المفيد، الأمالي، ص 338.
  2. مير شريفي، برگهای بی خزان: ص185.
  3. دواني، مفاخر اسلام: ج11، ص624.
  4. دواني، مفاخر اسلام: ج11، ص624.
  5. القمي، نفس المهموم: ص6 -9.
  6. كاشفي خوانساري، گزیده نفس المهموم: ص41.
  7. خميني كمره‌اي، رموز الشهادة.
  8. خميني كمره‌اي، رموز شهادة: ص236-274.
  9. دواني، مفاخر اسلام: ج11، ص639.
  10. كاشفي خوانساري، گزیده نفس المهموم عباس قمی، نشر حوا، 1388 ش.
  11. حجازي، کتاب آه: ص6.

المصادر والمراجع

  • دواني، علي، مفاخر اسلام،، انتشارات مركز اسناد انقلاب اسلامي، د م، 1377 ش.
  • القمي، الشيخ عباس، نفس المهموم، منشورات ذوي القربى، د م، 1379 ش.
  • كاشفي خونساري، سيد علي، گزيده نفس المهموم، کانون پرورش فکری کودکان و نوجوانان، طهران، 1384 ش.
  • خميني كمره‌اي، محمد باقر، رموز الشهادة، ترجمه نفس المهموم، انتشارات كتابچي، د م، 1376 ش.
  • المفيد، محمد، الأمالي، كنگره شيخ مفيد، قم، 1413 هـ.
  • مير شريفي، سيد علي، برگهای بی خزان، انتشارات دليل ما، د م، 1382 ش.