زينب بنت النبي (ص)

من ويكي شيعة
(بالتحويل من زينب بنت النبي)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
بسم الله الرحمن الرحيم
زينب بنت محمدصلى الله عليه وآله وسلم

بقعة بنات النبي (ص) إلی جانب بقعة أئمة البقيع قبل الهدم
سبب الشهرة بنت رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم
تاريخ الميلاد 23 قبل الهجرة
تاريخ الوفاة 8 هـ
مكان الميلاد مكة
مكان الدفن مقبرة البقيع
الأب النبي محمد بن عبد الله
الأم السيدة خديجة بنت خويلد
الزوج أبو العاص بن الربيع
الأولاد علي، أمامة


العباس بن علي(ع) · زينب الكبرى · علي الأكبر · فاطمة المعصومة . السيدة نفيسة · السيد محمد · عبد العظيم الحسني · أحمد بن موسى · موسى المبرقع ·

زينب، هي أكبر بنات النبيصلى الله عليه وآله وسلم ، وقد ولد قبلها أخوها الأكبر القاسم، ولدت في مكة، قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بعشر سنوات، في سنة 23 ق هـ.

أسلمت زينب قبل إسلام زوجها أبو العاص بست سنين، وهاجرت من مكة إلى المدينة سنة 4هـ، وبعدما توفي زوجها تزوجت الإمام عليعليه السلام وذلك بعد وفاة فاطمة وبوصية منها عليها السلام. وتوفيت زينب في سنة 8 هـ، في المدينة ، ودفنت في البقيع.

وقد ذكر السيد جعفر مرتضى العاملي، من علماء الشيعة المعاصرين، أن لا بنت للنبي صلى الله عليه وآله وسلم غير فاطمة عليها السلام، أمّا زينب ورقية وأم كلثوم هنّ ربائب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم.

نبذة عن حياتها

زينب، هي أكبر بنات الرسولصلى الله عليه وآله وسلم،أمها خديجة بنت خويلد، ولدت زينب في مكة سنة 602م، قبل بعثة الرسول بحوالي عشر سنوات، في سنة 23 ق هـ.

وزوجها أبو العاص بن الربيع وهو ابن خالتها هالة، وكانت خديجة هي التي سألت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن يزوجه بابنتها زينب، فتزوج زينب قبل البعثة، وقيل بعد البعثة.
وكان عمرها عشر سنوات، وقيل قبل إتمام سن العاشرة، وعندما بُعث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أسلمت زينب في حين بقي زوجها على دينه، وأرادت قريش من أبي العاص أن يطلقها كما طلّق أبناء أبي لهب أم كلثوم ورقية، فرفض، ولمّا أظهر النبي صلى الله عليه وآله وسلم الدعوة الإسلامية، أسلمت زينب، وهاجرت قبل إسلام زوجها بست سنين، ولها من الأبناء أمامة، وعلي، الذي توفي طفلاً، أمّا أمامة فقد تزوجت الإمام عليعليه السلام بعد وفاة فاطمة بوصية منها عليها السلام.[1]
وعن قتادة: أن زينب بنت رسول الله كانت تحت أبي العاص بن الربيع، فهاجرت مع رسول الله، ثمّ أسلم زوجها، فهاجر إلى رسول الله فردّها عليه. قال: ثمّ أُنزلت آية براءة بعد ذلك، فإذا أسلمت المرأة قبل زوجها، فلا سبيل له عليها إلا بعقد ومهر جديد، وإسلامها تطليقة بائنة.[2]

ربيبة الرسول(ص) أم بنته

وقعت مسألة بنات النبي صلى الله عليه وآله وسلم، موضع نقاش وجدال بين الباحثين وعلماء المسلمين، فذهب أكثر المؤرخين والباحثين من الخاصة، والعامة، إلى القول بأنّ زينب ورقية وأم كلثوم بنات النبي صلى الله عليه وآله وسلم، من خديجة عليها السلام.

وهذا ما ينفيه بعض الباحثين الشيعة، من أن لا بنت للنبي صلى الله عليه وآله وسلم من زوجته خديجة عليها السلام إلا فاطمة عليها السلام، وأن زينب ورقية وأم كلثوم هنّ ربائب النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

المصادر التاريخية التي تشير إلى أن زينب، ورقية، وأم كلثوم، هنّ بنات الرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:

  • عن الكليني: ولد للنبي صلى الله عليه وآله وسلم من زوجته خديجة، قبل المبعث: القاسم، ورقية، وزينب، وأم كلثوم، وولد له بعد المبعث: الطيب والطاهر وفاطمة. وروي أيضاً: أنه لم يولد بعد المبعث إلا فاطمة عليها السلام، وأنّ الطيب والطاهر وُلدا قبل مبعثه صلى الله عليه وآله وسلم.[3]
  • المصادر التاريخية تؤكد أنّ رقية وزينب هنّ بنات الرسول صلى الله عليه وآله وسلم من خديجة.[4]
  • أنّ خديجة أنجبت ست أولاد، اثنين من الذكور وأربع من الإناث هما القاسم وعبد الله (والطيب والطاهر من ألقاب عبد الله) ومن الإناث زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة عليها السلام.[6]

المصادر التي تنفي أنّ للنبي صلى الله عليه وآله وسلم، بنات غير فاطمة عليها السلام من زوجته خديجة عليها السلام، وأكدوا أنّ زينب ورقية وأم كلثوم هنّ ربائب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم:

  • قد روي أنه كانت لخديجة عليه السلام أخت أسمها هالة، تزوجها رجل مخزومي، فولدت له بنتاً أسمها هالة، ثمّ خلّف عليها- أي: على هالة الأولى- رجل تميمي يقال له: أبو هند، فأولدها ولداً اسمه هند، وكان لهذا التميمي امرأة أخرى قد ولدت له زينب ورقية، فماتت ومات التميمي، فلحق ولده هند بقومه، وبقيت هالة أخت خديجة والطفلتان اللتان من التميمي وزوجته الأخرى. فضمتهم خديجة إليها، وبعد أنّ تزوجت بالرسول صلى الله عليه وآله وسلم ماتت هالة، فبقيت الطفلتان في حجر خديجة والرسول صلى الله عليه وآله وسلم. وكان العرب يزعمون: أنّ الربيبة بنت، ولأجل ذلك نُسبتا إليه صلى الله عليه وآله وسلم، مع أنهما ابنتا أبي هند زوج أخت خديجة عليها السلام.[7]
  • ذُكر في كتابي الأنوار والبدع أنّ رقية وزينب كانتا ابنتي هالة أخت خديجة عليها السلام.[8]
  • الكتب التي ذكرت أنّ زينب ربيبة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم هي: الأنوار، والكشف، واللمع، وكتاب البلاذري: أنّ زينب ورقية كانتا ربيبتان للرسول صلى الله عليه وآله وسلم من جحش.[9]

زوجها

أبو العاص بن الربيع بن عبد العزى.ابن خالتها، وكان أبو العاص من رجال مكة المعدودين مالاً وأمانة وتجارة وكانت أمه هالة بنت خويلد أخت خديجة اسمه القاسم وقيل لُقيط.[11]

تزوج زينب قبل البعثة ، ولما بعث النبي صلى الله عليه وآله وسلم قالت له قريش: طلقها كما طلق أبناء أبي لهب أم كلثوم ورقية نحن نزوجك أية امرأة أحببت من قريش، فرفض.[12]

أسلم أبو العاص سنة 6هـ، وتوفي في ذي الحجة سنة 12هـ، بعد وفات الرسولصلى الله عليه وآله وسلم.

  • شعر أبو العاص لزينب، حين خرج أبو العاص بن الربيع في بعض أسفاره إلى الشام فذكر امرأته زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. فأنشأ

يقول:ذكرت زينب لما وركت إرما ... فقلت سقيا لشخص يسكن الحرم بنت الأمين جزاها الله صالحة ... وكل بعل سيثني بالذي علما

ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج8، ص32

أسره

لما سارت قريش إلى معركة بدر كان أبو العاص معهم، فأسر في المعركة، فلمّا بعث أهل مكة في فداء أسراهم، بعثت زينب في فداء أبي العاص بمال، وبعثت معه بقلادة لها كانت لأمها السيدة خديجة وهبتها لها حين زواجها، فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، عرفها، فرّق لها رقة شديدة، وقال للمسلمين: إن رأيتم أن تردّوا قلادة زينب ومالها عليها وتطلقوا أسرها، فافعلوا.

فمنّ المسلمون عليه وأطلقوا سراحه بعد أن اشترط عليه النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن يبعث بزينب إليه، وقد تعهد أبو العاص للنبي صلى الله عليه وآله وسلم بإرسال زينب إليه فوفّى بعهده وأرسل زينب.[13]

إسلامه

خرج أبو العاص، قبل الفتح تاجراً إلى الشام بماله، فلما رجع لقيته سرية زيد بن حارثة، في جمادى الأولى سنة 6هـ، فأصابوا ما معه، وأعجزهم هرباً، وأقبل هو في الليل حتى دخل على زينب، فاستجار بها فأجارته، فلمّا كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم والناس في صلاة الصبح، قالت زينب من بين النساء: أيها الناس، قد أجرت أبا العاص بن الربيع.

وبعث النبيصلى الله عليه وآله وسلم إلى السرية الذين أصابوا ماله، فقال: إنّ هذا الرجل منا حيث قد علمتم، وقد أصبتم له مالاً، فإن تحسنوا وتردّوه، فإنّا نحب ذلك، وإن أبيتم فهو فيء الله; فأنتم أحق به. قالوا: بل نردّه.[14]

ثمّ ذهب أبو العاص بتجارته وماله إلى مكة، فأدّى إلى كل ذي مال ماله، ثمّ قال: يا معشر قريش، هل بقي لأحد منكم عندي شيء؟ قالوا: لا، جزاك الله خيراً، قال: فإني أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله، والله ما منعني من الإسلام عند الرسولصلى الله عليه وآله وسلم إلا خوف أن تظنوا أني إنما أردت أكل أموالكم.

ثمّ قدم على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، مسلما مهاجراً في محرم سنة 7هـ، فردّ رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم زينب عليه بالنكاح الأول.

عن ابن عباس قال: أن رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم، ردّ ابنته إلى أبي العاص بعد سنتين بنكاحها الأول، ولم يحدث مهرا. وقيل بعقد ومهر جديد.[15]

ردّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ابنته زينب على زوجها أبي العاص بن الربيع بعد إسلامه في سنة 7هـ.[16]

أولادها

زينب لها من الأبناء أمامة، وعلي، الذي توفي وهو طفلاً، وقيل: قتل في معركة اليرموك شهيداً.

أمّا أمامة، تزوجها الإمام عليعليه السلام بعد وفاة فاطمةعليه السلام، بوصية منها عليه السلام.[17]

هجرتها إلى المدينة

أسلمت زينب وهاجرت من مكة الى المدينة، قبل إسلام زوجها بست سنين.[18]

وبعد أنّ شرط رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على زوجها أبو العاص حين أطلق سراحه من الأسر أن يبعث إليه زينب، فوفّى بعهده، وهاجرت زينب من مكة إلى المدينة مع كنانة بن الربيع سنة 4هـ، واعترض مشركوا قريش طريقها، كل من: هبار بن الأسود، ونافع بن عبد عمرو، في منطقة ذي طوى، وقاموا برمي الناقة التي تحمل زينب بالرمح، فجنّ جنون الناقة، وسقطت زينب عن الناقة وارتطمت بطنها بحجر كبير، ممّا أدى إلى فقد جنينها الذي في أحشائها.

عادت زينب إلى المدينة على أثر هذه الحادثة وجلست عند هند بنت عتبة، التي قدمت لها الرعاية في مرضها، حتى بعث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بخاتمه مع زيد بن الحارثة، الذي بدوره قدّم الخاتم لراعي أغنام زينب، حتى يعطيها إيّاه، وعندما رأت زينب الخاتم عرفت أنّه لأبيها صلى الله عليه وآله وسلم، وانتظرت حتى حلول الظلام، وخرجت لزيد وذهبت معه لأبيها في المدينة.[19]

وفاتها

قبور بنات رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلمحالياً

توفيت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في سنة 8 هـ بالمدينة.[20]

وغسلتها أم أيمن، وسودة بنت زمعة، وأم سلمة. وصلى عليها رسول اللَّهصلى الله عليه وآله وسلم، ونزل في قبرها، ومعه أبو العاص زوجها. وجعل لها نعش، فكانت أوّل من اتخذ لها النبي ذلك.

لمّا هاجرت زينب من مكة إلى المدينة، دفعها رجل على صخرة، فأسقطت حملها، ثمّ لم تزل مريضة حتى توفيت، فكانوا يرونها ماتت شهيدة.[21]

عن ابن عباس: «لمّا ماتت زينب بنت رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم وقف الرسول صلى الله عليه وآله وسلمـ على شفير القبر وفاطمة تبكي، فجعل يأخذ ثوبه، فيمسح عينيها، فبكين النساء، فضربهنّ عمر بن الخطاب بسوطه، فقال صلى الله عليه وآله وسلم: يا عمر دعهن؛ فإنّ العين دامعة والنفس مصابة، ابكين وإيّاكنّ ووقيعة الشيطان، فإنّه ما يكن من القلب والعين فمن الله، وما يكن من اليد واللسان فمن الشيطان»[22]

الهوامش

  1. ابن كثير، البداية والنهاية، ج3، ص244، والمقدسي، البدء والتاريخ، ج5، ص16، والقسطلاني، المواهب اللدنية، ج1، ص196
  2. ابن سعد، الطبقات ج8، ص31
  3. الكليني، الكافي، ج1، ص439
  4. ابن اثير، أسد الغابة، ج 4، ص 641.
  5. ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج 8، ص 174، وابن كثير، البداية والنهاية، ج 2، ص 294
  6. الزركلي، الأعلام، ج 2، ص 302
  7. العاملي، الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم، ج 2، ص 125.
  8. ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي طالب ، ج 1، ص 159.
  9. ابن شهر أشور، مناقب آل أبي طالب، ج1، ص162
  10. المقدسي، البدء والتاريخ، ج5، ص16
  11. الطبري، تاريخ الامم والملوك، ج2، ص163
  12. ابن هشام، السيرة النبوية، ج2، ص651
  13. انساب الاشراف، ج1، ص176، والمجلسي، بحار الانوار، ج19، ص349
  14. البلاذري، انساب الاشراف، ج1، ص166
  15. الذهبي، سير أعلام النبلاء، ص334، ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج8، ص33
  16. ابن كثير، النهاية والبداية، ج4، ص236
  17. ابن كثير، البداية والنهاية، ج5، ص308
  18. ابن سعد، الطبقات ج8، ص31
  19. ابن كثير، البداية والنهاية، ج3، ص331
  20. ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج8، ص34
  21. ابن كثير، البداية والنهاية، ج5، ص234
  22. الطبري، بشارة المصطفى، ص420، ح21

المصادر والمراجع

  • ابن الاثير، عز الدين أبو الحسن علي، أسد الغابة في معرفة الصحابة، بيروت، دار الفكر، 1409 هـ.
  • ابن سعد، محمد بن سعد، الطبقات الكبرى، بيروت، دار الكتب العلمية، 1418 هـ.
  • ابن شهر أشوب، محمد بن علي، مناقب آل أبي طالب، بيروت، دار الأضواء، ط 3، 1412 هـ.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، بيروت، دار المرتضى، ط 1، 1426 هـ.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، بيروت، دار الإحياء، ط 2، 1403 هـ.
  • ابن كثير، إسماعيل بن كثير، البداية والنهاية، مؤسسة التاريخ العربي، بيروت، 1413 هـ.
  • العاملي، جعفر مرتضى، الصحيح من سيرة النبي الأعظم، بيروت، دار الحديث، ط2، 1428هـ.
  • الذهبي، أحمد بن محمد، سير أعلام النبلاء، مؤسسة الرسالة، 1422 هـ.
  • الزركلي، خير الدين، الأعلام؛ قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين، بيروت، دارالعلم، ط 2، 1989 م.
  • الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الأمم والملوك، تحقيق: محمد إبراهيم، بيروت، دار التراث، ط 2، 1387 هـ.
  • الطبري، عماد الدين أبو جعفر محمد، بشارة المصطفى لشيهة المرتضى، ت: جواد القمي، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 2، 1422 هـ.
  • القسطلاني، أحمد بن محمد، المواهب اللدنية بالمنح المحمدية، ت: صالح أحمد، بيروت، المكتبة الإسلامية، ط 2، 1425 هـ.
  • المقدسي، المطهر بن الطاهر، البدء والتاريخ، القاهرة، مكتبة الثقافة الدينية.
  • بلاذري، أحمد بن یحیی بن جابر، جمل من انساب الأشراف، ت: سهیل زکار و ریاض زرکلی، بیروت، دارالفکر، ط 1، 1417 هـ.

وصلة خارجية