دحو الأرض

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

دحو الأرض، مصطلح يطلق على انبساط الأرض وامتدادها من تحت الكعبة على الماء، وبناءً على العديد من الروايات الواردة فإن الخامس والعشرين من ذي القعدة هو اليوم الذي حدث فيه دحو الأرض، بل تؤكّد الروايات وقوع الكثير من الحوادث والمناسبات العظيمة في ذلك اليوم، كولادة بعض الأنبياء، وقد أشارت كتب الأدعية إلى استحباب صيام هذا اليوم مع الإشارة إلى بعض الأعمال والصلوات والأدعية المستحبة فيه.

المعنى اللغوي

دَحو الأرض، اصطلاح قرآني وحديثي: يعني بَسْطها،[1] ومدها.[2] ودحاها أي: أزالها عن مقرّها، وهو من قولهم: دحا المطر الحصى عن وجه الأرض، أي: جرفه.[3] يقال دحا اللّه الأرض يدحوها دحوا: إذا بسطها.

دحو الأرض في القرآن الكريم

جاءت المفردة في القرآن الكريم مصدراً بصيغة المفرد المذكر الغائب من باب فَعَلَ يفعُلُ في الآية الثلاثين من سورة النازعات: ﴿وَالأرض بَعْدَ ذَٰلِكَ دَحَاهَا﴾.[4] وقد عقد المفسرون في ذيل تفسيرهم لهذه الآية بحثا حول كيفية خلق الأرض وبسطها ومدّها.

آراء المفسرين

أشار الطبري إلى إختلاف كلمة المفسرين حول المراد من كلمة "بعد ذلك" قائلاً[5]: اختلف أهل التأويل في معنى قوله (بَعْدَ ذَلكَ) فقال بعضهم: دُحِيت الأرض من بعد خَلق السماء. وقال آخرون: بل معنى ذلك: والأرض مع ذلك دحاها.[6] وأردف الطبري قائلاً: والقول الذي ذكرناه عن ابن عباس من أن الله تعالى خلق الأرض، وقدّر فيها أقواتها، ولم يدحها، ثم استوى إلى السماء، فسوّاهن سبع سموات، ثم دحا الأرض بعد ذلك، فأخرج منها ماءها ومرعاها، وأرسى جبالها، أشبه بما دلّ عليه ظاهر التنزيل؛ لأنه جلّ ثناؤه قال: (وَالأرض بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا).


وجاء في تاريخ الأمم والملوك[7] بعد التعرض لنفس البحث: "فإن قال قائل: فإنك قد علمت أن جماعة من أهل التأويل قد وجهت قول الله ﴿والأرض بعد ذلك دحاه﴾ إلى معنى (مع ذلك دحاها) فما برهانك على صحة ما قلت من أن ذلك بمعنى (بعد) التى هي خلاف قبل؟ قيل: المعروف من معنى بعد في كلام العرب هو الذي قلنا من أنها بخلاف معنى (قبل) لا بمعنى (مع) وإنما توجه معاني الكلام إلى الأغلب عليه من معانيه المعروفة في أهله لا إلى غير ذلك.


وأشار الفخر الرازي في ذيل تفسير الآية إلى قول ثالث مفاده: أن لا يكون معنى قوله دَحاها: مجرد البسط، بل يكون المراد أنه بسطها بسطا مهيأ لنبات الأقوات وهذا هو الذي بينه بقوله: ﴿أَخْرَجَ مِنْها ماءَها وَ مَرْعاها﴾ (النازعات: 31) وذلك لأن هذا الاستعداد لا يحصل للأرض إلا بعد وجود السماء فإن الأرض كالأم والسماء كالأب، وما لم يحصلا لم تتولد أولا المعادن والنباتات والحيوانات.

وقد ناقش الشيخ المجلسي الاشكالات الواردة على خلق الأرض وبسطها[8] مع تعرضه لتطابق الروايات مع هذا المعنى المذكورة.[9]

تاريخ دحو الأرض ووقائع ذلك اليوم

تؤكد الروايات أن دحو الأرض كان في 25 ذي القعدة وأنه يستحب صيامه.[10] وهو الذي حدثت فيه بعض الوقائع الكبيرة لبعض الأنبياء العظام كنزول الرحمة على آدم (عليه السلام)[11] وجاء في مصباح المتهجد: واليوم الخامس والعشرون من ذي القعدة وهو اليوم الذي دحيت فيه الأرض واستوت سفينة نوح على الجودي فمن صام ذلك اليوم كان كفارة سبعين سنة.[12] وهو الذي ولد فيه إبراهيم وعيسى بن مريم (عليهما السلام).[13] علماً أنّ النصارى يرون أن المسيح ولد في الخامس والعشرين من ديسمبر وهو اليوم الذي يراه عبدة الشمس يوما لولادة الشمس ويحتفلون به.[14]

أعمال يوم دحو الأرض

جاء في مفاتيح الجنان للشيخ عباس القمي: اللّيلة الخامسة والعشرون من ذي القعدة: ليلة دحو الأرض، وهي ليلة شريفة تنزل فيها رحمة الله تعالى، وللقيام بالعبادة فيها أجر جزيل.

ثم قال: اليوم الخامس والعشرون: يوم دحو الأرض، وهو أحد الايّام الأربعة التي خصّت بالصّيام بين أيّام السّنة، وروي انّ صيامه يعدل صيام سبعين سنة، وهو كفّارة لذنوب سبعين سنة على رواية أخرى، ومن صام هذا اليوم وقام ليلته فله عبادة مائة سنة، ويستغفر لمن صامه كلّ شيء بين السّماء والأرض، وهو يوم انتشرت فيه رحمة الله تعالى، وللعبادة والاجتماع لذكر الله تعالى فيه أجر جزيل. وقد ورد لهذا اليوم سوى الصّيام والعبادة وذكر الله تعالى والغُسل عملان: الاوّل: صلاة مرويّة في كتب الشّيعة القميّين... والثّاني: هذا الدعاء الذي قال الشّيخ في المصباح انّه يستحبّ الدّعاء به:

اَللّهُمَّ داحِيَ الْكَعْبَةِ، وَفالِقَ الْحَبَّةِ، وَصارِفَ اللَّزْبَةِ، وَكاشِفَ كُلِّ كُرْبَة..... [15]

الهوامش

  1. البيهقي، تاج المصادر، ج 1، ص 90.
  2. الفراهيدي، ج 3، ص 280، ذيل كلمة "‌دحو".
  3. الراغب الأصفهاني، المفردات، ذيل كلمة "‌دحا".
  4. النازعات: 30
  5. ذيل كلمة نازعات: 30 .
  6. الطبري، تفسير الطبري، ج 30، ص 29.
  7. الطبري، تاريخ الطبري، ج 1، ص 23.
  8. العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج 54 ، ص 22 – 25 .
  9. العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ص 25 – 216.
  10. الطوسي، مصباح المتهجد، ص 669؛ الطوسي، النهاية، ص 169.
  11. الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج 2 ، ص 242 .
  12. الطوسي، مصباح المتهجد، ص 820 .
  13. الصدوق، ثواب الاعمال وعقاب الاعمال، ص 79 ؛ الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج 2 ، ص 89؛ الطوسي، مصباح المتهجد، ص 671 وقد ذكر أن ولادة ابراهيم كانت في أول ذي الحجة.
  14. أقا بزرك الطهراني، الذريعة، ج 25، ص 303.
  15. الطوسي، مصباح المتهجد، ص 671 ــ 699؛ ابن طاووس، اقبال الأعمال، ج 2، ص 27 ــ 29.

المصادر والمراجع

  • ابن طاووس، علي بن موسى، إقبال الأعمال، قم، د.ن، 1416 هـ.
  • ابن منظور، محمد بن مكرم، لسان العرب، بيروت، دار صادر، ط 3، 1414 هـ.
  • آقا بزرك الطهراني، محمد محسن، الذريعة إلى تصانيف الشيعة، بيروت، دار الأضواء، ط 3، 1403 هـ/ 1983 م.
  • الأزرقي، محمد بن عبد الله، أخبار مكة وما جاء فيها من الأثار، تحقیق: رشدي الصالح ملحس، بيروت، د.ن، 1403 هـ/ 1983 م.
  • الأزهري، محمد بن أحمد، تهذيب اللغة، تحقيق: عبد السلام محمد هارون، القاهرة، دار القومية العربية للطباعة، 1384 هـ/ 1964 م.
  • البيهقي، أحمد بن علي، تاج المصادر، تحقيق: هادي عالم زاده، طهران، د.ن، 1366 ــ 1375 ش.
  • الرازي، محمد بن عمر، التفسير الكبير، بيروت، دار إحياء التراث العربي، د.ت.
  • الرازي، محمد بن عمر، مفاتيح الغيب، بيروت، دار إحياء التراث العربي، د.ت.
  • الراغب الأصفهاني، الحسين بن محمد، المفردات في غريب القرآن، طهران، د.ن، 1332 ش.
  • الصدوق، محمد بن علي بن الحسين، ثواب الأعمال وعقاب الأعمال، قم، دار الشريف الرضي للنشر، 1406 هـ.
  • الصدوق، محمد بن علي، علل الشرائع، قم، كتاب فروشي داوري‏،‏ 1385 هـ/ 1966 م‏.
  • الصدوق، محمد بن علي، من لا يحضره الفقيه، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، 1413هـ.
  • الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الأمم و الملوك، تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم ، بيروت، دار التراث العربي، ط 2، 1387 هـ/ 1967 م.
  • الطبري، محمد بن جرير، جامع البيان عن تأويل آي القرآن، القاهرة، د.ن، 1373 هـ/ 1954 م.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، النهاية في مجرد الفقه والفتاوي، بيروت، دار الأندلس، د.ت.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، مصباح المتهجد، بيروت، مؤسسة فقه الشيعة، ط 1، 1411 هـ/ 1991 م.
  • الفراهيدي، الخليل بن أحمد، العين، قم، مؤسسة دار الهجرة، 1409 هـ.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، تحقيق: علي أكبر الغفاري، د.م، دار الكتب الإسلامية، ط 3، 1388 هـ.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، بيروت، مؤسسة الوفاء،1403 هـ/ 1983 م.