الميرزا حسين النوري

من ويكي شيعة
(بالتحويل من حسين النوري الطبرسي)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الميرزا حسين النوري
الإسم الأصلي حسين بن محمد تقي بن علي محمد النوري
الولادة 18 شوال، 1254 هـ
نور من مدن طبرستان إيران
الوفاة 27 جمادى الآخرة، 1320 هـ
المدفن [بصحن الإمام علي]] (ع)
إقامة إيران والعراق
سبب الشهرة من أبرز محدثي الشيعة
أعمال بارزة مؤلفاته
تأثر بـ الشيخ مرتضى الأنصاري والميرزا الشيرازي
أثّر في الآغا بزرك الطهراني والشيخ عباس القمي
اللقب المحدث النوري والطبرسي والمازندراني
الدين الإسلام
المذهب الشيعة

الميرزا حسين بن محمد تقي بن علي محمد النوري الطبرسي (1254 ـ 1320 هـ) المعروف بـالمحدث النوري من أبرز محدثي الشيعة في القرن الرابع عشر. أكثر شهرة المحدث النوري تعود إلى تأليف كتاب مستدرك الوسائل وبالخصوص إلى كتاب فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب.

حاول المحدث النوري في الكتاب الأخير ومن خلال بعض الروايات أن يثبت أنّ القرآن الكريم هو كلام رب العالمين بذاته، ولم يكن هناك زيادة أو تغيير فيه إلاّ أن بعض الآيات ولأسباب ما، تمّ حذفها قبل جمع القرآن، وهي محفوظة عند أهلها. تسبب نشر هذا الكتاب متاعب عويصة للمحدث النوري، وقد أثار احتجاج العلماء ولم يقبل الرأي الغالبية الساحقة من علماء الشيعة وصنفوا في إبطاله كتباً كثيرة.

حياته

ولد المحدث النوري في 18 شوال سنة 1254 هـ في قرية بالو من قرى نور بلفظ في محافظة مازندران الإيرانية أي ما تسمى بطبرستان سابقاً؛ ولذا يلقّب بالطبرسي وبالمازندراني.[1] توفي أبوه وله من عمر 8 سنين، فنشأ معتمداً على نفسه متحملاً مشاق الحياة.[2]

في بداية شبابه هاجر إلى طهران ،واتصل فيها بالشيخ عبد الرحيم البروجردي، واستفاد من محضره، ثم هاجر إلى العراق سنة 1273 هـ، وبقي في النجف ما يقارب الأربع سنوات، ثم رجع إلى إيران. بعدها توّجه إلى العراق مرة ثانية، وذلك في سنة 1278 هـ، ويقول النوري عن رحلته هذه:

"ثم رجعت ثانياً إلى العراق في سنة 1278 هـ، ولازمت العالم النحرير الفقيه الجامع، أفضل أهل عصره الشيخ عبد الحسين الطهراني طاب ثراه... وبقيت معه برهة في مشهد الحسين عليه السّلام، ثمّ سنتين في الكاظم عليه السّلام".[3]

وفي سنة 1280 هـ سافر إلى حج بيت الله الحرام، ثم عاد إلى إيران سنة 1284 هـ، وزار الامام الرضا عليه السّلام، ثم رجع إلى العراق سنة 1286 هـ، وهي السنة التي توفي فيها شيخه الطهراني، وفي هذه الفترة سافر إلى الحج مرة ثانية، ورجع إلى النجف الأشرف وأقام فيه، ثم هاجر إلى سامراء في سنة 1292 هـمع أستاذه فتح علي سلطان آبادي وصهره الشيخ فضل الله النوري ملتحقاً بالميرزا الشيرازي الذي رحل قبلهم وأقام سنة 1291 هـ. في سامراء، ثم رزق الحج للمرة الثالثة.

ولما رجع من حجه سافر إلى إيران للمرة الثالثة في سنة 1297 هـوذهب إلى زيارة الإمام الرضا عليه السلام، وبعدما رجع إلى العراق سافر إلى الحج للمرة الرابعة في سنة 1299 هـ. ورجع إلى سامراء ملازماً أستاذه المجدد إلى سنة 1312 هـ. وهي سنة وفاة الميرزا الشيرازي، وفي سنة 1314 هـ عاد إلى النجف وبقي فيها إلى آخرة عمره. أحرز مكانة علمية رفيعة مقترنة بالتقوى وقد أشار إليها تلامذته.[4]

أساتذته

تلامذته

مؤلفاته

له الكثير من المؤلفات، منها:

مستدرك الوسائل

كتاب مستدرك الوسائل

مُستَدرَكُ الوَسائل ومُستَنبَطُ المَسائل، وقد يطلق عليه بالاختصار مستدرك الوسائل. أشهر مؤلفات المحدث النوري، حيث يقع هذا الكتاب في 18 جزءًا وهو يحتوى وفق رأي المحدث النوري على أحاديث لم ترد في كتاب وسائل الشيعة، وقد أخرج صاحب الكتاب هذه الروايات مستنداً على 75 مصدراً من كتب الحديث والروايات.

فصل الخطاب في تحريف الكتاب

هذا الكتاب من الكتب التي أثار جدلاً في عالم التشيع، فيبدو من عنوان الكتاب أنّ القرآن قد حرّف كما حرّف الإنجيل والتوراة، ولكن المحدث النوري يقول حول هذه التسمية وما يحتويه الكتاب: إني أثبت في هذا الكتاب أنّ هذا الموجود المجموع بين الدفتين كذلك باق على ما كان عليه في أوّل جمعه كذلك في عصر عثمان، ولم يطرأ عليه تغيير وتبديل كما وقع على سائر الكتب السماوية، فكان حريا بأن يسمى فصل الخطاب في عدم تحريف الكتاب فتسميته بهذا الاسم الذي يحمله الناس على خلاف مرادي، خطأ في التسمية، لكني لم أرد ما يحملوه عليه، بل مرادي إسقاط بعض الوحي المنزل الإلهي، وإن شئت قلت اسمه القول الفاصل في إسقاط بعض الوح النازل.

وهناك من العلماء من رد عليه منهم الشيخ محمود الطهراني الشهير بالمعرب، برسالة سماها كشف الإرتياب عن تحريف الكتاب فلما بلغ ذلك الشيخ النوري كتب رسالة فارسية مفردة في الجواب عن شبهات كشف الإرتياب و كان ذلك بعد طبع فصل الخطاب و نشره.

وكان يقول المحدث النوري حول رسالته: لا أرضى عمن يطالع فصل الخطاب و يترك النظر إلى تلك الرسالة. ذكر في أول الرسالة الجوابية ما معناه: أنّ الاعتراض مبني على المغالطة في لفظ التحريف، فإنّه ليس مرادي من التحريف التغيير و التبديل، بل خصوص الإسقاط لبعض المنزل المحفوظ عند أهله. وكان يوصي النوري كلَ من كان عنده نسخه من فصل الخطاب بضم هذه الرسالة إليها، حيث إنّها بمنزلة المتممات له.[7]

النجم الثاقب

كتاب نجم الثاقب

نجم الثاقب در احوال امام غايب (عج) - تعريبه: النجم الثاقب في أحوال الإمام الغائب (عج) - كتاب باللغة الفارسي وهو يتحدث عن أحوال المهدي الموعودعجل الله تعالى فرجه.png وشخصيته وإثبات إمامته، وقصص الذين التقوا به، وكذلك ما يجب على المؤمنين اتجاهه في عصر الغيبة. وقد استفاد المحدث النوري في تأليف الكتاب - وبالتحديد باب المهدوية - من المصادر الشيعية فضلاً عن بعض المصادر السنية.

المؤلفات الأخرى

  1. دار السلام فيما يتعلق بالرؤيا والمنام
  2. جنة المأوى فيمن فاز بلقاء الحجة عليه ‏السلام
  3. الفيض القدسي في أحوال العلامة المجلسي
  4. الصحيفة الثانية العلوية
  5. الصحيفة الرابعة السجادية
  6. النجم الثاقب في أحوال إمام الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف وهو باللغة الفارسية.
  7. الكلمة الطيبة وهو باللغة الفارسية
  8. كشف الأستار
  9. سلامة المرصاد
  10. اللؤلؤ و المرجان. في شروط قراءة المجلس الحسيني أو المشهور بـ"مجلس العزاء".
  11. تحية الزائر
  12. البركات الأحمدية
  13. ظلمات الهاوية في مثالب معاوية
  14. شجرة طوبى
  15. الأربعونيات
  16. مستدرك مزار البحار
  17. البدر المشعشع في ذريه الموسى المبرقع
  18. ميزان السماء في تعيين مولد خاتم الانبياء
  19. معالم العِبَر [8]
  20. ديوان شعره وهو باللغة الفارسية، ويسمى بـ (المولودية)؛ لأنه مجموعة من قصائد نظمها في الأيام المتبركة بمواليد الأئمة عليهم السلام، وفيه قصيدة في مدح سامراء وهي قافيتها، وفيه قصيدته التي نظمها في مدح صاحب الزمان عليه السلام سنة 1295 هـ.[9]
  21. مواليد الأئمة.[10]

وفاته

توفي بالنجف ليلة الأربعاء 27 جمادى الآخرة في سنة 1320 هـ، ودفن في الصحن الشريف في الإيوان الثالث منه عن يمين الداخل من جهة القبلة.[11]

الهوامش

  1. النوري، النجم الثاقب، ج 1، ص 7؛ الأمين، أعيان الشيعة، ج 6، ص 143.
  2. النوري، النجم الثاقب، ج 1، ص 8.
  3. النوري، النجم الثاقب، نقلاً عن خاتمة المستدرك، ج 3، ص 877.
  4. النوري، النجم الثاقب، مقدمة الكتاب.
  5. الأمين، أعيان الشيعة، ج 6، ص 144.
  6. الأمين، أعيان الشيعة، ج 6، ص 144.
  7. الطهراني، الذريعة، ج 16، ص 231 ــ 232 و ج 18، ص 9 ــ 10.
  8. الأمين، أعيان الشيعة، ج 6، ص 144.
  9. النوري، النجم ثاقب، ج 1، ص 76.
  10. النوري، النجم ثاقب، ج 1، ص 76.
  11. الأمين، أعيان الشيعة، ج 6، ص 143.

المصادر والمراجع

  • الأمين، محسن، أعيان الشيعة، تحقيق: حسن الأمين، بيروت، دار التعارف للمطبوعات، 1403 هـ/ 1983 م.
  • الطهراني، محمد محسن، الذريعة إلى تصانيف الشيعة، بيروت، دار الأضواء، ط 3، 1403 هـ/ 1983 م.
  • النوري، حسين، النجم الثاقب في أحوال الإمام الغائب، تحقيق: ياسين الموسوي، قم، أنوار الهدى، ط 1، 1415 هـ.