تحرير الوسيلة (كتاب)

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
تحرير الوسيلة
تحرير الوسيلة.jpg
المؤلف الإمام الخميني
البلد ايران
اللغة العربية
الموضوع فقه


تحرير الوسيلة، كتابٌ فقهيٌّ للإمام الخميني باللغة العربية، حيث يُعتبر من أهم الرسائل الفتوائية في العبادات والمعاملات، كتبه على غرار كتاب وسيلة النجاة للسيد أبو الحسن الأصفهاني، المتوفي عام 1365 هـ ووسيلة النجاة حاشيةٌ للأصفهاني على ذخيرة الصالحين للسيد محمد كاظم الطباطبائي اليزدي المتوفي عام 1337 هـ.

ويشمل كتاب تحرير الوسيلة على أكثر أبواب الفقه والمسائل الابتلائية، حيث طُبع في مجلدين، وقد ترجم باللغة الفارسية وإلى لغات أخرى، وكُتبت له شروحٌ كثيرة من أشهرها كتاب تفصيل الشريعة في شرح تحرير الوسيلة لمحمد فاضل اللنكراني.

ومن أهم مميزات كتاب تحرير الوسيلة هو تسليط الضوء على المسائل المستحدثة وعباراته البسيطة.

تعريف الكتاب

تحرير الوسيلة كتابٌ جامعٌ للأبواب الفقهية، وبعبارات بسيطة، وهو حاشية ( تعليقات ) الإمام الخميني على كتاب وسيلة النجاة للسيد أبو الحسن الأصفهاني المتوفي عام 1365 هـ وكتاب وسيلة النجاة حاشية وتعليقة الأصفهاني على كتاب ذخيرة الصالحين للسيد محمد كاظم الطباطبائي اليزدي المتوفي عام 1337 هـ، حيث اضاف عليه الأصفهاني مسائل كثيرة سمّاه بوسيلة النجاة، وكتاب تحرير الوسيلة يحتوي على أكثر المسائل الابتلائية بصورة مُنظّمة ودقيقة، وقد طُبع في مجلدين.[1]

زمن تأليف الكتاب

إنّ نفي الإمام الخميني إلى مدينة بورصة التركية في عام 1384هـ، منحه فرصة؛ ليستغل أوقات فراغه قرابة أحد عشر شهراً من الإقامة الجبرية في تلك المدينة، وكَتبَ الحاشية المذكورة على نص كتاب وسيلة النجاة، ثم سمّاه بتحرير الوسيلة، ومن ثم نفي الإمام الخميني من تركيا إلى العراق وأقام في النجف، وقد أضاف المسائل المتعلقة بالحج والصلاة المستحبة والدفاع والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والقضاء والشهادة والقصاص والدية وكثيراً من المسائل المستجدة التي قدّ درّسها أثناء إقامته في قم.[2]

محتوى وأسلوب الكتاب

كان الإمام الخميني يعدُّ وسيلة النجاة كتاباً مهماً إلى تحرير الوسيلة، كذلك أنّ الكتاب يشتمل على نظريات الإمام الخميني، حيث تحتل أضافات تحرير الوسيلة حوالي ثلث الكتاب، وأمّا المسائل المستحدثة في تحرير الوسيلة تشتمل على قضايا التأمين، والحوالات، وخلوّ الرجال، والعمليات المصرفية، وبطاقة اليانصيب، والتلقيح الاصطناعي، والتشريح، وزراعة الأعضاء، وتغيير الجنس، والإذاعة والتلفزيون، وبعض المسائل المتفرقة التي وردت في آخر الكتاب.[3]

الفرق بين كتابي تحرير الوسيلة و وسيلة النجاة

على الرغم من أنّ كتاب تحرير الوسيلة يشتمل على نظريات الإمام الخميني، لكنه يوجد فرقان أساسيان عن كتاب وسيلة النجاة، هما:[4]

1- حذفت منه المسائل غير المستجدة.

2- أضيفت إليه مسائل مستجدة كثيرة.

ومن أهم ما يتميز به تحرير الوسيلة عن نص وسيلة النجاة هو طريقة عرض المسائل وعناوينها وترتيبها، وعلى سبيل المثال: ذكر صلاة ليلة الدفن في تحرير الوسيلة في باب الدفن من كتاب الطهارة، في حين أنها ذكرت في وسيلة النجاة بكتاب الصلاة، وكذلك المباحث الثلاثة: الظّهار، والإيلاء، واللّعان، حيث جاءت في وسيلة النجاة تحت عنوان واحد وهو: القول في الظّهار والإيلاء واللّعان، أمّا في تحرير الوسيلة، فقد جاءت على شكل ثلاثة كتب.[5]

شهرة وانتشار الكتاب

تفصيل الشريعة في شرح تحرير الوسيلة.jpg

دعت أسبابٌ كثيرةٌ إلى شهرة وانتشار الكتاب منها: شهرة الكاتب في الفقه ومحاربته للظلم، وشمولية الكتاب، وأسلوبه السلس، وأجوبته عن المسائل المطلوبة جعلت المقلّدين من المتحدّثين باللغة العربية من أن يُطالبوا بطباعة تحرير الوسيلة ونسخها، حيث طُبع تحرير الوسيلة كاملاً ولأول مرة في النجف. كذلك لُخّص الكتاب بأمر ٍ من الكاتب، وصار في متناول ايدي الناس، حاملاً عنوان: زبدة الأحكام. أدّى رفض الحكومة البهلوية من نشر أعمال الإمام الخميني، إلى طباعة تحرير الوسيلة وتوزيعه لمرّات عدّة في إيران بعناوين أخرى، ككتاب الفقه، ووسيلة النجاة.[6]

استفادة القضاة من الكتاب

بعد انتصار الثورة الإسلامية، قام القضاة في المحاكم، من سد الفراغ القانوني، مما جعلهم يستفيدوا من كتاب تحرير الوسيلة، كمتمماً للقانون، فكان هذا الكتاب محطّ الاهتمام والمطالعة لدى الكثيرين في المحاكم والمحافل العلمية، لِما تتمتع به مرجعية الإمام الخميني على نطاق واسع، والانسجام لأكثر آرائه مع آراء الفقهاء المشهورة.[7]

تراجم وشروح الكتاب

ترجمة تحرير الوسيلة إلى اللغة الفارسية.jpg

لتحرير الوسيلة ترجماتٌ وشروحٌ كثيرة من أهمها:[8]

  • الترجمة الفارسية لمحمد باقر الموسوي الهمداني في أربع مجلدات.
  • الترجمة الفارسية لعلي الإسلامي والقاضي زادة بإشراف محمد مؤمن القمي وحسن طاهري الخرّم آبادي في أربعة مجلدات.
  • الترجمة الفارسية لأقسام من تحرير الوسيلة مع إضافات عليها لعبد الكريم بي آزار الشيرازي في أربعة مجلدات.
  • شرح آية الله محمد فاضل اللنكراني بعنوان تفصيل الشريعة في شرح تحرير الوسيلة، وهو أكثر شروح تحرير الوسيلة تفصيلاً، وقد نشر منه أربعة عشر مجلداً.
  • شرح آية الله ناصر مكارم الشيرازي بعنوان أنوار الفقاهة.
  • شرح سيد مصطفى الخميني بعنوان مستند تحرير الوسيلة في مجلدين.
  • شرح أحمد مطهّري بعنوان مستند تحرير الوسيلة في ستة مجلدات.

الهوامش

  1. الطهراني، الذريعة، ج 25، ص 85.
  2. أمير رضا، الاحتذاء بالشمس، ج 4، ص 136.
  3. اللنكراني، تفصيل الشريعة، ج 1، المقدمة.
  4. أمير رضا، الاحتذاء بالشمس، ج 3، ص 209.
  5. أمير رضا، الاحتذاء بالشمس، ج 3، ص 209.
  6. أمير رضا، الاحتذاء بالشمس، ج 3، ص 166.
  7. أمير رضا، الاحتذاء بالشمس، ج 1، ص 61.
  8. الأنصاري، تأليفات وتقريرات الإمام الخميني، ص 205 - 206.

المصادر والمراجع

  • اغا بزرگ، طهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة، بيروت – لبنان، دار الاضواء، ط 2 ، د. ت.
  • دائرة معارف العالم الإسلامي، مقالة تحرير الوسيلة، الطبعة العربية، مؤسسة جهاني أهل البيت في قم، ط 1، بيروت-لبنان، 2015 م.
  • محمد اللنكراني، تفصيل الشريعة في شرح تحرير الوسيلة، مؤسسة تنظيم ونشر آثار الإمام الخميني، طهران-ايران، 1390 ش.
  • الأنصاری، ناصر الدين، تأليفات وتقريرات الإمام الخميني ، مرآة التحقيق، السنة العاشرة، 1378 ش.
  • أمير رضا، الاحتذاء بالشمس، ما قيل وما لم يُقل عن حياة الإمام الخميني، تهران – ايران، دار النافذة للنشر، 1373 ش.

وصلات خارجية