بنو قريظة

من ويكي شيعة
(بالتحويل من بني قريظة)
اذهب إلى: تصفح، ابحث

بنو قريظة، هي قبيلة يهودية كانت تقطن يثرب في أوائل الهجرة النبوية. غزاها النبي في آخر غزوة له ضد اليهود فسُمّيت الغزوة بغزوة بني قريظة.

النسب

هناك أخبار مختلفة حول تاريخ هذه القبيلة وزمن انتقالها إلى يثرب. بناءاً على بعض الأخبار الشفهيّة لدى اليهود، فإنّ نسبهم يعود إلى هارون أخي موسى النبي. استوطنوا يثرب قبل حادثة سيل العرم التي ادّت إلى انتقال قبيلتي الأوس والخزرج العربيّتين إليها.[1]

بناءاً على هذه الأقوال فإنّ القبيلة هربت بعد حرب الرومان مع اليهود ( 70 للميلاد) إلى الحجاز وسكنت مهزور إحدى نواحي يثرب. [2] وبعض المصادر تشير إلى أن القبيلة هي من طائفة جزام المتوطنة في فلسطين والتي اعتنقت اليهودية في عهد عاديا بن صموئيل.[3]

بني قريظة قبل الإسلام

استطاعت بني قريظة إلى جانب القبائل اليهودية الأخرى أن تحكم يثرب وتدير شئونها السياسية. فكانت الأوس والخزرج يدينون لملك بني إسرائيل الذي كان يُدعى بالفيطوان أو الفطيون وتؤدي خراجاً إليه.[4] تضائلت قدرة اليهود في المدينه إثر انهزام الدولة اليهودية في اليمن مِن ملك الحبشة المسيحيّ المحميّ بحماية الروم. وفي حرب الخزرج مع اليهود قُتل زعيم اليهود وتسلّم العرب أنفسهم إدارة المدينة[5] وهي تحت عامل من قِبل مرزُبان الزارة الفارسي ( في البحرين) يجبي خراجها.[6] استيلاء القبائل العرب على المدينة أدّى إلى نزوح كثير من اليهود منها حتى الفترة القريبة قبل بزوغ الإسلام فكانت تعيش في حصون وقلاع لها خارج المدينة. بني قريظة التي كانت تتمتّع بأقلية ونفود أكثر من قبيلتي بني النضير وبني قينقاع اليهوديتين استوطنت جنوب شرق المدينة مزاولةً للزراعة.

بني قريظة بعد الإسلام

الخبر الوحيد والمستقلّ حول هذه القبيلة هو غزو المسلمين لهم في السنة الخامسة للهجرة، وسائر الأخبار تتعلق بأحوالهم مع الأوس والخزرج قُبَيل بعثة النبي. كانت غزوة بني قريظة في أواخر ذي القعدة ومستهلّ ذي الحجة من السنة الخامسة للهجرة وهي آخر غزوة للمسلمين مع يهود المدينة. حاربها النبي فور تفرّق العدو في غزوة الخندق وقد أمّر على الجيش علي بن ابي طالب. [7]كانت الغزوة لغدر بني قريظة بالمسلمين ومهاجمتهم من خلف المدينة ومحاولتهم فتح ثغرة إليها لتمرّ الأحزاب المهاجمة إلى داخلها رغم المواثيق التي كانت بينهم وبين المسلمين. انهزم مقاتلوا القبيلة وحوصروا من قِبَل المسلمين، فاتخدوا سعد بن معاذ حَكما لهم بعدما اشتدّ بهم الحصار. فخرج سعد إليهم من خيمته وهو جريح وحكم فيهم بخلاف ما كانت تتوقّعه قبيلته التي كانت محالفة لبني قريظة وذلك بقتل مقاتليهم وسبي نسائهم وذراريهم وتقسيم أموالهم وأراضيهم. فقال النبي في حكمه إنه قضى بينهم بحكم الله. [8]حول التشكيك في الحكم راجع: غزوة بني قريظة.

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. أبو الفرج الإصفهاني، الأغاني، ج 22، ص107؛ المقدسي، البدء والتاريخ، ج 4، ص 129ـ 130؛ الحموي، معجم البلدان، ج 5، ص 84.
  2. أبوالفرج الإصفهاني، الأغاني، ج 22، ص 108ـ 109.
  3. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ج 1، ص 408.
  4. الحموي، الأغاني، ج 5، ص 83، 85.
  5. المقدسي، البدء والتاريخ، ج 4، ص 130.
  6. الحموي، معجم البلدان، ج 5، ص 83، 85.
  7. ابن هشام، السيرة النبوية، ج 3 ، ص 234.
  8. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ج 1، ص 412، ج 2، ص 52؛ ابن اثير، أسد الغابة، ج 2، ص 315؛ ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج 3، صص 422-423؛ المزي، تهذيب الكمال، ج 10، ص 302؛ ابن عبد البر، الاستيعاب، ج 2، ص 169؛ ابن عبد ربه، العقد الفريد، ج 3، ص 327؛ الطبري، تاريخ الطبري، ج 3، صص 1073-1074 و 1084و 1088.

المصادر والمراجع

  • ابن الأثير، علي بن محمد، أسدالغابة في معرفة الصحابة، بيروت، دارالمعرفة، 1422 هـ - 2001 م.
  • ابن سعد، محمد بن سعد، الطبقات الكبرى، بيروت، دارالفكر، 1405 هـ - 1985 م.
  • ابن عبد ربه، أحمد بن محمد، العقد الفريد، تحقيق: مفيد محمد قميحة، بيروت، دار الكتب العلمية، د.ت.
  • ابن عبدالبر، يوسف بن عبد الله، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، تحقيق: علي محمد معوض وعادل أحمد عبد الموجود، بيروت، دارالكتب العلمية، 1415 هـ - 1995 م.
  • ابن هشام، يوسف بن أحمد،السيرة النبوية، تحقيق مصطفى السقا، بيروت، دار الوفاق، 1955 م .
  • أبوالفرج الإصفهاني، علي بن الحسين، الأغاني، بيروت، د.ت.
  • الحموي، ياقوت، معجم البلدان، بيروت، 1408 هـ - 1988 م.
  • الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الطبري، طهران،  1362 ش.
  • المزي، يوسف بن الزكي، تهذيب الكمال في اسماء الرجال، تحقيق: بشار عواد معروف، بيروت، مؤسسة الرسالة، 1409 هـ - 1998 م.
  • المقدسي، مطهر بن طاهر، البدء والتاريخ، باريس 1919 م.
  • اليعقوبي، أحمد بن إسحاق، تاريخ اليعقوبي، بيروت، 1379 هـ - 1960 م.