بشارة المصطفى لشيعة المرتضى (كتاب)

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
بشارة المصطفي لشيعة المرتضي
180px-کتاب بشارة المصطفی.jpg
المؤلف عماد الدين الطبري
اللغة العربية
الموضوع بيان منزلة ومكانة الإمام علي بن أبي طالب (ع) وكرامات الأولياء الإلهيين وأتباع الأئمة الأطهار.


بِشارَةُ المُصطَفى لِشيعةِ المُرتَضى، كتاب من تأليف محمد بن أبي القاسم الطبري المعروف بـ عماد الدين الطبري (توفي سنة 553 هـ) من علماء القرن السادس الهجري، ألفه في بيان منزلة ومكانة الإمام علي بن أبي طالب(ع) وكرامات الأولياء الإلهيين وأتباع الأئمة الأطهار.

اسم الكتاب

أطلق ابن شهر آشوب على هذا الكتاب عنوان «البشارات».[1] فيما أطلق بعض المحدثين من أهل السنة على الكتاب عنوان: «بشارة المصطفى في بيعة المرتضى» أو«بشارة المصطفى بشيعة المرتضى».[2]

موضوع الكتاب

يتحدث الكتاب عن منزلة التشيع ودرجات الشيعة وكرامات أولياء الله تعالى.[3]

مكانة الكتاب

يعد كتاب بشارة المصطفى من الكتب المعتمدة لدى علماء الشيعة. ويعتبر من المصادر المهمة التي اعتمد عليها العلامة الحلي، والديلمي، والعلامة المجلسي، والمحقق البحراني، والشيخ الحر العاملي و... في تدوين وتأليف الكتب الفقهية، والكلامية، والحديثيّة وكتب الدعاء.

منهجية تأليف الكتاب

يعتبر الكتاب هذا كتاباً روائياً، وقد دون المصنف - وهو من علماء القرن السادس الهجري - هذا الكتاب بطريقة اعتمد فيها على نقل الروايات مع ذكر أسانيدها بشكل كامل.[بحاجة لمصدر]

ولم يعنون الطبري أبواب الكتاب، لكنه جمع كل الأحاديث التي تخص أهل بيت النبي الأكرم (ص) من الإمام علي (ع) وحتى الإمام المهدي (عج).[بحاجة لمصدر]

محتوى الكتاب

لقد اسند الطبري الكتاب إلى مصادر معتبرة وموثّقة جدا. وعمد إلى تبويب كتابه في سبعة عشر مجلداً. لم يتوفر منها اليوم أكثر من عشرة أجزاء، بدءاً بالجزء الأول وانتهاء بالجزء العاشر.[4]

لا ينحصر الكتاب في موضوع محدد بل يتناول كل جزء من أجزائه مواضيع مختلفة. فقد نقل المؤلف في كتابه هذا مباحث قيمة وروايات مهمة عن النبي الأكرم (ص) في إثبات فضيلة أهل البيت (ع) ومكانة شيعتهم المرموقة، كما نقل أشعاراً رائعة في فضائل أهل البيت (ع) تتناول مناسبات ولاداتهم ووفياتهم وتراجم حياتهم وأمور أخرى، كما تناولت الأبيات الشعرية ذمأ وتقريعاً لأعدائهم.

ويتمتع كتاب بشارة المصطفى بأهمية كبيرة واهتمام بارز لما أورد من أسانيد جديدة خصوصا ذكره لبعض العلماء الشيعة في إيران في القرنين الخامس والسادس، فضلاً عما أورد من مفاهيم دينية قيّمة. فلقد انتهل عماد الدين الطبري من الكثير من علماء الري وآمل ونيسابور، والنجف والكوفة، وعمد إلى ذكر أسماء وأسانيد هؤلاء العلماء في هذا الكتاب، هذا من جانب ومن جانب آخر فإن الكتاب يتمتع بفائدة جمة للتعرف على التشيع الكوفي في القرنين الخامس والسادس الهجري، وخصوصا للتعرف على أسانيد الزيدية في الكوفة (من قبيل روايات أبي عبد الله العلوي وابي البركات الزيدي وأمثالهم)[بحاجة لمصدر]

ومن جملة المواضيع المهمة التي نقلها الكتاب زيارة أول زائر لكربلاء بعد استشهاد الإمام الحسين (ع) بشكل مسند ومفصل.

نسخ الكتاب

النسخة الخطية في مكتبة ملك بطهران.

النسخة المطبوعة في النجف الأشرف سنة 1369 هـ (290 صفحة). وقد ساهم في طبع هذه النسخة الشيخ حسن الجواهري.[5]

طباعة الكتاب

طبع هذا الكتاب عدة مرات في العراق، ولبنان وإيران.

الهوامش

  1. ابن شهر آشوب، معالم العلماء، ص 154.
  2. ابن حجر العسقلاني، لسان الميزان، ج 1، ص 429، ج 2، ص 265.
  3. الطبري، بشارة المصطفى، ص 17؛ آقا بزرك الطهراني، الذريعة، ج 3، ص 117.
  4. آقا بزرك الطهراني، الذريعة، ج 3، ص 118.
  5. الطبري، بشارة المصطفى، ص 12.

المصادر والمراجع

  • ابن حجر العسقلاني، أحمد بن علي، لسان الميزان، بيروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، 1390 هـ.
  • ابن شهر آشوب، محمد بن علي، معالم العلماء، النجف الأشرف، المطبعة الحيدرية، 1380 هـ/ 1961 م.
  • آقا بزرك الطهراني، محمد محسن، الذريعة إلى تصانيف الشيعة، بيروت، دار الأضواء، ط 3، 1403 هـ/ 1983 م.
  • الطبري، محمد بن أبي القاسم ، بشارة المصطفى، تحقيق: جواد قيومي، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، 1420 هـ.