ناصبي

من ويكي شيعة
(بالتحويل من النواصب)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الناصبي و النَصْب هو مصطلح ديني وإسلامي، بمعنى معاداة علي بن أبي طالب و أهل البيت عليهم السلام. اتفق الشيعة على تكفير النواصب.

ورد المصطلح في جملة من الأحاديث النّبويّة، ويشترك في استعماله السنّة والشيعة، غير أنّ هذا المصطلح بَرَزَ عند الشيعة أكثر مِنْ باقي المذاهب الإسلامية.

وقع الخلاف في سعة دائرته، غير أنّ القدر المُتيقن هو أنّه يصدق على كل من عادى علي بن أبي طالب عليه السلام أو أحداً من أئمة أهل البيت (ع). وقد حكم فقهاء الشيعة، بل جميع مذاهب المسلمين على أن النواصب كفار. وهناك من يفسقهم من أهل السنة. وأبرز نماذج النصب والنواصب هم الخوارج. ويقول محسن المعلم في قصيدة له:

وأنكى من الكفر اللعين بطانة تمثل في أفكارها البعد والقربُ
فقُرب من الإسلام يبدو بمظهر وبُعد عن الإيمان جاش به النصبُ

وهناك استعمال آخر أيضا لمصطلح الناصبي بمعنى إنكار فضائل أهل البيت أو معاداة الشيعة بسبب موالاتهم لأهل البيت (عليهم السلام) و غيرها.

مفهوم الناصبي

النصب لغة

قال الجوهري: نصبت لفلان نصباً، إذا عاديته وناصبته الحرب مناصبةً [1].

النصب اصطلاحاً

قال الفيروزآبادي: النواصب والناصبة وأهل النصب المتدينون بِبُغض علي (رضي الله عنه) ؛ لأنهم نصبوا له، أي عادوه [2].

قال السيد نعمة الله الجزائري :

وأما الناصبي وأحواله وأحكامه فهو مما يتم ببيان أمرين:

الأول: في بيان معنى الناصب الذي ورد في الأخبار أنه نجس وشر من اليهودي والنصراني والمجوسي، وأنه كافر نجس بإجماع علماء الشيعة الإمامية (رضوان الله عليهم) ، فالذي ذهب إليه أكثر الأصحاب هو أن المراد به من نصب العداوة لآل بيت محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، وتظاهر ببُغضهم كما هو الموجود في الخوارج وبعض ما وراء النهر، ورتَّبوا الأحكام في باب الطهارة والنجاسة والكفر والإيمان وجواز النكاح وعدمه على الناصب بهذا المعنى [3].

الناصب في الأخبار

روى الشيخ الصدوق: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ مَاجِيلَوَيْهِ، قَالَ: حَدَّثَنِي عَمِّي عَنِ الْمُعَلَّى بْنِ خُنَيْسٍ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام يَقُولُ: «لَيْسَ النَّاصِبُ مَنْ نَصَبَ لَنَا أَهْلَ الْبَيْتِ؛ لأَنَّكَ لاَ تَجِدُ أَحَداً يَقُولُ أَنَا أبْغِضُ مُحَمَّداً وَ آلَ مُحَمَّدٍ، وَلَكِنَّ النَّاصِبَ مَنْ نَصَبَ لَكُمْ وَهُوَ يَعْلَمُ أَنَّكُمْ تَتَوَالَوْنَا وَتَتَبَرَّءُونَ مِنْ أَعْدَائِنَا». وَ قَالَ عليه السلام : «مَنْ أَشْبَعَ عَدُوّاً لَنَا فَقَدْ قَتَلَ وَلِيّاً لَنَا» [4].

حكم الناصب

يرى علماء الشيعة وفقهائهم أن النواصب كفّار، وقيل بأنه محط إجماع [5]وعليه:

  1. لا يجوز الزواج منهم.
  2. لا تجوز ذبائحهم.
  3. لا يجوز تغسيلهم ولا تكفينهم ولا الصلاة عليهم.
  4. لا تجوز النيابة عنهم في الحج.
  5. لا يجوز إعطاؤهم الصدقة ولا الأضحية.

مصاديق للنواصب

  1. إنكار فضائل أهل البيت (عليهم السلام)
  2. تقديم غير الإمام علي عليه السلام عليه [6].
  3. الاعتقاد بإمامة وخلافة أعداء أهل البيت (عليهم السلام).
  4. مُعاداة أهل البيت (عليهم السلام).
  5. هتك حرمة أهل البيت (عليهم السلام).
  6. سبّ الأئمة (عليهم السلام).
  7. مُعاداة الشيعة [7].

نماذج للنواصب

ما كُتب حول النواصب

الهوامش

  1. الجوهري، الصحاح: ج 1، ص 225 ، مادة (نصب) .
  2. الفيروزآبادي، القاموس المحيط: ج 1 ص 133.
  3. الجزائري، الأنوار النعمانية، ج 2، ص 306 .
  4. الشيخ الصدوق، صفات الشيعة: ص 9 ح 17 .
  5. النجفي، جواهرالكلام ج 6 ص 41ـ 67 .
  6. ابن حجر، مقدمة فتح الباري: ص 460 .
  7. الطريحي، مجمع البحرین، ج۲، ۱۷۳ .
  8. السمعاني، الأنساب، ج 3 ص 51.
  9. ابن حجر، تهذیب التهذیب، ج 2، ص 34.
  10. ابن حجر، فتح الباري: ص 409.
  11. ابن حجر، تهذيب التهذيب، ج 1 ص 206.
  12. ابن حجر، تهذيب التهذيب: ج 3 ص 308.

المصادر

  • الجوهري، الصحاح، دار العلم للملايين، الطبعة الرابعة، 1987م.
  • الفيروزآبادي، القاموس المحيط.
  • الجزائري، نعمة الله، الأنوار النعمانية، مؤسسة الأعلمي، بيروت.
  • صفات الشيعة، الصدوق، كانون انتشارات عابدي، طهران.
  • ابن حجر، مقدمة فتح الباري، دار إحياء التراث العربي، بيروت، الطبعةالأولى، بيروت، 1988م.
  • الطريحي، مجمع البحرين، انتشارات كتابفروشى مرتضوي، الطبعة الثانية، 1362 شمسي، طهران.
  • السمعاني الأنساب، تحقیق: عبد الله عمر البارودي، دارالفكر، الطبعةالأولى، بيروت، 1998م.
  • ابن حجر، تهذيب التهذيب، دارالفكر، الطبعةالأولى، بيروت، 1989م.
  • ابن حجر، فتح الباري، دار المعرفة للطباعة والنشر، الطبعة الثانية، بيروت.