مقالة مقبولة
خلل في الوصلات
تصانيف ناقصة
دون صورة
استنساخ من مصدر جيد
خلل في أسلوب التعبير

المحجة البيضاء (كتاب)

من ويكي شيعة
(بالتحويل من المحجة البيضاء)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
المحجة البيضاء
كتاب المحجة البيضاء.jpg
المؤلف الفيض الكاشاني
اللغة العربية
الموضوع كتاب أخلاقي


الأخلاق
مکارم اخلاق.jpg


الآيات الأخلاقية
آيات الإفكآية الأخوةآية الاسترجاعآية الإطعامآية النبأآية النجوىآية الأذن


الأحاديث الأخلاقية
حديث التقرب بالنوافلحديث مکارم الأخلاقحديث المعراجحديث جنود العقل وجنود الجهل


الفضائل الأخلاقية
التواضعالقناعةالسخاءكظم الغيظالإخلاصالحلمالزهد


الرذائل الأخلاقية
التكبرالحرصالحسدالكذبالغيبةالافتراءالبخلعقوق الوالدينحديث النفسالعجبالسمعةقطيعة الرحم


المصطلحات الأخلاقية
جهاد النفسالجهاد الأكبرالنفس اللوامةالنفس الأمارةالنفس المطمئنةالمحاسبةالمراقبةالمشارطةالذنوبالدرس الأخلاقي


علماء الأخلاق
محمد مهدي النراقيأحمد النراقيالسيد علي القاضيالسيد رضا بهاء الدينالسيد عبد الحسين دستغيبالشيخ محمد تقي بهجت


المصادر الأخلاقية

القرآن الكريمنهج البلاغةمصباح الشريعةمكارم الأخلاقالمحجة البيضاءمجموعه ورامجامع السعاداتمعراج السعادةالمراقبات

المحجة البيضاء، في تهذيب الإحياء، كتابٌ اخلاقيٌ، لمؤلفه الملا محسن فيض الكاشاني، المتوفى 1091 هـ، حيث إنّ الفيض الکاشاني كان يروم في المحجة البيضاء تهذيب إحياء العلوم للغزالي، وكما هو واضح من اسم الكتاب.

يحتوي الكتاب على أربعة اقسام هي ( العبادات، والعادات، والمهلكات، والمنجيات) وكلّ من هذه الأقسام يحتوي على عشرة أبواب، ويُعَدّ من الكتب الأخلاقية المهمة في المكتبة الإسلامية.

حول الكاتب

نبذة عن حياة المؤلف

  • هو محمد محسن بن الشاه مرتضى بن الشاه محمود، المدعو بالمولى محسن الكاشاني، أحد أعلام القرن الحادي عشر للهجرة.
  • ولد الفيض الكاشاني في سنة 1007 هـ، ونشأ في بلدة قم المشرّفة، فانتقل من بعدها إلى كاشان، ثمّ ارتحل إلى شيراز بعد سماعه بورود العلامة ماجد البحراني هناك، فأخذ العلم منه ومن صدرالدين الشيرازي المعروف بـ الملا صدرا، وتزوج ابنتة في شيراز، وغادرها إلى كاشان، وبقي فيها حتى توفي سنة 1091 هـ، وهو ابن أربع وثمانين سنة، ودفن بها، وقبره مشهورٌ هناك.[1]

لمحة عن مسيرته العلمية

  • سمّيت المدرسة الفيضية التي هي من أقدم المدارس في قم بهذا الاسم؛ نسبة للفيض الكاشاني.

حول الكتاب

سبب التأليف

يُعَدّ كتاب المحجة البيضاء شرحاً وإصلاحاً لكتاب إحياء علوم الدين للغزالي، حيث اعتمد الكاشاني في كتابه على البحث التحليلي عن عقائد الغزالي وآرائه، ثمّ شرع في نقدها وتهذيبها معتمداً في كل ذلك على الكتاب والسنّة.[4]

فقد ذكر الكاشاني في مقدمة كتابه سبب تأليفه للمحجة البيضاء في تهذيب الاحياء حيث قال: فرأيت أن أهذبه تهذيباً يزيل عنه ما فيه من الوصمة والعيب، وأبني مطالبه كلّها على أصول أصيلة مُحكمة لا يتطرق إليها شك ولا ريب، وأضيف إليها في بعض الأبواب ما ورد عن أهل البيتعليهم السلام.png من الأسرار المختصة بهم، وأختصر بعض مباحثه بنظم فرائده، وحذف زوائده، لكي يزيد فيه رغبة متناوليه، وأفصّل أبوابه الطويلة بفصول قصيرة.[5]

زمن التأليف

يقول الشيخ الطهراني صاحب كتاب الذريعة عن كتاب المحجة البيضاء في تهذيب الاحياء: أنّ الفيض الكاشاني قد كتبه وانتهى منه في سنة 1046 هـ.[6]

محتوى الكتاب

يتكون الكتاب من أربعة أقسام، وكل منها يشتمل على عشرة أبواب، وهي:

1- قسم العبادات: كتاب العلم، كتاب قواعد العقائد، كتاب أسرار الطهارة، كتاب أسرار الصلاة، كتاب أسرار الزكاة، كتاب أسرار الصيام، كتاب أسرار الحج، كتاب آداب تلاوة القرآن، كتاب الأذكار والدعوات، كتاب ترتيب الأوراد في الأوقات.

2- قسم العادات: كتاب آداب الأكل، كتاب آداب النكاح، كتاب أحكام الكسب، كتاب الحلال والحرام، كتاب آداب الصحبة والمعاشرة مع اصناف الخلق، كتاب العزلة، كتاب آداب السفر، كتاب آداب السماع والوجد، كتاب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كتاب آداب المعيشة وأخلاق النبوّة.

3- قسم المهلكات: كتاب شرح عجائب القلب، كتاب رياضة النفس، كتاب كسر الشهوتين،( شهوة البطن وشهوة الفرج)، كتاب آفات اللسان، كتاب ذمّ الغضب والحقد والحسد، كتاب ذمّ الدنيا، كتاب ذمّ المال والبخل، كتاب ذمّ الجاه والرياء، كتاب ذمّ الكبر والعجب، كتاب ذمّ الغرور.

4- قسم المنجيات: كتاب التوبة، كتاب الصبر والشكر، كتاب الخوف والرجاء، كتاب الفقر والزهد، كتاب التوحيد والتوكل، كتاب المحبة والأنس والشوق والرضا، كتاب النية والصدق والإخلاص، كتاب المراقبة والمحاسبة، كتاب التفكّر، كتاب ذكر الموت وما بعده.

ترجمة الكتاب

الطريق المضئ

تُرجم هذا الكتاب إلی الفارسية تحت عنوان «راه روشن» بمساعدة عبد العليّ الصاحبي، والسيد محمد صادق العارف، ومحمد رضا العطائي، وطُبع من قبل هيئة الدراسات للمقام الرضوي في مشهد.[7]

طباعة الكتاب

قد ظهر وانتشر كتاب المحجة البيضاء في سنة 1338 هـ، في مكتبة صدوّق بطهران، وكذلك وزّع في انتشارات جامعة المدرسين في قم في سنة 1382 هـ، في ثمانية مجلدات، وهناك طبعة لأربعة مجلدات طُبعت في سنة 1428 هـ. من قبل مؤسسة النشر الإسلامي، التابعة لجامعة المدرسين للحوزة العلمية في قم.[8]

الهوامش

  1. المحجة البيضاء، علي اكبر غفاري، مقدمة المحقق، ج 1، ص، 30.
  2. المحجة البيضاء، علي أكبر غفاري، مقدمة المحقق، ج 1، ص، 41.
  3. مركز البحوث الإسلامية / مؤلفات الفيض الكاشاني.
  4. المحجة البيضاء، علي أكبر غفاري، مقدمة المحقق، ج 1، ص، 30.
  5. المحجة البيضاء، علي أكبر غفاري، مقدمة المصنف، ج 1، ص، 44 .
  6. الذريعة، طهراني، ج 20،ص 145 .
  7. مركز البحوث الإسلامية / مؤلفات الفيض الكاشاني.
  8. مركز البحوث الإسلامية / مؤلفات الفيض الكاشاني.

المصادر والمراجع

  • غفاري، علي أكبر ، المحجة البيضاء، ايران-قم، مؤسسة المحبين، ط 1، 1426 هـ.
  • اغا بزرگ طهراني، محمد محسن، الذريعة إلى تصانيف الشيعة، بيروت – لبنان، دار الاضواء، ط 2 ، د.ت.

وصلات خارجية