المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية
المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية
شعار {{{الشعار}}}
تأسيس عام ١٩٩٠م
اهتمامات مؤسسة تهدف إلى التقارب بين أتباع المذاهب الإسلامية بغية تعرف بعضهم على البعض الآخر عن طريق تحقيق التآلف والأخـوّة الدينيـة على أساس المبـادئ الإسلامية المشتركة الثابتـة والأكيدة.
مقر طهران - الجمهورية الإسلامية في ايران
لغة العربية - الفارسية - الإنجليزية
الرئيس آية الله الشيخ محسن الأراكي
موقع السابق:http://taghrib.org/farsi/ الجديد:http://www.taghrib.ir/fa/
ملاحظات



المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية مؤسّسة تهدف إلى التّقارب بين أتباع المذاهب الإسلاميّة بغية تعرّف بعضهم على البعض الآخر عبر تحقيق التّآلف والأخـوّة الدّينيـّة على أساس المبـادئ الإسلاميّة المشتركة الثّابتـة والأكيدة. ويرأّسه حاليّاً آية الله الشيخ محسن الأراكي.

انطلاقة المجمع

بدأ المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية أعماله في عام ١٩٩٠م بأمر من قائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله العظمى الإمام السيد علي الحسيني الخامنئي وتعيين أمينه العام وأعضاء المجلس الأعلى من جانب سماحته، وقد صادق المجلس الأعلى للمجمع في أول خطوة له على النظام التأسيسي وعلى هيكلية المجمع. وقد وضع اركانه على ثلاثة من الاسس وهي: العلمية، والثقافية، والعلاقات الداخلية والدولية.

تطلعات المجمع

يعد المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية الذي يضم بين صفوفه العشرات من علماء المذاهب الإسلامية من مختلف دول العالم أحد المراكز المهمة التي عرفت بدعوتها للتقريب والوحدة في العالم الإسلامي ومهدت للتعامل البناء بين أتباع المذاهب الإسلامية المختلفة. في هذا السياق ينوي المجمع تحقيق النقاط التالية على مدى السنوات العشر القادمة:

  1. السعي إلى جعل الوضع الذي يعيشه المجتمع الإسلامي المعاصر أقرب ما يكون إلى ظروف ووضع عصر الرسول الأكرم (ص) من حيث التأسي بجوانب الأخوة الدينية والقضاء على أجواء العداوة والعصبية الطائفية بين أتباع المذاهب الإسلامية.
  2. توسيع نطاق التضامن القائم فعلاً بين بعض المذاهب الإسلامية ليشمل كافة المسلمين وسائر المذاهب الإسلامية.
  3. تقبل عامة المسلمين للخلافات بين المذاهب والمنبثقة عن الاجتهاد المنضبط.
  4. اقتداء الأتباع بسلوك أئمة المذاهب الإسلامية بعضهم مع بعض وتوسيع نطاق العمل به بين أتباع المذاهب اليوم.





المبادئ الأساسية للمجمع

يتمسك المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية في منهجه الإصلاحي وتنفيذ برامجه انطلاقاً مما سبق بالمبادئ والقيم أدناه:

  1. ضرورة التعاون الكامل في الموارد التي يتفق المسلمون عليها.
  1. ضرورة اتخاذ موقف منسق وواحد في مواجهة أعداء الإسلام.
  2. تجنب تكفير وتفسيق المسلمين الآخرين ورميهم بتهمة البدعة.. علينا كمسلمين يقبلون بمشروعية الاجتهاد في إطار المصادر الإسلامية الرئيسة أن نقبل مستلزمات هذا المبدأ وتبعاته حتى لو كان الرأي الإجتهادي خطأ في نظرنا. لذا ينبغي الهبوط بمرتبة الاختلافات من الكفر والإيمان إلى مرتبة الخطأ والصواب. كما لا ينبغي لأحد من جانب آخر أن يكفّر الآخر بسبب لوازم حديثه أو رأيه تقود حسب رأينا إلى إنكار أصول الدين، فقد يكون غير ملتزم بهذه اللوازم.
  3. التعامل باحترام عند الاختلاف.. حينما يوصي الإسلام بنوع من التحمل الديني في علاقاته مع باقي الأديان ويطلب من المسلمين أن لايسيئوا للمقدسات الفكرية والعقائدية الباطلة للآخرين؛ فإن من الأولى أن يؤكد في إطار العلاقات بين المسلمين على مبدأ تجنب الإساءة لمقدسات أتباع المذاهب الإسلامية وأن يعذر بعضهم الآخر فيما يختلفون فيه.
  4. حرية اختيار المذهب.. إن مبدأ حرية اختيار المذهب مبدأ عام في العلاقات الفردية، فكل شخص حر في اختيار مذهبه الإسلامي، ولا ينبغي للمنظمات والحكومات أن تفرض على أحد مذهباً دون غيره بل تعترف بالمذاهب الإسلامية جميعاً.
  5. حرية العمل بالأحكام الشخصية.. فيما يتعلق بالمسائل الخاصـة بالأمور الشخصية، فإن أتباع المذاهب الإسلامية يتبع كل منهم الأحكام المتعلقة بمذهبه، سوى ما كان مرتبطاً بالنظام العام حيث تكون كلمة الفصل للقوانين المنصوص عليها في بلادهم التي تديرها حكومة شرعية.
  6. استناداً لما ورد في سورة الزمر المباركة (فبشر عباد الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه)، دعا القرآن الكريم المسلمين إلى اعتماد مبدأ الحوار السلمي مع الكفار وأهل الكتاب بعيداً عن التهويل والضوضاء وذلك من أجل بلوغ الحقيقة. من أجل ذلك وجب على المسلمين من باب أولى أن يتم حل اختلافاتهم عن طريق الحوار السلمي ومراعاة آدابه فيما بينهم.
  7. لزوم اهتمام جميع المسلمين بالجانب العملي للتقريب وتجسيد هذه القيم في حياتهم والسعي الشامل لتطبيق الشريعة الإسلامية في كل جوانب الحياة.

الأهداف الرسمية والتنظيمية للمجمع

  1. المساعدة في أمر إحياء ونشر الثقافة والتعاليم الإسلامية والدفاع عن ساحة القرآن وسنة النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم).
  2. السعي في سبيل تحقيق التعارف والتفاهم الأكثر بين العلماء والمفكرين والقادة الدينيين للعالم الإسلامي في المجالات العقائدية والفقهية والاجتماعية والسياسية.
  3. إشاعة فكرة التقريب بين المفكرين والشخصيات النخبوية في العالم الإسلامي ونقلها إلى الجماهير المسلمة وتوعيتها بمؤامرات الأعداء المفرقة للأمة.
  4. السعي لتحكيم وإشاعة مبدأ الاجتهاد والاستنباط في المذاهب الإسلامية.
  5. السعي لإيجاد التنسيق وتشكيل الجبهة الواحدة في قبال التآمر الإعلامي والهجوم الثقافي لأعداء الإسلام وذلك وفقاً للمبادئ الإسلامية المسلّم بها.
  6. نفي موارد سوء الظن والشبهات بين أتباع المذاهب الإسلامية.


مواضيع ذات صلة

وصلات خارجية

المصدر

  • آل عمران/103