مرتضى مطهري

من ويكي شيعة
(بالتحويل من الشهيد مرتضى مطهري)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
مرتضى مطهري
الشهيد مطهري
الشهيد مطهري
الولادة 1919م
مشهد
الوفاة ربيع 1979م
سبب الوفاة اغتيل من قبل منظمة الفرقان
المدفن قم ؛ حرم السيدة المعصومة
الجنسية إيران
أعمال بارزة له آثار مختلفة
الدين الإسلام
المذهب الشيعة

مرتضى مطهري فقيه وفيلسوف ومفكر شيعي مقتدر، من علماء القرن الرابع عشر الهجري، وقد تتلمذ عند العلامة الطباطبائي والإمام الخميني. يُعد من أبرز المتصدين للفكر الماركسي في إيران وبيان فساد مذهبهم. هو من مؤسسي حسينية الإرشاد التي تعدّ من أهم مراكز نشر المعارف الإسلامية قبل الثورة الإسلامية في إيران. من أهم مميزاته بيان تعاليم الإسلام والتشيع بعبارات سهلة، وواضحة وسهلة، للجيل الصاعد في ذلك الوقت. له مؤلفات كثيرة، في فروع العلوم الإسلامية المختلفة، وقد ترجمت الى لغات مختلفة، ويعد مطهري من أفراد الثورة الإسلامية في إيران وقادتها المؤثرين. جعلت الحكومة الإيرانية يوم شهادته يوم المعلم في إيران.

حياته

ولد الشيخ مطهري في مدينة مشهد في الثالث عشر من بهمن سنة1298ه.ش. 1919م، أبوه الشيخ محمد حسين مطهري من الوجهاء في منطقته. في سن الثانية عشر من عمره بدأت دراسة الشيخ مرتضى مطهري في الحوزة العلمية في مشهد. وبقي فيها الى سن الثامنة عشر حيث انتقل الى الحوزة العلمية في قم، فحضر دروس السيد الخميني والسيد البروجردي. سافر الى أصفهان وتعرف هناك على الميرزا أغا علي الشيرازي، حيث تعلم عنده التحقيق في نهج البلاغة. ثم عاد الى قم والتحق بدرس العلامة الطباطبائي، ثم انتقل الى طهران سنة 1953م وبقي يدرس فيها الفلسفة في كلية الإلهيات والمعارف الإسلامية التابعة لجامعة طهران. وقد كان له خلال هذه الفترة علاقة بمنظمة فدائيو الإسلام، فقد كان مستشارا لهم.

مطهري وقد بدا خلف الإمام الخميني عند العودة من باريس

تعرض مطهري للاعتقال في سنة 1963م مع مجموعة من أساتذة وطلبة الحوزة العلمية، من قبل النظام البهلوي، وذلك بسبب الاعتراضات والمظاهرات التي خرجت تندد باعتقال الإمام الخميني، ولكن تم إطلاق سراحه، وفي سنة 1964م قام بتأسيس حسينية الإرشاد بالتعاون مع جمعية المؤتلفة الإسلامية وبعض الأصدقاء، وبقي يعمل في الحسينية الى سنة 1970م. كما تم اعتقاله مرة أخرى في سنة 1969م بسبب مشاركته في جمع التبرعات للشعب الفلسطيني. واعتقل مرة ثالثة في سنة 1972م بسبب نشاطه في مسجد الجواد. كان مطهري وبأمر من الإمام الخميني يذهب للتدريس في قم لمدة يومين في الأسبوع، ويقض الأيام الأخرى للتدريس في بيته أو المراكز العلمية في طهران، وذلك من سنة 1960م الى 1970م.

في سنة 1976 فصل من عمله كمدرس في كلية الإلهيات التابعة لجامعة طهران. وفي سنة 1977 م شارك مع مجموعة من رجال الدين في طهران في تأسيس جمعية رجال الدين المناضلين (بالفارسية: جامعه روحانيت مبارز).

وبعد اشتداد المواجهة مع نظام الشاه (الملك) البهلوي، واستقرار الإمام الخميني في باريس سافر مطهري الى باريس سنة 1978م، وكلّفه الإمام الخميني بمهمة تشكيل مجلس قيادة الثورة الإسلامية، وبعد الرجوع الى إيران سنة 1979 م كلفه الإمام بمسؤولية لجنة استقباله.

وفي ربيع سنة 1979م استشهد الشيخ مرتضى مطهري على يد أفراد من منظمة الفرقان الإرهابية بعد خروجه من اجتماع مجلس قيادة الثورة في منزل الدكتور سحابي.

أولاده

لمطهري سبعة أولاد أربع بنات وثلاثة أبناء. وأشهر أولاده علي مطهري الذي فاز لدورتين كعضو في مجلس الشورى الإسلامية، ويحاول دائما نشر أفكار أبيه في المحافل الثقافية والسياسية.

وابنه الآخر محمد مطهري، وهو أحد طلبة الحوزة العلمية في قم، كما إنه حاز على شهادة الدكتوراه في فلسفة الدين من جامعة تورنتوا في كندا.

إحدى بناته متزوجة من علي لاريجاني رئيس مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان) في إيران.

أساتذته

مطهری و پدرش و علامه طباطبائی و شریعتی.jpg

رأي مطهري في الإمام الخميني

يقول مطهري: بعدما هاجرت الى قم وتعرفت الى الإمام الخميني أحسست أن روحي قد ذابت في هذه الشخصية، واعتقدت أن روحي العطشانة سوف تروى من هذه الشخصية. في تلك الفترة لم أكن قد أكملت المقدمات بعد، ولم أكن مؤهلا لحضور الدروس العقلية التي كان يلقيها، ولكن كنت أحضر درسه الأخلاقي يومي الخميس والجمعة. وفي الحقيقة لم يكن درس أخلاق فحسب، بل كان درسا في السير والسلوك.

والجزء الكبير من شخصيتي قد تكون في هذا الدرس والدروس الأخرى التي قضيتها تحت منبر هذا الأستاذ الإلهي الذي تجلى به روح القدس، والتي استمرّت لمدة اثني عشر سنة. أعتقد بأني مديون له. [1]

خلال تلك الاثني عشر سنة التي قضيتها مع هذا الرجل العملاق، سواء في محضر الدرس أو خلال التحاقي به الى باريس في سفره الأخير، لم أدرك عزيمة هذا الرجل فحسب، بل أضاف إلى الحيرة.[2]

ما قاله مطهري عن العلامة الطباطبائي

الشهيد مطهري وأستاذه الطباطبائي

يقول مطهري: الأستاذ العلاّمة السيد محمد حسين الطباطبائي (روحي فداه) واحد من الرجال الذين قدموا خدمات كبيرة للإسلام.... وقد استفدنا من فيض وبركة هذا الرجل العظيم.[3]

ما قاله مطهري عن الميرزا أغا الشيرازي

يقول مطهري: من كبار الرجال الذين رأيتهم في حياتي، فهو من الزهاد والعباد وأهل اليقين، ويذكرنا بالسلف الصالح الذين قرأنا عنهم في التاريخ. ففي صيف 1321 ه.ش. 1940 أو 1941م سافرت ولأول مرة من قم الى أصفهان عندها التقيت هذا الرجل الكبير ولأول مرة واستفدت من الحضور عنده. وهذه المعرفة تحولت في وقت لاحق الى تعلق مني به، ومحبة ولطف أبوي من هذا الكبير. وكنت أعلم إن ما أملكه من مخزون روحي قد حصلت عليه من هذا الرجل الكبير.[4]

أحسبه من الذخائر القيمة في حياتي التي لا أستطيع أن أعوضها بشيء. فلا أنساه في الليل أو النهار ولا يذهب عن خاطري ودائما في ذاكرتي. [5]

تلامذته

منهجه في الكتابة

قبل الثورة الإسلامية في إيران كان الكُتّاب قليلين في الأمور الدينية، وحتى هؤلاء القليل يكتبون على الطريقة القديمة في الكتابة التي كانت لغتها صعبة على القارئ المعاصر، وأغلب هؤلاء الكتاب لم يكتبوا في الموضوعات التي تخص الإنسان المعاصر. وكانت الثقافة السائدة في ذلك العصر إن الكتابة بشكل سهل الفهم ليس من شأن علماء الدين. ولكن الشهيد مطهري استطاع تجاوز هذه المسألة ولم يعترف بها، واستطاع أن يقدم لنا نوع جديد من الكتابة التي تهتم بموضوعات العصر، فضلا عن اللغة العصرية لما يكتب؛ وذلك بسبب حضوره الفعّال في جامعة طهران كلية الإلهيات. فقد كتب في المجال الأدبي من خلال رواياته الأخلاقية الدينية التي استقاها من وقائع حقيقية، وجاءت هذه المجموعة القصصية تحت عنوان ((داستان راستان)) (قصص حقيقية)). كما كتب في العلوم الإسلامية المختلفة كالفقه والعرفان والفلسفة الإسلامية بلغة سهلة ومفهومة كما كتابه ((المدخل الى العلوم الإسلامية)). وأصبح مطهري بعد ذلك قدوة للكتاب، وحذا حذوه كتاب كثيرون من داخل الحوزة العلمية وخارجها.

فكر الشهيد مطهري

أفكار الشهيد مطهري متنوعة فبعضها لا يخالف ما هو مشهور بين العلماء، وبعضها يخالف ما تعارف عليه العلماء. وهنا نذكر بعض هذه الأفكار:

تحريفات عاشوراء

ألف الشهيد مطهري كتابا عن عاشوراء والشعائر الحسينية المقامة في ذكرى هذه المناسبة ((أسماه الحماسة الحسينية))، يرفض الشهيد مطهري في هذا الكتاب الكثير من الحوادث التاريخية التي يتناقلها الناس، مثل عرس القاسم بن الحسن في كربلاء، كما تردد في إثبات بنت للإمام الحسين باسم رقية. كما رفض الكثير من الأعمال التي يؤديها الناس بعنوان شعائر عاشوراء، ويعتبرها من الأمور الدخيلة في الشعائر كالتطبير والضرب بالسلاسل وغيرها. يرى الشهيد مطهري: أن عقيدة الناس بعاشوراء أصابها التحريف، وأكثر الناس بدل الاقتداء بالإمام الحسين عليه السلام، أصبحوا يعتقدون أن الإمام الحسين استشهد وأصبح فداء لهم كي يذهبوا الى الجنة.

مسألة الحجاب

يرى الشهيد مطهري إن التعامل مع الحجاب الشرعي لابد أن يلاحظ فيه التطور الزماني وذلك في كتابه ((مسألة الحجاب)) ونظرته الى الحجاب لا تعني التخلي عنه بل هو من الأمور الضرورية في الدين، ولكنه يدعوا الى أن الحجاب لابد ألا يكون كما كان في العصور المتقدمة كما في مسألة تغطية الوجه حيث لا يجب على المرأة تغطية وجهها في هذا الزمان. وقد وٍجهت إليه العديد من الانتقادات من بعض علماء السنة. وقد دون مطهري بعض هذه الانتقادات في الطبعات اللاحقة للكتاب.

التأييد والرد على شريعتي

كان الشهيد مطهري مؤيد لطروحات علي شريعتي في بداية الأمر، حينما كان شريعتي يطرح أفكار وخطبه في حسينية الإرشاد. ولكن في أواخر عمر شريعتي بدأ مطهري يوجه الانتقادات لأفكار شريعتي. وقد أصدر بيانا بعد موت شريعتي مع مهدي بازركان، جاء في هذا البيان: إن كتب علي شريعتي تحتاج الى إصلاح.

انتقاده لطلاب الحوزة العلمية

يرى الشهيد مطهري إن أكثر طلاب الحوزة العلمية أصبحوا كالعوام، وسبب هذا الإشكال كما يراه هو إن معيشة طلاب الحوزة أصبحت متعلقة بالناس. ولهذا فقد دعا الى اصلاح هيكل النظام المالي للحوزة العلمية.

مؤلفاته

الآثار المنتشرة

كتاب خليفة الله الإنسان الكامل
كتاب طهارة الروح

المدخل الى العلوم الإسلامية

  • أسباب التوجهات المادية
  • معرفة القرآن
  • الأخلاق الجنسية في الإسلام ومقتضيات الزمان
  • أصول الفلسفة والمذهب الواقعي
  • الغدير والوحدة الإسلامية في كتاب الغدير للأميني
  • الإمامة والقيادة
  • الإنسان الكامل
  • الإنسان والقدوة
  • عشرون خطابا
  • أجوبة الأُستاذ
  • حول الجمهورية الإسلامية
  • التعليم والتربية في الإسلام
  • التكامل الاجتماعي للإنسان
  • الجاذبية والتنافر في علي بن أبي طالب
  • الجهاد
  • الرؤية الإلهية والرؤية المادية
  • الحق والباطل
  • الحكم والنصائح
  • الحماسة الحسيني
  • الخاتمية
  • الله والعالم
  • ختم النبوة
  • الخدمات المتقابلة بين الإسلام وإيران
  • قصص حقيقية
  • عشر خطابات
  • تاريخ الفلسفة في الإسلام
  • تاريخ سيرة الأئمة الأطهار
  • تاريخ السيرة النبوية
  • السيرة في نهج البلاغة
  • شرح المنظومة الفلسفية للسبزواري
  • العدل الإلهي
  • عرفان حافظ
  • الفطرة
  • فلسفة الأخلاق
  • فلسفة التاريخ
  • ثورة الإمام الهدي عجل الله تعالى فرجه.png
  • حرائق إيران ومصر
  • الخطابات المعنوية
  • حقيقة نهضة الإمام الحسين عليه السلام
  • مسألة الحجاب
  • مسألة الربا
  • مسألة المعرفة
  • المشكلة الأساسية في الحوزة العلمية
  • المعاد
  • المقالات الفلسفية
  • العالم الإسلامي
  • النبوة
  • نظام حقوق المرأة في الإسلام
  • النظام الاقتصادي النظري في الإسلام
  • نقد الماركسية
  • النهضة الإسلامية في المئة سنة الأخيرة
  • هدف الحياة

آراء في مطهري

  • الإمام الخميني: لا أستطيع أن أصف عواطفي ومشاعري اتجاه هذه الشخصية. فلقد قدم خدمات جليلة للإسلام والعلم، ومع شديد الأسف امتدت يد الجناية الى هذه الشجرة المثمرة في الساحة الإسلامية.
  • السيد الخامنئي: يوجد القلائل من العلماء من أمثال الشهيد مطهري، بهذه القوة الفكرية والروحية، إن كل خطبة من خطبه يمكن أن تكون عنوانا وعملا تخصصيا كاملا. ولهذا لابد من العمل على مبانيه وخطه الفلسفي وبشكل كبير. إن آثار الشهيد مطهري تمثل المباني الفكرية للجمهورية الإسلامية.
  • العلامة الطباطبائي: للشهيد مطهري ذكاء فوق العادة. كان يحفظ ماكنت أقوله ويبقى في ذاكرته، فضلا عن التقوى والصفات الخلقية التي كان يتسم بها، وكنت مطمئنا إن ما أطرحه في الدرس لم يكن هدرا.
  • علي أكبر هاشمي رفسنجاني: لو بقي الشهيد مطهري حيا لاستطعنا أن نوجد أكبر جامعة في التاريخ الإسلامي، ولقد تعرضنا لضربة كبيرة بشهادته.

الهوامش

  1. مجموعة آثار الشهيد مطهري ج1، ص:441
  2. مجموعة آثار الشهيد مطهري ج24، ص:132
  3. مجموعة آثار الشهيد مطهري ج25، ص:429
  4. مجموعة آثار الشهيد مطهري ج1، ص:236
  5. مجموعة آثار الشهيد مطهري ج16، ص: 347

المصادر

  1. مجموعة آثار الشهيد مطهري

وصلات خارجية