الشافي في الإمامة (كتاب)

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الشافي في الإمامة
الشافي في الإمامة.jpg
المؤلف السيد المرتضى
البلد العراق
اللغة العربية
الموضوع الإمامة
عدد الأجزاء 4 أجزاء
الناشر مؤسسة الصادق للطباعة والنشر
تاريخ الإصدار 1426 هـ


الشافي في الإمامة من الكتب الكلامية التي تناولت بحث الإمامة، من تأليف الفقيه والمتكلم الشيعي السيد المرتضى (355 ــ 436 هـ).

أجاب المؤلف فيه على الشبهات التي طرحها القاضي عبد الجبار المعتزلي حول الإمامة في كتابه (المغني في أبواب التوحيد والعدل)، وأبطل حججه، وأثبت بدليل العقل والنقل أن الإمامة ضرورة دينية، واجتماعية.

لقد كان الكتاب موضع توجه علماء الإسلام، حيث إن السيد المرتضى نفسه في كُتبه المختلفة، مثل: تنزيه الأنبياء، قد أستند عليه، ولخُص الكتاب من قبل الشيخ الطوسي وأسماه تلخيص الشافي، وكان هذا في حياة السيد المرتضى.

يحتوي الكتاب على أربعة أجزاء، وطبع الكتاب بالطبعة الحجر في إيران سنة 1301 هـ، وهي من أقدم الطبعات.

مؤلف الكتاب

السيد علي بن الحسين بن موسى المعروف بالسيد المرتضى (355 ــ 436 هـفقيه ومتكلم شيعي، ولد في بغداد، ودرس هو وأخوه السيد الرضي عند الشيخ المفيد.

من أساتذته: الشيخ حسين بن علي القمي، أخ الشيخ الصدوق، وسهل بن أحمد الديباجي، وابن الجندي البغدادي، وعلي بن محمد الكاتب، ومن تلامذته: الشيخ الطوسي، والشيخ تقي الدين الحلبي، المعروف بأبي صلاح، والشيخ حمز بن عبد العزيز الديلمي، المعروف بسالار، وأبو الفتوح محمد بن علي الكراجكي.[١]

له مؤلفات كثيرة منها: الذريعة إلى أصول الشيعة، وتنزيه الأنبياء، والانتصار.[٢]

سبب التأليف

لقد حاول القاضي عبد الجبار المعتزلي، في كتابه المغني في أبواب التوحيد والعدل، أن يُفند أقوال الإمامية وعقيدتهم في الإمامة بكل ما أوتي من وقوة، مما دعا الشريف المرتضى إلى تأليف كتابه الشافي في الإمامة الذي رد فيه على القاضي عبد الجبار، وأبطل حججه، ونقض كتابه المذكور، وأثبت بدليل العقل والنقل أن الإمامة ضرورة دينية، واجتماعية.[٣]

أهميته

لقد كان الكتاب موضع توجه علماء الإسلام، حيث إن السيد المرتضى نفسه في كتبه المختلفة، مثل: تنزيه الأنبياء، قد أستند على كتاب الشافي و أشار لكتابه هذا، في كتاب الذخيرة في علم الكلام،[٤] والمقنع،[٥]

لخُص الكتاب من قبل الشيخ الطوسي وأسماه تلخيص الشافي،[٦] وقام أبو الحسن البصري بنقض الكتاب، بكتاب أسماه نقض الشافي، وألف أبو يعلى سالار بن عبد العزيز كتاب (الرد على ابي الحسن البصري في نقضه كتاب الشافي في الإمامة)، نقض به كتاب البصري،[٧] وكان هذا في حياة السيد المرتضى.

قد أشار الی هذا الکتاب النجاشي في رجاله،[٨] والشيخ الطوسي في الفهرست،[٩] وذكره آقا بزرك الطهراني في كتابه الذريعة بإسم ”الشافي في الامامة وإبطال الحجج العامة“.[١٠]

المحتويات

يحتوي الكتاب على أربعة أجزاء وهي عبارة عن:

الجزء الأول:

  • فصل: في تتبع ماذكره صاحب المغني حول وجوب الإمامة.
  • فصل: في الاستدلال على وجوب الإمامة عن طريق الأدلة النقلية.
  • فصل: في أعتراض القاضي عبد الجبار على أدلتنا في الإمامة والعصمة.[١١]

الجزء الثاني:

  • فصل: في الكلام على ما اعتمده القاضي من دفع وجوب النص من جهة العقل.
  • فصل: في إبطال ما طعن به القاضي على طرقنا في وجوب النص.
  • فصل: في إبطال ما دفع به القاضي ثبوت النص وورود النقل به.[١٢]

الجزء الثالث:

  • فصل: في اعتراض كلامه فيما يجب أن يكون عليه الإمام من الصفات.
  • فصل: في اعتراض ما أورده من الكلام في القدر الذي يختص به الإمام من العلم.
  • فصل: في اعتراض كلامه في الأفضل.
  • فصل: في اعتراض كلامه في (إن الأئمة من قريش).
  • فصل: في الاعتراض على كلامه: هل يجوز العدول عن قريش في باب الإمامة أم لا؟
  • فصل: في الكلام على ما اعتمد عليه في عدد العاقدين للإمامة.
  • فصل: في اعتراض كلامه في إمامة أبي بكر.[١٣]

الجزء الرابع:

  • فصل: في تتبع كلامه على من طعن في الاختيار.
  • فصل: في اعتراض كلامه، في أن أبا بكر يصلح للإمامة.
  • فصل: في تتبع ما أجاب به القاضي عن مطاعن أبي بكر.
  • فصل: في تتبع كلامه في إمامة عمر بن الخطاب.
  • فصل: في تتبع جوابه عن المطاعن على عمر.
  • فصل: في اعتراض كلام القاضي في إمامة عثمان.
  • فصل: في اعتراض كلام القاضي على الطاعنين على عثمان.
  • فصل: في إثبات إمامة أمير المؤمنين.
  • فصل: في توبة طلحة والزبير وعائشة.[١٤]

تاريخ التأليف

لا يوجد تاريخ دقيق يُعتمد عليه في سنة تأليف الكتاب، ولكن بما أن السيد المرتضى أشار في كتاب الذخيرة في علم الكلام، والمقنع إلى هذا الكتاب، فهذا يدل على أنه ألفه قبل أن يكتب هذين الكتابين.

النسخ الخطية

النسخ المخطوطة للكتاب فهي:

  • نسخة مكتبة آية الله المرعشي تقع في 476 صفحة في كل صفحة 23 سطر، وهي بخط النسخ الجميل قليلة الأغلاط.
  • نسخة في المكتبة الرضوية في حرم الإمام الرضا (ع) عليه السلام برقم 761، من كتب الحكمة والكلام، بخط فارسي تختلف الصفحة الأولى عن بقية الصفحات.
  • نسخة أخرى في المكتبة الرضوية برقم 171، من كتب الحكمة والكلام، بخط نسخي عدد أوراقها 270 في كل صفحة 22 سطراً، وهي بخط محمد إبراهيم بن محمد بعقوب.
  • نسخة ثالثة في المكتبة الرضوية أيضاً برقم 10020، بخط نسخي واضح، عدد أوراقها 323 سطور صفحتها على الأكثر 21، كتبها محمد بن عبد اللطيف العاملي لصديقه الحاج محمد علي بنكا وتم الفراغ من نسخها يوم الجمعة 6 محرم الحرام سنة 1141 هـ.
  • نسخة رابعة في المكتبة الرضوية أيضاً برقم 760 عدد أوراقها 265، من كتب الحكمة والكلام، تاريخ الكتابة جمادي الأول سنة 1098 هـ، ولم يُذكر اسم الناسخ.
  • نسخة في مكتبة مسجد كوهرشاد في الحرم الرضوي برقم 317 عدد أوراقها 317، تاريخ الفراغ من نسخها منتصف شهر رمضان سنة 1117 هـ.

التلخيص والحواشي

كتاب تلخيص الشافي

لقد قام بعض العلماء بتلخيص كتاب الشافي في الإمامة، وقام البعض الآخر بكتابة الحواشي عليه، منها:

  • تلخيص الشافي في الإمامة، وهو من الكتب المشهورة قام بكتابته الشيخ الطوسي، وقد طبع عدّة طبعات، منها: طبعة مؤسسة انتشارات المحبين، تحقيق: السيد حسين بحر العلوم.[١٥]
  • ارشاف الصافي من سلافة الشافي، وهو تلخيص آخر لكتاب الشافي في الإمامة، تأليف السيد بهاء الدين محمد بن محمد باقر الحسيني المختار السبزواري (سنة 1130 هـ).[١٦]
  • حاشية على أوائل كتاب الشافي في الإمامة، قام بكتابتها محمد شفيع الاسترآبادي.

الطباعة والترجمة

طبع الكتاب بالطبعة الحجر في إيران سنة 1301 هـ، وقد أشار آقا بزرك الطهراني في كتابه الذريعة إلى هذه الطبعة، وبقى هذا الكتاب قرن كامل لم يقم أحد بطباعته، حتى أقدمت مؤسسة الإمام الصادق للطباعة والنشر على طباعته في سنة 1410 هـ، في أربعة أجزاء، وهي من تحقيق وتصحيح: السيد عبد الزهراء الحسيني الخطيب.

الهوامش

  1. نجف، علماء في رضوان الله، ص 43 ــ 45.
  2. نجف، علماء في رضوان الله، ص 46.
  3. مغنية، الشيعة في الميزان، ص 120.
  4. المرتضى، الذخيرة، ص 409 ــ 433.
  5. المرتضى، المقنع، ص 31.
  6. الطهراني، الذريعة، ج 4، ص 423.
  7. الطهراني، الذريعة، ج 10، ص 180.
  8. النجاشي، رجال النجاشي، ص 271.
  9. الطوسي، الفهرست، ص 99.
  10. الطهراني، الذريعة، ج 13، ص 8.
  11. المرتضى، الشافي في الإمامة، ج 1، ص 333 ــ 335.
  12. المرتضى، الشافي في الإمامة، ج 2، ص 326 ــ 328.
  13. المرتضى، الشافي في الإمامة، ج 3، ص 277 ــ 379.
  14. المرتضى، الشافي في الإمامة، ج 4، ص 267 ــ 368.
  15. الطهراني، الذريعة، ج 4، ص 423.
  16. الطهراني، الذريعة، ج 4، ص 423.
  17. الطهراني، الذريعة، ج 14، ص 49.

المصادر والمراجع

  • الطهراني، محمد محسن، الذريعة إلى تصانيف الشيعة، بيروت، دار الأضواء، ط 3، 1403 هـ/ 1983 م.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، الفهرست، قم، منشورات الشريف الرضي، د.ت.
  • المرتضى، علي ‌بن الحسین، الذخیرة في علم الکلام، تحقیق: السید أحمد الحسیني، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، 1411 هـ.
  • المرتضى، علي بن الحسين، الشافي في الإمامة، تحقيق وتصحيح: عبد الزهراء الحسيني الخطيب، طهران، مؤسسة الصادق للطباعة والنشر، ط 2، 1426 هـ.
  • المرتضى، علي بن الحسين، المقنع في الغيبة، تحقيق: محمد علي الحكيم، بيروت، مؤسسة آل البيتعليه السلام لإحياء التراث، 1419 هـ/ 1998 م.
  • النجاشي، أحمد بن علي، رجال النجاشي، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 6، 1418 هـ.
  • مغنية، محمد جواد، الشيعة في الميزان، بيروت، دار الشروق، د.ت.
  • نجف، محمد أمين، علماء في رضوان الله، قم، انتشارات الإمام الحسين عليه السلام، 1430 هـ/ 2009 م.