السيد حسن نصر الله

من ويكي شيعة
(بالتحويل من السيد حسن نصرالله)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
السيد حسن نصر الله
Sayyed hassan nasralla.jpg
معلومات شخصية
اسم الولادة حسن
اللقب سيّد المقاومة
تاريخ الولادة 8 ربيع الأول 1380 هـ. ق
31 آب/أغسطس 1960م
الجنسية لبناني
بلد الأصل علم لبنان لبنان
بلد الإقامة لبنان
الأب عبد الكريم
الأبناء الشهيد محمد هادي، محمد جواد، محمد علي، محمد مهدي
البنات زينب
معلومات سياسية
في المنصب منذ سنة 1992م إلى الآن
أتى قبله السيد عباس الموسوي
معلومات دينية ومذهبية
الدين الإسلام
الطائفة الشيعية
المذهب الجعفري
الفكر السياسي ولاية الفقيه
التوقيع

السيد حسن نصر الله هو عالم دين شيعي لبناني، والأمين العام لحزب الله. ولد في أحد أكثر الأحياء فقراً وحرماناً في الضاحية الشرقية لبيروت، وأكمل دراسته الثانوية في قرية "البازورية"، وهناك إنتسب إلى حركة أمل التي كانت معروفة آنذاك بـ"حركة المحرومين"، حيث أصبح بسرعة مندوب قريته، برغم صغر سنه.‏‏ توجّه في أواخر سنة 1976 إلى النجف الاشرف وهناك تعرّف على الشهيد السيد محمد باقر الصدر الذي كلّف الشهيد السيد عباس الموسوي بتولي أموره العلمية هناك.


عاد السيد إلى لبنان سنة 1978م نظراً للممارسات التي كان يقوم بها النظام البعثي في العراق، وقد أكمل دراسته وتدريسه للعلوم الإسلامية في حوزة الإمام المنتظر (ع). وفي سنة 1982 بدأ الاجتياح الصهيوني للبنان وشهدت مدينة بعلبك تأسيس "حزب الله" وتولى السيد مسؤوليات مختلفة في حزب الله منذ بداية تأسيسه.

في 16 شباط 1992، تم إنتخابه بالإجماع من قبَل أعضاء الشورى أميناً عاماً لحزب الله خلفاً للأمين العام السابق الشهيد السيد عباس الموسوي الذي اغتالته القوات الاسرائيلية. وقد تصاعد الخط البياني لعمليات المقاومة كمّاً ونوعاً خلال تولّيه الامانه العامة للحزب إلى أن تم التحرير سنة 2000م. وفي تموز 2006م برز دور السيد نصر الله في الحرب التي شنّها الكيان الصهيوني ضد لبنان، والتي لم يستطع الكيان تحقيق أهدافها، وخسر كثيراً من جنوده وضبّاطه فيها.

النشأة

ملف:السيد نصر الله في بداية شبابه

كانت ولادة السيد نصر الله وسكنه في حي "الكرنتينا"، أحد أكثر الأحياء فقراً وحرماناً في الضاحية الشرقية لبيروت،‏ وهو الأكبر سناً في العائلة المكوّنة من ثلاثة أشقاء وخمس شقيقات.‏‏ وهناك تلقى دراسته الابتدائية في مدرسة "الكفاح" الخاصة، وتابع دراسته المتوسطة في مدرسة "الثانوية التربوية" في منطقة سن الفيل.

عند اندلاع الحرب الأهلية في لبنان في نيسان عام 1975 عادت عائلته إلى البازورية، حيث واصل تعليمه في المرحلة الثانوية، وعلى الرغم من صغر سنّه تم تعيينه مسؤولاً تنظيمياً لبلدة البازورية في حركة أمل.‏‏[1]

الدراسة الحوزوية

أبدى السيد نصر الله منذ حداثته اهتماماً خاصاً بالدراسة الدينية متأثراً بالإمام السيد موسى الصدر.‏‏ وحين انتقل الى الجنوب عام 1976 أخذ السيد نصر الله يؤم مسجد صور حيث تعرف الى العلامة السيد محمد الغروي الذي انتدبه الإمام الصدر ليحل محله في صور، وفاتحه برغبته في الذهاب الى الحوزة العلمية في النجف، فشجعه وسهل له الطريق وحمّله "رسالة توصية" الى السيد محمد باقر الصدر الذي كانت تجمعه به صداقة قوية، وهكذا كان.‏‏‏


السيد نصر الله في النجف الأشرف

عندما وصل الى النجف، كان يحمل "رسالة التوصية"، والتقى مجموعة من طلاب الحوزة اللبنانيين طالباً ان يرافقه احدهم لتسليم السيد الصدر الرسالة، فكان أن عرفوه الى السيد عباس الموسوي الذي تربطه صلة وثيقة بالمرجع الديني. وعندما استلم الشهيد الصدر الرسالة، سأل السيد نصر الله اذا كان معه مال، فرد السيد نصر الله: "لا املك شيئاً". فالتفت الى السيد الموسوي قائلاً: "دروسه وتحصيله العلمي وغرفته ومتابعته هي أمور من اهتمامك"، ومدّه بالمال لشراء الحاجات للشاب حسن من ثياب وكتب وتأمين مصروفه الشهري.‏‏‏


بات السيد الموسوي يهتم بأدق التفاصيل في حياة الشاب الصغير. أمّن له غرفة في الحوزة العلمية قريبة من منزله الذي يقطنه وأسرته. فالمتزوجون تخصص لهم منازل، أما العازبون فيتقاسم كل اثنين او ثلاثة منهم غرفة مشتركة، ويحظى كل طالب بمخصص مالي زهيد.‏‏‏ تكفل السيد الموسوي تدريس السيد نصر الله ضمن مجموعة طلاب متقاربي الاعمار، وكان الموسوي جدياً وحازماً في تدريس طلابه، فاستطاعوا أن ينجزوا في عامين ما يحتاج طلاب الحوزة عادة الى إنجازه في خمسة أعوام، إذ لم تكن تلك المجموعة تستفيد من العطل المقررة في شهر رمضان المبارك وموسم الحج ولا العطل الاسبوعية. فتحولت الايام كلها متشابهة يطغى عليها التحصيل العلمي المتواصل من دون انقطاع ولا راحة.


أنهى السيد نصر الله عام 1978 درس "المقدّمات" بتفوق، وكان حريصاً على طلب العلم بجد كي لا يخذل أستاذه الذي بات صديقاً. ولكن في ذلك العام ازدادت مضايقات النظام العراقي لطلبة الحوزة ووصلت الى طرد العديد منهم من جنسيات مختلفة.[2]

العودة إلى لبنان

أخذ النظام العراقي، مع نشوب الحرب اللبنانية، يوجه اتهامات شتى الى الطلاب اللبنانيين تارة بانتمائهم الى حركة "أمل" وحزب "البعث" السوري والمخابرات السورية، وطوراً الى حزب "الدعوة" حتى عمد الى طردهم بعدما اعتقل بعضهم أشهراً. وكان السيد نصر الله خارج الحوزة ساعة الدهم، ولما عاد وجد أن رفاقه اعتقلوا، فغادر فوراً محافظة النجف إلى محافظة أخرى، ونجح في العودة الى لبنان سالماً.‏‏‏

كان طموح السيد نصر الله إكمال علومه الدينية، وتحقق ذلك بعدما أسس السيد عباس الموسوي ومجموعة من العلماء الاساتذة حوزة المنتظر (ع) في بعلبك. وبدأ السيد نصر الله تدريس المرحلة الاولى ودراسة المراحل المتقدمة، دون أن يترك نشاطه السياسي والجهادي.[3]

العمل المقاوم

في 16 شباط 1992 اغتالت قوات الاحتلال السيد الموسوي، فاجتمعت "شورى القرار" واختارت السيد نصر الله أميناً عاماً، على الرغم من صغر سنه من بين أعضاء الشورى.

السيد نصر الله وعائلة فقيرة.jpg

رأت القيادة أن السيد نصر الله كان القدر على إدارة حزب الله والمقاومة، في وقت كانت الظروف الداخلية السياسية والأمنية فائقة الحساسية، وكان يمتاز بمواصفات فريدة وكاريزما قيادية مميزة، فضلاً عن التصاقه بقواعد الحزب ومعايشته التطورات الميدانية وملامسته الأوضاع على الأرض، هذا إلى جانب أنه كان يشكل ثقة أعضاء القيادة والسيد الشهيد عباس الموسوي على وجه الخصوص.


ويقول السيد نصر الله إنه خلال تولّي السيد الموسوي الأمانة العامة، كان يكلّف السيد نصر الله تمثيله في الاحتفالات والمهرجانات واللقاءات الحزبية، في حين أن هذه الأمور تنظيمياً تقع ضمن مسؤولية الأمين العام الذي يتوجب عليه التصدّر لمواقع القرار والخطاب السياسي، وحدث أن وجه السيد نصر الله سؤالاً للسيد الموسوي عن سبب تكليفه بهذه المهام، فكان جواب السيد الموسوي: "أنت أهل لذلك، أما أنا فإن المسألة عندي لن تطول..".


ويتابع السيد نصر الله أنه لم يفهم في ذلك الوقت معنى كلمة السيد الموسوي إلا بعد فترة وجيزة، حين جاء تاريخ 16 شباط 1992 يوم استشهاد السيد الموسوي مع زوجته وطفله حسين. رفض السيد نصر الله انتخابه لأنه كان يبلغ من العمر 32 عاماً وأصغرهم سناً، لكنهم أصروا فاستجاب وأكمل ولاية السيد الشهيد التي انتهت عام 1993 ليعاد انتخابه عدّة مرات إلى الآن. قامت المقاومة الاسلامية خلال تولّي السيد نصر الله الامانة العامة للحزب عدداً من المواجهات البطولية مع جيش الاحتلال، كان أبرزها حرب "تصفية الحساب" في تموز 1993، وحرب "عناقيد الغضب في نيسان 1996، مروراً إلى الإنجاز التاريخي الكبير 25 أيار عام 2000م المتمثل بتحرير القسم الأكبر من الاراضي اللبنانية، وصولاً إلى الانتصار التاريخي والاستراتجي في العام 2006، وما زال يمارس مسؤولياته في الأمانة العامة حتى اليوم.


وخاض حزب الله تحت قيادة السيد نصر الله غمار الحياة السياسية الداخلية في لبنان بشكل واسع، وشارك في الانتخابات النيابية عام 1992، وهي أول انتخابات نيابية تجري بعد انتهاء الحرب الاهلية في لبنان، فحقّق فوزاً مهماً تمثل بإيصال 12 نائباً من اعضائه الى البرلمان اللبناني، مشكّلاً بذلك كتلة الوفاء للمقاومة، كما خاض حزب الله في عهده غمار العمل الوزاري عام 2005م حيث شارك في الحكومة بوزيرين هما الدكتور طراد حمادة والحاج محمد فنيش.


كان له مواقف سياسية وجهادية بارزة طيلة الفترة من عام 2000م – 2006م أبرزها تحرير الأسرى اللبنانيين وعلى رأسهم (الشيخ عبد الكريم عبيدالحاج مصطفى الديراني) . أدى دوراً متميزاً فى الوفاق الوطني اللبناني إثر استشهاد رفيق الحريري يوم 14/2/2005 ، واستطاع أن يفرغ القرارات الدولية الأمريكية التي صدرت ضد الحزب وسلاحه (وعلى رأسها القرار 1559) من مضامينها.[4]

شهادة السيد هادي نصر الله

في 12 ايلول 1997 رصدت المقاومة تحركا لقوة اسرائيلية ضمن نطاق الجبل الرفيع في إقليم التفاح فدخلت مجموعات بينها مجموعة تضم الشهيد هادي نصر الله الى المنطقة لنصب كمين للقوة الاسرائيلية، واشتبكت معها طويلاً مسقطة اربعة قتلى والعديد من الاصابات، وباشرت مجموعة المقاومين انسحابها دون اصابات. وسارع العدو بزَجّ الطيران المروحي وقواته البرية الأخرى مما استدعى مواجهات اضافية وقد اصيب في هذا الوقت السيد هادي اصابتين في خاصرته وعنقه. واسر العدو جثمانه الطاهر، وقد استشهد معه المجاهدان هيثم مغنية وعلي كوثراني.

وفي حزيران 1998، أعيد جثمان الشهيد هادي نصر الله من الأراضي المحتلة في عملية تبادل قام بها العدو مع حزب الله.[5]

تأثير شخصية السيد نصر على المجتمع الإسرائيلي

لكلام السيد حسن نصر الله عند الصهاينة وقعه وقوة تأثيره بعد أن جرّبوه، لذلك يسارعون إلى قراءة تفاصيله بدقة وعناية، ويعملون على تفكيك رموزه، وتتابع المؤسسات الفكرية والعلمية والسياسية والمخابراتية والعسكرية والنفسية الصحيونية كلّ حرف وحركة وجملة جاءت على لسان السيد نصر الله.


وعلى سبيل المثال نجد أن خطابات السيد حسن نصر الله في عاشوراء لاقت الصدى الكبير عند العدو، الذي سارع إلى فتح باب قراءتها وتحليلها والاستفادة منها، ومعرفة فك رموزها وما هو خلف عباراتها، ومناقشتها في وسائله الإعلامية، فالعدو هنا لا يتعامل مع السيد كما يتعامل مع غالبية حكام العرب من حيث عدم المصداقية وعدم الوعي السياسي، بينما مع السيد الأمور مغايرة، وحساسية البوح تختلف كلياً وذلك لأهمية المتحدث وخطورة ما سيؤول إلى المتلقي من تداعيات ما بعد الخطاب وخلاله، فالعدو يدرك خطورة ما سيقوله السيد، ويخاف من كلّ جديد يطرحه في تهديداته ومواقفه وردوده.


وربما أهمّ ما جاء كردّ على خطاب للسيد حسن كان على لسان وزير الحرب : «علينا أخذ كلام السيد بمسؤولية لأنه صادق وينفذ ما يعد به، وكلّ ما قاله حتى الآن أصاب فيه وحصل، وتهديداته الأخيرة وجب عدم تعاملنا معها باستخفاف، والأهمّ أنّ حزبه في لبنان يعمل ويخطط ويزداد قوة»…


وفي حرب تموز 2006 أجرت وسائل الإعلام الصهيونية استبيانات تؤكد أنّ 85 من الصهاينة يصدّق ما يقوله السيد نصر الله، ولا يصدّق كلام حكامهم وقادتهم، وأيضاً أجريت عشرات الاستبيانات والاحصائيات في مصر وتونس والمغرب وبلاد الخليج عن أهمّ شخصية قيادية عربية صادقة فكانت النتيجة لصالح السيد، رغم انّ السلطات الحاكمة في كلّ مرة تتدخل لوضع رئيسها في المرتبة الأولى.[6]

الحرب الناعمة والسيد نصر الله

تولي مراكز القررات الأمريكية أهمية كبيرة للحرب الناعمة على الحزب وعلى السيد نصر الله شخصياً. والحرب الناعمة: طريقة استخدمتها الادارة الاميركية كعنصر مكمّل للقوة العسكرية أو "القوة الصارمة"، وهي قامت بدمجها في استراتيجيتها ل"مكافحة الارهاب" بعد احداث الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001 ، على قاعدة ان أميركا قادرة على "الحصول على كل ما تريده من خلال الجذب بدلاً من الإكراه". وتعتبر وكالة رويترز من أبرز مصادر القوة الناعمة البريطانية، وفق وثيقة صادرة عن مجلس اللوردات البريطاني الذي شكل لجنة خاصة لتفعيل القوة الناعمة مؤلفة من قناة BBC / المجلس الثقافي البريطاني في العالم / وكالة رويترز / منظمة العفو الدولية ومقرها في لندن/..الخ.

لذلك يتم الرد يومياً على ما يأتي في خظابات الأمين العام لحزب الله، باعتباره من أبرز مظاهر القوة الناعمة لحزب الله. فعندما ينهي السيد خطابه، يتم البحث في كلماته، للقيام بـ "عملية ناعمة" عبر القنوات والشاشات والمواقع التي تخالف رأي حزب الله. [7]

نتاجات حوله

بسبب مكانة السيد حسن نصر الله في المجتمع العربي والإسلامي انتج عدد من الهتمين نتاجات بشأنه، منها:

الوثائقيات

  • "نصر الله في عيونهم" وثائقي من انتاج قناة الميادين، حيث ركز فيه على خطابات السيد حسن نصر الله، كما وأجري فيه لقاءات مع مختصين ومحللين من الكيان الصهيوني. يمكنكم تحميل الوثائقي من هنا.
  • "حكاية حسن" وثائقي من انتاج قناة العربية، يحكي سيرة السيد حسن نصر الله، ورغم أن الهدف من انتاج وبث الوثائقي كان الإساءة إليه ولكن اعتبر متابعو القناة أن هذا الفيلم يدعم السيد نصر الله، فلذا أثار ضجة إعلامية كبيرة مما أدى إلى إقالة رئيس قناة العربية "تركي الدخيل" من منصبه[8]. يمكنكم تحميل الوثائقي من هنا.

الأناشيد المصورة

عدد الأناشيد الصوتية والمصورة التي انتجت في مدح السيد حسن نصر الله كثيرة جدا، ولكن سنشير إلى بعض أشهرها:

  • "أحبائي" بصوت اللبنانية المسيحية جوليا بطرس من وحي رسالة السيد حسن نصر الله إلى المجاهدين(2006).[9]
  • "يا نصر الله" بصوت اللبناني علاء زلزالي (2007).
  • "امانتدار بانوي دمشق"[10] اول نشيد عربي ـ فارسي، من إهداء الشباب الإيراني إلى قائد المقاومة، بصوت مجتبى مينوتن وحامد محضرنيا، من كلمات ميثم حاتم ومحسن رضواني. يمكنكم تحميل النشيد من هنا.

الهوامش

  1. http://www.moqawama.org/essaydetails.php?eid=4332&cid=130#.VeWjN5dpitA
  2. http://www.moqawama.org/essaydetails.php?eid=4333&cid=131#.VeWkQ5dpitA
  3. المرجع نفسه
  4. http://www.moqawama.org/essaydetails.php?eid=4335&cid=132#.VeWklZdpitA
  5. http://www.almanar.com.lb/wap/edetails.php?cid=21&eid=295251
  6. راجع: http://www.al-binaa.com/?article=20014
  7. راجع: مركز الحرب الناعمة للدراسات، الحرب الناعمة - الأسس النظرية والتطبيقية، جمعية المعارف الإسلامية الثقافية، ط1,تشرين أول 2014م - 1435هـ، ص82.
  8. قناة العالم: حسن نصر الله يقيل رئيس قناة العربية
  9. موقع جمول نت
  10. حامي خيمة الحوراء في الشام

وصلات خارجية