السيد إسماعيل الصدر

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
السيد إسماعيل الصدر
الولادة 1258 هـ.
أصفهان
الوفاة 1337 أو 38 أو 39 هـ.
سبب الشهرة عالم دين ومرجع
أعمال بارزة مواقفه في الدفاع عن الدين
تأثر بـ الميرزا الشيرازي، الشيخ راضي النجفي
أثّر في الميرزا النائيني، حسين الفشاركي، عبد الحسين شرف الدين
الدين الإسلام
المذهب التشيع
أولاد حيدر، صدر الدين، محمد مهدي، محمد جواد

السيد إسماعيل الصدر (12581338هـ)، جد الأكبر لعائلة الصدر، ولد في أصفهان، وينتهى نسبه إلى الإمام الكاظم (ع)، درس في أصفهان والنجف وسامراء، وكان من تلامذة الميرزا الشيرازي، ومن علماء الشيعة الإمامية ومن مراجع التقليد في القرن الرابع عشر. قضى الصدر آخر عمره في الكاظمية، كما أصدر فتاوى مع علماء الدين ضدّ تعديات الدول الغربية على البلدان الإسلامية فضلاً عن فتوى بـتحريم المظاهر الغربية.

حياته

نسبه وولادته

هو السيد إسماعيل بن صدر الدين بن صالح... الموسوي العاملي الأصفهاني[١] الكاظمي المعروف بالسيد إسماعيل الصدر، أصل أبيه من جبل عامل، لكن هاجر منها إثر فتنة الجزار إلى العراق ثم إلى أصفهان، ولد سنة 1258 بأصفهان.[٢] وكان سبب تسميته بالصدر أن للميرزا الشيرازي تلميذين باسم السيد إسماعيل، فلقّب السيد أسماعيل باسم أبيه الصدر تمييزاً بينه وبين تلميذه الآخر.[٣]

نشأته

توفي أبوه وكان عمره 5 سنين، فتكفّله أخوه السيد محمد المعروف بآغا مجتهد، فدرس عنده النحو والصرف والمنطق والبيان وقسماً من الأصول والفقه، ثمّ توفي أخوه، وكان عمر السيد أسماعيل 14 سنة.[٤]

أساتذته

درس عند:

  • أخوه السيد محمد علي: النحو والصرف والمنطق والبيان وبعض الأصول والفقه. [٥]
  • الشيخ محمد باقر الأصفهاني: دورة كاملة من الفقه والأصول ثمان سنوات.[٦]
  • الشيخ راضي النجفي: حضره أيام هجرته إلى النجفي.[٧]
  • الشيخ مهدي حفيد الشيخ جعفر كاشف الغطاء.[٨]
  • الميرزا الشيرازي: حضر عنده سنتين قبل وفاته، وكان من مبرزي تلامذته، وهو أحد الأقطاب الثلاثة الذين أوكل إليهم التدريس.[٩]

تلامذته

أولاده

له أربعة أولاد كلهم علماء:

أخلاقه

كان على جانب عظيم من التقوى وحسن الاخلاق متواضعا لا يحب الشهرة يمشي وحده ليلا ونهارا ولا يحب ان يمشي معه أحد وكان كثير الاحتياط في فتاواه.[١٢]

وفاته

توفي بالكاظمية يوم الثلاثاء 12 جمادى الأولى سنة 1338 هـ أو 1337 هـ والتاريخ الآتي الذي أرّخ وفاته يقتضي أن يكون وفاته سنة 1339 هـ، ودفن بالكاظمية في مقبرته[١٣] وفي حجرة محاذية لرواق قبر الإمامين الجوادين (ع).[١٤]

ورثاه الشيخ مرتضى آل ياسين بأبيات أرخ فيه وفاته:

لئن يك أخفى القبر شخصك في الثرى فهيهات ما أخفى فضائلك القبر
فطوبى لقبر أنت فيه مغيب فقد غاب في أطباق تربته البدر
ولست بمستسق له القطر بعد ما غدا بثراه اليوم ينتج القطر
خيرت صدر الخلد مأوى فأرّخوا من الخلد إسماعيل طاب له الصدر[١٥]

النشاطات السياسية والاجتماعية

فتوى بتحريم المظاهر الغربية:

حاول بعض العملاء ترويج الثقافة الغربية عن طريق استيراد وإدخال البضائع الأجنبية إلى سوق الدول الإسلامية، فبادر ثلّة من الفقهاء إلى تحريم تلك البضائع كالسيد إسماعيل الصدر والسيد محمّد كاظم اليزدي، والميرزا محمّد الغروي الشربياني والشيخ حسن المامقاني والميرزا حسين النوري والميرزا فتح اللّه‌ الشيرازي المعروف بشيخ الشريعة الأصفهاني والميرزا حسين والميرزا خليل. وقد كتب الآخوند الخراساني في ذلك: « يلزم ويتحتم على عامّة الرعايا والمسلمين قاطبة التأسي والانصياع، وخلع ثياب المذلّة وإدخال السرور بارتداء ثياب العزّة والألبسة الإسلامية.[١٦]

فتوى ضد اعتداءات الروس والإيطاليين:

عزّزت روسيا في سنوات 1327 ـ 1329هـ. قوّاتها المسلّحة إلى الشمال من إيران، ومارست ضغوطاً شديدة على أهالي تلك المناطق، وقد تزامنت هذه الأحداث مع الحملة الاستعمارية الإيطالية على طرابلس الغرب (ليبيا)، فأصدر الشيخ عبد اللّه‌ المازندراني، والسيد اسماعيل الصدر، وشيخ الشريعة الاصفهاني، والآخوند كاظم الخراساني فتوى بهذا الصدد كانت كما يلي:

«بسم اللّه‌ الرحمن الرحيم. إلى الشعب الإيراني عامّة ومسلمي الهند، إنّ الحملة الروسية على إيران، والإيطالية على طرابلس الغرب توجب زوال الإسلام واضمحلال القرآن والشريعة الطاهرة، يجب على جميع المسلمين الاجتماع والتعاضد، ومطالبة دولهم بوضع حدّ للاعتداءات الروسية والإيطالية، ويحرم عليهم السكوت والسكينة ما لم ترتفع هذه الغائلة الكبرى، إنّ هذه الثورة ضد المعتدين على البلاد الإسلامية جهادٌ في سبيل اللّه‌، وهي كبدر وحنين».[١٧]

فتوى الجهاد ضد الدول المعتدية في الحرب العالمية الاُولى:

بعد سنتين على بداية الحرب العالمية الاُولى شنّ الحلفاء الاُوربيون هجومهم على الدولة العثمانية، وأعاثوا في مدن إيران والعراق فساداً، وفي هذه المرحلة أيضا أصدر فقهاء الشيعة والسنة فتاوى بالجهاد ودفع المعتدين، وعلّموا الناس بذلك وظائفهم الشرعية، ومن بين هؤلاء العلماء كان السيد محمّد كاظم اليزدي، وشيخ الشريعة الاصفهاني، والسيد اسماعيل الصدر، والسيد مصطفى الكاشاني،... وغالبا ما عدّ الدفاع عن البلاد الإسلامية وأرواح المسلمين وأموالهم في هذه الفتاوى من ضروريات الدين، ومنكرها في عداد الكافرين. [١٨]

الهوامش

  1. آغا بزرك الطهراني، طبقات أعلام الشيعة، ج1 قسم الأول، ص159.
  2. الأمين، أعيان الشيعة، ج3، ص403.
  3. المدرس، ريحانة الأدب، ج3، ص423.
  4. الأمين، أعيان الشيعة، ج3، ص403.
  5. الأمين، أعيان الشيعة، ج3، ص403.
  6. حرز الدين، معارف الرجال، ج1، ص115.
  7. حرز الدين، معارف الرجال، ج1، ص116.
  8. الأمين، أعيان الشيعة، ج3، ص403؛ حرز الدين، معارف الرجال، ج1، ص116.
  9. حرز الدين، معارف الرجال، ج1، ص116.
  10. الأمين، أعيان الشيعة، ج3، ص404.
  11. حرز الدين، معارف الرجال، ج1، ص117 -118.
  12. الأمين، أعيان الشيعة، ج3، ص403.
  13. آغا بزرك الطهراني، طبقات أعلام الشيعة، ج1 قسم الأول، ص160.
  14. حرز الدين، معارف الرجال،ج1، ص117.
  15. الأمين، أعيان الشيعة، ج3، ص403 - 404.
  16. الرحماني، قاعدة نفي السبيل، فقه أهل البيت عليهم السلام، ج32، ص190، نقلاً عن مجلّة نور علم، العدد 5، الدورة الثانية، ص 21.
  17. الورعي، المبادئ التشريعية، مجلة فقه أهل البيت (ع)، ج32، ص154.
  18. الورعي، المبادئ التشريعية، مجلة فقه أهل البيت (ع)، ج32، ص156.

المصادر والمراجع

  • آغا بزرك الطهراني، طبقات أعلام الشيعة نقباء البشر في القرن الرابع عشر، مشهد، دار المرتضى للنشر، 1404هـ.
  • الأمين، محسن، أعيان الشيعة، تحقيق: حسن الأمين، بيروت، دار التعارف للمطبوعات، بلا تا.
  • حرز الدين، محمد، معارف الرجال، تعليق: محمد حسين حرز الدين، قم، مكتبة آية الله المرعشي، 1405هـ.
  • الرحماني، محمد، قاعدة نفي السبيل منهج في الاستقلال ومقاومة الهيمنة، مجلة فقه أهل البيت (ع)، ناشر: مؤسسة دائرة فقه الإسلامي، عدد 32، 1424هـ/2003م.
  • المدرس، محمد علي، ريحانة الأدب، طهران، الطبعة الثالثة، 1369هـ.ش.
  • الورعي، جواد، المبادئ التشريعية لنظرية الدفاع في الفقه الإسلامي، مجلة فقه أهل البيت (ع)، ناشر: مؤسسة دائرة فقه الإسلامي، عدد 32، 1424هـ/2003م.