مقالة مرشحة للجودة

النكاح

من ويكي شيعة
(بالتحويل من الزواج (فقه))
اذهب إلى: تصفح، ابحث


النكاح (الزواج) إنشاء ارتباط شرعي بين رجل ومرأة بهدف إنشاء أسرة، ويتم هذا الاقتران شرعا بعقد النكاح الذي يشترط فيه شروط خاصة ذُكرت في الرسائل العملية كاشتراط كون العقد لفظا ولا يكفي شرعا مجرد التراضي بين الزوجين على إنشاء العقد بدون التلفظ، ويترتب على عقد النكاح حقوق وواجبات على كل من الرجل والمراة كوجوب إنفاق الرجل على المرأة، وينقسم الزواج عند الشيعة إلى قسمين: الزواج الدائم والزواج المؤقت (زواج المتعة).

تعريفه وحكمه

النكاح: هو عقد يتضمن إنشاء علقة الزوجية الخاصة، وهو دائم، ومنقطع، وملك يمين،[1] وقد دلت الآيات االقرآنية، [2] والروايات المتواترة،[3] والإجماع على أنَّ النكاح مستحب.[4]

أنواعه

ذكر الفقهاء أنَّ النكاح على ثلاثة أنواع، وهي:

النكاح الدائم

وهو العقد الذي يحتاج إلى الإيجاب والقبول بدون تحديده بمدة معينة كزوجت وأنكحت وقبلت، ويشترط في تزويج البكر إذن الولي وهو الأب أو الجد للأب إلا إذا منعها الولي عن التزويج بالكفؤ شرعا وعرفا فإنه تسقط ولايته.[5]

النكاح المنقطع

وهو كالزواج الدائم إلا أنَّه محدد بمدة معينة، ولا توارث فيه بين الزوجين، ولا نفقة واجبة للمرأة فيه، وينتهي بانتهاء مدته ولا يحتاج للطلاق.[6]

نكاح ملك اليمين

قال الفقهاء: يجوز لمالك الأمة وطؤها والاستمتاع بها بسائر الاستمتاعات كالزوجة، بشرط ألا تكون محرمة عليه كما لو كانت موطوءة من الأب فلا يجوز للإبن وطؤها.[7]

بعض أحكامه‌

كتاب الزواج المؤقت في الإسلام للسيد مرتضى العسكري

لقد ذكر الفقهاء في كتبهم الكثير من الأحكام المتعلقة بالنكاح، ومنها:

لفظ عقد النكاح

ويتحقق النكاح الدائم بقول الزوجة للزوج: (زوجتك نفسي على كذا)، وقول الزوج بعد ذلك: (قبلت الزواج على كذا).[8] والنكاح المنقطع بقولها: (متعتك نفسي على كذا ولمدة كذا)، وقول الزوج بعد ذلك: (قبلت التمتع على كذا ولمدّة كذا).[9]

الإيجاب والقبول

  • يجب في الإيجاب والقبول أن يكونا لفظيين.[10]
  • يجب في الإيجاب أن يكون بلفظ الزواج أو النكاح.[11]

ولاية الأبوين‌

للأب وللجد من طرف الأب الولاية في الزواج على الصغيرين والمجنونين البالغين‌، ولا ولاية لهما على البالغ الرشيد ولا على البالغة الرشيدة‌ عدا البكر.[12]

حكم النظر‌

قال الفقهاء: لا يجوز للرجل النظر إلى بدن الأجنبية ولو من دون تلذذ، ويستثنى من ذلك الوجه والكفين.[13]

المحارم

يحرم على الرجل العقد على مجموعة من النساء، ومنشأ التحريم أما النسب[14] أو السبب ومنشأ التحريم فيه هو: المصاهرة، وما يلحق بها من الرضاع،[15] والاعتداد،[16] واستيفاء العَدد[ملاحظة 1] ،[17] والكفر،[18] والإحرام،[19] واللعان.[20]

أحكام النفقة‌

النفقة هي ما يُفرض على المكلف من الإطعام، والكسوة، والمسكن وما يُحتاج إليه من زيادة الكسوة في الشتاء للتدثر يقظة ونوما،[21] الذي يُنفقه المكلف وجوبا على نفسه وعلى من تجب عليه نفقتهم، وهم: الأبوين والأولاد والزوجة والعبد.[22]

أحكام القسمة‌

قال الفقهاء: لا يجب القسمة ابتداء مع تعدد الزوجات بالمبيت، ولكن إذا بات عند إحداهن ليلة من أربع ليال وجب المبيت عند الأخرى ليلة منها،[23] والواجب في المبيت هو المضاجعة دون المواقعة.[24]

الهوامش

  1. الأيرواني، دروس تمهيدية في الفقه الاستدلالي على المذهب الجعفري‌، ج 2، ص 291.
  2. النور: 32.
  3. المجلسي، بحار الأنوار، ج 100، ص 220.؛ الكليني، الكافي، ج 5، ص 329.؛ الحر العاملي، هداية الأمة، ج 7، ص 65.
  4. النجفي، جواهر الكلام، ج 29، ص 12.
  5. الخوئي، منهاج الصالحين، ج 2، ص 258.
  6. الخوئي، منهاج الصالحين، ج 2، صص 272 - 275.
  7. الخوئي، منهاج الصالحين، ج 2، ص 275.
  8. المحقق الحلي، شرائع الإسلام، ج‌ 2، ص 270.
  9. ابن البراج، المهذب، ج‌ 2، ص 240.
  10. العاملي، مفتاح الكرامة، ج‌ 5، ص 71.
  11. الكركي، رسائل المحقق الكركي، ج‌ 1، ص 199.
  12. التبريزي، منهاج الصالحين، ج‌ 2، ص 334.
  13. السبزواري، جامع الأحكام الشرعية، ص 549.
  14. الأيرواني، دروس تمهيدية في الفقه الاستدلالي على المذهب الجعفري، ج‌ 2، ص 313 - 314.
  15. الحلبي، الكافي في الفقه، ص 286.
  16. الأيرواني، دروس تمهيدية في الفقه الاستدلالي على المذهب الجعفري‌، ج 2، ص 343.
  17. الأصفهاني، وسيلة النجاة، ص 733.
  18. الخوئي، تكملة منهاج الصالحين، ص 40.
  19. الأيرواني، دروس تمهيدية في الفقه الاستدلالي على المذهب الجعفري‌، ج 2، ص 356.
  20. الأصفهاني، وسيلة النجاة، ص 808.
  21. المحقق الحلي، شرائع الإسلام، ج‌ 2، ص 297.
  22. المحقق الحلي، شرائع الإسلام، ج‌ 3، ص 32.
  23. الخوئي، منهاج الصالحين، ج 2، ص 281.
  24. الأيرواني، دروس تمهيدية في الفقه الاستدلالي على المذهب الجعفري‌، ج 2، ص 376.

ملاحظة

  1. من كان عنده أربع زوجات دائميّة تحرم عليه الخامسة ما دامت الأربع في حباله.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • ابن البراج، عبد العزيز، المهذب، قم - إيران، الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1406 ه‍.
  • الأصفهاني، أبو الحسن‌، وسيلة النجاة‌، قم - إيران، الناشر: مؤسسة تنظيم ونشر آثار الإمام الخمينيقدس سره، ط 1، 1422 هـ.‌
  • الأيرواني، باقر،‌ دروس تمهيدية في الفقه الاستدلالي على المذهب الجعفري‌، قم – إيران، ط 2، 1427 ه‍.‌
  • التبريزي، جواد بن علي،‌ منهاج الصالحين،‌ قم – إيران، الناشر: مجمع الإمام المهديعجل الله تعالى فرجه.png، ط 1، 1426 ه‍.
  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، هداية الأمة إلى أحكام الأئمة - منتخب المسائل‌، مشهد- إيران‌، الناشر: مجمع البحوث الإسلامية‌ ، ط 1، 1412 ه‍..
  • الحلبي، تقي الدين بن نجم الدين، الكافي في الفقه، أصفهان – إيران، كتابخانه عمومي الامام امير المؤمنينعليه السلام، ط 1، 1403 ه‍.
  • الخوئي، أبو القاسم، منهاج الصالحين، قم - إيران، نشر مدينة العلم، ط 28، 1410 هـ.
  • السبزواري، عبد الأعلى‌، جامع الأحكام الشرعية، قم - إيران، الناشر: مؤسسة المنار، ط 9، د.ت.
  • العاملي، جواد بن محمد، مفتاح الكرامة في شرح قواعد العلاّمة، بيروت – لبنان، الناشر: دار إحياء التراث العربي‌، ط 1، د.ت.
  • الكركي، علي بن الحسين‌، رسائل المحقق الكركي‌، قم - إيران، الناشر: كتابخانه آية الله مرعشى نجفى ودفتر نشر اسلامى‌، ط 1، 1409 ه‍.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، طهران - إيران، دار الكتب الإسلامية، ط 4، 1407 ه‍.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهارعليهم السلام.png، بيروت – لبنان، مؤسسة الطبع والنشر‌، ط 1، 1410هـ.
  • المحقق الحلي، جعفر بن الحسن، شرائع الإسلام في مسائل الحلال والحرام، قم - إيران، مؤسسة اسماعيليان، ط 2، 1408 ه‍.
  • النجفي، محمد حسن، جواهر الكلام في شرح شرائع الإسلام، بيروت- لبنان‌، دار إحياء التراث العربي، 1404 ه‍.