الذرية الطاهرة (كتاب)

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الذرية الطاهرة (كتاب)، كتاب ألّفه الإمام الحافظ أبي بشر محمّد بن أحمد بن حمّاد بن سعد الرّازي الدّولابي، من كتب الحديث الّتي أوّلت اهتمام المحدّثين دراسة ورواية ودراية، متناً واسناداً، جيلاً بعد جيل، وذلك لأصالة الموضوع ومكانة المؤلّف. ونسخة الأصل لهذه الطّبعة تعتبر من نفائس المخطوطات، والّتي تدارسها المحدّثون وعلّقوا عليها قراآتهم وأسانيدهم طبقة بعد طبقة.

الذرية الطاهرة
180px-کتاب الذریة الطاهرة.gif
المؤلف أبو بشر محمد الرازي الدولابي.
المحقق السيد محمد جواد الحسيني الجلالي.
اللغة العربية.
الموضوع الحديث.
عدد الأجزاء واحد.



ترجمة المؤلف

المؤلف هو: أبا بشر محمد بن أحمد بن حماد بن سعد الرازي الدولابي المتوفى سنة 310، لقب بالأنصاري: لكونه مولى الأنصار، فهو أنصاري بالولاء، وفيات الأعيان. والوراق: لأنه كان يورق على شيوخ مصر[1]. والناسخ، والحافظ العالم وغيرها من الألقاب. وتنفق المصادر على كونه رازي الأصل ودولي النسبة، وان اختلفوا في وجه النسبة له. وكذلك تنفق المصادر على كونه من أهل صنعة الحديث وأنه حسن التصنيف، وانه حدث عن شيوخ بغداد والبصرة والشام[2]، وان له مشايخ كثيرة مما ينبئ عن اهتمام المؤلف الجاد في طلب الحديث ونشره، حتى وصف بالإمام من حفاظ الحديث، وان كان لم يسلم من التضعيف، شأنه شأن أغلب المصنفين.

تعريف الكتاب

الذرية الطاهرة: من الكتب المعروفة والمشهورة لكن ضياع النسخة في الشام المغرب العربي حيث المخطوطات للكتاب هناك، وهو كتاب تاريخي ينقل التاريخ بطريقه روائية مع الاسانيد، ذكر كثير من الشخصيات التاريخية المهمة في الإسلام.

مواضيع الكتاب

تاريخ خديجة بنت خويلد زوجة رسول الله، تزويج فاطمة من علي بن أبي طالب، مولد الحسين والحسين (ع)، مسند الحسن بن علي (ع)، مسند الحسن بن الحسن، مسند علي بن الحسين، مسند محمد بن علي بن الحسين، مسند زيد بن علي بن الحسين، ربيعة بن شيبان عن الحسن، هبيرة بن مريم عن الحسن، جابر والد خالد، عن الحسن (ع)، الأصبغ بن نباتةعن الحسن، ابو الحوراء السعدي، عن الحسن، المسيب بن نجبة عن الحسن، إسحاق بن يسار عن الحسن، أبو مصعب السلمي عن الحسن، أبو وائل عن الحسن، عمير بن مأمون عن الحسن، مولد الحسين بن علي (ع)، مسند الحسين بن علي (ع)، فاطمة بنت الحسين عن أبيها الحسين (ع)، رجال شيتي عن الحسين، مسند حديث فاطمة (ع)، الحسين بن علي عن أمه فاطمة (ع)، أبو هريرة عن فاطمة (ع)، حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب، عائشة عن فاطمة (ع)، أم سلمة عن فاطمة (ع)، أسماء بنت عميس عن فاطمة، فاطمة بنت الحسين عن جدتها فاطمة، وفاة فاطمة بنت رسول الله (ص)، ذكر أم كلثوم بنت فاطمة، ذكر زينب بنت فاطمة، فضائل أهل البيت وشيعتهم، آخر كتاب الذرية.

أسانيد مخطوطات الكتاب

  1. يروي هذا الكتاب كاتب النسخة أبو الفتح نصر الله بن عبد المنعم بن نصر الله التنوخي الحنفي المتوفي سنة 672 ه‍
  2. وروى الكتاب أيضا - محمد بن سليما الروداني المغربي المتوفى سنة 1094 ه‍ ، باسناده المتصل إلى الحافظ ، عن أبي

الفرج العزي ، عن إبراهيم الدبوسي ، عن أبي الحسن علي بن الحسين بن المقير ، عن أبي الفضل محمد بن ناصر السلامي.

  1. ورواه أيضا - محمد بن علي الشوكاني المتوفى سنة 1255 ه‍ باسناده عن شيخه يوسف بن محمد بن علاء الدين المزجاجي، عن أبيه، عن

إبراهيم الكردي، عن شيخه أحمد بن محمد المدني، عن الشمس البرمكي، عن الزين زكريا الأنصاري، عن عبد الرحيم بن الفرات، عن محمود بن خليفة المنيحي، عن الدمياطي، عن علي بن الحسين المعروف بابن المقير، عن الحافظ محمد بن ناصر السلامي.

القراءات والسماعات

كثرة القراءات والسماعات للكتاب تدل على شهرته وتداوله بين المحدثين منذ القرن السابع الهجري، فقد جاء في صدر الكتاب انه قرىء على السيد العلوي المتوفى 549 ه‍) ثلاث مرات. الأولى: بقراءة الشيخ الحافظ معين الدين أبي بكر محمد بن عبد الغني المعروف "بابن نقطة" سنة 629 ه‍.

الثانية: بقراءة الحافظ شرف الدين أبي الحسن علي بن الحافظ عبد العزيز بن الأخضر، سنة 629.

الثالثة: بقراءة كاتب النسخة أبي الفتح نصر الله بن عبد المنعم التنوخي سنة 629 ه‍. وهذا يفيد ان الكتاب قد قرىء ثلاث مرات في عام واحد، بالإضافة إلى القراءات والسماعات التي تلت كتابة النسخة ممن جاء بعدهم من المحدثين والمؤرخين بكثرة.

طريقة التأليف

ذكر المؤلف ترجمة الصحابي ثم أسانيد الروايات الواردة عنه وكذلك ذر نص الرواية وعليه ذكر 229 حديث كلها مسندة في سلسلة تنتهي الى الصحابي الناقل للحديث عن الرسول (ص). وبالرغم من كثرة الأسانيد والرواة لهذا الكتاب فقد قلّت النقول عنه وربما كان ذلك لعوامل مذهبية أو اختفاء الكتاب في الشام والمغرب فقد أشار إليه كل من الذهبي وابن الصباغ المالكي والشوكاني وغيرهم.

الكتاب وأسانيده

للكتاب عدة أسانيد وأهمها ما تحتويه نسخة الأصل من الأسانيد والقراآت والسماعات الكثيرة والتي تكشف عن شهرة الكتاب.

1 - نسخة الأصل: يروي هذا الكتاب كاتب النسخة أبو الفتح نصر الله بن عبد المنعم بن نصر الله التنوخي الحنفي المتوفي سنة 672 ه‍.

2 - سند الروداني. وروى الكتاب أيضا - محمد بن سليما الروداني المغربي المتوفى سنة 1094 ه‍، باسناده المتصل إلى الحافظ، عن أبي الفرج العزي، عن إبراهيم الدبوسي، عن أبي الحسن علي بن الحسين بن المقير، عن أبي الفضل محمد بن ناصر السلامي، باسناده المذكور في سند النسخة.

3 - سند الشوكاني: ورواه أيضاً - محمد بن علي الشوكاني المتوفى سنة 1255 ه‍ باسناده عن شيخه يوسف بن محمد بن علاء الدين المزجاجي، عن أبيه، عن إبراهيم الكردي، عن شيخه أحمد بن محمد المدني، عن الشمس البرمكي، عن الزين زكريا الأنصاري، عن عبد الرحيم بن الفرات، عن محمود بن خليفة المنيحي، عن الدمياطي، عن علي بن الحسين المعروف بابن المقير، عن الحافظ محمد بن ناصر السلامي باسناده المتقدم[3].

تحقيقه ونشره

حقق كتاب الذرية الطاهر السيد محمد جواد الحسيني الجلالي. تم نشره من قبل مؤسسة النشر الاسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة في ذي الحجة سنة 1407هـ.

الهوامش

  1. ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق 51: 31.
  2. السمعاني، الانساب 2: 511.
  3. مقدمة الكتاب/ طبعة مؤسسة النشر الإسلامي