مقالة مرشحة للجودة

الدعاء الرابع والعشرون من الصحيفة السجادية

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الصحيفة السجادية
الأدعية والزيارات
مسجد جامع خرمشهر.jpg

الدعاء الرابع والعشرون من الصحيفة السجادية من أدعية الصحيفة السجادية للإمام السجاد (ع)، ومحوره دعائه (ع) لأبويهعليهم السلام.png، وفيه مجموعة من المفاهيم، منها: أن يخص الله والديَّه بالكرامة لديه، وأن يعرفنا الله في أنفسنا حقوقهما، وأن نكون لهما ذاكرين بعد كل صلاة في الليل أو النهار.

الصحيفة السجادية

الصحيفة السجادية هي مجموعة من الأدعية للإمام زين العابدين (ع)[1] تنطوي على مضامين عالية كمعرفة الله، ومعرفة الإنسان، وعالم الغيب، ومكانة الأنبياء وأهل البيت (ع)، والإمامة، والفضائل الأخلاقية.[2] وقد اشتملت هذه الصحيفة على 54 دعاء ومناجاة.[3]

مضامين الدعاء الرابع والعشرون

يحتوي هذا الدعاء على مجموعة من المفاهيم، منها:

  • يبدأ الإمام (ع) دعائه بالصلاة على محمد وآل محمد، ويدعو أن يخص الله تعالى والديَّه بالكرامة لديه، وبأفضل صلواته ورحمته، والسلامة من البلايا والآفات، ودوام البركة.[4]
  • ونسأل الله تعالى أن يعلمنا ما يجب لهما، حتى أعرف تكليفي بالنسبة إلى أمي وأبي من الاحترام والإكرام، وأن يوفقنا الله بالعمل بتلك الواجبات عليّ اتجاههما.[5]
  • اللهم وجعلني أهاب أمي وأبي، كهيبتي من السلطان الظالم الجبار، وأن أبرهما برَّ الأم الرؤوف بولدها، وطاعتي لهما أحب وأقر لعيني من رقدة الوسنان (أي: أحب لي من الذي يريد ينام وهو شديد النعاس فتهفو نفسه إلى النوم.[6]
  • وجعل طاعتي وبرّي بهما أبرد لكبدي من شرب الماء لمن كان شديد العطش، حتى أختار على رضاي رضاهما، وأستكثر إحسانهما بحقي وإن قل الإحسان منهما.[7]
  • اللهم عرفني في نفسي حق أبي وأمي، وذلك بأن أخفض صوتي لهما عند مخاطبتهما، تعظيماً مني لهما، وأن أقدم لهما الكلام الطيب الذي يملأ قلبهما بالسرور والمحبة.[8]
  • وما تحمل أبي وأمي من جهتي من أذى، ووصل إليهما مني من مكروه، ولم أؤد الحق المفروض عليّ لهما، فجعل ذلك سبباًُ لمحو ذنوبهما، وعلواً في درجاتهما في الآخرة.[9]
  • وإذا تعديا ــ أبي وأمي ــ عليّ في قول، أو أسرفا عليّ في فعل، أو ما ضيعاه لي من حق، أو قصرا من واجب وجب عليهما لي ولم يفعلاه، فقد وهبته لهما حتى لا يكونا من جهتي مسؤولين، وأطلب منك يا الله أن تضع عنهما أي عقاب فأني لا أتهمهما بأنهما ضيعا حقي.[10]
  • ويسأل الإمام زين العابدين (ع) الله تعالى بأن يجعله دائماً ذاكراً لأمه وأبيه، بأن يدعو لهما في عقب كل صلاة في الليل أو النهار، بالخير والرحمة والمغفرة.[11]

الشروح

شُرح هذا الدعاء باللغة العربية والفارسية في مجموعة من المؤلفات، ومنها:

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. آقا بزرك الطهراني، الذريعة، ج ‏15، ص 18.
  2. الحاج حسن، الإمام السجاد جهاد و أمجاد، ص 198 - 202.
  3. مکتبة مدرسة الفقاهة - الصحیفة السجادیة
  4. الشيرازي، شرح الصحيفة السجادية، ص 175.
  5. مغنية، في ظلال الصحيفة السجادية، ص 317 ــ 318.
  6. العاملي، شرح الصحيفة السجادية، ص 381؛ الجزائري، نور الأنوار في شرح الصحيفة السجادية، ص 225.
  7. دارابي، رياض العارفين، ص 315.
  8. فضل الله، آفاق الروح، ج 1، ص 629.
  9. الشيرازي، شرح الصحيفة السجادية، ص 178.
  10. الشيرازي، رياض السالكين، ج 4، ص 68 ــ 71.
  11. دارابي، رياض العارفين، ص 321 ــ 322.

المصادر والمراجع

  • آقا بزرك الطهراني، محمد محسن، الذريعة إلى تصانيف الشيعة، بيروت، دار الأضواء، ط 3، 1403 هـ/ 1983 م.
  • الجزائري، نعمة الله، نور الأنوار في شرح الصحيفة السجادية، بيروت، دار المحجة البيضاء، ط 1، 1420 هـ/ 2000 م.
  • الحاج حسن، حسين، الإمام السجاد جهاد وأمجاد، بيروت، دار المرتضى، د.ت.
  • الشيرازي، علي خان، رياض السالكين في شرح صحيفة سيد الساجدين، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 8، 1435 هـ.
  • الشيرازي، محمد الحسيني، شرح الصحيفة السجادية، بيروت، دار العلوم، ط 5، 1423 هـ/ 2002 م.
  • العاملي، علي بن زين الدين، شرح الصحيفة السجادية، تحقيق: محمد رضا الفاضلي، قم، ط 1، 1432 هـ.
  • دارابي، محمد بن محمد، رياض العارفين في شرح صحيفة سيد الساجدين، تعليق: محمد تقي شريعتمداري، تحقيق: حسين دركاهي، قم، دار الأسوة، ط 1، 1421 هـ.
  • فضل الله، محمد حسين، آفاق الروح، بيروت، دار الملاك، ط 1، 1420 هـ/ 2000 م.
  • مغنية، محمد جواد، في ظلال الصحيفة السجادية، تحقيق: سامي الغريري، قم، دار الكتاب الإسلامي، ط 1، 1423 هـ/ 2002 م.