مقالة مقبولة
عدم الشمولية

الدعاء الرابع من الصحيفة السجادية

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:الدعاء الرابع من الصحيفة السجادية.
الدعاء الرابع من الصحيفة السجادية
الموضوع الصلاة على أتباع الرُّسُل ومُصدّقيهم
صاحب الدعاء الإمام زين العابدين
سند الدعاء الإمام محمد الباقر، وزيد بن علي
المصادر الصحيفة السجادية


أدعية مشهورة

دعاء كميل . دعاء الندبة . دعاء التوسل . دعاء الجوشن الكبير . دعاء عرفة . دعاء مكارم الأخلاق . دعاء أم داوود



الأدعية والزيارات
مسجد جامع خرمشهر.jpg

الدعاء الرابع من الصحيفة السجادية من أدعية الصحيفة السجادية للإمام السجاد (ع)، ومحوره الصلاة على أتباع الرُّسُل ومُصدّقيهم، يحتوي على مجموعة من المفاهيم، منها: أنَّ الأنبياء هم أئمة الهداى، وهم قادة أهل التقوى، والسلام على الصحابة الذين أحسنوا الصحبة، والتابعين لرسول الله (ص) إلى يوم القيامة.

الصحيفة السجادية

الصحيفة السجادية هي مجموعة من الأدعية للإمام زين العابدين (ع)[1] تنطوي على مضامين عالية كمعرفة الله، ومعرفة الإنسان، وعالم الغيب، ومكانة الأنبياء وأهل البيت (ع)، والإمامة، والفضائل الأخلاقية.[2] وقد اشتملت هذه الصحيفة على 54 دعاء ومناجاة.[3]

مضامين الدعاء الرابع

يحتوي هذا الدعاء على مجموعة من المفاهيم، منها:

  • الأنبياء هم أئمة الهداى، وهم قادة أهل التقوى.[4]
  • وخص الإمام (ع) بالذكر أصحاب رسول الله محمد (ص) من بين أتباع الرسل، الذين توفرت فيهم عدّة شرائط فأُطلق عليهم أصحابه (ص): أحسنوا الصحبة، وأبلوا البلاء الحسن في نصرة الرسول (ص)، وعاونوه وأسرعوا بالوفود إليه لقبول رسالته، وفارقوا الأزواج والأولاد من أجل دعوته؛ لأنهم بقوا على الكفر، وقاتلوا الآباء والأبناء لأنهم بقوا على الشرك، وصاروا غالبين على الأعداء ببركة وجود رسول الله (ص).[5]
  • حينما تمسك به أصحابه وأنصاره (ص)، هجرتهم العشائر، وانتفت منهم القرابات لما احتموا بحمايته وسكنوا في ظل قرابته.[6]
  • يسأل الإمام (ع) الله تعالى أن يجزي الذين لحقوا الصحابة، وتابعوهم بالإيمان والطاعة، أحسن الجزاء وأفضله.[7]
  • والسلام على التابعين لرسول الله (ص) إلى يوم القيامة، وهم المسلمون عامة، وعلى أزواجهم وأولادهم وأحفادهم.[8]
  • هذه الصلاة والسلام منك تعصمهم من معصيتك، وتوسع لهم في روضة جنتك، وتمنعهم من كيد الشيطان، وتعينهم بتلك الصلاة على الأشياء التي تريد أذيتهم وإضلالهم.[9]
  • والصلاة والسلام على الذين لا رجاء لهم إلا أنت ولا طمع لديهم إلا فيما عندك، الذين هم لا يرغبون في أحد من خلقك، ولا يخافون من عبد من عبادك، بل الرغبة إليك والرهبة والخوف منك، وأنَّ صلاتك عليهم تجعلهم من الزاهدين في عاجل الدنيا لكي يبتغوا ما أتيتهم الدار الآخرة، مستعدين إلى ما بعد الموت للقائك.[10]
  • يسأل الإمام زين العابدين (ع) الله تعالى أن يسهل عليهم الكرب والمشقة يوم تخرج أنفسهم من أبدانهم، عند سكرات الموت، وتعافيهم من الفتنة والمحنة من الانكباب على وجوههم في النار وطول الخلود فيها، وتصيرهم إلى الجنة التي هي موضع الراحة والقيلولة (الاستراحة).[11]

الشروح

شُرح هذا الدعاء باللغة العربية والفارسية في مجموعة من المؤلفات، ومنها:

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. آقا بزرك الطهراني، الذريعة، ج ‏15، ص 18.
  2. الحاج حسن، الإمام السجاد جهاد و أمجاد، ص 198 - 202.
  3. مکتبة مدرسة الفقاهة - الصحیفة السجادیة
  4. الشيرازي، شرح الصحيفة السجادية، ص 48.
  5. دارابي، رياض العارفين، ص 85 ــ 86؛ الفيض الكاشاني، تعليقات على الصحيفة السجادية، ص 27.
  6. العاملي، شرح الصحيفة السجادية، ص 140.
  7. مغنية، في ظلال الصحيفة السجادية، ص 102.
  8. الشيرازي، شرح الصحيفة السجادية، ص 52.
  9. الشيرازي، شرح الصحيفة السجادية، ص 52 ــ 53.
  10. فضل الله، آفاق الروح، ج 1، ص 110 ــ 112.
  11. الشيرازي، رياض السالكين، ج 2، ص 128 ــ 133؛ الجزائري، نور الأنوار، ص 112.

المصادر والمراجع

  • آقا بزرك الطهراني، محمد محسن، الذريعة إلى تصانيف الشيعة، بيروت، دار الأضواء، ط 3، 1403 هـ/ 1983 م.
  • الجزائري، نعمة الله، نور الأنوار في شرح الصحيفة السجادية، بيروت، دار المحجة البيضاء، ط 1، 1420 هـ/ 2000 م.
  • الحاج حسن، حسين، الإمام السجاد جهاد وأمجاد، بيروت، دار المرتضى، د.ت.
  • الشيرازي، علي خان، رياض السالكين في شرح صحيفة سيد الساجدين، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 8، 1435 هـ.
  • الشيرازي، محمد الحسيني، شرح الصحيفة السجادية، بيروت، دار العلوم، ط 5، 1423 هـ/ 2002 م.
  • العاملي، علي بن زين الدين، شرح الصحيفة السجادية، تحقيق: محمد رضا الفاضلي، قم، ط 1، 1432 هـ.
  • الفيض الكاشاني، محمد بن المرتضى، تعليقات على الصحيفة السجادية، طهران، مؤسسة البحوث والتحقيقات الثقافية، ط 1، 1407 هـ/ 1366 ش.
  • دارابي، محمد بن محمد، رياض العارفين في شرح صحيفة سيد الساجدين، تعليق: محمد تقي شريعتمداري، تحقيق: حسين دركاهي، قم، دار الأسوة، ط 1، 1421 هـ.
  • فضل الله، محمد حسين، آفاق الروح، بيروت، دار الملاك، ط 1، 1420 هـ/ 2000 م.
  • مغنية، محمد جواد، في ظلال الصحيفة السجادية، تحقيق: سامي الغريري، قم، دار الكتاب الإسلامي، ط 1، 1423 هـ/ 2002 م.