مقالة مرشحة للجودة

الدعاء الرابع عشر من الصحيفة السجادية

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:الدعاء الرابع عشر من الصحيفة السجادية.
الدعاء الرابع عشر من الصحيفة السجادية
الموضوع الدعاء إذا اعتديَ عليه أو رأى من الظالمين ما لا يحبّ
صاحب الدعاء الإمام زين العابدين
سند الدعاء الإمام محمد الباقر، وزيد بن علي
المصادر الصحيفة السجادية


أدعية مشهورة

دعاء كميل . دعاء الندبة . دعاء التوسل . دعاء الجوشن الكبير . دعاء عرفة . دعاء مكارم الأخلاق . دعاء أم داوود



الأدعية والزيارات
مسجد جامع خرمشهر.jpg

الدعاء الرابع عشر من الصحيفة السجادية من أدعية الصحيفة السجادية للإمام السجاد (ع)، ومحوره الدعاء إذا اعتديَ عليه أو رأى من الظالمين ما لا يحبّ، وفيه مجموعة من المفاهيم، منها: لا يخفى على الله أخبار المظلومين وهو الشاهد على أعمال الظالمين، وإنَّ الله تعالى هو ناصر المظلومين على الظالمين.

الصحيفة السجادية

الصحيفة السجادية هي مجموعة من الأدعية للإمام زين العابدين (ع)[1] تنطوي على مضامين عالية كمعرفة الله، ومعرفة الإنسان، وعالم الغيب، ومكانة الأنبياء وأهل البيت (ع)، والإمامة، والفضائل الأخلاقية.[2] وقد اشتملت هذه الصحيفة على 54 دعاء ومناجاة.[3]

مضامين الدعاء الرابع عشر

يحتوي هذا الدعاء على مجموعة من المفاهيم، منها:

  • أنَّ الله سبحانه لا يخفى عليه أخبار المظلومين، ولا يحتاج إلى شاهد ليُثبت ظلامتهم، لأنه هو الشاهد على أعمال العباد، ويعلم من ظلم منهم ومن هو المظلوم.[4]
  • إنَّ الله تعالى ينصر المظلومين، ويُبعد عونه عن الظالمين، اللهم فصلِّ على محمد وآله، وخذ على يد الظالم حتى لا يتمكن من أن يظلمني بقوتك، وجعل له شغلاً يصرفه عن إيذائي. [5]
  • ويستمر الإمام السجاد (ع) في دعائه قائلاً: اللهم لا تجعله يقدر على ظلمي، وأحسن عوني ضده، واعصمني أن أفعل مثل ظلمه، وأعني عليه حتى يكون نصرك لي بمقدار حنقي عليه، اللهم فإني أشكوك في ظلم فلان لي ولا أشكو غيرك.[6]
  • اللهم لا تمتحني بأن أيأس من أن تغير ظلمه، فأكون في موضع امتحان وابتلاء هل أصبر أم لا، ولا تمتحن الظالم بالأمن من إنكارك، فيصر على ظلمي، إذ لا يرى الإنكار منك، وحاشاك عن ذلك. [7]
  • اللهم وإن كان الاختيار والصلاح لي أن لا تأخذ بحقي من الظالم عاجلاً، وترك الانتقام إلى يوم القيامة، فأطلب منك يا الله أن أوفق منك بنية صادقة وصبر دائم بأن لا أجزع من الظلم الوارد علّي.[8]

الشروح

شُرح هذا الدعاء باللغة العربية والفارسية في مجموعة من المؤلفات، ومنها:

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. آقا بزرك الطهراني، الذريعة، ج ‏15، ص 18.
  2. الحاج حسن، الإمام السجاد جهاد و أمجاد، ص 198 - 202.
  3. مکتبة مدرسة الفقاهة - الصحیفة السجادیة
  4. الشيرازي، شرح الصحيفة السجادية، ص 103.
  5. فضل الله، آفاق الروح، ج 1، ص 339 ــ 241.
  6. دارابي، رياض العارفين، ص 174 ــ 177.
  7. الشيرازي، رياض السالكين، ج 3، ص 60 ــ 62.
  8. مغنية، في ظلال الصحيفة السجادية، ص 200؛ العاملي، شرح الصحيفة السجادية، ص 252.

المصادر والمراجع

  • آقا بزرك الطهراني، محمد محسن، الذريعة إلى تصانيف الشيعة، بيروت، دار الأضواء، ط 3، 1403 هـ/ 1983 م.
  • الحاج حسن، حسين، الإمام السجاد جهاد وأمجاد، بيروت، دار المرتضى، د.ت.
  • الشيرازي، علي خان، رياض السالكين في شرح صحيفة سيد الساجدين، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 8، 1435 هـ.
  • الشيرازي، محمد الحسيني، شرح الصحيفة السجادية، بيروت، دار العلوم، ط 5، 1423 هـ/ 2002 م.
  • العاملي، علي بن زين الدين، شرح الصحيفة السجادية، تحقيق: محمد رضا الفاضلي، قم، ط 1، 1432 هـ.
  • دارابي، محمد بن محمد، رياض العارفين في شرح صحيفة سيد الساجدين، تعليق: محمد تقي شريعتمداري، تحقيق: حسين دركاهي، قم، دار الأسوة، ط 1، 1421 هـ.
  • فضل الله، محمد حسين، آفاق الروح، بيروت، دار الملاك، ط 1، 1420 هـ/ 2000 م.
  • مغنية، محمد جواد، في ظلال الصحيفة السجادية، تحقيق: سامي الغريري، قم، دار الكتاب الإسلامي، ط 1، 1423 هـ/ 2002 م.