التواتر اللفظي

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

التواتر اللّفظي، هو أحد أقسام التواتر، و هو يقابل التواتر المعنوي، ويتحقّق عندما يكون الخبر الواحد رواه عدة رواة، بحيث يؤمن معه عدم تواطأهم على الكذب في النقل، والأخبار التي تواترة تواترًا لفظيّا قليلة جدّا، وهذا ما أشار له الشهيد الثاني، حين قال : « وقليل في الأحاديث الخاصة، وإن تواتر مدلولها، حتّى قيل؛ من سئل عن إبراز مثال لذالك؟ أعياه طلبه»[1]

تعريف التواتر اللفظي

بُحِثت مسألة التواتر عند الشيعة في علم الدراية وكذلك في أصول الفقه، غير أنّهم توسعوا وتعمقوا بالبحث فيها في علم الأصول أكثر منه في علم الدراية، بينما بحثت مسألة التواتر عند أهل السنة، وبشكل موسّع في كتبهم الأصولية، أمّا في كتب الدراية عندهم فقد اكتفوا فقط بذكر تعريف التواتر في جملة الكلام على أقسام الحديث .

عند الشيعة

  • عرَف المامقاني التواتر اللفظي بكونه: « ما إذا تعدّدت ألفاظهم ولكن اشتمل كلّ منها على معنى مشترك بينها بالتضمّن أو الالتزام، وحصل العلم بذلك القدر المشترك بسبب كثرة الأخبار »[2]
  • وعرّفه الفضلي في مصنَفه « أصول الحديث » قائلا: «  المتواتر اللّفظي: هو الذي يرويه جميع الرواة، وفي كل طبقاتهم بنفس صيغته اللّفظية الصادرة من قائله »[3]

عند أهل السنّة

ذكر السيوطي في مصنّفه « تدريب الراوي »، نقلا عن الأصوليين، أنّ التواتر اللّفظي، هو: « [الحديث الذي][4] تواتر لفظه »[5].

أمثلة على التواتر اللفظي

عند الشيعة

ذكر الشيخ الفضلي، أمثلة على التواتر اللّفظي، فقال :

  • ومثاله: الحديث الشريف عن النّبي صلى الله عليه وآله وسلم : « من كذب عليّ متعمّدا فليتبوأ مقعده من النّار»[6].

عند السنة

نقل السيوطي جملة من الأحاديث التي يراها تواترة لفظًا، منها:

  • حديث: « کل مسکر حرام »
  • حديث: « المرء مع من أحب »
  • حديث: «نزل القرآن على سبعة أحرف  »
  • حديث: « من بنى لله مسجدًا بنى الله له بيتًا في الجنّة»[7]

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. البداية في علم الدراية، الشهيد الثاني، ص 20
  2. مقباس الهداية في علم الدراية، عبد الله المامقاني ، ج 1 ، ص 101
  3. أصول الحديث، عبد الهادي الفضلي، ص 79
  4. إضافة توضيحية
  5. تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي، جلال الدين السيوطي/ ج 2 ، ص 631
  6. أصول الحديث، عبد الهادي الفضلي، ص 79
  7. تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي، جلال الدين السيوطي/ ج 2 ، ص 631

المصادر والمراجع

  1. أصول الحديث ، عبد الهادي الفضلي ، الطبعة الثالثة ( 1420هـ )، مؤسسة أم القرى للتحقيق والنشر، بيروت-لبنان.
  2. البداية في علم الدراية ، الشهيد العاملي الثاني ، الطبعة الأولى ( 1421هــ ) ، انتشارات محلاتي ( المفيد سابقًا ) ، قم- إيران .
  3. تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي، جلال الدين السيوطي، الطبعة الثانية( 1415 هـ )، بيروت-لبنان .
  4. مقباس الهداية في علم الدراية ، عبد الله المامقاني ، الطبعة الأولى ( 1428هــ ) طبع نكارش ، نشر دليلما ، قم - إيران .


علم الحديث
الحديث الصحيح المستفيض المشهور العزيز الغريب الحديث الحسن
الحديث المتواتر ↑حديث صحيح الحديث المنكر
الحديث المسند ← من جهة السند علم الحديث من جهة المتن الحديث المتروك
خبر الآحاد ↓الحديث الضعيف الحديث المدرج
الحديث الموثق الحديث المضطرب الحديث المدلس الحديث الموقوف الحديث المنقطع الحديث الضعيف