التاريخ الهجري

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

التاريخ الهجري أو التقويم القمري وقد يُسمى أيضاً التقويم الإسلامي هو حساب للزمن يعتمد على دورة القمر لتحديد مبدأ الأشهر القمرية أو الأشهر العربية التي يعتمدها المسلمون لتحديد مناسباتهم الدينية، كالأعياد ومبدأ وقت الحج ومبدأ وقت الصيام وغيرها.

اعتمدت الدولة الإسلامية منذ نشأتها التأريخ الهجري وسارت عليه الحكومات المتعاقبة، وأما اليوم فهو التأريخ الرسمي في السعودية يُعتمد لتوثيق الأمور الرسمية في الدوائر الحكومية والإدارات الأخرى . أما سائر الشعوب فالمعتمد لديها هو التاريخ الميلادي أو التقويم الميلادي . والتأريخ المتداول في إيران هو التقويم الهجري الشمسي .

مراحل التأريخ

أشهر السنة في القرآن

تنقسم شهور السنة إلى 12 شهراً وهو ما صرحت به الآية الشريفة في قوله تعالى: {إنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ إثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كتابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السّماواتِ وَالأرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ، ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَتَظْلِمُوا فِيهِنَ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا المُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُم كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ} [١].


يمكن أن يُستفاد من هذه الآية الشريفة تقسيم الفترة الزمنية التي يعيشها الخلق على هذه المعمورة، وهذا التقسيم إنما هو لتعليم الإنسان النَّظمَ والترتيب، ولكن لم تُوضّح سوى أن السنة مقسّمة إلى اثني عشر شهراً ولم تسمّها، ثم قام البشر بتسمية كل شهر باسم معين [٢].

التأريخ المتداول قبل الهجرة

لم تكن لدى الناس في سابق الأيام تعينات لتواريخ يعتمدونها سوى حوادث معينة يؤرخون أمورهم على غرارها , وهذا جليّ في أمر المولد النبوي ،حيث أن الروايات والتواريخ تعين مولده صلى الله عليه وآله وسلم بـ (عام الفيل) أو سني مُلك الإسكندر، أو أيام مُلك (فلان) من ملوك الفرس... ولكن المسلمين بدأوا بتأريخ أمورهم وأيامهم بعد هجرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعد أن كانت غير مُعَيّنةٍ بدقة [٣]..

الأشهر القمرية

الأشهر القمرية أو الأشهر العربية التي اعتمدها المسلمون في تأريخهم وتقويمهم والتي كانت عليها الجزيرة العربية:

تأسيس التأريخ الإسلامي

قيل: إنّ النبي هو أوّل من أمر بالتأريخ من يوم وروده المدينة المنورة في ربيع الأول ، فكان المسلمون يؤرخون بالشهر والشهرين من مقدمه، إلى أن تمّت له سنة[٤].


وقال السهيلي: إن هذا التأريخ الذي بدأ به رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إنما نزل به القرآن في قوله {لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ} [٥]، ويرى السهيلي أن هذا إقرار من القرآن في أن أول التأريخ يكون من ربيع الأول؛ ولأن الصحابة بدأوا التأريخ من الهجرة [٦].


ويرى ياقوت الحموي أنّ الهجرة هي أول التأريخ، وذلك في علم الله تعالى بأنه سيكون أول يوم في التاريخ هو يوم دخول النبي صلى الله عليه وآله وسلم قبا [٧].

وهناك من يرى أن التأريخ بدأ من سنة 16 أو 17 أو 18 هـ [٨].

كتابة التأريخ، ومبدؤه

وهناك من يرى أن غير رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هو من كتب التأريخ، وهو المتداول بين الناس وهو المعتمد في المناهج الرسمية لدى كثير من المسلمين، فقيل بأن أول من كتبه هو عمر بن الخطاب في جملة من الروايات [٩].


إلاً أن هناك من قال بأن هذا كان بعد استشارةٍ ثلاثيةٍ مع عثمان بن عفّان و علي بن أبي طالب عليه السلام ، وقيل: بدأت بمشورةٍ من علي بن أبي طالب عليه السلام بأن تكون البداية من بداية الهجرة في ربيع الأول [١٠] ،[١١]، [١٢]، [١٣]، [١٤]، [١٥]، [١٦]، [١٧]، [١٨]،[١٩]، [٢٠]، [٢١]، [٢٢]، [٢٣]، [٢٤].


وقيل: إن عمر ما كتب التاريخ إلاّ بعد أن استشار الناس في هذا، فقال بعضهم يبدأ من مولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وقال آخرون: من مبعثه صلى الله عليه وآله وسلم ، وقال علي بن أبي طالب عليه السلام : من الهجرة إلى المدينة ؛ لأنه أوضحُ عند الجميع من المولد و المبعث ، فقبل عمر بذلك [٢٥]، [٢٦]، [٢٧]. ويؤيد هذا ما قاله اليعقوبي: إن عمر هو من أراد البدأ بالمولد أو المبعث فأمره علي بن أبي طالب عليه السلام بأن يبدأ من الهجرة [٢٨].


وقد رُوي عن مالك بن أنس أنّه قال: أوّل السنة الإسلامية ربيع الأول لأنه الشهر الذي فيه هاجر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم [٢٩].

رجب أم ربيع؟

روى السخاوي الشافعي أن عبد الرحمن بن عوف أشار بأن يبدأ التأريخ مع بداية البعثة في شهر رجب ، إلا أن أمير المؤمنين عليه السلام اقترح أن يكون المبدأ من الهجرة في ربيع الأول [٣٠].

محرم هو البداية!!

يقول الحسن بن عبدالله العسكري بأن عمر بن الخطاب أعمل رأيه وترك رأي غيره فاتخذ شهر محرم أول مبدأ مبدأً للتأريخ الإسلامي [٣١]. وقيل إنّ عثمان هو من أشار عليه بهذا [٣٢]، [٣٣]، [٣٤]. وهناك من قال بأن الذي أشار بالبدء بالمحرم هم الثلاثة عمر و عثمان و علي بن أبي طالب عليه السلام [٣٥]، [٣٦].

وادعى إسماعيل ابن كثير بأن المحرم هو أوّل السنة عند العرب [٣٧].

رأي الشيعة في التأريخ




شهر رمضان مبدأ السنة

  • قال الشيخ المفيد في مقدّمة تاريخه: (وأقدّم فيما أرتّبه من ذكر الشهور شهر رمضان ، لتقدّمه في محكم القرآن، ولما فيه من العبادات والمقرّبات، ولكونه عند آل الرسول (عليه وعليهم السّلام) أول الشهور في ملّة الإسلام، وبرهان حصول الأشهر الحُرُم جميعاً في كلّ سنة على ما قُرّر في التبيان، واتّفق عليه جملة الأخبار... الخ) [٤٨].


  • وفي بداية حديثه عن شهر رمضان قال: (هذا الشهر سيّد الشهور على الأثر المنقول عن سيد المرسلين صلى الله عليه وآله وسلم ، وهو ربيع المؤمنين بالخبر الظاهر عن العترة الصادقين) [٤٩].


  • وذهب الشيخ الطوسي في مصباحه إلى أنّ شهر رمضان أول شهور السنة حيث قال: (فصل في ذكر سياق عبادة السنة من أولها إلى آخرها التي لم نذكرها . نبدأ أولاً بعمل شهر رمضان ؛ لأن المشهور في روايات أصحابنا أن شهر رمضان أوّل السنة، وإنّما جُعل المحرم أوّل السنة اصطلاحاً، وعليه بني سنو الهجرة) [٥٠].




بين هذا وذاك

قال السيد ابن طاووس في مقدمة إقباله : (قد ذكرنا في الجزء السادس من الذي سمّيناه كتاب (المضمار، السباق واللّحاق بصوم شهر إطلاق الأرزاق وعتاق الأعناق) ما معناه: أنّه يمكن أن يكون أول السنة في العبادات والطاعات وأن يكون أول السنة لتواريخ أهل الإسلام ومُجَدّدات العام شهر محرم الحرام وقدّمنا هناك بعض الأخبار المختصّة بأن أول السنة شهر الصيام رمضان) [٥٥].


وقال السيد أيضاً: (واعلم أنني وجدت الروايات مختلفات في: هل أوّل السنة محرم أو شهر رمضان ؟! لكني رأيت عمل من أدركته من علماء أصحابنا المعتبرين، وكثير من تصانيف علمائهم الماضين أن أوّل السنة شهر رمضان على التعيين، ولعلّه أول العام في عبادات الإسلام، و المحرم أوّل السنة في غير ذلك من التواريخ، ومهام الأنام... [٥٦].

تقسيم التاريخ

هناك من يرجّح بأن تكون السنة بهذا التقسيم [٥٧] :

  1. السنة القمرية: وهي التي تبدأ بالمحرم ـ كما في التقاويم الشائعة ـ كما أنّها هي (السنة العربية) المستعملة في تواريخ الأيام ومهام الأنام كما قال ابن طاووس (رحمه الله)[٥٨].
  2. السنة الهجرية: وهي التي تبدأ من شهر ربيع الأول وهو أول الهجرة ، وأنها هي المتعيّنة من قِبَل النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وهي التي عيّنها أمير المؤمنين بعده، حيث ذكر العلامة المجلسي أن هذا مأخوذ من جبرئيل كما في الأخبار [٥٩].
  3. السنة العبادية: وهي التي تبدأ من أول شهر رمضان .
  4. السنة التقديريّة: وهي التي تبدأمن ليلة القدر؛ لتعيين وتقدير ما للخلق من أرزاق وأعمار ... وغيرها كما في الرواية عن الإمام الرضا عليه السلام : «وفيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر ، و {فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ} ، وفيها رأس السنة التي يُقدّر فيها ما يكون في السنة من خير أو شر أو مضرّة أو منفعة أو أجل ، ولذلك سميت ليلة القدر» [٦٠] ، [٦١]. وروي عن الإمام الصادق عليه السلام أنّه قال: «ليلة القدر هي أول السنة وهي آخرهـا» [٦٢].

الهوامش

  1. سورة التوبة، الآية 36 .
  2. أحمد العبيدان، حوادث عبر التاريخ ص 15 المقدمة .
  3. أحمد العبيدان، حوادث عبر التاريخ ص 16 المقدمة.
  4. ابن شهر آشوب، منا قب آل أبي طالب ج 2 ص 144 .
  5. سورة التوبة، الآية 108 .
  6. ابن حجر، فتح الباري ج 7 ص 208 و 209 .
  7. ياقوت الحموي، معجم البلدان ج 5 ص 124 .
  8. المتقي الهندي، كنز العمال ج 10 ص 309 برقم 29552 إلى 29556 .
  9. المتقي الهندي، كنز العمال ج 10 ص 309 برقم 29552 إلى 29556 .
  10. ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي طالب ج 2 ص 144 .
  11. السيوطي، تاريخ الخلفاء ص 23 و 108 في (أوليات عمر) و 132 و 136 و 138 .
  12. المسعودي، التنبيه والإشراف ص 252 .
  13. ابن سعد، الطبقات الكبرى ج 3 ص 202 في (أوليات عمر) .
  14. البخاري، التاريخ الكبير ج 1 ص 9 .
  15. الحاكم لنيسابوري، المستدرك على الصحيحين ج 3 ص 14 .
  16. ابن الجوزي، صفة الصفوة ج 1 ص 276 .
  17. الطبري، تاريخ الأمم والملوك ج 3 ص 144 ـ 277 .
  18. ابن الأثير، الكامل في التاريخ ج 1 ص 10 و ج 2 ص 526 .
  19. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي ج 2 ص 145
  20. ابن عبد البر، الاستيعاب ج 2 ص 460 .
  21. ابن الأثير، البداية والنهاية ج 3 ص 206 و 207 وأيضاً ج 7 ص 73 ـ 74
  22. ابن الجوزي، تاريخ عمر بن الخطاب ص 76 .
  23. ابن شبة النميري، تاريخ المدينة المنورة ج 3 ص 857 .
  24. الحسن بن عبدالله العسكري، الأوائل ج 1 ص 240
  25. ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة ج 12 ص 74 .
  26. ابن كثير، البداية والنهاية ج 3 ص 206 و 207 وأيضاً ج 7 ص 73 ـ 74 .
  27. المتقي الهندي، كنز العمال ج 10 ص 193 و 195 .
  28. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي ج 2 ص 145
  29. ابن الأثير، البداية والنهاية ج 3 ص 207 وأيضاً ج 4 ص 94 .
  30. التستري، إحقاق الحق ج 8 ص 220 نقلاً عن كتاب الإعلان بالتوبيخ لمن ذم التاريخ للسخاوي .
  31. الحسن بن عبدالله العسكري، الأوائل ج 1 ص 223
  32. ابن حجر، فتح الباري ج 7 ص 209 .
  33. ابن كثير، البداية والنهاية ج 3 ص 93 و 94 .
  34. المتقي الهندي، كنز العمال ج 10 ص 193 وأيضاً ج 17 ص 145 .
  35. ابن حجر، فتح الباري ج 7 ص 209 ـ 210 .
  36. الخطيب القسطلاني ، إرشاد الساري ج 6 ص 234 .
  37. ابن كثير، البداية والنهاية ج 3 ص 307 .
  38. سورة التوبة، الآية 36 .
  39. الصدوق، الخصال ص 488 حديث 64 .
  40. ابن طاووس، إقبال الأعمال ص 13 و 127 .
  41. ابن طاووس، إقبال الأعمال ص 14 الباب الأول .
  42. ابن طاووس، مصباح الزائر ص 261 الفصل العاشر
  43. الكفعمي، مصباح الكفعمي ص 675 .
  44. المجلسي، بحار الأنوار ج 55 ص 380 .
  45. المجلسي، بحار الأنوار ج 58 ص 392 و 394 .
  46. الملكي التبريزي، المراقبات ص 25 .
  47. النمازي، مستدرك سفينة البحار ج 5 ص 204 .
  48. الشيخ المفيد، مسار الشيعة ص 19 .
  49. الشيخ المفيد، مسار الشيعة ص 1920 .
  50. الشيخ الطوسي، مصباح المتهجد ص 376 .
  51. الشيخ الطوسي، مصباح المتهجد ص 552 .
  52. رضي الدين الحلي، العدد القوية ص 28 .
  53. القمي، وقائع الأيام ص 12 .
  54. القمي، فيض العلام ص 100 .
  55. ابن طاووس، إقبال الأعمال ص 13 (في المقدمة)، واختصر في ص27 من نفس الكتاب.
  56. ابن طاووس، إقبال الأعمال ص 250 الفصل الثاني من الباب التاسع .
  57. أحمد العبيدان، حوادث عبر التاريخ ص 25 و 21 .
  58. ابن طاووس، إقبال الأعمال ص 250 الفصل الثاني من الباب التاسع .
  59. المجلسي، بحار الأنوار ج 55 ص 351 .
  60. الشيخ الصدوق، علل الشرايع ص 270 .
  61. الشيخ الصدوق، عيون اخبار الرضا ج 2 ص 123 .
  62. الكليني، الكافي ج 4 ص 160 .