مقالة مقبولة
خلل في الوصلات
عدم مراعاة طريقة كتابة المراجع
استنساخ من مصدر جيد

آغا بزرك الطهراني

من ويكي شيعة
(بالتحويل من الآغا بزرك الطهراني)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
آغا بزرك الطهراني
آغا بزرك الطهراني
آغا بزرك الطهراني
الولادة 11 ربيع الأول 1293 هـ
علم إيران إيران - طهران
الوفاة 13 ذي الحجة 1389 هـ
إقامة طهران، والنجف، وسامراء، والكاظمية
أعمال بارزة تأليف كتاب الذريعة
الدين الإسلام
المذهب الشيعة

آغا بزرك الطهراني (1293 ــ 1389 هـ) هو محمد محسن بن علي بن محمد رضا بن محسن بن علي اكبر بن باقر المنزوي الطهراني، فقيه ومؤرخ إمامي. له مؤلفات عدة أهمها كتاب "الذريعة إلى تصانيف الشيعة"، وهو موسوعة في مؤلفات وآثار الشيعة وكتاب "طبقات أعلام الشيعة" الذي يعنى بترجمة العلماء ورجال الشيعة وآثارهم، من القرن الرابع حتى الرابع عشر الهجري.

السيرة

آغا بزرك يتوسط أولاده

ولد آغا بزرك في 11 ربيع الأول[1] سنة 1293 هـ في طهران.[2][ملاحظة 1] كان والده من أخيار التجار في مدينة طهران.[3] وجده الأكبر، الحاج محسن كان تاجرا أيضا وقام بإنشاء أول مطبعة في إيران[4] بمؤازرة منوجهر خان معتمد الدولة الغرجي. تزّوج آغا بزرك مرتين وأنجب خسمة بنين وأربع بنات.[5]

الجانب العلمي

بدأ آغا بزرك المرحلة الأولى (المقدمات) من دراسته في مدرسة دنكي[6] واستمر بالدراسة في مدرسة بامنار ثم مدرسة فخرية (مروي).[7] وتتلمذ في الأدب لدى الشيخ محمد حسن أو محمد حسين الخراساني[ملاحظة 2] [8] والشيخ محمد باقر معز الدولة[9] وفي المنطق حضر عند الميرزا محمود القمي،[10] وتعلم أصول الفقه عند السيد عبد الكريم اللاهيجي والسيد محمد تقي التنكابني والشيخ محمد تقي النهاوندي كما درس الرياضيات عند الشيخ علي النوري الإيلكاني،[11] وقام بالبحث في تاريخ الأدب ورجال الحديث. وذهب إلى النجف سنة 1315 هـ بغية طلب العلم[12] ودرس حتى سنة 1329 هـ[13] لدى الميرزا حسين النوري،[14] والشيخ محمد طه نجف،[15] والسيد مرتضى الكشميري،[16] والميرزا حسين الخليلي،[17] والشيخ محمد كاظم الخراساني،[18] والسيد احمد الحائري الطهراني، والميرزا محمد علي الجهاردهي،[19] والسيد محمد كاظم اليزدي[20] وشيخ الشريعة الإصفهاني.[21]

تصنيف الذريعة

كان هناك شعور بالحاجة إلى فهرس لمؤلفات الشيعة لأن الفهارس الإسلامية الموجودة آنذاك تجاهلت مؤلفات وكتب علماء الشيعة. إضافة إلى ذلك أبدى الأديب العربي المسيحي، جرجي زيدان في كتابه "تاريخ آداب اللغة العربية" رأيا في أن دور علماء الشيعة في بناء الحضارة الإسلامية ضئيل جدا. وأدى ذلك إلى إستياء علماء الشيعة فاجتمع عدد منهم وعزم ثلاثة منهم على التعريف بعلماء المذهب الشيعي ومؤلفاتهم والرد على زعم جرجي زيدان. فقام السيد حسن الصدر بتبيين دور الشيعة في العلوم الإسلامية من خلال تأليف كتاب "تأسيس الشيعة الكرام لفنون الإسلام" ورد الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء على أخطاء وهفوات كتاب جرجي زيدان بكتابه "المراجعات الريحانية" وألف آغا بزرك كتاب "الذريعة".[22] غادر آغا بزرك النجف إلى الكاظمية وقام بالبحث والمراجعة لتأليف أكبر موسوعة كتب ومؤلفات الشيعة ما تدعى "الذريعة إلى تصانيف الشيعة".[23]

هاجر بعد قليل إلى سامراء للحضور في حلقة تدريس ميرزا محمد تقي الشيرازي[24] مواصلا عمله العلمي لتأليف الذريعة. وعاد سنة ۱۳۳۵هـ إلى الكاظمية ولبث فيها سنتين ثم انتقل إلى سامراء. وعاد سنة 1354 هـ إلى النجف[25] بغية إنشاء مطبعة السعادة لطبع كتاب الذريعة إلا أن السلطات العراقية عرقلت العمل بذرائع شتى ومنعته من الإستمرار في العمل.[26]

طبع الشيخ المجلد الأول من كتاب الذريعة لكن توقف العمل لمدة 6 أشهر نتيجة معارضة الحكومة العراقية للمشروع.[27]

وتحمل آغا بزرك عناء رحلات طويلة من أجل إنجاز هذا الكتاب. فقد قام بالمطالعة والبحث في المكتبات العامة في العراق وإيران وسوريا وفلسطين ومصر والحجاز وكثير من المكتبات الخاصة في تلك البلدان.[28]

راجع آغا بزرك 62 مكتبة كما استفاد من فهارس المكتبات.[29]

الإجازات

منح الكثير من محدثي المذاهب الإسلامية آغا بزرك إجازة نقل الرواية، منهم:

وهناك من أعطاهم آغا بزرك إجازة رواية الحديث، منهم:

المؤلفات

كتاب الذريعة إلى تصانيف الشيعة

نذكر أهم مؤلفاته في ما يلي:

  1. نوابغ الرواة في رابعة المآت.[58]
  2. إزاحة الحلك الدامس بالشموس المضيئة في القرن الخامس.[59]
  3. الثقاة العيون في سادس القرون،[60]
  4. الأنوار الساطعة في المائة السابعة.[61]
  5. الحقائق الراهنة في تراجم أعيان المائة الثامنة.[62]
  6. الضياء اللامع في عباقرة القرن التاسع،[63]
  7. إحياء الداثر في مآثر أهل القرن العاشر،[64]
  8. روضة الناضرة في تراجم علماء المائة الحادية عشرة.[65]
  9. الكواكب المنتشرة في القرن الثاني بعد العشرة،[66]
  10. الكرام البررة في القرن الثالث بعد العشرة،[67]
  11. نقباء البشر في القرن الرابع عشر،[68]

وفاته

مضجع الشيخ أغا بزرك الطهراني

توفي الشيخ آغا بزرك الطهراني يوم 13 ذي الحجة سنة 1389 هـ[79] في النجف الأشرف[80] بعد صراعه مع المرض طويلا، وقد أوصى بأن يدفن في مكتبته التي جعلها وقفا يستفيد منها طلاب العلم والعلماء.[81]

وصلات خارجية

الهوامش

  1. الحسيني، فهرس التراث، ج 2، ص 487؛ بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  2. الطهراني، توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد، ج 1، ص 55؛ السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 507.
  3. الطهراني، توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد، ج 1، ص 55.
  4. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  5. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  6. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 507؛ الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 3.
  7. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 507؛ الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 3.
  8. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62؛ الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 3.
  9. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 507؛ الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 3.
  10. الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 3.
  11. الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 3.
  12. الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 3.
  13. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط 3 لدار الأضواء)، مقدمة، ص 12.
  14. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  15. الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 3.
  16. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62؛ الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 4.
  17. الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 4.
  18. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62؛ الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 4.
  19. الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 4.
  20. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62؛ الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 4.
  21. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 12؛ الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 4.
  22. الطهراني، توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد، ج 1، صص 60 و61؛ بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، صص 62 و63.
  23. الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 4.
  24. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  25. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 507.
  26. الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 5.
  27. الطهراني، الذريعة (ط 2 لدار الأضواء)، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 5.
  28. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  29. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 455.
  30. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 13.
  31. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 13.
  32. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 13.
  33. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 13.
  34. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 13.
  35. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 13؛ السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 508.
  36. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 13.
  37. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 13؛ السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 508.
  38. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 508؛ بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  39. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  40. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 508.
  41. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  42. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 508.
  43. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 508؛ بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  44. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.
  45. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  46. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  47. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  48. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  49. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  50. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 508.
  51. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  52. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  53. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  54. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  55. البجنوردي، دائرة المعارف بزرك إسلامي، ص 456.
  56. الطهراني، توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد، ج 1، ص 60.
  57. الطهراني، توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد، ج 1، ص 61.
  58. الطهراني، الذريعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 11.
  59. الطهراني، الذريعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 11.
  60. الطهراني، الذريعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 11.
  61. الطهراني، الذريعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 11.
  62. الطهراني، الذريعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 12.
  63. الطهراني، الذريعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 12.
  64. الطهراني، الذريعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 12.
  65. الطهراني، الذريعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 12.
  66. الطهراني، الذريعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 12.
  67. الطهراني، الذريعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 12.
  68. الطهراني، الذريعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 12.
  69. الطهراني، توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد، ج 1، ص 62؛ الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 12.
  70. الحسيني، فهرس التراث، ج 2، ص 488.
  71. الطهراني، توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد، ج 1، ص 62؛ الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 12.
  72. الطهراني، توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد، ج 1، ص 63؛ الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 13.
  73. الطهراني، توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد، ج 1، ص 63.
  74. الطهراني، توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد، ج 1، ص 63.
  75. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 64.
  76. الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ط دار الأضواء)، مقدمة، ص 12.
  77. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 64.
  78. بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 64.
  79. الطهراني، توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد، ج 1، ص 64؛ السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 509.
  80. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، قسم 1، ص 509.
  81. الحسيني، فهرس التراث، ج 2، ص 489؛ بوسنينة، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، ج 1، ص 62.

الملاحظات

  1. ورد في كتاب الذريعة أن والده كان أحد الروحانيين، أي من رجال الدين.(الطهراني، الذريعة -ط 2 لدار الأضواء، ج 20، ترجمة المؤلف، ص 3).
  2. ورد في كتاب موسوعة أعلام العلماء "محمد حسن" وفي كتاب الذريعة "محمد حسين".

المصادر

  • البجنوردي، محمد كاظم، دائرة المعارف بزرك إسلامي، طهران - إيران، الناشر: مركز دائرة المعارف بزرك إسلامي، 1367 ش.
  • بوسنينة، منجي، موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين، بيروت - لبنان، الناشر: دار الجيل، د.ت.
  • الحسيني، محمد حسين، فهرس التراث، قم - إيران، الناشر: دليل ما، 1422 هـ.
  • السبحاني، جعفر، موسوعة طبقات الفقهاء، قم - إيران، الناشر: مؤسسة الإمام الصادق عليه السلام، 1418 هـ.
  • الطهراني، آغا بزرك، توضيح الرشاد في تاريخ حصر الاجتهاد، المحقق: محمد علي الأنصاري، قم - إيران، الناشر: مطبعة الخيام، 1401 هـ.
  • الطهراني، آغا بزرك، الذريعة إلى تصانيف الشيعة، د.م، الناشر: دار الأضواء، ط 3، 1403 هـ.
  • الطهراني، آغا بزرك، الذريعة إلى تصانيف الشيعة، بيروت - لبنان، الناشر: دار الأضواء، ط 2، د.ت.