إمامة الأئمة الاثني عشر عليهم السلام

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
معتقدات الشيعة
‌معرفة الله
التوحيد التوحيد الذاتي  التوحيد الصفاتي  التوحيد الأفعالي  التوحيد العبادي
الفروع التوسل  الشفاعة  التبرك
العدل
الحسن والقبح  البداء  الجبر والتفويض
النبوة
عصمة الأنبياء  الخاتمية نبي الإسلام  علم الغيب  الإعجاز  عدم تحريف القرآن  الوحي
الإمامة
الاعتقادات لزوم نصب الإمام  عصمة الأئمة  الولاية التكوينية  علم الغيب  الغيبة  الغيبة الصغرى  الغيبة الكبرى  إنتظار الفرج  الظهور  الرجعة  الولاية  البراءة  أفضلية أهل البيت(ع)
الأئمة

الإمام علي عليه السلام
الإمام الحسن عليه السلام
الإمام الحسين عليه السلام
الإمام السجاد عليه السلام
الإمام الباقر عليه السلام
الإمام الصادق عليه السلام
الإمام موسى الكاظم عليه السلام
الإمام الرضا عليه السلام
الإمام الجواد عليه السلام
الإمام الهادي عليه السلام
الإمام العسكري عليه السلام

الإمام المهدي عج
المعاد
البرزخ  القبر  النفخ في الصور  المعاد الجسماني  الحشر  الصراط  تطاير الكتب  الميزان  يوم القيامة  الثواب  العقاب  الجنة  النار  التناسخ
مسائل متعلقة بالإمامة
أهل البيت  المعصومون الأربعة عشر  التقية  المرجعية الدينية


تعتقد الشيعة الإمامية أن الأئمة وخلفاء الرسول الخاتم (ص) هم اثناعشر إماماً من أهل البيت (ع) ويتسمون جميعا بصفة العصمة. ومن هنا اكتسب المذهب عنوان الشيعة الاثني عشرية.

ومن الامور التي تؤمن بها الإمامية هو أنّ الأئمة إنما اختيروا من قبل الله تعالى لمقام الإمامة وخلافة الرسول (ص) وقد قام النبي (ص) بتبليغ الناس بذلك النصب والاختيار الإلهي.

والأئمة هم كل من: علي بن أبي طالب (أمير المؤمنين)(ع)، الإمام الحسن المجتبى عليه السلام، الإمام الحسين عليه السلام ، الإمام علي بن الحسين السجاد (ع)، الإمام محمد بن علي الباقر (ع)، الإمام جعفر بن محمد الصادق (ع)، الإمام موسى بن جعفر (ع)، الإمام علي بن موسى الرضا (ع)، الإمام محمد بن علي الجواد (ع)، الإمام علي بن محمد الهادي (ع)، الإمام الحسن بن علي العسكري (ع) والإمام المهدي (عج).

وقد أقيم الكثير من الأدلة على إمامتهم يمكن تصنيفها على طائفتين، الأولى: الأدلة والروايات التي تشير الى أن عدد الأئمة اثنا عشر إماماً، وأنهم من قريش، والطائفة الثانية: التي تتعرض لذكر أسمائهم وأنهم من أهل البيت (ع).

الدليل الاول: الروايات

روايات الطائفة الاولى

هذه الطائفة من الروايات تحصر عدد الأئمة في اثني عشر إماماً وأنهم من قريش حصراً. وقد توافرت مصادر الفريقين الشيعة والسنة على نقل تلك الروايات كصحيح مسلم وصحيح ابن حبان وجامع الترمذي وسنن أبي داود وسنن ابن ماجة ومسند أحمد بن حنبل ومسند ابن جعد ومسند أبي يعلى وكنز العمال و... والتي تمثل أمهات المصادر الحديثية السنية.

وقد وصف النبي الأكرم (ص) هؤلاء الاثني عشر تارة بأنّ خلفاءه «اثنا عشر خليفة»:

  • كما في الحديث النبوي الشريف «يكون من بعدي اثنا عشر خليقة كلّهم من قريش»، [1].
  • و«لا يزال هذا الدين عزيزاً منيعاً إلى اثني عشر خليفة كلّهم من قريش»،[2].
  • وقوله(ص) «لا يزال الدين قائماً حتى يكون اثني عشر خليفة كلّهم من قريش».[3]

وتارة أخرى بقوله (ص): «اثنا عشر أميراً» كما في النبوي الشريف «يكون من بعدي اثنا عشر أميراً...كلّهم من قريش».[4] وغير ذلك من الأحاديث التي حملت نفس المضمون.

عدم انطباق تلك الروايات على غير أهل البيت (ع)

قال بعض المحققين من أهل السنة: إنّ الأحاديث الدالة على كون الخلفاء بعده (ص) اثنا عشر قد اشتهرت من طرق كثيرة، فبشرح الزمان وتعريف الكون والمكان، علم أن مراد الرسول (ص) من حديثه هذا الأئمة الاثنا عشر من أهل بيته وعترته، إذ لا يمكن أن يحمل هذا الحديث على الخلفاء بعده من أصحابه، لقلتهم عن اثني عشر، ولا يمكن أن يحمله على ملوك الأمويين لزيادتهم على اثني عشر، ولظلمهم الفاحش ولكونهم غير بني هاشم، لأنّ النبي (ص) قال «كلهم من بني هاشم» في رواية، ولا يمكن أن يحمله على الملوك العباسيين لزيادتهم على العدد المذكور، ولقلة رعايتهم الآية «قل لا أسألكم عليه أجرأ إلا المودة في القربى» وحديث الكساء، فلا بد من أن يحمل هذا الحديث على الائمة الاثني عشر من أهل بيته وعترته (ص) لأنّهم كانوا أعلم أهل زمانهم وأجلهم وأورعهم وأتقاهم، وأعلاهم نسبا، وأفضلهم حسبا، وأكرمهم عند الله، وكان علومهم عن آبائهم متصلا بجدهم (ص) وبالوراثة واللدنية.[5]

تشبيه عدد الأئمة بعدد نقباء بني إسرائيل

ورد في بعض الروايات أن الرسول الأكرم (ص) قرن بين عدد الأئمة وعدد نقباء بني إسرائيل الذين اختارهم موسى (ع):

  • كما في الحديث الشريف «انّ عدة الخلفاء بعدي عدة نقباء موسى»[6].
  • و قوله (ص): «الخلفاء بعدي اثنا عشر كعدد نقباء بني إسرائيل».[7]

روايات الطائفة الثانية

اشتملت الطائفة الثانية من الروايات - بعد تأكيدها عدد الأئمة وأنهم اثنا عشر إماما وأنهم خلفاءه – على التعريف بهم وأنهم من أهل البيت (ع)، وهذه الطائفة بنفسها تتوزع على عدة طوائف، هي:

  1. الطائفة التي ذكرت أوّل الأئمة وآخرهم فقط، كما في قوله (ص): «الأئمة بعدي اثنا عشر: أولهم علي بن أبي طالب (ع) وآخرهم القائم، هم خلفائي وأوصيائي وأوليائي، وحجج الله على اُمتي بعدي، المقر بهم مؤمن، والمنكر لهم كافر».[8]
  2. الطائفة التي ذكرت تسعة من الأئمة فقط وأنهم من نسل الحسين (ع) وأن آخرهم القائم (عج). كما في الحديث الذي رواه أبو ذر عن النبي (ص) أنه قال: «الأئمة من بعدي اثنا عشر، تسعة من صلب الحسين (ع) تاسعهم قائمهم، ثم قال: ألا إنّ مَثَلهم فيكم مثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلّف عنها هلك».[9]
  3. الطائفة الثالثة من الروايات النبوية التي تشير إلى الأسماء المشتركة في سلسلة الأئمة كحديث: «الأئمة بعدي اثنا عشر أوّلهم علي ورابعهم عليّ وثامنهم عليّ وعاشرهم عليّ وآخرهم مهدي (عج)».[10] وقوله (ص): «إنّ الأئمة من بعدي اثني عشر من أهل بيتي علي أوّلهم وأوسطهم محمد وآخرهم محمد ومهدي هذا الأُمّة الذي سيصلي خلفه عيسى بن مريم».[11]
  4. الطائفة الرابعة وهي التي تصدّى فيها النبي الأكرم (ص) لذكر أسماء الأئمة جميعا وألقابهم، [12] كما في حديث اللوح الذي أشار فيه النبيّ (ص) الى أسمائهم وألقابهم عليهم السلام مع بعض التوصيفات الخاصة.[13]

الدليل الثاني: العصمة

الدليل الثاني على إمامتهم (عليهم السلام) كونهم معصومين، فقد وردت أحاديث كثيرة تنعتهم بالعصمة.[14]

وهذه الروايات إذا ضممنا إليها البرهان العقلي دلت على إمامتهم (ع)؛ وذلك لأنّ العقل يحكم بوجوب عصمة الإمام وحيث إنّه لا يوجد في أوساط المسلمين من اتصف بهذه الخصوصية غيرهم حينئذ لابد من حصر الإمامة فيهم (ع).

الدليل الثالث: الأفضلية

الدليل الآخر الذي يمكن سوقه لإثبات إمامتهم (ع) كونهم أفضل المسلمين في جميع الكمالات النفسانية، وقد قرر العلامة الحلي ذلك بقوله: «هذا دليل آخر على إمامة علي (ع)، وتقريره أنه أفضل من غيره – كما هو ثابت- فيكون هو الإمام، لأنّ تقديم المفضول على الفاضل قبيح عقلا».[15] ونفس المعنى يجري على سائر الأئمة لنفس الحيثية.

ثم إن فلسفة الإمامة تقتضي كون الإمام الذي يحمل كل هذه الرسالة الثقيلة ويتصدى لقيادة الأمة وهدايتهم دينيا ودنيويا، الافضلَ من بين الجميع والأجدرَ من الكل حتى يتسنّى له تحقيق الغاية التي نٌصّب من أجلها إماماً وأن يأخذ بيد الناس الى الكمالات ويكون لهم أسوة بذلك. ولازم ذلك أن يتصف الإمام بأرفع صفات الطهارة والورع وأرفع كمالات الأدب الانساني. من هنا كان أئمة الشيعة جميعا أكمل الورى وأفضل الناس في كل عصر من عصورهم، وقد اعترف بعظم شخصيتهم القاصي والداني، وحتى أنّ المناظرين لهم كانوا يخرجون وهم يحملون هذا الانطباع عنهم ويُقرّون لهم بالفضل والعلم والتقى ويظهرون التصاغر أمامهم.

  • إقرار كبار علماء أهل السنة بأفضلية الأئمة الاثني عشر

أقرّ الكثير من علماء أهل السنة بأفضلية الأئمة الاثني عشر من أهل البيت (ع)، وهذه الاعترافات توزعت على نحوين: بعضها أقرّ بافضليتهم بنحوٍ عام؛ وبعضها أقرّ بأفضلية كل واحد من أئمة أهل البيت (ع) على من سواه، و من تلك الروايات:

  • صرّح محي الدين بن عربي بمنزلة أهل البيت (ع) بقوله: «أنّه لم يوجد في عالم الخلق من يوازي أهل بيت النبي (ص)، فهم الأولى والأحق بالسيادة وعداؤهم بمثابة الخسران المبين ومحبتهم عين العبادة».[16]
  • وقال الشيخ عبد الله الشبراوي الشافعي (المتوفى سنة 1172) وشيخ الجامع الأزهر في عصره في كتابه الاتحاف بحب الاشراف: «قال بعض أهل العلم: إنّ آل البيت حازوا الفضائل كلّها علما وحلما وفصاحة وصباحة وذكاء وبديهة وجودا وشجاعة، فعلومهم لا تتوقف على تكرار درس، ولا يزيد يومهم فيها على ما كان بالأمس بل هي مواهب من مولاهم، من أنكرها وأراد سترها كان كمن أراد ستر وجه الشمس، فما سألهم في العلوم مستفيد ووقفوا، ولا جرى معهم في مضمار الفضل قوم إلا عجزوا وتخلفوا».[17]

وخاطبهم الإمام الشافعي إمام المذهب الشافعي بقوله:

يا آل بيت رسول الله حبكم ... فرض من الله في القرآن أنزله

كفاكم من عظيم القدر أنكم ... من لم يصل عليكم لا صلاة له.[18]

  • وقال أستاذ الازهر الشيخ محمد حسين الذهبي وصاحب كتاب التفسير والمفسرون مطريا على شخصية الإمام أمير المؤمينين (ع): «هو أبو الحسن، عليّ بن أبي طالب بن عبد المطلب، القرشي الهاشمي، ااجتمع فيه من الفضائل ما لم يحظ به غيره، فمن ورع في الدين، إلى زهد في الدنيا، إلى قرابة وصهر برسول الله (ص)، إلى علم جم وفضل غزير... و كان بحراً في العلم، قوي الحُجَّة، سليم الاستنباط، أُوتِيَ الحظ الأوفر من الفصاحة والخطابة والشعر، وكان ذا عقل قضائي ناضج، وبصيرة نافذة إلى بواطن الأُمور، وكثيراً ما كان يرجع إليه الصحابة في فهم ما خفي واستجلاء ما أشكل».[19]
  • ووصف ابن الصباغ المالكي ( المتوفى 855) علم أمير المؤمنين (ع) في كتابه الفصول المهمة، بقوله: «أما علم الفقه الّذي هو مرجع الأنام ومجمع الأحكام ومنبع الحلال والحرام، فقد كان عليّ (ع) مطّلعاً على غوامض أحكامه، منقاداً له جامحاً بزمامه، مشهوداً له فيه بعلوّ محلّه ومقامه، ولهذا خصّه رسول اللَّه (ص) بعلم القضاء».[20]
  • وأما محمد بن مسلم الزهري (المتوفى 124) أحد الفقهاء والمحدثين والأعلام التابعين بالمدينة، وممن حفظ علم الفقهاء السبعة، فقد قال في وصف الإمام السجاد (ع): «ما رأيت أفقه من زين العابدين».[21]
  • وقال عبد الله بن عطاء وهو من العلماء المعاصرين للإمام الباقر (ع) في وصف المنزلة العلمية الرفيعة للإمام الباقر (ع): «ما رأيت العلماء عند أحد قط أصغر منهم عند أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين (ع) ، ولقد رأيت الحكم بن عتيبة (عيينة) مع جلالته في القوم بين يديه كأنّه صبي بين يدي معلمه».[22]
  • وعندما سئل إمام المذهب الحنفي (أبو حنيفة النعمان بن ثابت) عن الأفقه في زمانه، قال: «ما رأيت أحداَ أفقه من جعفر بن محمد الصادق(ع)».[23]
  • وروي عن مالك بن أنس إمام المذهب المالكي والمتوفى عام 174 هجرية، أنه قال: «ما رأت عین ولا سمعت أذن ولا خطر على قلب بشر أفضل من جعفر بن محمد الصادق (ع) علماً وعبادةً وورعاً».[24]
  • وقال أبو عثمان عمر بن بحر الجاحظ (المتوفى 255 هجرية) في وصف الصادق (ع): «جعفر بن محمد (ع) الذي ملأ الدنيا علمه وفقهه، ويقال: إنّ أبا حنيفة من تلامذته، وكذلك سفيان الثوري، وحسبك بهما في هذا الباب».[25]

الى غير ذلك من كلمات الثناء والاعتراف لهم (ع) بالتقدم في العلم والحلم والمنزلة الرفيعة.

الدليل الرابع: معاجزهم

الدليل الآخر الذي يساق لإثبات إمامتهم (ع) ما صدر على أيديهم من معاجز وفي أكثر من موضع، وقد توزعت معاجزهم على النحو التالي:

1. الإخبار عن المستقبل ووقوع ما أخبروا عنه تماماً.

2. الاخبار عن الحقائق الغيبية والملكوتية التي لاسبيل لها من خلال الطرق الاعتيادية.

3. وتارة يتم ذلك من خلال ظهور العلم على أيديهم (ع) وهم في فترة الطفولة الأمر الذي حيّر العقول والالباب؛ إذ لا مجال لتعلم هكذا علم عظيم في سن الطفولة الا السبيل الاعجازي.

4. التصرفات التكوينية والملكوتية الواقعة بأذن الله تعالى، من قبيل:

الف: كلام الحجر الأسود لعلي بن الحسين (ع) وشهادته له بالإمامة.[26]

ب: ضرب الحسن بن علي (ع) النخلة اليابسة بيده فأينعت حتى أطعم الزهري من رطبها.[27]

ج: وعن أبي بصير – وقد كان بصيراً- أنه قال: «دخلت على أبي جعفر الباقر (ع) فمسح على وجهي وعلى عيني فأبصرت الشمس والسماء والأرض والبيوت وكل شي‏ء في الدار».[28]

الى مئات المعاجز التي وقعت على أيديهم والتي سجلتها المصادر الحديثية والتأريخية المعتبرة كاصول الكافي والمناقب لابن شهر آشوب واثبات الوصية للمسعودي ودلائل الإمامة الطبري|للطبري وغير ذلك.

إن وقوع المعجزة على أيديهم الشريفة مع إدعاء الإمامة دليل على حقانية دعواهم وأنهم الأئمة حقا شأنها شأن معجزة النبي من حيث كونها دليلا على حقانيته والقاطعة بصحة نبوته (ص).

الهوامش

  1. مسند احمد، ج5، ص92؛ مسند ابن جعد، ص390؛ صحيح ابن حبان، ج5، ص44.
  2. صحيح مسلم، ج6، ص 4؛ مسند ابو داود، ص105؛ ابن ابي عاصم، الآحاد والمثاني، ج3، ص126.
  3. مسند احمد، ج5، ص86؛ مسند ابو يعلي، ج13، ص456.
  4. صحيح البخاري، ج8، ص127؛ مسند احمد، ج5، ص94؛ سنن الترمذي، ج3، ص340.
  5. القندوزي، ينابيع المودة، ج3، ص292ـ 293.
  6. السيوطي، الجامع الصغير، ج1، ص350؛ متقي هندي، كنز العمال، ج6، ص89.
  7. القندوزي، ينابيع المودة، ج2، ص315؛ الصدوق، الأمالي، ص387؛ السيد هاشم البحراني، غاية المرام، ج2، ص271.
  8. الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج4، ص 180.
  9. السيد هاشم البحراني، غاية المرام، ج3، ص22.
  10. السبزواري، معارج اليقين، ص62.
  11. السيد هاشم بحراني، غاية المرام، ج2، ص238.
  12. الصدوق، كمال الدين و تمام النعمة، ص258؛ الطبرسي، الاحتجاج، ج1، ص87؛ الخزاز الالقمي، كفاية الاثر، ص145.
  13. الكليني، الكافي، ج1، ص8؛ ابن بابويه الالقمي، الإمامة والتبصرة، ص 104؛ المفيد، الاختصاص، ص210.
  14. الصدوق، كمال الدين، ص280؛ الصدوق، عيون اخبارالرضا، ج2، ص66؛ السيد هاشم البحراني، غاية المرام، ج1، ص195؛ الخزاز الالقمي، كفاية الأثر، ص135؛ محمد باقر المجلسي، بحار الانوار، ج36، ص331.
  15. الحلي، كشف المراد، ص539.
  16. ابن عربي، فتوحات المكية، ج4، ص139.
  17. الشافعي الشبراوي، الاتحاف، ص17.
  18. القندوزي، ينابيع المودة، ج3، ص103.
  19. الذهبي، التفسير والمفسرون، ج1، ص89.
  20. ابن صباغ، الفصول المهمة، ص 30ـ 34.
  21. الذهبي، تذكرة الحفاظ، ج1، ص75.
  22. ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، ج54، ص278؛ الشافعي، مطالب السئول، ص430.
  23. الذهبي، سير أعلام النبلاء، ج6، ص258؛ الذهبي، تاريخ الاسلام، ج9، ص89.
  24. قسمات التاريخ، ص 197.
  25. رسائل جاحظ، ص 106.
  26. الحلبي، تقريب المعارف في الكلام، ص119ـ 123.
  27. نفس المصدر.
  28. الطبرسي، اعلام الورى، ج1، ص503.

المصادر والمراجع

  • ابن بابويه الالقمي، ابو الحسن بن علي بن الحسين (توفي 329)، الإمامة والتبصرة من الحيرة، تحقيق: علي اكبر غفاري، دار الكتب الاسلامية، طهران، 1363هـ ش.
  • ابن حبان (توفي739ق)، صحيح، مؤسة الرسالة، 1414ق/ 1993م.
  • ابن صباغ، علي بن محمد بن احمد (855)، الفصول المهمة في معرفة أحوال الأئمة (عليهم السلام)، مطبعة العدل، النجف.
  • ابن عساكر، علي بن الحسن (571ق)، تاريخ مدينه دمشق، تحقيق: علي الشبيري، دارالفكر، بيروت، 1415ق.
  • ابوالجعد الجوهري البغدادي، علي بن الجعد، مسند، بيروت، مؤسسة نادر.
  • احمد بن حنبل، مسند، دار صادر، بيروت، [بلا تا].
  • البحراني، السيد هاشم، غاية المرام وحجة الخصام في تعيين الإمام عن طريق الخاص والعام، تحقيق: السيد علي عاشور، [بلا تا].
  • البخاري ، محمد بن اسماعيل، صحيح، تحقيق: الدكتور مصطفى ريب البغاء، دار الاحياء التراث العرب، بيروت.
  • ترمذي، محمد بن عيسى بن سوره، الجامع الصحيح، تحقيق: محمد فؤاد، دار الاحياء التراث العربي، بيروت.
  • الحلبي، ابو الصلاح تقي الدين بن عبيد اللّه (374 ق)، تقريب المعارف في الكلام، تحقيق وتصحيح: رضا استادي، 1363ش/ 1404ق.
  • الحلي، حسن بن يوسف، كشف المراد في شرح تجريد الاعتقاد، تحقيق: آيت اللّه حسن زاده الآملي، مؤسسة النشر الاسلامي التابعة لجماعة المدرسين، قم، 1425 ق.
  • الخزاز القمي الرازي، ابو القاسم علي بن محمد، كفاية الاثر في النصّ على الائمة الاثني عشر، تحقيق: سيد عبد اللطيف الحسيني كوه كمري، انتشارات بيدار، قم، 1401ق.
  • الذهبي، تاريخ الاسلام، تحقيق: عمر عبد السلام الترمري، دار الكتاب العربي، بيروت، 1407ق/ 1987م.
  • الذهبي، شمس الدين محمدبن أحمد بن عثمان (748ق)، تذكرة الحفاظ، دار إحياء التراث العربي، بيروت.
  • الذهبي، شمس الدين محمد بن احمد بن عثمان، سير أعلام النبلاء، مؤسسة الرسالة، بيروت، 1413 ق/ 1993م.
  • السبزواري، محمد بن محمد (القرن السابع)، معارج اليقين في أصول الدين، تحقيق: علاء آل جعفر، مؤسسة آل البيت (عليهم السلام) لإحياء التراث، قم، 1410ق/ 1993م.
  • السيوطي، جلال الدين (911 ق)، الجامع الصغير في أحاديث البشير النذير، دار الفكر، بيروت، 1401ق/ 1981م.
  • الشافعي ، كمال الدين محمد بن طلحه (652ق)، مطالب السؤال في مناقب آل الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)، تحقيق: ماجد احمد العطية.
  • الشافعي الشبراوي ، عبد اللّه بن محمد (توفي 1172ق)، الإتحاف، مصر.
  • الصدوق، محمد بن علي بن بابويه القمي (381ق)، الأمالي، تحقيق و نشر: مؤسسة البعثة، قم، 1417ق.
  • الصدوق، محمد بن علي بن بابويه الالقمي، كمال الدين و تمام النعمة، تحقيق: علي أكبر الغفاري، مؤسسة النشر الاسلامي التابعة لجماعة المدرسين، قم، 1416هـ ق.
  • الصدوق، محمد بن علي بن بابويه القمي، من لا يحضره الفقيه، تصحيح وتعليق: علي اكبر غفاري، انتشارات جامعه مدرسين، قم، 1404ق/ 1363ش.
  • الصدوق، محمد بن علي بن بابويه القمي، عيون أخبار الرضا (عليه السلام)، تحقيق: الشيخ حسين الأعلمي، مؤسسة الأعلمي، بيروت، 1404هـ ق/ 1984م.
  • الضحّاك، ابن أبي عاصم، الآحاد والمثاني، تحقيق: فيصل احمد الجوابره، دارالدراسة، 1411ق/ 1991م.
  • الطبرسي، أبو علي فضل بن حسن، أعلام الورى بأعلام الهدى، مؤسسة آل البيت (عليهم السلام) لإحياء التراث، قم، 1417ق.
  • الطبرسي، أبو منصور أحمد بن علي بن أبي طالب (548)، الاحتجاج، تحقيق: السيد محمد باقر الخراساني، دار النعمان، النجف الأشرف، 1386هـ / 1966م.
  • العربي، محيي الدين محمد بن علي (638ق)، الفتوحات المكية، دار صادر، بيروت.
  • القندوزي، سليمان بن إبراهيم بن محمد (1294ق)، ينابيع المودة، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، بيروت.
  • الكليني ، أبو جعفر محمد بن يعقوب (329ق)، الكافي، دار الكتب الإسلامية، طهران، 1363هـ ش.
  • المتقي الهندي، علي بن حسام الدين، كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال، تحقيق: الشيخ كبري الحياني، مؤسسة الرسالة، بيروت، 1409ق/ 1989م.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، تحقيق: يحيى العابدي وعبد الرحيم الرباني، مؤسسة الوفاء، بيروت، 1403ق/ 1983م.
  • مسلم بن الحجاج النيسابوري، تصحيح، دار إحياء التراث العربي، بيروت.
  • المفيد، محمد بن النعمان العكبري (413)، الاختصاص، دار المفيد، بيروت، 1414هـ ق/ 19931م.
  • الموصلي التميمي، أحمد بن علي، مسند أبو يعلي، دمشق، دار المأمون للتراث.
  • الصدوق، محمد بن علي، الاعتقادات في دين الإمامية، دار المفيد للطباعة والنشر، بيروت.