مقالة مرشحة للجودة

الإفطار

من ويكي شيعة
(بالتحويل من إفطار)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
مائدة الإفطار في حرم الإمام الرضا (ع)، في مدينة مشهد

الإفطار، هو قطع الصوم، إما بعد إكمال الصيام حين غروب الشمس، وإما بإحدى المفطرات في النهار. ويطلق هذا المصطلح على وجبة الطعام التي يتناولها المسلم بعد صيامه أيضاً.

التعاليم الإسلامية تحرم الإفطار في نهار شهر رمضان إلا في بعض الحالات الاستثنائية، ويصبح الإفطار واجباً على من يعسر عليه إكمال الصوم.

بحسب المصادر الدينية لإفطار الصائم ثواب كبير، ولذا تُعد موائد الإفطار من أبرز معالم شهر رمضان في كثير من البلدان الإسلامية. وهناك آداب خاصة للإفطار كقراءة دعاء خاص وقراءة سورة القدر، إضافة إلى استحباب الإفطار بالماء الدافئ أو الحليب.

مفهوم الصيام

الإفطار هو قطع الصوم إما بعد غروب الشمس وإما أثناء النهار.[1] الأكل قبل صلاة عيد الفطر أيضاً يسمى إفطاراً، وعُدّ من المستحبات.[2]

التعاليم الإسلامية عدت الإفطار في بعض الحالات واجباً، كإفطار من يعلم بأن صيامه يسبب له الأذى،[3] كما وهناك حالات يحرّم فيها الإفطار، كإفطار نهار شهر رمضان، أو إفطار الصائم إذا سافر بعد الزوال.[4]

آداب

ذكرت المصادر بعض الأعمال والآداب للإفطار، منها قراءة الدعاء، وتلاوة سورة القدر، والإفطار بعد أداء صلاة المغرب.[5] ويستحب الإفطار بالحليب، أو الماء الفاتر أو الحلويات، خاصة التمر.[6]

موائد الإفطار

بحسب المصادر الدينية لإفطار الصائم ثواب كبير، ولذا تُعد موائد الإفطار من أبرز معالم شهر رمضان في كثير من البلدان الإسلامية، وهذه الموائد تكون عائلية أو عامة، وتسىمى موائد رمضان أو موائد الرحمن أيضاً.[7][8]

الهوامش

  1. النجفي، جواهر الکلام، ج 16، ص 384.
  2. النجفي، جواهر الکلام، ج 11، ص 354؛ الطباطبائي الیزدي، العروة الوثقی، ج 2، ص 102.
  3. النجفي، جواهر الکلام، ج 17، ص 133؛ ج 16، ص 347.
  4. النجفي، جواهر الکلام، ج 16، ص 264_266؛ ج 29، ص 50.
  5. الحر العاملي، وسائل الشیعة، 1414، ج 10، ص 149_151؛ النجفي، جواهر الکلام، ج 16، ص 384_385.
  6. الحر العاملي، وسائل الشیعة، ج 10، ص 156_161.
  7. موقع الوفد: تعرف على رأي الدين في موائد الرحمن
  8. جريدة الدستور: موائد الرحمن عامرة.

المصادر والمراجع

  • الحرّ العاملي، محمد بن الحسن، وسائل الشیعة، بیروت، مؤسسة آل البیت لإحیاء التُّراث، 1414 هـ.
  • النجفي، محمد حسن، جواهر الکلام في شرح شرائع الإسلام،‌ بیروت، دار إحیاء التراث العربي، 1404 هـ.
  • الطباطبائي الیزدي، السید کاظم، العروة الوثقی فیما تعم به البلوی (محشی)، قم، جامعة المدرسین، 1419 هـ.
  • موقع الوفد.
  • جريدة الدستور.