الإعجاز القرآني

من ويكي شيعة
(بالتحويل من إعجاز القرآن)
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الإعجاز القرآني، هو أحد المباحث القرآنية الأساسية المدرجة ضمن علوم القرآن والتي يسلّط فيها الضوء على البعد الإعجازي في القرآن الكريم ووجوه الإعجاز إضافة إلى الإشكالات المثارة وتفنيدها، مع الإشارة إلى الصلة الوثيقة بين مبحث الإعجاز ومباحث كلامية ولغوية أخرى.


معنى الإعجاز

عجز عن الشيء يعجز عجزا، فهو عاجز، أي ضعيف، وأعجزه: جعله عاجزا، وهو معجز، و المعجز أمر خارق للعادة. ومن هنا أطلقت في الثقافة الإسلامية مفردة المعجزة على القرآن الكريم كأبرز معاجز النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم؛ علماً أن من مميزات القرآن الكريم أنّه ضم إلى بعده الإعجازي كونه كتاب شريعة وقانون وأنّه كتاب يدل على صدق ذاته بذاته.

الإعجاز في القرآن الكريم

إنّ مفردة الإعجاز لم ترد في القرآن الكريم ولكن يوجد في مطاوي الآيات ما يشير الى البعد الإعجازي للقرآن الكريم، ففي الوقت الذي نسب فيه المشركون القرآن إلى السحر تارة وإلى صنع البشر تارة أخرى كما حكى القرآن الكريم ذلك عنهم «إِنْ هذا إِلاَّ سِحْرٌ يُؤْثَرُ»، و«إِنْ هذا إِلاَّ قَوْلُ الْبَشَرِ»\[١]، وزعموا أنّهم قادرون على الإتيان بمثله لو شاؤوا ذلك «وَإِذا تُتْلى‏ عَلَيْهِمْ آياتُنا قالُوا قَدْ سَمِعْنا لَوْ نَشاءُ لَقُلْنا مِثْلَ هذا إِنْ هذا إِلاَّ أَساطيرُ الْأَوَّلين»[٢]، فردّ عليهم القرآن الكريم رافضا مزاعمهم ومؤكدا على أنهم أعجز من أن يباروا كتابا أنزله الحق المطلق والقدرة اللامتناهية «أمْ يَقُولُونَ تَقَوَّلَهُ بَلْ لا يُؤْمِنُونَ» * «فَلْيَأْتُوا بِحَديثٍ مِثْلِهِ إِنْ كانُوا صادِقينَ»[٣] بل دعاهم في منازلة وتحدٍّ صارم إلى أن يأتوا ولو بجزء يسير منه «أَمْ يَقُولُونَ افْتَراهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيا» بل طالبهم زيادة في التحدّي بالإتيان ولو بسورة واحدة «فاتوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صادِقين».[٤] ثم وسع تحدّيه لهم بأنهم عاجزون عن ذلك الآن وغداً وفي مستقبل الأيام «فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَ لَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتي‏ وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكافِرينَ».[٥]

وهذا التحدّي والتأكيد على أنّهم أعجز من أن يباروا القرآن الكريم أو يأتوا ولو بجزء من مثله يكشف عن عجز الكافرين وضعفهم وهو المراد من مفهوم الإعجاز المصطلح في الفكر الإسلامي.

التحدّي

لم يطرح التحدي في عصر النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) فقط، بل بقي ساري المفعول في القرون اللاحقة وسيبقى كذلك في مستقبل الأيام، الأمر الذي أثار انتباه الباحثين والمحققين على مرّ التاريخ وكشف عن حقانية الرسالة المحمدية وصدق ما ادعاه الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله).

وللعلاقة الوثيقة بين قضية الإعجاز القرآني وسائر موضوعات علم الكلام في باب النبوة تمكن مبحث الإعجاز من شق طريقه نحو الكثير من الحقول الكلامية والمعرفية فبرزت على السطح موضوعات نظرية ومباحث جديدة ضمن دائرة بحث الإعجاز القرآني.

وجوه الإعجاز القرآني

علم التفسير
أهم التفاسير

الشيعية:

السنية:

الاتجاهات التفسيرية
المناهج التفسيرية
أقسام التفسير
اصطلاحات علم التفسير

نظرية الصرفة

يعدّ "إبراهيم النظام" من أوائل الباحثين الإسلاميين الذين خاضوا في مفهوم الإعجاز القرآني حيث ذهب إلى تبنّي مذهب الصرفة في البعد البلاغي، مما يعني أن القرآن لم يكن معجزاً في بلاغته أو نظمه وإنما هو معجز لأنّ الله صرف الهمم عن المعارضة، حيث قال النظام في هذا المجال: الآية والأُعجوبة في القرآن ما فيه من الإخبار عن الغيوب، فأمّا التأليف والنَّظم، فقد كان يجوز أن يقدر عليه العباد لولا أنّ اللَّه منعهم بمنعٍ وعجز أَحدثهما فيه.[٦]

وهذه النظرية التي تقول «بصرف الدواعي عن المعارضة» عرفت في الوسط الكلامي والتفسيري بنظرية الصّرفة. وعليه يرجع الإعجاز القرآني إلى عامل خارجي لا إلى محتوى القرآن ومضمونة.

لم تحظ نظرية الصَرفة بقبول الكثير من أعلام المعتزلة وإن تمكنت من جلب تأييد بعض الباحثين لها منهم بعض أعلام الإمامية كالشيخ المفيد و السيد المرتضى مع اعتمادهم تفسيراً خاصا للصرفة.[٧]

وبعبارة أخرى: إنّ القائلين بمذهب الصَّرْفة، يعترفون بفصاحة القرآن وبلاغته، وروعة نظمه وبداعة أُسلوبه، لكنهم لا يرونه على حدّ الإعجاز، بل يقولون: ليس الإتيان بمثله خارجاً عن طوق القدرة البشرية، فهي كافية في مقام المعارضة، وإنّما العجز والهزيمة في حلبة المبارزة لأمر آخر، وهو حيلولته سبحانه بينهم وبين الإتيان بمثله.

والجدير بالذكر أنّ كلمة القائلين بمبدأ الصَرفة قد اختلفت في تقرير الفكرة وبيان المراد منها وتحديد معالمها.[٨]

نظرية الإعجاز بالإخبار عن الغيب

هناك نظرية أخرى في تحديد وجه الإعجاز القرآني– طرحت على مرّ التاريخ الإسلامي- تكمن في حصر وجه الإعجاز بالإخبار عن الغيب كالمستقبليات والحوادث الضاربة في عمق التاريخ الإسلامي ممّا يكشف عن صدق نسبة الكتاب إلى القدرة المطلقة المتمثلة بالباري تعالى.

وقد تبنّى هذه النظرية الكثير من العلماء والباحثين الإسلاميين على مرّ التاريخ ولم يوجد من يرفض هذه النظرية[٩] غاية ما في الأمر– وكما فعل النظام ذلك- أنّه أدرج النظرية كوجه من وجوه الإعجاز القرآني إلى جانب القول بمذهب الصرفة.[١٠]

نظرية النظم القرآني

وتعدّ نظرية رصانة البيان واستحكام التأليف والترصيف وأنه خارج عن جميع وجوه النظم المعتاد في كلام العرب ومباين لأساليب خطاباتهم، من أبرز النظريات المطروحة في وجه الإعجاز القرآني، ومن أبرز الذاهبين إلى هذه النظرية والمبينين لأبعادها الأديب والمتكلم المعتزلي عمرو بن بحر الجاحظ .

وهذه النظرية– خلافا لنظرية الصَرفة- تؤكد على أن وجه الإعجاز القرآني يرجع إلى عامل ذاتي يتمثل برصانة البيان واستحكام التأليف، وقد بيّن الجاحظ في كتابه المفقود «نظم القرآن» أبعاد تلك النظريات التي أشار إليها في سائر كتبه وخلاصتها أن النظم والترصيف القرآني خارج عن جميع وجوه النظم المعتاد في كلام العرب ومباين لأساليب خطاباتهم، ومن هنا عجز البشر عن الإتيان بمثله على مرّ التاريخ.[١١]

وقد طرحت نظرية النظم- وعلى مرّ العصور- من قبل الكثير من المتكلمين والأدباء الذين جاؤوا بعد الجاحظ فتبنّاها من المعتزلة : ابن الأخشيد و أبو علي الحسن بن علي بن منصور[١٢] .

ومن أبرز معالم انتشار هذه النظرية وتمددها إلى المدرسة الأشعرية كتاب الإعجاز للقاضي أبي بكر الباقلاني [١٣] حيث أكّد على أنّه لا سبيل إلى معرفة إعجاز القرآن من أصناف البديع التي أودعوها في الشعر؛ لأنه ليس مما يخرق العادة، بل يمكن استدراكه بالعلم والتدريب والتصنع به كقول الشعر ورصف الخطب وصناعة الرسالة والحذق في البلاغة وله طريق تسلك فأما شأن نظم القرآن فليس له مثال يحتذي ولا إمام يقتدى به ولا يصح وقوع مثله اتفاقاً. وقد فصّل الباقلاني في كتابه الإعجاز القرآني أبعاد تلك النظرية - جامعا بين البحث الكلامي والبلاغي- التي أشار الجاحظ إلى إجمالها.[١٤]

وكان للنظرية حظّ وافر في نتاجات بعض الأدباء كأبي هلال العسكري (د ح 400 هـ ق) الذي سلّط الأضواء على أبعادها وتفريعاتها لما لها من علاقة بالإعجاز القرآني، مشيرا في مقدمة كتابه إلى أنّ الإنسان إذا أغفل علم البلاغة، وأخلّ بمعرفة الفصاحة لم يقع علمه بإعجاز القرآن من جهة ما خصّه الله به من حسن التأليف، وبراعة التركيب، وما شحنه به من الإيجاز البديع، والاختصار اللطيف، وضمّنه من الحلاوة، وجلّله من رونق الطّلاوة، مع سهولة كلمه وجزالتها، وعذوبتها وسلاستها، إلى غير ذلك من محاسنه التي عجز الخلق عنها، وتحيّرت عقولهم فيها.[١٥]

وجاء بعد الجاحظ وأبي هلال العسكري عبد القاهر الجرجاني ( د ح 471ق/ 1078م) الذي تعدّ مصنفاته البلاغية نقطة انعطاف في بيان الإعجاز القرآني، وهذا ما يمكن رصده في كتابه دلائل الإعجاز[١٦] الذي أكد فيه– بعد التأصيل للنظرية- على رجوع الإعجاز القرآني إلى الأبعاد البلاغية فيه ومن هنا اقتضت الحاجة لديه للبحث في وجوه الفصاحة والبلاغة وبيان أنواع النظم متوجا ذلك في كتابه دلائل الإعجاز وأسرار البلاغة بالإضافة إلى عصارة أفكاره التي أوردها في الرسالة الشافية.[١٧]

وجوه الإعجاز الأخرى

ومن الوجوه الإعجازية الأخرى، نظرية الإعجاز التأثيري التي تبنّاها أبو سليمان الخطابي (د 388 هـ ق/ 998م) فبعد أن اعترف الخطابي في رسالته (بيان إعجاز القرآن) بتعذر معرفة وجه الإعجاز في القرآن، ومعرفة الأمر في الوقوف على كيفيته، بدأ في ذكر وجوه الإعجاز وتحديداتها، وفي نهاية رسالته عاد الخطابي إلى تأكيد رأيه في الإعجاز القرآني، وذلك باختياره الإعجاز التأثيري كأهم وجه من وجوه الإعجاز، قائلا: في إعجاز القرآن وجه آخر، ذهب عنه الناس، فلا يكاد يعرفه إلا الشاذّ من آحادهم، وذلك صنيعه بالقلوب، وتأثيره في النفوس، فإنك لا تسمع كلاماً غير القرآن- منظوماً ولا منثوراً- إذا قرع السمع خلص له إلى القلب من اللذة والحلاوة في حال، ومن الروعة والمهابة في أخرى ما يخلص منه إليه، تستبشر به النفوس، وتنشرح له الصدور، حتى إذا أخذت حظّها منه، عادت إليه مرتاعة قد عراها الوجيب والقلق، وتغشاها الخوف والفرق، تقشعر منه الجلود، وتنزعج له القلوب، يحول بين النفس ومضمراتها وعقائدها الراسخة فيها، كالذي وقع لعتبة بن ربيعة عند سماعه لسورة حم السجدة[١٨].

وقد تعرضت نظرية الخطابي للإهمال طوال القرون الماضية؛ ولكن يمكن القول بأن ما ذهب إليه الباقلاني والمفسّر الأندلسي المعروف ابن عطية الأندلسي يعد تلفيقا من نظريتي الإعجاز التأثيري للخطابي ونظرية النظم[١٩].

نعم، اكتسبت نظرية الخطابي شكلا جديدا تحت عنوان «الجذبة الروحية» التي ذهب اليها كل من هبة الله الشهرستاني ومحمد حسين كاشف الغطاء ومحمد رشيد رضا ومصطفى الرافعي.[٢٠]

والجدير بالذكر أننا ذكرنا هنا أبرز الوجوه المطروحة في باب الإعجاز القرآني حيث طرحت على مرّ تاريخ علوم القرآن الكثير من النظريات والوجوه تجد نماذج منها في ما طرحه المتكلّم المعتزلي علي بن عيسى الرماني[٢١][٢٢]

مصنفات في الإعجاز القرآني

خاض العلماء والمتكلمون المسلمون منذ عصر التدوين وحتى وقتنا الراهن في موضوع الإعجاز القرآني فصنّفوا فيها مدونات مستقلة تارة وضمن مطاوي مصنفاتهم تارة أخرى. ومن أبرز تلك الدراسات المستقلة تلك التي دوّنتها أقلام علماء المعتزلة ومتكلميهم والتي فقدت نسخها:

1. إعجاز القرآن لأبي عمر و محمد بن عمر الباهلي المعتزلي البصري، المعاصر لأبي علي الجبائي.

2. إعجاز القرآن‌ في‌ نظمه‌ وتأليفه‌ تأليف أبي عبد الله محمد بن زيد الواسطي (د 306ق‌/918م‌) المعتزلي البغدادي؛ الذي ذكره ابن النديم مجملا.[٢٣]

ثم توالت المصنّفات في هذا المجال، منها:

1. النكت في إعجاز القرآن، تأليف علي بن عيسى الرماني (د 384 ق) المعتزلي البغدادي؛

2. البيان في إعجاز القرآن للمحدث الخراساني أبي علي حمد بن محمد الخطّابي (د388هـ ق)، وقد طبع الكتابان ضمن مجموعة ثلاث رسائل في إعجاز القرآن سنة 1376 هـ ق/1956 م بمصر ثم أعيد طبعهما لاحقاً.[٢٤]

3. إعجاز القرآن للقاضي أبي بكر الباقلاني ( د403 هـ ق أو 404هـ ق) وقد طبع الكتاب أكثر من مرّة، بتحقيق عبد الرؤوف مخلوف.

4. دلائل الإعجاز لعبد القاهر الجرجاني ( د471هـ ق) طبع أكثر من مرة.[٢٥]

5. الرسالة الشافية في إعجاز القرآن وهي الرسالة الثالثة من بين الرسائل المذكورة لعبد القاهر الجرجاني.[٢٦]

6. نهاية الإيجاز في‌ دراية الإعجاز، للمتكلم المعروف فخر الدين الرازي (د606ق‌) صدر عن دار الآداب سنة 1317ق‌؛

7. التبيان‌ في‌ علم‌ البيان‌ المطلع‌ على‌ إعجاز القرآن‌، البرهان‌ الكاشف‌ عن‌ إعجاز القرآن‌ والمجيد عن‌ إعجاز القرآن‌ المجيد، لكمال الدين الزملكاني (د 651ق‌)، صدر كتاب التبيان سنة 1383هـ ق/1964م بتحقيق أحمد مطلوب وخديجة حديثي؛ أما كتاب البرهان الذي ينسب أحيانا لحفيد المؤلف أبي المعالي ابن الزملكاني (د727ق) فقد طبع هو الآخر بتحقيق المحققين السابقين، كما صدر كتاب المجيد سنة 1410هـ ق/ 1989م بتحقيق الدكتور شعبان صلاح في مصر.

10. البرهان في إعجاز القرآن للأديب المصري ابن أبي اصبغ زكي الدين عبد العظيم (د654هـ ق) الذي صرح بتأليفه للكتاب في بعض مؤلفاته الأخرى.[٢٧] توجد منه نسخة في مكتبة جستر بيتي في دبلن.[٢٨]

11. معترك الأقران في إعجاز القرآن للسيوطي ( د911ق) ويعدّ الكتاب من أجمع الكتب وأشملها في وجوه الإعجاز القرآني، وقد طبع أكثر من مرّة.

12. الإيقان في إعجاز القرآن لمحمد كريم خان الكرماني ( د1288ق) من كبار علماء الشيخية، طبع في كرمان ضمن مجموعة الرسائل سنة 1354هـ ق).[٢٩]

ومن بين الآثار المفقودة في موضوع الإعجاز كتاب: إعجاز القرآن لابن أبي زيد القيرواني (د386هـ ق) من كبار علماء المالكية في أفريقيا.[٣٠] وبنفس العنوان للفقيه الشافعي ابن سراقة البصري (410ق).[٣١]

ومنها: كتاب الكلام في وجوه إعجاز القرآن وجوابات أبي الحسن سبط المعافي بن زكريا في إعجاز القرآن كلاهما للمتكلم والعالم المعروف الشيخ المفيد (د413ق).[٣٢]

والموضح عن جهة إعجاز القرآن، أو الصرفة تأليف أبرز أعلام الإمامية السيد المرتضي ( د436هـ ق).[٣٣]

وإعجاز القرآن تأليف محسن بن حسن النيشابوي الخزاعي أحد أعلام الإمامية في القرن الخامس الهجري.[٣٤]

ومؤلف آخر تحت نفس العنوان لعلي بن زيد البيهقي (د 565ق) من كبار علماء خراسان.[٣٥]

وقد تواصلت حركة التأليف في موضوع إعجاز القرآن في العصور اللاحقة حيث صدر أكثر من كتاب في هذا الموضوع، منها:

إعجاز القرآن‌، لمصطفي صادق الرافعي؛[٣٦]؛ إعجاز القرآن‌ في‌ مذهب‌ الشيعة الإمامية، تأليف توفيق الفكيكي، نشر ضمن‌ رسالة الاسلام‌[٣٧]؛ تاريخ‌ فكرة إعجاز القرآن‌ منذ البعثة النبوية حتى‌ عصرنا الحاضر، تأليف نعيم الحمصي[٣٨]؛ تطوّر دراسات‌ إعجاز القرآن‌ وأثرها في‌ البلاغة العربية، لعمر ملا حويش[٣٩]؛ إعجاز القرآن‌ بين‌ المعتزلة والأشاعرة، تأليف منير سلطان[٤٠]؛ ومقالة إعجاز القرآن‌ لفون جرونه باوم ضمن دائرة المعارف‌ الاسلامية‌[٤١]

الهوامش

  1. المدثر/ 74/25.
  2. الأنفال‌/8/31.
  3. الطور/52/33-34.
  4. يونس‌/10/38؛ هود/11/13.
  5. البقرة‌/2/24.
  6. راجع: الشهرستاني‌، 1/ 58؛ السيوطي‌، الإتقان‌، 4/ 7.
  7. راجع: المفيد، 18؛ السيد المرتضى‌، "جوابات‌ ..."، 323-327؛ قس‌: الراوندي، 3/981.
  8. مثلاً راجع: ابن‌عطية‌، 1/ 71-72؛ فخر الدين‌، 2/ 115-116؛ لنقد ودراسة الأقوال حول الصرفة راجع: ايخ معرفة‌، 4/137-190.
  9. راجع: الخطابي‌، 23-24؛ الباقلاني‌، 48-51.
  10. لمشاهدة رأي ابراهيم‌ نظام‌، راجع: الشهرستاني‌، المصدر؛ وللبحث حول جذور الإعجاز العلمي‌ للقرآن الكريم‌، راجع: الحمصي‌، 88 -93.
  11. راجع: السيوطي‌، الإتقان‌، 4/6 -7؛ وراجع كذلك مخلوف‌، 39-41.
  12. لمراجعة هذه الآثار، راجع: ابن‌ النديم‌، 41.
  13. راجع: ص‌ 7.
  14. راجع: ص‌ 419.
  15. راجع: أبو هلال‌، 2؛ وكذلك راجع مخلوف‌، 52 -53.
  16. مدخل‌، «ص‌ - خ‌»، أيضاً ص‌ 2- 8.
  17. راجع: ص‌ 117- 158.
  18. راجع: الخطابي‌، 70-71.
  19. راجع: الباقلاني‌، 419؛ ابن‌ عطية‌، 1/ 71-72.
  20. راجع: الشيخ معرفة‌، 4/ 103.
  21. راجع: الرماني‌، ص 75 وما تلاها؛ ابن ‌حمزة‌، 3/367-413؛ السيوطي‌، معترك‌...، ص 12 وما تلاها؛ ولمراجعة بعض آراء المتأخرين‌، راجع: الشيخ معرفة‌، 4/103-136.
  22. المصدر: في خاتمة مقال‌: محمد هادي معرفة‌.
  23. ص‌ 41، 219، 220.
  24. لتداول الراجعة‌، راجع: الروداني‌، 123.
  25. ومن جملة ذلك‌ نظرية عبد القاهر في‌ النظم‌، عن درويش‌ الجندي، طبعة القاهرة‌، 1960م‌.
  26. وهناك طبعة أخرى مع ‌دلائل‌ الإعجاز، تحقيق محمود شاكر، القاهرة‌، 1984م‌.
  27. ص‌ 15.
  28. راجع: الآربري، العدد 4255.
  29. وكمثال لذلك وفي باب إعجاز حروف القرآن من القرن التاسع راجع: ميراث‌ ...، ج‌ 8، متن‌ العدد 4.
  30. الذهبي‌، 17/11.
  31. السيوطي‌، الإتقان‌، 4/3.
  32. النجاشي‌، 400.
  33. همو، 270؛ السيد المرتضى‌، الذخيرة، 378؛ الطوسي‌، 125.
  34. منتجب الدين‌، 156.
  35. الياقوت‌، 13/225.
  36. القاهرة‌، 1346هـ ق‌/ 1928م‌.
  37. القاهرة‌، 1370هـ ق‌/ 1951م‌، السنة‌ 3، العدد 3.
  38. راجع: المصادر.
  39. بغداد، 1392هـ ق‌/ 1972م‌.
  40. القاهرة‌، 1977م‌.
  41. III/1018-1020 , 2 E.

المصادر

  • القرآن الكريم؛
  • ابن‌ أبي أصبع‌، عبد العظيم‌، بديع‌ القرآن‌، تحقيق‌ حفني‌ محمد شرف‌، القاهرة‌، دار نهضة مصر للطبع‌ والنشر؛
  • ابن‌ حمزة‌، يحيى‌، الطراز، القاهرة‌، 1332هـ ق‌/1914م‌؛
  • ابن‌عطية‌، عبد الحق‌، المحرر الوجيز، تحقيق‌ أحمد صادق‌ ملاح‌، القاهرة‌، 1394هـ ق‌/ 1974م‌؛
  • ابن النديم‌، الفهرست‌؛
  • ابو هلال‌ العسكري، حسن‌، كتاب ‌الصناعتين‌، القاهرة‌،1971م‌؛
  • الباقلاني‌، محمد، إعجاز القرآن‌، تحقيق‌ أحمد صقر، القاهرة‌، 1374هـ ق‌/1954م‌؛
  • الجرجاني‌، عبد القاهر، دلائل‌ الإعجاز، تحقيق‌ محمد رشيد رضا، القاهرة‌، 1331هـ ق‌؛
  • الجرجاني، «الرسالة الشافية»، ضمن‌ ثلاث‌ رسائل‌ في‌ إعجاز القرآن‌، تحقيق‌ محمد خلف‌ الله‌ ومحمد زغلول‌ سلام‌، القاهرة‌، 1991م‌؛
  • الحمصي‌، نعيم‌، تاريخ‌ فكرة إعجاز القرآن‌، دمشق‌، 1374ق‌/1955م‌؛
  • الخطابي‌، حمد، "بيان‌ إعجاز القرآن‌"، ضمن‌ ثلاث‌ رسائل‌ (راجع: أيضا، الجرجاني‌)؛
  • الذهبي‌، محمد، سير أعلام‌ النبلاء، تحقيق‌ شعيب‌ ارنؤوط و أخرين‌، بيروت‌، 1405ق‌/1985م‌؛
  • الراوندي، سعيد، الخرائج‌ و الجرائح‌، قم‌، 1409ق‌؛
  • الرماني‌، علي‌، "الراجعة‌ في‌ إعجاز القرآن‌"، ضمن‌ ثلاث‌ رسائل‌ (راجع: أيضا، الجرجاني‌)؛
  • الروداني‌، محمد، صلة الخلف‌، تحقيق‌ محمد حجي‌، بيروت‌، 1408هـ ق‌/1988م‌؛
  • السيد المرتضى‌، علي‌، "جوابات‌ المسائل‌ الرسية الاولى"، ضمن‌ ج‌ 3 رسائل‌ الشريف‌ المرتضى‌، تحقيق‌ أحمد حسيني‌، قم‌، 1405ق‌؛
  • السيد المرتضى، الذخيرة، تحقيق‌ أحمد الحسيني‌، قم‌، 1411هـ ق‌؛
  • السيوطي‌، الإتقان‌، تحقيق‌ محمد أبو الفضل‌ إبراهيم‌، القاهرة‌، 1387هـ ق‌/1967م‌؛
  • السيوطي، معترك‌ الأقران‌، تحقيق‌ أحمد شمس‌الدين‌، بيروت‌، 1408هـ ق‌/1988م‌؛
  • الشهرستاني‌، محمد، الملل‌ والنحل‌، تحقيق‌ محمد بدران‌، القاهرة‌، 1375ق‌/ 1956م‌؛
  • الطوسي‌، محمد، الفهرست‌، النجف‌، 1380ق‌/1960م‌؛
  • فخر الدين‌ الرازي، محمد، التفسير الكبير، القاهرة‌، المطبعة البهية‌؛
  • مخلوف‌، عبد الرئوف‌، الباقلاني‌ وكتابه‌ إعجاز القرآن‌، بيروت‌، 1978م‌؛
  • معرفت‌، محمد هادي، التمهيد في‌ علوم‌ القرآن‌، قم‌، مؤسسة النشر الاسلامي‌؛
  • المفيد، محمد، أوائل‌ المقالات‌، تحقيق‌ مهدي محقق‌، طهران‌، 1372هـ ش‌؛
  • منتجب ‌الدين‌، علي‌، الفهرست‌، تحقيق‌ عبد العزيز الطباطبائي‌، قم‌، 1404هـ ق‌؛
  • ميراث‌ اسلامي‌ ايران‌، تحقيق‌ رسول‌ جعفريان‌، قم‌، 1377هـ ش‌، الكتاب الثامن‌؛
  • النجاشي‌، أحمد، الرجال‌، تحقيق‌ موسى‌ الشبيري الزنجاني‌، قم‌، 1407هـ ق‌؛
  • ياقوت‌، الأدباء؛ وكذا: Arberry; EI 2 .
  • اقتبس هذا المقال عن «دائرة المعارف بزرگ اسلامي»[دائرة المعارف الإسلامية الكبرى]، ج 9، مدخل إعجاز القرآن.