«مستخدم:Ameli/الملعب/الأول»: الفرق بين المراجعتين

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
(أنشأ الصفحة ب'{{إنشاء مقال}} تصغير|معبد باخوس الروماني في بعلبك '''بعلبك''' مدينة لبنانية...')
 
 
سطر 1: سطر 1:
{{إنشاء مقال}}
 
 
[[ملف:5623135929 44d417ea6d b.jpg|تصغير|معبد باخوس الروماني في بعلبك]]
 
[[ملف:5623135929 44d417ea6d b.jpg|تصغير|معبد باخوس الروماني في بعلبك]]
 
'''بعلبك''' مدينة لبنانية، تقع في شرق [[لبنان]]، وهي مركز محافظة بعلبك - الهرمل. تقع مدينة بعلبك على السفح الغربي من جبال لبنان الشرقية، وعلى حافة [[سهل البقاع]]. تبعد بعلبك عن [[بيروت]] حوالي 85 كم وتعلو إلى 1150 متر عن سطح البحر. تشير الدراسات  أنّ [[الشيعة|شيعة]] بعلبك قد هاجروا إليها من مناطق [[جبيل]] و[[كسروان]] في [[جبل لبنان]]، بينما تشير  بعض التحقيقات إلى أن تاريخ الوجود الشيعي في بعلبك يعود إلى القرن الأول الهجري.
 
'''بعلبك''' مدينة لبنانية، تقع في شرق [[لبنان]]، وهي مركز محافظة بعلبك - الهرمل. تقع مدينة بعلبك على السفح الغربي من جبال لبنان الشرقية، وعلى حافة [[سهل البقاع]]. تبعد بعلبك عن [[بيروت]] حوالي 85 كم وتعلو إلى 1150 متر عن سطح البحر. تشير الدراسات  أنّ [[الشيعة|شيعة]] بعلبك قد هاجروا إليها من مناطق [[جبيل]] و[[كسروان]] في [[جبل لبنان]]، بينما تشير  بعض التحقيقات إلى أن تاريخ الوجود الشيعي في بعلبك يعود إلى القرن الأول الهجري.

المراجعة الحالية بتاريخ 08:50، 14 يوليو 2019

معبد باخوس الروماني في بعلبك

بعلبك مدينة لبنانية، تقع في شرق لبنان، وهي مركز محافظة بعلبك - الهرمل. تقع مدينة بعلبك على السفح الغربي من جبال لبنان الشرقية، وعلى حافة سهل البقاع. تبعد بعلبك عن بيروت حوالي 85 كم وتعلو إلى 1150 متر عن سطح البحر. تشير الدراسات أنّ شيعة بعلبك قد هاجروا إليها من مناطق جبيل وكسروان في جبل لبنان، بينما تشير بعض التحقيقات إلى أن تاريخ الوجود الشيعي في بعلبك يعود إلى القرن الأول الهجري.

تم ادراج آثارها ضمن برنامج مواقع التراث العالمي التابع لمنظمة الأونيسكو وذلك عام 1984م.

أصل التسمية

"بعل" هو إله الشمس الفينيقي وربما كانت المدينة مكرسة في الأساس لعبادته؛ برغم من عدم بقاء أي أثر لمستوطنةٍ فينيقيةٍ قديمة.[1]

أما الجزء الثاني من الكلمة وهو "بك"؛ فهناك عدة احتمالات للمعناها، وهي: بيت, ومدينة، وبقاع، و"باكو" (اسم آلهة).[2]

تاريخ المدينة

Baalbeck.jpg

لا شيء معروف عن بعلبك قبل الغزو اليوناني لسوريا (332 ق.م) فبعد وفاة الإسكندر المقدوني (323 ق.م)، سقطت المنطقة بيد سلالة البطالمة في مصر. في عام 200 ق.م تم احتلالها من قبل أنطيوخوس الثالث (الكبير) وظلت تحت السلطة السلوقية حتى سقوط سلالتهم الحاكمة (64 قبل الميلاد)، ثم استولى الرومان على المنطقة. وبعد عدة عقود، صارت بعلبك المستعمرة الرومانية ومحلاً لاستقرار الجيش الروماني والبزنطي.[3]

وفي عام 13 للهجرة /634 ميلادية سيطر المسلمون على أجزاء من الامبراطورية البيزنطية ومنها بعلبك وذلك في عهد عمر بن الخطاب.[4]

مرور السبايا

يُرجَّح مرور السبايا من مدينة بعلبك في طريقهن إلى دمشق، ومن القرائن المُرجِّحة:

  • أنها مدينة أموية, يمكن لقادة الركب والجنود أن ينزلوا فيها للراحة ويأمنو فيها على أنفسهم.
  • وجود المياه وتوفرها بكثرة على الطريق بين حمص وبعلبك ودمشق, ووجود الكثير من البساتين والأشجار وأماكن النزول للمسافرين.
  • أن الطريق المار من بعلبك كان مؤهولاً بشكل يستدعي اختياره على الطريق الآخر. ويظهر ذلك من وصفهم وتسميتهم له, حيث كان يعرف بطريق البريد, وأطلقوا على طرقه اسم «السكك».[5]
  • الأثر التاريخي الذي عثر عليه في بعلبك, والذي يعود تاريخه اإلى القرن الخامس الهجري. وقد ورد هذا الأثر في مقالة للأب س. رنزفال اليسوعي تحت عنوان: «قراءة بعض الكتابات الشرقية وتفسيرها», قامت بنشره مجلة المشرق للأب لويس شيخو في عددها الصادر سنة 1900ميلادية.[6]

ابرز شخصياتها ومعالمها

هوامش