«النبي هود (ع)»: الفرق بين المراجعتين

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
ط
سطر 10: سطر 10:
 
| المدفن=
 
| المدفن=
 
| القوم=[[قوم عاد]]
 
| القوم=[[قوم عاد]]
| قبل=
+
| قبله=
| بعد=  
+
| بعده=  
 
| الكتاب=
 
| الكتاب=
 
| أهم الأقارب =
 
| أهم الأقارب =

مراجعة 10:43، 12 أكتوبر 2019

النبي هود
الاسم في القرآن هود
الإقامة الأحقاف
القوم قوم عاد
تكرار اسمه
في القرآن
7 مرات
أهم الأحداث هلاك قومه بعذاب الله
-
الأنبياء النبي محمد (ص)إبراهيمنوحعيسىموسیسائر الأنبياء

هود نبي من أنبياء الله، بعثه الله إلى قوم عاد، وقد ورد اسمه في القرآن 7 مرات. كان هود من أحفاد النبي نوح (ع)، ودعا قومه إلى عبادة الله، فلم يؤمن به إلا القليل، فأهلكهم الله، ولم ينج منهم إلا هود ومن آمن به.

وقيل إن قصة هود وقومه لم يأت في الكتب السماوية إلا في القرآن.

هويته وصفاته

كان هود (ع) من أحفاد النبي نوح (ع)، وعن نسبه ورد: هود بن عبد الله بن رباح بن الخلود ابن عاد بن عوص بن إرم بن سام بن نوح، وقیل هو عابر بن شالخ بن أرفخشد بن سام بن نوح‏.[1]

وكان يعيش مع قوم عاد في أرض الأحقاف.[2] وبحسب ما ورد في الروايات الإسلامية كان هود يشبه في حُسن خُلقه بأجداده نوح (ع) أو آدم (ع)،[3] كما كان حَسن الوجه أيضا.[4] وقيل إنه أول من تكلم باللغة العربية،[5] وكان تاجرا.[6] واعتقد الجوادي الآملي أن أبرز نقطة في شخصية هود هو توكله على الله.[7]

هود واحد من 26 نبياً ورد اسمهم في القرآن،[8] فذكره القرآن في 7 مواضع،[9] كما سمّيت سورة في القرآن باسمه.

قوم عاد

قوم عاد من أولاد عاد بن عوص وكانوا أول قوم من العنصر أو العِرق العربي،[10] ويظهر من بعض الآيات القرآنية أن عاداً كانوا أناسا أقوياء ذوو قامة طويلة،[11] وجاء في بعض الأخبار أن قامتهم كانت بين 70 إلى 100 ذراعا،[12] وكانوا يسكنون في أرض الأحقاف.[13] وفي تحديد موقعه الجغرافي خلاف، فقال البعض يقع في جنوب جزيرة العرب في منطقة بين اليمن وعمان.[14] واستفاد بعض المفسرين من آيات القرآن أنهم كانوا يتمتعون بحضارة راقية ومدن عامرة.[15]

نبوته

ورد في بعض الروايات أن هود بعث للنبوة وهو في الأربعين من عمره،.[16] فأمره الله أن يدعو قومه إلى عبادة الله.[17] وكان ثاني نبيٍ بعثه الله في قومه لمكافحة الشرك وعبادة الأوثان.[18] ورُوي أن قوم عاد أول قوم مال إلى عبادة الأوثان بعد طوفان نوح.[19] فكانوا يعبدون أصناما يسمّونها بأسماء أصنام قوم نوح.[20] كان قوم عاد يعترفون بأن هود رجل صادق أمين،[21] لكنه عندما دعاهم إلى عبادة الله كذّبوه وقالوا له ﴿إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ وَإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ الْكَاذِبِينَ﴾،[22] كما قالوا له إنما أصابك بعض آلهتنا بسوء.[23]

وجاء في بعض الروايات أن هود حذّر قومه من الإصرار على كفرهم، حتی لا ينزل العذاب عليهم كما نزل على قوم نوح، لكنهم قالوا إن آلهة قوم نوح كانوا ضعفاء وآلهتنا أقوياء مثلنا، فلا يقدر إلـٰهك أن يصيبنا بسوء.[24] وذكر القطب الراوندي أن هودا دعا قومه إلى عبادة الله بمدة 760 عاماً، فما زالوا يكذبونه ويسخرون منه.[25]

معجزة هود

يظهر من بعض آيات القرآن أن قوم عاد قالوا لهود أنت لم تأت لنا بمعجزة لإثبات نبوتك، فقال لهم هود معجزتي هي أنكم وآلهتكم لن تصيبوني بسوء رغم معاداتكم الشديدة لي ومؤامراتكم عليّ، فإني لن أحاول التخلّص من مؤامراتكم؛ لأن الله سيمنعكم من الإسائة إليّ.[26]

نزول العذاب

وبعد أن عصى قوم عاد ربّهم وتحدّوا هودا (ع) بطلب عذاب الله[27] أخبرهم هود بأن عذاب الله سوف ينزل عليهم.[28] فانقطع المطر عن أرض الأحقاف سبعة أعوام واُصيبوا بالقحط، وكانت أرضهم خصبة خضراء.[29] ثم أرسل الله إليهم سحابة سوداء، فزعموا أنها ستمطر عليهم، فقال لهم هود هذا هو العذاب الذي كنتم تستعجلون به،[30][31] فيقول القرآن في وصف عذابهم: ﴿أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُسْتَمِرٍّ - تَنْزِعُ النَّاسَ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ﴾،[32] فطال عذابهم سبع ليال وثمانية أيام،[33] فهلك جميعهم إلا هود وأتباعه،[34] فهاجروا إلى مكة وأقاموا بها.[35]

الهوامش

  1. الطبري، تاريخ ‏الطبري، ج ‏1 ، ص 216.
  2. النجار، قصص‌ الأنبياء، 1406 هـ ، ص 50-51؛ ابن كثير، قصص الأنبياء، 1411 هـ ، ص 93.
  3. القطب الراوندي، قصص الأنبياء(ع)، 1430 هـ، ج 1 ، ص 268.
  4. القطب الراوندي، قصص الأنبياء(ع)، 1430 هـ، ج 1 ، ص 268.
  5. النجار، قصص الأنبياء، 1406 هـ ، ص 49.
  6. ابن قتيبة، المعارف ، ص 28.
  7. الجوادي الآملي، تفسير موضوعي، 1391 هـ ش، ج 6 ، ص 303.
  8. النجار، قصص‌ الأنبياء، 1406 هـ ، ص 49.
  9. سورة الأعراف، الآية 65؛ سورة هود، الآيات 50 و53 و58 و60 و89؛ سورة الشعراء، الآية 124؛ النجار، قصص الأنبياء، 1406 هـ ، ص 49.
  10. الفخر الرازي، مفاتيح الغيب، 1420 هـ، ج 31، ص 152؛ ابن كثير، قصص الأنبياء، 1411 هـ ، ص 93.
  11. سورة قمر، الآية 20؛ سورة الحاقة، الآية 7؛ سورة الأعراف، الآية 69.
  12. الجزائري، النور المبين، ص97.
  13. سورة الأحقاف، الآية21.
  14. القرشي، قاموس قرآن، 1371ش، ج 5 ، ص 65. الطباطبائي، الميزان، 1390 هـ، ج 18 ، ص 210.
  15. الطباطبائي، الميزان، 1390 هـ، ج 10 ، ص 456.
  16. القطب الراوندي، قصص‌ الأنبياء(ع)، 1430 هـ، ج 1 ، ص 273.
  17. القطب الراوندي، قصص الأنبياء، 1430 هـ، ج 1 ، ص 273؛ النجار، قصص الأنبياء، 1406 هـ ، ص 50-51؛ ابن كثير، قصص الأنبياء، 1411 هـ ، ص 93.
  18. الطباطبائي، تاريخ الأنبياء، 1423 هـ،ص87-88؛ الجوادي الآملي، تفسير موضوعي، 1391ش، ج 6 ، ص 290-291.
  19. ابن كثير، قصص الأنبياء، 1411 هـ ، ص 93.
  20. النجار، قصص‌الأنبياء، 1406 هـ ، ص 51.
  21. القطب الراوندي، قصص الأنبياء(ع)، 1430 هـ، ج 1 ، ص 273.
  22. سورة الأعراف، الآية 66.
  23. سورة هود، الآية 54.
  24. القطب الراوندي، قصص الأنبياء(ع)، 1430 هـ، ج 1 ، ص 274.
  25. القطب الراوندي، قصص الأنبياء(ع)، 1430 هـ، ج 1 ، ص 274.
  26. الجوادي الآملي، تفسير موضوعي، 1391ش، ج 6 ، ص 290-291.
  27. سورة الأعراف، الآية 70.
  28. سورة الأعراف، الآية 71.
  29. الجزائري، النور المبين، ص97.
  30. سورة الأحقاف، الآية 24.
  31. الجزائري، النور المبين، ص97.
  32. سورة القمر، الآية 19 - 20.
  33. سورة الحاقة، الآية 6-8.
  34. سورة هود، الآية 58؛ سورة الأعراف، الآية 72؛ سورة الحاقة، الآية 6-8.
  35. ابن قتيبة، المعارف ، ص 28.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • ابن كثير، إسماعيل، قصص الأنبياء، التحقيق؛ الدكتور مصطفى عبد الواحدي، بيروت، مؤسسه علوم القرآن، ط 4، ‌1411 هـ.
  • ابن قتيبة، عبد الله بن مسلم، المعارف، القاهرة، الهيئة المصرية العامة للكتاب، ط 2، 1992 م.
  • النجار، عبد الوهاب، قصص الأنبياء، بيروت، إحياء التراث العربي، ط 9، 1406 هـ.
  • الجزائري، نعمة الله، النور المبين في قصص الأنبياء والمرسلين، د. م، د.ت (النسخة الموجودة في مكتبة مدرسة الفقاهة)
  • الجوادي الآملي، عبد الله، تفسير موضوعي قرآن كريم، قم، نشر أسراء، 1391 هـ ش.
  • الطباطبائي، محمد حسين، تاريخ‌الأنبياء، بيروت، موسسة الأعلمي للمطبوعات، 1423 هـ.
  • الطباطبائي، محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، بيروت، موسسة الأعلمي للمطبوعات، 1390 هـ.
  • الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الأمم و الملوك، بيروت، دار التراث ، ط 2، 1387 هـ.
  • الفخرالدين الرازي، محمد بن عمر، مفاتيح الغيب، بيروت،‌ دار إحياء التراث العربي، ط 3، 1420 هـ.
  • القطب الراوندي، سعيد بن هبة الله، قصص الأنبياء(ع)، قم، مكتبة العلامة المجلسي، 1430 هـ.
  • القرشي، السيد علي أكبر، قاموس قرآن، طهران، ‌دار الكتب الإسلامية، ط 6، 1371 هـ ش.