«الجزء (قرآن)»: الفرق بين المراجعتين

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
سطر 1: سطر 1:
 
{{قيد الإنشاء}}
 
{{قيد الإنشاء}}
  
الجزء هو أحد معايير تقسيم القرآن، حيث كل جزء من القرآن هو واحد من ثلاثين قسما، ويعادل ما يقارب 20 صفحة من المصاحف المخطوطة بخط عثمان طه. ويقسم كل جزء إلى أربعة أحزاب، وكل حزب إلى أربعة أرباع.
+
'''الجزء'''، هو أحد معايير تقسيم [[القرآن]]، حيث كل جزء من القرآن هو واحد من ثلاثين قسما، ويعادل ما يقارب 20 صفحة من المصاحف المخطوطة بخط [[عثمان طه]]. ويقسم كل جزء إلى [[الحزب (قرآن)|حزبين]]، وكل حزب إلى أربعة أرباع.
  
في الجزء الثلاثين 37 سورة، ولذا يعد أكثر الأجزاء احتواء على السور. سميت هذه الأجزاء في بعض المعاجم على اسم أول كلمة يبدأ بها ذلك الجزء.
+
في الجزء الثلاثين 37 [[سورة]]، ولذا يعد أكثر الأجزاء احتواء على السور. سميت هذه الأجزاء في بعض المعاجم على اسم أول كلمة يبدأ بها ذلك الجزء.
  
 
==المفهوم==
 
==المفهوم==

مراجعة 11:42، 10 نوفمبر 2019

Applications-development current.svg هذا المقال قيد الإنشاء و الكتابة؛ الرجاء الاطلاع على صفحة النقاش قبل إجراء أي تعديل على المقال، وإن كانت لديك أي أسئلة او ملاحظات اتركها في صفحة نقاش المقال أو صفحة نقاش المستخدم الذي يقوم بإنشاء المقال.

الجزء، هو أحد معايير تقسيم القرآن، حيث كل جزء من القرآن هو واحد من ثلاثين قسما، ويعادل ما يقارب 20 صفحة من المصاحف المخطوطة بخط عثمان طه. ويقسم كل جزء إلى حزبين، وكل حزب إلى أربعة أرباع.

في الجزء الثلاثين 37 سورة، ولذا يعد أكثر الأجزاء احتواء على السور. سميت هذه الأجزاء في بعض المعاجم على اسم أول كلمة يبدأ بها ذلك الجزء.

المفهوم

الجزء هو القطعة من الشيء[1]وجزء من القرآن هو واحد من ثلاثين قسما من القرآن.

بحسب بعض الثقافات، ترقم الأجزاء أو تُسمى باسم أول كلمة يبدأ بها الجزء، فمثلا يُقال "جزء عم" حيث هو الجزء الثلاثين الذي يبدأ بآية "عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ".

أجزاء القرآن
رقم الجزء أول آية في الجزء أول كلمة في الجزء (ما عدا البسملة)
1 الآیة 1 من سورة الفاتحة الحمد لله
2 الآیة 142 من سورة البقرة سیقول السفهاء
3 الآية 253 من سورة البقره تلک الرسل
4 الآية 93 من سورة آل‌ عمران کل الطعام
5 الآية 24 من سورة النساء و المحصنات
6 الآية 148من سورة النساء لا یحب الله
7 الآية 82 من سورة المائدة لتجدن
8 الآية 112 من سورة الأنعام ولو أننا نزلنا
9 الآية 89 من سورة الأعراف قال الملأ
10 الآية 41 من سورة الأنفال واعلموا
11 الآية 93 من سورة التوبة إنما السبیل
12 الآية 6 من سورة هود وما من دابة
13 الآية 54 من سورة یوسف وما أبرئ نفسي
14 الآية 1 من سورة حجر الر
15 الآية 1 من سورة الإسراء سبحان
16 الآية 75 من سورة الکهف قال ألم
17 الآية 1 من سورة الأنبیاء اقترب للناس
18 الآية 1 من سورة مؤمنون قد أفلح
19 الآية 21 من سورة فرقان و قال الذين لا يرجون
20 الآية 56 من سورة النمل فما کان جواب قومه
21 الآية 46 من سورة عنکبوت ولا تجادلوا
22 الآية 31 من سورة الأحزاب ومن یقنت
23 الآية 28 من سورة یس و ما أنزلنا
24 الآية 32 من سورة زمر فمن أظلم
25 الآية 47 من سورة فصلت إلیه یرد
26 الآية 1 من سورة الأحقاف حـم
27 الآية 31 من سورة الذاریات قال فما خطبکم
28 الآية 1 من سورة المجادلة قد سمع
29 الآية 1 من سورة الملک تبارک
30 الآية 1 من سورة النبأ عمّ


التاريخ

بدايةً تم تقسيم القرآن بناءً على رواية من الرسول (ص) إلى أربعة أقسام، هي: السبع الطوال، السنن، المثاني، والمفصلات. ولكن حول بدايات تقسيم القرآن على أساس الأجزاء هناك اختلاف بين أصحاب الرأي. فقيل أن هذا التقسيم بدأ منذ الحجاج الثقفي،[2] وذكرت بعض المصادر أن المأمون العباسي هو من أمر بتقسيم القرآن إلى أجزاء. من المشهور أن تقسيم القرآن بـ30 جزء و120 حزبا لتسهيل قراءته في المدارس وسائر المؤسسات.[3] لا يوجد أي دليل من القرآن أو الروايات تشير إلى تقسيم القرآن إلى أجزاء أو أحزاب.

محافل الختمات الرمضانية

تقام في بعض البلدان الإسلامية كإيران والعراق ولبنان محافل لختم القرآن الكريم في شهر رمضان، وفي هذه المحافل يُقرأ في كل يوم جزء من القرآن الكريم، ليُختم القرآن في اليوم الثلاثين، وكثيرا ما تُبث هذه المحافل عبر الإذاعة والتلفزيون.[4][5]

الهوامش

  1. ابن منظور: لسان العرب، ذيل جزء.
  2. فیض الکاشانی، المحجة البیضاء، ج 2، ص 224.
  3. معرفت، التمهید، 1412 هـ، ج 1، ص 364.
  4. برنامه جزءخوانی صدا و سیما
  5. المحفل السنوي لختم القرآن في حرم الامام الحسين

المصادر والمراجع

  • فیض الکاشانی، محسن، المحجة البیضاء، قم، دفتر انتشارات اسلامي، ط 2، د.ت.
  • معرفت، محمد هادی، التمهید، قم، موسسة النشر الاسلامي، چاپ اول، 1412 هـ.